نظرة عامة

يحدث التخثر الوريدي العميق (تخثر الأوردة العميقة) عند حدوث جلطة دموية (تجلط) في واحد أو أكثر من الأوردة العميقة في الجسم، وعادة ما يكون ذلك في الساقين. يمكن أن يسبب التخثر الوريدي العميق ألمًا أو تورمًا في الساق، لكن يمكن أن يحدث أيضًا من دون أي أعراض.

ويمكن أن يحدث التخثر الوريدي العميق إذا كنت مصابًا بحالات صحية معينة تؤثر على عملية تجلط الدم لديك. ويمكن أن يحدث تجلد دم في ساقيك أيضًا إذا كنت لا تتحرك لفترة طويلة، مثل فترة ما بعد الجراحة، أو بعد وقوع حادث، أو عندما تسافر لمسافة طويلة، أو عندما تظل ملازمًا للفراش.

يُعد التخثر الوريدي العميق حالة خطيرة نظرًا لأن الجلطات الدموية في أوردتك قد تتحرر وتنتقل عبر مجرى الدم وتستقر في رئتيك وتمنع تدفق الدم (الانصمام الرئوي). وعلى الرغم من ذلك، يمكن أن يحدث الانصمام الرئوي من دون أي دليل لوجود التخثر الوريدي العميق.

عند حدوث التخثر الوريدي العميق والانصمام الرئوي معًا، يُسمى ذلك الانصمام الخثاري الوريدي.

الأعراض

يمكن أن تتضمن مؤشرات التخثر الوريدي العميق وأعراضه ما يلي:

  • تورم الساق المصابة. ونادرًا ما يحدث تورُّم في كلتا الساقين.
  • شعور بألم في الساق. يبدأ الألم غالبًا في عضلة ربلة الساق، ويشبه التشنجات المؤلمة أو الوجع الشديد.
  • احمرار لون جلد الساق أو تغير لونه.
  • الشعور بسخونة في الساق المصابة.

من الممكن الإصابة بالتخثر الوريدي العميق من دون أعراض واضحة.

الحالات التي تستلزم زيارة الطبيب

تواصل مع طبيبك إذا ظهرت عليك مؤشرات وأعراض التخثر الوريدي العميق.

إذا ظهرت عليك مؤشرات وأعراض الانصمام الرئوي، وهو أحد مضاعفات التخثر الوريدي العميق المهددة للحياة، فاطلب الرعاية الطبية الفورية.

تشمل المؤشرات والأعراض التحذيرية للانصمام الرئوي ما يلي:

  • ضيق النفس المفاجئ
  • قد يزداد ألم الصدر أو الشعور بعدم الراحة عند أخذ نَفَس عميق أو عند السعال
  • الشعور بالدوار أو الدوخة أو الإغماء
  • سرعة النبض
  • سرعة التنفس
  • السعال المصحوب بالدم

الأسباب

يمكن أن يتسبب أي شيء يمنع تدفق الدم أو تخثره بشكل طبيعي في حدوث جلطة دموية.

والأسباب الأساسية للتخثر الوريدي العميق هي تضرر الوريد بسبب جراحة أو إصابة جسدية والالتهاب الناجم عن العدوى أو الإصابة.

عوامل الخطر

هناك عوامل كثيرة من الممكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق. وكلما زادت عوامل الخطر، زادت خطورة الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق. تشمل عوامل خطر التخثّر الوريدي العميق ما يلي:

  • العمر. إذا كان عمر المريض يزيد على 60 عامًا، فستزيد خطورة إصابته بالتخثّر الوريدي العميق، وهذا على الرغم من أنه يمكن الإصابة به في أيّ مرحلة عمرية.
  • الجلوس لفترات طويلة، مثلما يحدث عند قيادة السيارة أو ركوب الطائرة. عندما تظل ساقاكَ ثابتتين في مكانهما لساعات، فإن عضلات ربلة الساق لا تنقبض. وهذا الانقباضات تساعد العضلات على سير الدورة الدموية بشكل طبيعي.
  • الراحة في الفراش لفترات طويلة، مثلما هو الحال عند الإقامة الطويلة في المستشفى أو الإصابة بالشلل. من الممكن أن تتكون الجلطات الدموية في ربلتَي الساقين إذا ظلت عضلات الربلة ثابتة لفترة طويلة.
  • الإصابة أو الجراحة. حدوث إصابة أو جراحة في الأوردة قد يزيد من خطر الإصابة بجلطات دموية.
  • الحمل. يزيد الحمل من الضغط على أوردة منطقة الحوض والساقين. والنساء المصابات باضطراب التجلط الوراثي معرضات لهذا الخطر بشكل خاص. ومن الممكن أن يستمر خطر تجلط الدم بسبب الحمل لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الولادة.
  • حبوب تنظيم النسل (وسائل منع الحمل عن طريق الفم) أو العلاج ببدائل الهرمونات. كلاهما قد يزيد من قدرة الدم على التخثّر.
  • زيادة الوزن أو السِمنة. يزيد الوزن الزائد من الضغط على أوردة منطقة الحوض والساقين.
  • التدخين. يؤدي التدخين إلى تجلُّط الدم ويؤثر في الدورة الدموية؛ ما قد يزيد من خطر الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق.
  • السرطان. تزيد بعض أنواع السرطان من وجود مواد في الدم تسبب تجلطه. كما تزيد أيضًا بعض أنواع علاجات السرطان من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.
  • فشل القلب. يزيد فشل القلب من خطر الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق والانصمام الرئوي. نظرًا لمحدوديّة وظائف القلب والرئة لدى المصابين بفشل القلب، فإن الأعراض الناتجة عن الانصمام الرئوي، ولو كان بسيطًا، تكون ظاهرة للغاية.
  • مرض الأمعاء الالتهابي. تزيد أمراض الأمعاء، مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي من خطر الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق.
  • وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالتخثّر الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي. في حالة إصابتك أنت أو أحد أفراد عائلتك بأحد هذين المرضين أو كليهما، فمن الممكن أن تكون عرضة بشكل كبير لخطر الإصابة بالتخثّر الوريدي العميق.
  • الخصائص الوراثية. يرث بعض الأشخاص عوامل خطر أو اضطرابات وراثية تجعل تجلط الدم لديهم أسهل، مثل عامل لايدن الخامس. غير أن الاضطرابات الوراثية وحدها قد لا تتسبب في حدوث جلطات دموية ما لم تكن مصحوبة بعامل خطر آخر أو أكثر.
  • عوامل خطر غير معروفة. في بعض الأحيان، قد تحدث جلطة دموية في أحد الأوردة من دون وجود عامل خطر أساسي واضح. وهذا يُسمى الانصمام الخثاري الوريدي غير المبرَّر.

المضاعفات

يمكن أن تتضمن مضاعفات التخثر الوريدي العميق ما يلي:

  • الانصمام الرئوي. الانصمام الرئوي هو من المضاعفات المهددة للحياة ويرتبط بالتخثر الوريدي العميق. ويحدث عندما يوجد انسداد في وعاء دموي في الرئة بسبب جلطة دموية (الخثرة) تنتقل إلى الرئة من جزء آخر من جسمك، ويكون عادةً الساق.

    من الضروري الحصول على مساعدة طبية فورية إذا ظهرت عليك أي من مؤشرات الانصمام الرئوي وأعراضه. وبسبب الإصابة بالانصمام الرئوي، قد يحدث ضيق النفس المفاجئ وألم في الصدر أثناء الاستنشاق أو السعال، والتنفس السريع، والنبض السريع، والشعور بالدوار أو الإغماء، والسعال المصحوب بالدم.

  • المتلازمة التالية لالتهاب الوريد. يتسبب تلف الأوردة الناجم عن الجلطة الدموية في خفض معدل تدفق الدم في المناطق المصابة، ما يسبب ألم الساق وتورمها وتغير لون الجلد وتقرحاته.
  • مضاعفات العلاج. قد تحدث مضاعفات بسبب مضادات تخثر الدم المستخدمة لعلاج التخثر الوريدي العميق. والنزيف (النزف) هو أحد الآثار الجانبية المقلقة لمضادات تخثر الدم. ومن المهم إجراء فحوصات دم منتظمة أثناء تناول مثل هذه الأدوية.

الوقاية

تتضمن تدابير الوقاية من التخثّر الوريدي العميق ما يلي:

  • تجنب البقاء جالسًا. إذا كنت قد أجريت عملية جراحية أو كنت تستريح في الفراش لأسباب أخرى، فحاول أن تتحرك في أسرع وقت ممكن. إذا كنت تجلس لفترة من الوقت، فلا تعقد رجليك، حيث إن ذلك قد يعوق تدفق الدم. إذا كنت تسافر بالسيارة لمسافات طويلة، فتوقف كل ساعة أو نحو ذلك وتجول.
  • وإذا كنت على متن الطائرة، يمكنك الوقوف أو المشي من حين إلى آخر. فإذا لم تتمكن من القيام بذلك، يمكنك ممارسة التمارين الرياضية للمنطقة السفلية من الساقين. جرّب رفع كعبيك وخفضهما مع الحفاظ على أصابع قدميك على الأرض، ثم رفع أصابع قدميك مع وضع كعبيك على الأرض.

  • الامتناع عن التدخين. يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بمرض التخثّر الوريدي العميق.
  • ممارسة التمارين الرياضية والتحكم في الوزن. تمثل السِمنة أحد عوامل الخطورة المرتبطة بمرض التخثّر الوريدي العميق. تقلل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من مخاطر الإصابة بالجلطات الدموية، ويمثل ذلك أمرًا مهمًا بشكل خاص لهؤلاء الأشخاص الذين يجلسون كثيرًا أو يسافرون بشكل متكرر.

خبرة Mayo Clinic وقصص المرضى

يخبرنا مرضانا عن أن نوعية تفاعلاتهم واهتمامنا بالتفاصيل وكفاءة زياراتهم تعني الرعاية الصحية مثلما لم يختبروها من قبل. راجع قصص مرضى Mayo Clinic الراضين.

22/12/2020
  1. Venous thromboembolism. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/venous-thromboembolism. Accessed Sept. 15, 2020.
  2. Bauer KA, et al. Clinical presentation and diagnosis of the nonpregnant adult with suspected deep vein thrombosis of the lower extremity. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 16, 2020.
  3. Bonow RO, et al., eds. Cardiovascular disease in the elderly. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 11th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 16, 2020.
  4. Lip GYH, et al. Overview of the treatment of lower extremity deep vein thrombosis (DVT). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 16, 2020.
  5. What is venous thromboembolism? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/dvt/facts.html. Accessed Sept. 16, 2020.
  6. Diagnosis and treatment of venous thromboembolism. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/dvt/diagnosis-treatment.html.Accessed Sept. 16, 2020.
  7. Jameson JL, et al., eds. Pulmonary thromboembolism and deep-vein thrombosis. In: Harrison's Manual of Medicine. 20th ed. McGraw Hill; 2020. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 16, 2020.
  8. Hull RD, et al. Biology of warfarin and modulators of INR control. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 16, 2020.
  9. Blood thinner pills: Your guide to using them safely. Agency for Healthcare Research and Quality. https://www.ahrq.gov/patients-consumers/diagnosis-treatment/treatments/btpills/btpills.html. Accessed Sept. 16, 2020.
  10. Pruthi RK (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 22, 2020.