التشخيص

لتشخيص التخثر الوريدي العميق، سيطرح عليك طبيبك أسئلة حول الأعراض. سيكون لديك أيضًا فحص بدني حتى يتسنى لطبيبك التحقق من مناطق التورم أو الألم أو تغير لون البشرة. وفقًا لمدى احتمالية الإصابة بجلطة دموية، قد يقترح الطبيب إجراء اختبارات، بما في ذلك:

  • الموجات فوق الصوتية. يتم وضع جهاز شبيه بالعصا (ترجام) على جزء من جسمك مصاب بجلطة، حيث يرسل موجات صوتية في المنطقة. بينما تنتقل الموجات الصوتية عبر الأنسجة وتنعكس مرة أخرى، يقوم الكمبيوتر بتحويل الأمواج إلى صورة متحركة على شاشة الفيديو. قد تتضح الجلطات في الصورة.

    في بعض الأحيان يتم إجراء سلسلة من الموجات فوق الصوتية لعدة أيام لتحديد نمو جلطة دموية أو لفحص واحدة جديدة.

  • فحص الدم. يعاني جميع الأشخاص المصابين بتخثر وريدي عميق وحاد غالبًا ارتفاع مستوى مادة تُسمى دى دايمر (D dimer) في الدم.
  • التصوير الوريدي. يتم حقن الصبغة في وريد كبير في قدمك أو كاحلك. تنتج الأشعة السينية صورة للأوردة في الساقين والقدمين، للبحث عن الجلطات. ومع ذلك، عادةً ما يمكن أن تؤكد طرق التشخيص الأقل توغلاً مثل الموجات فوق الصوتية التشخيص.
  • الفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو فحوص التصوير المقطعي المحوسب. كلاهما يوفر صورًا مرئية لأوردتك وقد يوضح إصابتك بجلطة. في بعض الأحيان، تكشف عمليات المسح التي تم إجراؤها لأسباب أخرى عن الإصابة بجلطة.

العلاج

يستهدف علاج التخثر الوريدي العميق منع الجلطة الدموية من زيادة الحجم ومنعها من التحلل والتسبب في الانصمام الرئوي. ويصبح الهدف بعد ذلك تقليل فرص تكرار الإصابة بالتخثر الوريدي العميق.

وتتضمن خيارات علاج التخثر الوريدي العميق ما يلي:

  • مسيلات الدم. يجري علاج التخثر الوريدي العميق بشكل شائع للغاية باستخدام مضادات التخثر والتي تسمَّى مسيلات الدم. تقلل هذه العقاقير التي يمكن تناولها بالحقن أو أقراص، من قدرة الدم على التجلط. ولا تحلل جلطات الدم الموجودة، ولكن تمنع زيادة حجم الجلطات وتقلل خطر حدوث جلطات جديدة.

    ويمكن الحصول على الأدوية ذات الحقن بمحاقن تحت الجلد أو في وريد الذراع (وريديًا).

    يحصل المرضى على الهيبارين في العادة وريديًا. كما أن مسيلات الدم الأخرى، مثل إينوكسابارين (لوفينوكس)، أو دالتيبارين (فراجمين) أو فوندابارينوكس (أريكسترا)، يتم حقنها أسفل الجلد.

    يمكن أن يحصل المريض على مسيلات الدم لبضعة أيام والتي يمكن بعدها بدء تناول الأقراص مثل الورافارين (كومادين وجانتوفين) أو دابيغاتران (براداكسا). بمجرد أن يؤدي الورافارين إلى تسييل الدم، تتوقف مسيلات الدم الأخرى التي تؤخذ عن طريق الحقن.

    ويمكن الحصول على مسيلات الدم الأخرى على هيئة أقراص دون الحاجة إلى مسيلات الدم المحقونة. وهذه تتضمن ريفاروكسيبان (زارلتو) أو أبيكسابان (إليكويس) أو إدوكسابان (سافيسا).

    وقد يحتاج المريض إلى تناول أقراص تسييل الدم لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر. ومن الأهمية تناول الأدوية بدقة وفق إرشادات الطبيب لأن الزيادة المفرطة أو القلة البالغة يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.

    وإذا تناول المريض الورافارين، يحتاج إلى إجراء فحوصات الدم الدورية لمعرفة الوقت الذي يستغرقه الدم للتجلط. ولا يجوز للنساء الحوامل تناول بعض أدوية تسييل الدم.

  • مذيبات الجلطة. إذا كان المريض مصابًا بنوع أكثر خطورة من التخثر الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي، أو إذا كانت الأدوية الأخرى لا تفيد، فقد يصف الطبيب العقاقير التي تذيب الجلطات الدموية سريعًا والمعروفة باسم مذيبات الجلطات أو أدوية انحلال الخثرة.

    ويحصل المريض على هذه العقاقير إما عن طريق الأنبوب الوريدي لتذويب الجلطات الدموية وإما عبر القسطرة التي توضع مباشرةً في الجلطة. ويمكن أن تؤدي هذه العقاقير إلى نزيف حاد ولذلك يمتنع الأطباء عن استخدامها إلا في حالات التجلط الدموي الحادة.

  • المرشحات. إذا تعذر على المريض تناول دواء لتسييل الدم، يمكن إدخال مرشح في الوريد الكبير، الوريد الأجوف، في منطقة البطن. تمنع مرشحات الوريد الأجوف الجلطات التي تتحلل من الاستقرار في الرئة.
  • الجوارب الضاغطة. للمساعدة في منع التورم المصاحب للتخثر الوريدي العميق، يرتدي المريض الجوارب الضاغطة حول الساقين من القدم إلى مستوى الركبتين تقريبًا.

وهذا الضغط يساعد في تقليل فرص تجمع الدم وتكوين الجلطات. وينبغي ارتداء هذه الجوارب في أثناء اليوم لمدة سنتين على الأقل إن أمكن.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بمجرد تلقيك علاجًا للتخثر الوريدي العميق (DVT)، يجب أن تتابع نظامك الغذائي، وتراقب علامات النزيف الشديد، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات لمنع حدوث تخثر وريدي عميق آخر. تتضمن بعض الأشياء التي يمكنك فعلها ما يلي:

  • مراجعة طبيبك بانتظام لمعرفة ما إذا كان علاجك يحتاج إلى تعديل. إذا كنت تتناول وارفارين (كومادين وجانتوفين)، فستحتاج إلى إجراء اختبار دم لمعرفة مدة جودة تخثر الدم.
  • تناول أدويتك المسيلة للدم وفقًا للإرشادات. إذا كنت قد تعرضت لتخثر وريدي عميق، فستخضع للعلاج بالأدوية المسيلة للدم لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر.
  • الانتباه تحسبًا إلى النزيف الشديد، الذي يمكن أن يكون أثرًا جانبيًا لتناول الأدوية المسيلة للدم. تحدث مع طبيبك حول الأنشطة التي قد تسبب إصابتك بكدمة أو بجرح، حيث قد تتحول إصابة طفيفة إلى إصابة خطيرة في حالة تناولك أدوية مسيلة للدم.
  • تحرّك. إذا كنت في فترة بالسرير بسبب خضوعك لجراحة أو عوامل أخرى، فكلما أسرعت في البدء في الحركة، قل احتمال تكَوّن الجلطات الدموية.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة لمنع تكَوّن الجلطات الدموية بالساقين إذا ما أوصى بها طبيبك.

الاستعداد لموعدك

يُعد التخثر الوريدي العميق (DVT) من حالات الطوارئ الطبية ولذلك من الأهمية أن يخضع المريض للتقييم سريعًا. ومع ذلك، إذا كان لديه وقت قبل موعد زيارة الطبيب، ففيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو متعلقة بالتخثر الوريدي العميق، ووقت ظهورها
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك إذا كان لديك تاريخ عائلي من اضطرابات تخثر الدم وإذا ما كان تم إدخالك إلى المستشفى أو إذا كنت تعاني مرضًا أو قمت بإجراء عملية جراحية أو عانيت صدمة في الأشهر الثلاثة الأخيرة أو إذا كنت مسافرًا
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تُقدم إليك.

بالنسبة للتخثر الوريدي العميق، تشمل الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك الآتي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما العلاج الأفضل؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • هل سأحتاج إلى تقييد نشاطي البدني أو السفر؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • هل كنت مصابًا بالخمول مؤخرًا، ما أدى إلى جلوسك أو استلقائك لفتراتٍ طويلة؟
  • هل تدوم أعراضك طوال الوقت، أم أنها تظهر وتختفي؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي يساعد أعراضك على التحسن، إن وُجد؟
  • هل هناك شيءٌ يزيد من تفاقم الاعراض؟
06/03/2018
References
  1. Deep vein thrombosis. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/dvt/. Accessed March 21, 2017.
  2. Kearon C, et al. Clinical presentation and diagnosis of the nonpregnant adult with suspected deep vein thrombosis of the lower extremity. https://www.uptodate.com/home. Accessed March 21, 2017.
  3. Deep vein thrombosis. Vascular Disease Foundation. http://vasculardisease.org/about-vascular-disease/2011-05-05-02-02-59/deep-vein-thrombosis-dvt. Accessed March 22, 2017.
  4. Lip GYH, et al. Overview of the treatment of lower extremity deep vein thrombosis (DVT). https://www.uptodate.com/home. Accessed March 21, 2017.
  5. DVT/PE facts. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/ncbddd/dvt/facts.html. Accessed March 21, 2017.
  6. Diagnosis and treatment: DVT. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/dvt/diagnosis-treatment.html. Accessed March 22, 2017.