التشخيص

يعتمد العمر الذي يُشَخّص فيه تضييق الأبهر على شدة الإصابة. عادة ما يُشَخّص تضييق الأبهر في أثناء الطفولة إذا ما كان حادًا. كما أنه من غير الممكن فحص تضييق الأبهر قبل الميلاد.

قد يعاني البالغون والأطفال الكبار المُشخص إصابتهم بمرض تضييق الأبهر حالات أخف وقد لا يعانون أي أعراض. فكثيرًا ما يبدون أصحاء حتى يكتشف الطبيب:

  • ارتفاعًا في ضغط الدم في الذراعين
  • اختلافًا في ضغط الدم بين الذراعين والساقين، مع ارتفاع ضغط الدم في الذراعين وانخفاضه في الساقين
  • نبضًا ضعيفًا أو متأخرًا في الساقين
  • نفخة قلبية — صوت صفير غير طبيعي ناجمًا عن تدفق سريع للدم من خلال منطقة ضيقة

الاختبارات التشخيصية

قد تشمل اختبارات تأكيد تشخيص تضيق الأبهر:

  • مخطط صدى القلب. تستخدم مخططات صدى القلب موجات صوتية عالية الصوت لإنتاج صورة للقلب. ترتد الموجات الصوتية من قلبك وتنتج صورًا متحركة يمكن عرضها على شاشة عرض مقاطع فيديو.

    غالبًا ما يستطيع مخطط صدى القلب تحديد موقع تضيق الأبهر وشدته، وتوضيح العيوب القلبية الأخرى، كالصمام الأبهر ثنائي الشرف. وكثيرًا ما يستخدم الأطباء مخططات صدى القلب لتشخيص تضيق الأبهر وتحديد أنسب الخيارات العلاجية لك.

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). يسجل جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG) النشاط الكهربي في القلب في كل مرة ينقبض فيها. في أثناء هذا الإجراء، سيتم تثبيت رقع ذات أسلاك (أقطاب) على صدرك، ورسغيك، وكاحليك. تقيس الأقطاب النشاط الكهربي، ويتم تسجيله على الورق أو على شاشة الحاسب.

    إذا كان تضيق الأبهر شديدًا، فقد يبين مخطط كهربية القلب أن جدران حجرتي القلب السفليتين متضخمة (تضخم بطيني).

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. تنتج الأشعة السينية على الصدر صورًا للقلب والرئتين. قد تُظهر الأشعة السنية على الصدر عند موقع التضيق: ضيقًا في الشريان الأبهر، أو تضخم جزء منه، أو كليهما.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مجالاً مغناطيسيًا وموجات الراديو لإنتاج صور مفصلة للقلب والأوعية الدموية.

    ويستطيع التصوير بالرنين المغناطيسي الكشف عن موقع تضيق الأبهر ومدى شدته، وتحديد ما إذا كان يؤثر في أوعية دموية أخرى بالجسم أم لا، والكشف عما إذا كنت مصابًا بعيوب قلبية أخرى. قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار أيضًا لتحديد خيارات علاجك.

  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). يستخدم الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب سلسلة من صور الأشعة السينية لإنتاج صور مقطعية مستعرضة مفصلة للجسم.

    عند إجراء التصوير المقطعي المحوسب للأوعية الدموية، قد يحقن الطبيب صبغة في الوعاء الدموي لتسليط الضوء على تدفق الدم في الشرايين والأوردة. يتيح التصوير المقطعي المحوسب للأوعية الدموية لطبيبك الاطلاع على موقع تضيق الأبهر ومدى شدته، وتحديد ما إذا كان يؤثر في أوعية دموية أخرى بالجسم، والكشف عن عيوب قلبية أخرى. قد يستخدم طبيبك هذا الاختبار أيضًا لتحديد خيارات علاجك.

  • القسطرة القلبية. في هذا الإجراء، يدخل الطبيب أنبوبًا طويلاً ورفيعًا (أنبوب قسطرة) في أحد شريان أو وريد في الأربية، أو الذراع، أو الرقبة ويمرره إلى القلب باستخدام التصوير بالأشعة السينية.

    قد يحقن الطبيب صبغة عبر القسطرة لجعل بنى القلب أكثر وضوحًا في صورة الأشعة السينية. يمكن للصبغة أن تقيس أيضًا مستويات الضغط والأكسجين في حجرات القلب وفي الأوعية الدموية. يمكن أن تساعد القسطرة القلبية في تحديد شدة تضيق الأبهر.

    ليس من الشائع أن يستخدم هذا الاختبار لتشخيص تضيّق الأبهر، لكن قد يعمد طبيبك لاستخدامه للمساعدة للتخطيط للجراحة أو غيرها من سبل العلاج، إذا كنت بحاجة إليه. يمكن استخدام إجراءات القسطرة للقيام بعلاجات معينة لتضيّق الأبهر.

العلاج

تعتمد الخيارات العلاجية لتضيّق الأبهر علي عمرك في وقت التشخيص وشِدة حالتك. قد تُصلحَ التشوهات القلبية الأخرى في الوقت نفسه، مثل تضيّق الأبهر.

عادة ما تتكون الأساليب العلاجية من جراحة، أو إجراء يُسمى بالرأب الوعائي بالبالون، أو وضع دعامة. سيقيّمك طبيب متخصص في علاج حالات القلب الوراثية وسيحدد أكثر علاج مناسب لحالتك.

الجراحة

توجد العديد من الأساليب الجراحية لإصلاح تضيُّق الأبهر. يمكن أن يتناقش معك طبيبك حول أي الأنواع المرجح إصلاحها لحالتك أو حالة طفلك بنجاح. وتتضمن الخيارات ما يلي:

  • الاستئصال وإجراء عملية مفاغرة النهاية بالنهاية. تنطوي هذه الطريقة على إزالة الجزء الضيق من الأبهر (القطع) وتليها ربط طرفي الشريان الأبهر معًا (المفاغرة).
  • رأب تضيق الأبهر باستخدام شريحة للشريان تحت الترقوة. يمكن استخدام جزء من الأوعية الدموية التي تغذي ذراعك الأيسر بالدم (الشريان تحت الترقوة الأيسر) لتوسيع المنطقة الضيقة من الشريان الأبهر.
  • الإصلاح باستخدام طعم المجازة. تنطوي هذه التقنية على تجاوز المنطقة الضيقة من خلال إدراج أنبوب بلاستيكي يسمى الطعم بين جزأي الشريان الأبهر.
  • رأب الأبهر بالرقعة. قد يعالج طبيبك تضيق الأبهر عن طريق القطع عبر المنطقة الضيقة من الأبهر ومن ثم ربط رقعة من مواد صناعية لتوسيع الأوعية الدموية. إن علاج تضيق الأبهر بالرقعة مفيد إذا كان التضيق يحتوي على جزء طويل من الشريان الأبهر.

رأب الأوعية بالبالون وتركيب الدعامات

رأب الأوعية بالبالون، غالباً باستخدام الدعامات، هو خيار لعلاج التضيق الأبهري في بدايته أو لعلاج إعادة التضيق (إعادة التضيق) التي حدثت بعد إجراء الجراحة.

خلال هذا الإجراء، يقوم طبيبك بإدخال أنبوب رفيع، ومرن (قسطرة) في شريان الفخذ ويمرره خلال الأوعية الدموية إلى قلبك باستخدام التصوير بالأشعة السينية.

يضع طبيبك بالونًا غير منفوخ من خلال فتح الشريان الأورطي الضيق. وعند نفخ البالون، يتم توسيع الشريان الأبهري ويتدفق الدم بسهولة أكبر. في بعض الحالات، قد يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مجوف شبكي (الدعامات) في الشريان الأبهر للحفاظ على إبقاء الجزء الضيق من الأبهر مفتوحًا.

العلاج

لا تُستخدم الأدوية في علاج تضيق الشريان الأورطي، لكنها قد تُستخدم في ضبط ضغط الدم قبل وبعد تركيب الدعامة أو العملية الجراحية. وبالرغم من أن علاج تضيق الشريان الأورطي يساعد على ضبط ضغط الدم، فإن العديد من المرضى يحتاجون للأدوية المساعدة على ضبطه، حتى بعد نجاح العملية الجراحية أو استقرار الدعامة.

غالبًا ما يحصل الأطفال المصابون بتضيق الشريان الأورطي على أدويةٍ تساعد على الحفاظ على القنوات الشريانية مفتوحة. وهو ما يسمح للدم بالمرور في الممرات المحيطة بالجزء الضيق حتى يتم إصلاحه.

بعد العلاج

تعتبر المضاعفة الأكثر شيوعًا طويلة الأمد لتضيق الشريان الأبهري هي ارتفاع ضغط الدم. بالرغم من انخفاض ضغط الدم عادةً بعد أن يتم إصلاح تضيق الشريان الأبهري، فإنه يمكن أن يظل مرتفعًا عن الطبيعي.

وبين الحين والآخر، سوف يصبح جزء الشريان الأبهري الذي تم إصلاحه ضعيفًا ومتضخمًا (تمدد الأوعية الدموية الأبهري) ويمكن أن يتمزق في نهاية الأمر. في بعض الحالات، يمكن أن يحدث التضيق مجددًا ومن المرجح أن يحدث ذلك حتى بعد سنوات من العلاج. من المحتمل إجراء العمليات الجراحية الإضافية أو العمليات لتصحيح إعادة التضيق أو علاج المضاعفات الأخرى.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالرغم من إمكانية إصلاح تضيق الأبهر، فسوف يكون المريض بحاجة إلى متابعة حريصة مدى الحياة حتى يتسنى للأطباء مراقبة المريض عند حدوث مضاعفات أو تكرار الأمر.

قد يقترح طبيبك أن تلتزم بمواعيد متابعة منتظمة مع الطبيب المتخصص في الداء القلبي الخلقي. في مواعيد المتابعة، قد يفحصك طبيبك ويطلب اختبارات التصوير الطبي لمراقبة حالتك. وسوف يفحص طبيبك أيضًا ضغط الدم لديك ويعالجه إن لزم الأمر.

إليك بعض النصائح للسيطرة على حالتك:

  • ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة. يساعد الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية على خفض ضغط الدم. تحدث إلى طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى الحد من أنشطة جسدية معينة مثل رفع الأثقال والتي يمكن أن ترفع ضغط الدم مؤقتًا.

    قد يقيمك طبيبك ويجري اختبارات ممارسة قبل أن يقرر ما إذا كان ينبغي لك المشاركة في الرياضات التنافسية أو رفع الأثقال.

  • يمكنك التفكير في الحمل بعناية. قبل الحمل، تحدثي إلى طبيبك ليحدد ما إذا كان يمكنكِ الخضوع للحمل بأمان. النساء المصابات بتضيق الأبهر، حتى بعد الإصلاح، قد يكن أكثر عرضة لخطر تمزق الأبهر أو تسلخ الشريان الأبهر أو غيرهما من المضاعفات في أثناء الحمل والولادة. سوف يحدد الأطباء أيضًا ما إذا كان ضغط الدم لديك تحت السيطرة.

    إذا خضعت لعملية إصلاح تضيق الأبهر وتفكرين في الحمل، فمن المهم التحكم بحرص في ضغط الدم للحفاظ على صحتك وصحة طفلك.

  • الوقاية من التهاب الشغاف. التهاب الشغاف عبارة عن التهاب يصيب البطانة الداخلية للقلب أو بنيته نتيجة لعدوى بكتيرية.

    لن تحتاج في الغالب إلى تناول مضادات حيوية قبل الخضوع لإجراءات معينة تتعلق بالأسنان للوقاية من التهاب الشغاف. ولكن، إذا أُصبت بالتهاب الشغاف في الماضي، أو إذا ركبت دعامة أو خضعت لجراحة لاستبدال الصمام، فقد يوصيك الطبيب بتناول مضادات حيوية.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت أنت أو طفلك تعاني من العلامات والأعراض الشائعة لضيق الشريان الأورطي، فاتصل بالطبيب. بعد إجراء اختبار أولي، من المحتمل أن يقوم الطبيب بإحالتك أنت أو طفلك إلى طبيب تم تدريبه على تشخيص وعلاج أمراض القلب (طبيب القلب).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الإعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي علامات وأعراض كنت تعانيها أنتِ أو طفلكِ ومدتها.
  • اكتب المعلومات الطبية الأساسية، بما في ذلك أي حالات صحية أخرى وأسماء أي أدوية تقوم أنت أو طفلك بأخذها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك إلى موعد زيارتك ، إذا أمكن. يمكن للشخص الذي يرافقك أن يساعدك في تذكر المعلومات التي قالها الطبيب.
  • دوِّن الأسئلة التي تود التأكد من طرحها على طبيبك.

تتضمن الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب في الموعد الأولي الآتي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات اللازم إجراؤها؟
  • هل يتعين استشارة أخصائي؟

تتضمن الأسئلة التي يمكن طرحها إذا ما تمت إحالتك إلى طبيب القلب ما يلي:

  • هل أنا أو هل يعاني طفلي من تضيق في الأبهر؟
  • ما مدى شدة العيب أو الثقب؟
  • هل أظهرت الاختبارات أي عيوب أو ثقوب أخرى في القلب؟
  • ما هو خطر حدوث مضاعفات لضيق الأبهر؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • إذا كنت توصي بأدوية، فما الآثار الجانبية المحتملة لها؟
  • إذا كنت تقترح إجراء عملية جراحية، ما نوع الإجراء الذي يُرجح فعاليته على الأرجح؟ لماذا؟
  • ما الذي سينطوي عليه الشفاء وإعادة التأهيل بعد الجراحة؟
  • كم مره ينبغي أن تتم رؤيتي أنا أو طفلي من أجل الفحوصات والاختبارات للمتابعة؟
  • ما هي العلامات والأعراض التي ينبغي عليّ مراقبتها في المنزل؟
  • ما هي توقعات سير هذا المرض علي المدى الطويل؟
  • هل توصي بأي قيود على النظام الغذائي أو النشاط؟
  • هل توصي باستخدام المضادات الحيوية قبل مواعيد الأسنان أو غيرها من الإجراءات الطبية؟
  • هل من الآمن بالنسبة للمرأة التي تعاني من تضيق في الشريان الأورطي أن تصبح حاملا؟
  • ما مدى خطر تعرُّض طفلي أو أطفال طفلي في المستقبل لهذا العيب أو الثقب؟
  • هل يجب علي زيارة استشاري وراثيات؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة خلال موعدك في أي وقت إذا كنت تشعر بأن هناك شيئًا لا تفهمه.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يسأل الطبيب الذي يفحصك أو يفحص طفلك للإصابة المحتملة بتضيق الأبهر عددًا من الأسئلة.

إذا كنت الشخص المصاب:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل ازدادت أعراضك سوءًا بمرور الوقت؟
  • هل تشمل الأعراض لديك ضيق التنفس؟
  • هل تتضمن الأعراض التي تعانيها الصداع أو الدوخة؟
  • هل تتضمن أعراضك ألمًا بالصدر؟
  • هل تتضمن أعراضك برودة القدمين؟
  • هل عانيت أي ضعف أو تشنجات بالساق في أثناء ممارسة التمارين؟
  • هل فقدت الوعي من قبل؟
  • هل تعاني نزيفًا أنفيًا متكررًا؟
  • هل تزيد ممارسة التمارين أو الإجهاد البدني من سوء الأعراض؟
  • هل تم تشخيصك بإصابتك بأي أمراض أخرى؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا، بما في ذلك الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية والأدوية التي تُصرف بوصفة طبية وكذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية؟
  • هل أنت على دراية بأي تاريخ لمشكلات القلب لدى عائلتك؟
  • هل تدخن أو سبق لك التدخين؟ إلى أي مدى؟
  • هل لديك أي أطفال؟
  • هل تخططين للحمل في المستقبل؟

إذا أُصيب رضيعكِ أو طفلكِ فـ:

  • ما الأعراض التي تظهر لدى طفلك؟
  • متى لاحظت أول ظهور لهذه الأعراض؟
  • هل يزيد وزن طفلك بمعدل طبيعي؟
  • هل يعاني طفلك أي مشكلات في التنفس، مثل نفاذ النفس بسهولة أو التنفس السريع؟
  • هل يشعر طفلك بالتعب بسرعة؟
  • هل يتعرق طفلك بشدة؟
  • هل يبدو طفلك منفعلاً؟
  • هل تتضمن الأعراض التي يعانيها طفلك ألمًا بالصدر؟
  • هل تتضمن الأعراض التي يعانيها طفلك برودة القدمين؟
  • هل تم تشخيص الطفل بإصابته بأي حالات طبية أخرى؟
  • هل يتناول طفلك أي أدوية حاليًا؟
  • هل أنت على دراية بأي تاريخ لمشكلات القلب لدى عائلة طفلك؟
  • هل هناك تاريخ من عيوب القلب الخلقية في عائلة طفلك؟

تضيق الأبهر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/03/2018
References
  1. Coarctation of the aorta. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/CongenitalHeartDefects/AboutCongenitalHeartDefects/Coarctation-of-the-Aorta-CoA_UCM_307022_Article.jsp#.WLiMOBiZOu4. Accessed March 2, 2017.
  2. Agarwala BN, et al. Clinical manifestations and diagnosis of coarctation of the aorta. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 2, 2017.
  3. Singh S, et al. Hypoplasia, pseudocoarctation and coarctation of the aorta — A systematic review. Heart, Lung and Circulation. 2015;24:110.
  4. AskMayoExpert. Coarctation of the aorta: Signs and symptoms. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  5. Goldman L, et al., eds. Congenital heart disease in adults. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 2, 2017.
  6. AskMayoExpert. Coarctation of the aorta: Physical examination. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  7. Suradi H, et al. Current management of coarctation of the aorta. Global Cardiology Science and Practice. 2015;2015:44.
  8. Hay WW, et al., eds. Cardiovascular diseases. In: Current Diagnosis & Treatment: Pediatrics. 23rd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. http://www.accessmedicine.com. Accessed March 2, 2017.
  9. Kliegman RM, et al. Acyanotic congenital heart disease: Obstructive lesions. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 2, 2017.
  10. What are congenital heart defects? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/chd. Accessed March 2, 2017.
  11. AskMayoExpert. Coarctation of the aorta: Imaging tests. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  12. AskMayoExpert. Coarctation of the aorta: Surgical or percutaneous treatment. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  13. Warnes CA. Adult congenital heart disease: The challenges of a lifetime. European Heart Journal. 2016;0:1.
  14. Agarwala BN, et al. Management of coarctation of the aorta. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 12, 2017.
  15. Brown ML, et al. Coarctation of the aorta: Lifelong surveillance is mandatory following surgical repair. Journal of the American College of Cardiology. 2013;62:1020.
  16. Taggart NW, et al. Immediate outcomes of covered stent placement for treatment or prevention of aortic wall injury associated with coarctation of the aorta (COAST II). JACC: Cardiovascular Interventions. 2016;9:484.
  17. Warnes CA, et al. ACC/AHA 2008 guidelines for the management of adults with congenital heart disease: Executive summary. Circulation. 2008;118:2395.
  18. AskMayoExpert. Coarctation of the aorta: Clinical follow-up. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  19. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 10, 2017.
  20. O'Brien P, et al. Coarctation of the aorta. Circulation. 2015;131:e363.