نظرة عامة

يعتبر الصداع العنقودي الذي يحدث بأنماط دورية أو بشكل عنقودي من أكثر أنواع الصداع ألمًا. فعادة ما يقوم الصداع العنقودي بإيقاظ الشخص في منتصف الليل بألم شديد بداخل أو حول إحدى العينين بجانب واحد من الرأس.

قد تدوم نوبات ألم الصداع، والموصوفة بالفترات العنقودية، لفترة ما بين الأسابيع والأشهر، وتعقبها فترات من الهدأة بعد توقف نوبات الصداع. وأثناء فترة الهدأة لا تحدث أي نوبات صداع لأشهر بل ولسنوات في بعض الأحيان.

ولحسن الحظ يعتبر الصداع العنقودي من الأنواع النادرة ولا يهدد الحياة. وهناك علاجات يمكنها تقصير فترات نوبات الصداع العنقودي والتخفيف من حدته. كما أن الأدوية يمكنها تقليل عدد نوبات الصداع العنقودي.

الأعراض

العلامات والأعراض الشائعة

يضرب الصداع العنقودي بسرعة، وعادةً دون تحذير، على الرغم من أنك قد تصاب في البداية بغثيان وأورة مشابهة للصداع النصفي. وتشمل العلامات والأعراض الشائعة خلال الصداع:

  • ألمًا شديدًا، يقع بوجه عام في عين واحدة أو حولها، لكن قد يمتد إلى مناطق أخرى بوجهك ورأسك ورقبتك وكتفيك
  • ألمًا بجانب واحد
  • التململ
  • كثرة الدموع
  • احمرارًا بعينك بالجانب المصاب
  • انسداد الأنف أو سيلانها بالجانب المصاب
  • تعرق الجبهة أو الوجه
  • شحوب الجلد (الشحوب) أو البيغ الجلدي على وجهك
  • الانتفاخ حول عينك بالجانب المصاب
  • تدلي الجفن

يرجح أن يقوم الأشخاص المصابون بالصداع العنقودي، على عكس المصابين بالصداع النصفي بالمشي أو الجلوس والتأرجح للخلف والأمام. يمكن أن تحدث بعض أعراض مشابهة للصداع النصفي — تتضمن الحساسية للضوء والصوت — مع الصداع العنقودي، على الرغم من أن ذلك يكون عادةً على جانب واحد.

سمات الفترة العنقودية

تستمر الفترة العنقودية بوجه عام من ستة إلى 12 أسبوعًا. قد يكون تاريخ بدء ومدة كل فترة عنقودية متناسقين من فترة إلى فترة. على سبيل المثال، يمكن أن تحدث الفترات العنقودية موسميًا، مثلاً كل ربيع أو كل خريف.

معظم الأشخاص يتعرضون لصداع عنقودي عرضي. في الصداع العنقودي العرضي، يحدث الصداع لمدة من أسبوع إلى سنة، متبوعًا بفترة سكون خالية من الألم يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 12 شهر قبل أن يحدث صداع عنقودي آخر.

قد تستمر الفترات العنقودية المزمنة لأكثر من عام، أو قد تستمر الفترات الخالية من الألم أقل من شهر واحد.

في أثناء فترة عنقودية:

  • يحدث الصداع عادةً كل يوم، وأحيانًا عدة مرات باليوم.
  • يمكن أن تستمر النوبة الواحدة من 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات.
  • تحدث النوبات غالبًا في نفس الوقت كل يوم.
  • تحدث معظم النوبات ليلاً، عادةً بعد أن تخلد للنوم بساعة إلى ساعتين.

ينتهي الألم عادةً بشكل مفاجئ مثلما بدأ، مع شدة تتناقص بسرعة. بعد النوبات، لا يعاني معظم الأشخاص أي ألم، لكن يكونون مجهدين.

متى تزور الطبيب

راجع طبيبك إذا كنت قد بدأت للتو في التعرض لنوبات صداع عنقودي لاستبعاد الاضطرابات الأخرى وإيجاد العلاج الأكثر فعالية.

لا يكون ألم الصداع عادةً نتيجة لمرض كامن، حتى عندما يكون شديدًا. لكن نوبات الصداع يمكن أن تشير أحيانًا إلى حالة طبية كامنة خطيرة، مثل وجود ورم بالمخ أو تمزق وعاء دموي ضعيف (أم الدم).

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك تاريخ من نوبات الصداع، فراجع الطبيب إذا تغير النمط أو إذا كانت نوبات الصداع تبدو فجأةً مختلفة.

اطلب رعاية طوارئ إذا كنت قد تعرضت لأي من العلامات والأعراض التالية:

  • صداع شديد مفاجئ، غالبًا مثل قصف الرعد
  • صداع مع حمى، أو غثيان أو قيء، أو تصلب بالرقبة، أو ارتباك ذهني، أو نوبات، أو خدر، أو صعوبات بالتحدث، مما يمكن أن يشير إلى عدد من المشكلات، التي تتضمن السكتات الدماغية أو التهاب السحايا أو التهاب الدماغ أو ورم بالمخ
  • صداع بعد إصابة بالرأس، حتى إذا كان هبوطًا أو نتوءًا محدودًا، خاصةً إذا ازداد سوءًا.
  • صداع مفاجئ حاد، على عكس أي صداع تعرضتَ له من قبل.
  • صداع يزداد سوءًا بمرور الأيام ويتغير نمطه

الأسباب

السبب الدقيق لأنواع الصداع العنقودي غير معروف، إلا أن أنماط الصداع العنقودي تشير إلى أن اضطرابات الساعة البيولوجية للجسم (ما تحت المهاد) تلعب دورًا في ذلك.

وعلى عكس الصداع النصفي وصداع التوتر، لا يرتبط الصداع العنقودي عادةً بالمحفزات، مثل الأطعمة، أو التغيرات الهرمونية أو الإجهاد.

ولكن بمجرد بدء فترة الصداع العنقودي، سريعًا ما يؤدي تناول الكحول إلى صداع انشطاري. ولهذا السبب، يتجنب كثير من الأشخاص الذين يعانون الصداع العنقودي تناول الكحول خلال فترة الصداع العنقودي.

تشمل المحفزات المحتملة الأخرى استخدام أدوية مثل النتروجليسرين، وهو دواء يُستخدم لعلاج مرض القلب.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة بنوبات الصداع العنقودي ما يلي:

  • الجنس. الرجال أكثر عرضة للإصابة بنوبات الصداع العنقودي.
  • العمر. تتراوح أعمار معظم الأشخاص الذين يعانون نوبات الصداع العنقودي بين 20 و50 عامًا، برغم إمكانية الإصابة بالحالة في أي عمر.
  • التدخين. معظم المصابين بنوبات الصداع العنقودي من المدخنين. ولكن عادة لا يؤثر الإقلاع عن التدخين في نوبات الصداع.
  • شرب الكحوليات. قد يحفز الكحول نوبة الصداع إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بصداع عنقودي.
  • تاريخ عائلي. قد يزيد وجود أحد الوالدين أو الأشقاء المصابين بالصداع العنقودي من خطر إصابتك به.

صداع عنقودي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Cluster headache. National Headache Foundation. http://www.headaches.org/2007/10/25/cluster-headaches/. Accessed Jan. 8, 2016.
  2. Headache: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/headache/detail_headache.htm. Accessed Jan. 8, 2016.
  3. May A. Cluster headache: Epidemiology, clinical features and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 8, 2016.
  4. May A. Cluster headache: Acute and preventive treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 8, 2016.
  5. Neurological exam. American Brain Tumor Association. http://www.abta.org/brain-tumor-information/diagnosis/neurological-exam.html. Accessed Jan. 8, 2016.
  6. Capsicum. Natural Medicines Comprehensive Database. http://www.naturaldatabase.com. Accessed Jan. 9, 2016.
  7. Swanson, JW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 13, 2016.