نظرة عامة

العرج عبارة عن ألم ناتج عن تدفق الدم بشكل ضعيف للغاية، في أثناء ممارسة التمارين الرياضية عادةً. تؤثر هذه الحالة، التي تُعرف في بعض الأحيان باسم العرج المتقطع، بوجه عام على الأوعية الدموية في الساقين، ولكن قد يؤثر العرج على الذراعين كذلك.

في البداية، من المحتمل أن تشعر بالألم فقط في أثناء ممارسة التمارين، ولكن عندما يتفاقم العرج، ربما يؤثر الألم عليك حتى في أوقات الراحة.

بالرغم من اعتباره في بعض الأحيان بمثابة مرض، فإن العرج يمثل عرضًا لأحد الأمراض من الناحية الفنية. في الغالب، يمثل العرج أحد أعراض مرض الشريان المحيطي، الذي يعتبر من مشاكل الدورة الدموية المحتملة التي تتسم بالخطورة ولكنها قابلة للعلاج حيث تضيق الأوعية التي تعمل على تدفق الدم للساقين أو الذراعين.

ولحسن الحظ، ربما يكون بمقدورك الحفاظ على نمط الحياة المفعم بالنشاط دون الشعور بألم باستخدامك للعلاج.

الأعراض

تشمل أعراض العَرَج:

  • ألمًا عند التمرين. قد تشعُر بألم أو عدم الراحة في قدميكَ، والساقين والفخذين والوركين أو الأرداف، اعتمادًا على المكان الذي قد يكون لديكَ ضيق في الشريان أو تلف فيه. يمكن أن يحدُث العَرَج في ذراعيكَ، على الرغم من أنه أقل شيوعًا.
  • ألم متقطع. قد يأتي ويذهب إن كان نشاطك أقل إرهاقًا.
  • الألم في حالة الراحة. مع تقدُّم حالتكَ، قد تشعُر بألم في ساقيكَ حتى عندما تكون جالسًا أو مستلقيًا.
  • تغيُّر في لون الجلد أو التقرحات. إذا انخفض تدفُّق الدم بشدة، فقد تبدو أصابع قدميكَ أو أصابعكَ مائلة للزرقة أو باردة عند اللمس. يمكن أيضًا أن تتطور إلى تقرُّح في أسفل الساقين أو القدمين أو أصابع القدم أو الذراعين أو الأصابع.

تتضمن المضاعفات الأخرى المحتمَلة ما يلي:

  • ألمًا أو شعورًا بالحرقان
  • ضعفًا في الساقين والذراعين
  • قدمًا باردة

متى تزور الطبيب؟

تَحدَّثْ مع طبيبكَ إذا كنتَ تعاني من ألم في قدميكَ أو ذراعيكَ عند ممارسة التمارين الرياضية. يمكن أن يقلل مرض العَرَج والشريان المحيطي، في حالة ترْكه دون علاج، من جودة معيشتكَ ويؤدي إلى مضاعفات محتملة تهدد حياتكَ. فقد يَحُدُّ العَرَج من قدرتكَ على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والترفيهية ويتداخل مع العمل ويجعل من التمارين الرياضية أمرًا لا يُطاق.

الأسباب

يعتبر العرَج عادةً أحد أعراض مرض الشريان المحيطي. في مرض الشريان المحيطي، تتلف الشرايين الموصلة للدم إلى الأطراف، ويحدث ذلك عادةً نتيجة لتصلب الشرايين. يمكن أن يتطور تصلب الشرايين في أي من شرايينك، وخصوصًا تلك الشرايين الموجودة في قلبك. وعندما يؤثر تصلب الشرايين على ذراعيك، وساقيك، فإنه يُطلق عليه اسم مرض "الشريان المحيطي".

يؤدي مرض تصلب الشرايين إلى تضييق الشرايين، ويجعها أكثر تصلبًا وأقل مرونة. ويرجع ذلك إلى أن الشرايين تُصاب بالانسداد بسبب تراكم الدهون، والكوليسترول، ومواد أخرى يُطلق عليها اسم لويحات الشرايين. يمكن أن تجعل هذه اللويحات الشرايين ضيقة للغاية، مما يؤدي إلى انخفاض معدل تدفق الدم داخلها. لذا، فإنك تشعر بألم لأن عضلات ساقيك لا تحصل على الدم المؤكسج بما يكفي حاجتها. يُعد الأوكسجين الوقود الذي تحتاج إليه العضلات لكي تتقلص.

لا يُعد تصلب الشرايين السبب الوحيد المحتمل لظهور أعراض العرَج لديك. فهناك حالات أخرى مصاحبة لأعراض مشابهة يلزم وضعها في الحسبان تتضمن "تضييق القناة الشوكية"، و"الاعتلال العصبي المحيطي"، وبعض حالات الأمراض العضلية الهيكلية.

عوامل الخطر

تعد عوامل خطر العَرَج هي نفسها عوامل الإصابة بتصلب الشرايين، وتشمل:

  • التدخين
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول
  • ارتفاع ضغط الدم
  • السمنة (مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30)
  • داء السكري
  • تخطي عُمر الـ 70
  • تخطي عُمر الـ 50 إذا كنت تدخن أو تعاني داء السكري
  • تاريخًا عائليًا من الإصابة بتصلب الشرايين أو مرض الشريان المحيطي أو العَرَج

المضاعفات

وفي الحالات بالغة الخطورة، يمكن أن يكون دوران الدم في الساقين أو الذراعين محدودًا للغاية مما يجعل المريض يشعر بالألم عندما لا يكون يمارس التمارين، ويمكن أن تكون الساقان أو الذراعان باردتين عند اللمس. يمكن أن يؤدي مرض الشريان المحيطي الحاد إلى ضعف شفاء إصابات البشرة والقُرح. ويمكن أن تُصاب هذه الجروح والقُرح بالغرغرينا مما يستلزم بتر الأطراف.

الوقاية

أفضل طريقة لمنع العرج هى الحفاظ على نمط حياة صحي. يعني ذلك ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنًا.
  • إذا كنت مصابًا بداء السكري، فتحكم جيدًا في مستوى السكر في الدم.
  • ممارسة التمارين بانتظام.
  • خفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم، إذا كان الأمر ضروريًا.
  • تناول الأطعمة ذات الدهون المشبعة المنخفضة.
  • حافظ على وزن صحي.

20/06/2019
  1. Neschis DG. Clinical features, diagnosis, and natural history of lower extremity peripheral arterial disease. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2017.
  2. Eschenhagen T. Treatment of ischemic heart disease. In: Goodman & Gilman's: The Pharmacological Basis of Therapeutics. 13th ed. New York, NY: The McGraw-Hill Companies; 2018. http://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 8, 2017.
  3. Fuster V, et al. Diagnosis and management of diseases of the peripheral arteries. In: Hurst's the Heart. 14th ed. New York, NY: The McGraw-Hill Companies; 2017. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 8, 2017.
  4. Hoyler M, et al. The treatment of claudication. In: Current Surgical Therapy. 12th ed. Philadelphia, PA: Elsevier. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 8, 2017.
  5. Harris L, et al. Epidemiology, risk factors, and natural history of peripheral artery disease. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2017.
  6. Davies M, et al. Management of claudication. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2017.