التشخيص

تَتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن ما يلي:

  • الفحص البدني. سيقوم طبيبك بفحصك وفحص العلامات الحَيويَّة مثل النبض وضغط الدم. سيقوم أيضًا باستشعار العُقَد اللمفية، الطحال والبطن لتحديد إذا ما كان هناك تضخم بهم.
  • اختبارات الدم. قد يُظهر تعداد الدم الكامل تشوهات في خلايا الدم مثل الارتفاع الشديد في عدد خلايا الدم البيضاء. اختبارات كيمياء الدم لقياس وظيفة الأعضاء قد تكشف أيضًا عن تشوهات قد تساعد طبيبك في التشخيص.
  • فحوصات نخاع العظم. تُستخدَم خزعة نخاع العظم وبزل نخاع العظم لتجميع عينات من نخاع العظم من أجل الاختبارات المعملية. تتضمن هذه الاختبارات تجميع نخاع العظم من عظام الورك.
  • اختبارات للبحث عن كروموسوم فيلادليفيا. الاختبارات المتخصصة، مثل تحليل التهجين الموضعي المتألق واختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل، تفحص عينات الدم ونخاع العظم للكشف عن وجود كروموسوم فيلادليفيا أو جين BCR-ABL.

مراحل ابيضاض الدم النقوي المزمن

تشير مرحلة ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن إلى شراسة المرض. يحدد طبيبك المرحلة بقياس نسبة الخلايا المريضة إلى الخلايا الصحية في الدم أو نخاع العظم. تعني النسبة الأعلى من الخلايا المريضة أن ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن في مرحلة متقدمة.

تتضمن مراحل ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن:

  • المزمنة. المرحلة المزمنة هي المرحلة الأولى وتعطي أفضل استجابة للعلاج بصورة عامة.
  • المتسارعة. المرحلة المتسارعة هي مرحلة انتقالية عندما يصبح المرض أكثر شراسة.
  • الانطلاق. مرحلة الانطلاق هي مرحلة شديدة عنيفة تصبح مهددة للحياة.

العلاج

الهدف من علاج ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن هو التخلص من خلايا الدم التي تحتوي على جين غير طبيعي يسمى جين BCR-ABL، والذي يسبب كثرة زيادة خلايا الدم المريضة. بالنسبة لمعظم الناس، يبدأ العلاج بالعقاقير المستهدفة التي قد تساعد في تحقيق مغفرة طويلة الأجل للمرض.

العلاج الدوائي الموجه

صُمِّمت الأدوية الموجهة لمهاجمة السرطان من خلال التركيز على جانب معين من الخلايا السرطانية التي تسمح لها بالنمو والتكاثر. في ابيضاض الدم النقوي المزمن، فإن الهدف من هذه الأدوية هو البروتين الذي ينتجه جين BCR-ABL — التيروزين كيناز.

الأدوية الموجهة التي تمنع عمل التيروزين كيناز تشمل ما يلي:

  • إماتينيب (جليفيك)
  • داساتينيب (سبريل)
  • نيلوتينيب (تاسينا)
  • بوسوتينيب (بوسولف)
  • بوناتينيب (إكلوسيج)

تُعد الأدوية الموجهة هي العلاج المبدئي للأشخاص المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن. تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية الموجهة: تورُّم أو انتفاخ الجلد، وغثيانًا، وتشنُّج العضلات، وتعبًا، وإسهالًا، وطفحًا جلديًّا.

تُستخدم اختبارات الدم للكشف عن وجود جين BCR-ABL لمراقبة فعالية العلاج الدوائي الموجه. إذا لم يستجيب المرض أو أصبح مقاوِمًا للعلاج الموجه، فقد يفكر الأطباء في أدوية أخرى موجهة، مثل عقار أوماسيتاكسين (سينريبو) أو علاجات أخرى.

لم يحدد الأطباء مرحلة آمنة يمكن أن يتوقف عندها الأشخاص المصابون بابيضاض الدم النقوي المزمن عن تناول الأدوية الموجهة. لهذا السبب، يستمر معظم الأشخاص في تناول الأدوية الموجهة حتى عندما تُظهِر اختبارات الدم هدأة المرض. في بعض الحالات، قد تُفكر أنت وطبيبك في إيقاف العلاج الدوائي الموجه بعد النظر في فوائده ومخاطره.

زراعة نخاع العظم

توفر عملية زراعة نخاع العظم، التي تُسمَّى أيضًا زراعة الخلايا الجذعية، الفرصة الوحيدة لعلاج نهائي لسرطان ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن. مع ذلك، عادةً ما يكون مخصَّصًا للأشخاص الذين لم يتلقوا العلاجات الأخرى؛ لأن عمليات زراعة نخاع العظم تنطوي على مخاطر وتحمل نسبة عالية من المضاعفات الخطيرة.

أثناء عملية زراعة نخاع العظم، تُستخدَم جرعات عالية من أدوية العلاج الكيميائي لقتل الخلايا المكوِّنة للدم في نخاع العظم. ثم تُضخ خلايا الدم الجذعية من متبرع في مجرى الدم. تشكِّل الخلايا الجديدة خلايا دم جديدة وصحية لتحل محل الخلايا المريضة.

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج دوائي يقضي على الخلايا السريعة النمو في الجسم، بما في ذلك خلايا ابيضاض الدم (لُوكيميا). تُدمَج في بعض الأحيان أدوية العلاج الكيميائي مع العلاج الدوائي الموجَّه بغرض علاج ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن الحاد. تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الأدوية التي تتناولها.

التجارب السريرية

تدرس التجارب السريرية أحدث علاجات الأمراض أو طرقًا جديدة لاستخدام طرق العلاجات الحالية. وقد يتيح لك التسجيل في تجربة سريرة خاصة بسرطان الدم النخاعي المزمن الفرصة لتجربة أحدث علاج، ولكنه لا يضمن لك الشفاء. تحدث إلى الطبيب حول التجارب السريرية المتاحة لك. ويمكنك التناقش مع الطبيب بشأن فوائد ومخاطر التجارب السريرية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالنسبة للعديد من الأفراد، يكون ابيضاض الدم النقوي المزمن عبارة عن مرض سيستمر معهم لسنوات. سيواصل العديد من الأفراد العلاج بالإيماتينيب لأجل غير مسمى. قد تشعر في بعض الأحيان بالإعياء، حتى إن لم يبد عليك ذلك. وفي بعض الأحيان، ربما تكون مريضًا فقط نتيجة للإصابة بالسرطان. تتضمن تدابير الرعاية الذاتية التي تساعدك في التكيف مع المرض المزمن والتعايش معه:

  • تحدث إلى طبيبك حول الآثار الجانبية التي تعانيها. قد تتسبب أدوية السرطان القوية في ظهور العديد من الآثار الجانبية، ولكن في الغالب يكون من الممكن السيطرة على تلك الآثار الجانبية من خلال أدوية أو علاجات أخرى. ولن تكون مضطرًا للمعاناة منها طويلاً بالضرورة.
  • لا تتوقف عن تناول العلاج من تلقاء نفسك. في حالة الشعور بآثار جانبية مزعجة، مثل الطفح الجلدي أو التعب، فلا تتوقف ببساطة عن تناول الدواء دون استشارة أخصائيي الرعاية الصحية. وكذلك لا تتوقف عن تناول الأدوية الموصوفة لك في حالة الشعور بالتحسن واعتقادك بأن المرض الذي تعانيه قد زال. ففي حالة التوقف عن تناول الدواء، قد يعود المرض سريعًا وعلى نحو غير متوقع، حتى لو كنت في فترة الخمود.
  • اطلب المساعدة إذا ما واجهتك صعوبة في التأقلم. قد تتسبب الإصابة بحالة مزمنة في الشعور بالارتباك من الناحية العاطفية. قم بإبلاغ الطبيب بأحاسيسك. اطلب الإحالة لأحد الاستشاريين أو غيرهم من الأخصائيين الذين يمكنك التحدث معهم.

الطب البديل

لا توجد أدوية بديلة متوفرة لعلاج ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن. بَيْدَ أن الطب البديل من الممكن أن يساعدكَ في التكيف مع الشعور بالإرهاق والذي عادةً ما يصاب به المصابون بابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن.

قد تشعُر بالإرهاق كعرَض من أعراض مرضكَ، أو جرَّاء الآثار الجانبية للعلاج أو كجزء من التوتر المصاحب للتعايش مع حالة مزمنة كتلكَ التي لديكَ. يمكن أن يتمكن طبيبكَ من علاج الإرهاق من خلال ضبط الأسباب الكامنة، بَيْدَ أنه في الغالب لا تكون الأدوية وحدها كافية.

قد تشعُر بالراحة من خلال بعض العلاجات البديلة، مثل:

  • التمارين
  • الكتابة الصحفية
  • التدليك
  • أساليب الاسترخاء
  • اليوغا

تَحدَّث مع طبيبكَ عن خياراتكَ. معًا، يمكنكما التوصل إلى خطة تساعدكَ على التكيف مع الشعور بالإرهاق.

التأقلم والدعم

ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن هو مرض مزمن ويتطلب علاج طويل المدى. للمساعدة على التعامل مع رحلتك مع السرطان، حاول:

  • تعلم ما يكفي عن ابيضاض الدم (لُوكيميا) النقوي المزمن لاتخاذ قرارات بشأن الرعاية. يمكن أن يكون مصطلح "ابيضاض الدم (لُوكيميا)" مربكًا لأنه يشير إلى مجموعة من السرطانات التي تؤثر على نخاع العظم والدم. لا تفقد الكثير من الوقت في تجميع معلومات لا تنطبق على نوع ابيضاض الدم (لُوكيميا) لديك.

    اطلب من خبراء الرعاية الصحية تدوين بعض المعلومات عن مرضك بالأخص. ثم ضيق البحث والتمس فقط المصادر الموثوقة ذات السمعة الجيدة، مثل جمعية ابيضاض الدم (لُوكيميا) والليمفومة (Leukemia & Lymphoma Society).

  • اتجه للعائلة والأصدقاء للحصول على الدعم. ابقَ على اتصال بالعائلة والأصدقاء للحصول على الدعم. قد يكون من القاسي التحدُّث عن تشخيصكَ، وقد تحصل على ردودِ أفعالٍ متنوعةٍ عند اطِّلاعِ الأخرين على هذه الأخبار. ولكن التحدث عن تشخيصك وتمرير المعلومات عن نوع السرطان المصاب به قد يساعد. وكذلك قد تساعد عروض المساعدة العملية التي تنهمر جراء التحدث مع الآخرين.
  • تواصل مع الناجين الآخرين من السرطان. فكر في الانضمام إلى مجموعة الدعم، إما في مجتمعك أو على الإنترنت. مجموعات الدعم التي تتكون من أشخاص لديهم نفس التشخيص قد تكون مصدرًا للمعلومات المفيدة، النصائح العملية والتشجيع.

الاستعداد لموعدك

ابدأْ بتحديد موعد لزيارة طبيب العائلة إذا لاحظتَ أية علامات أو أعراض تُثير قلقك. إذا كانت اختبارات الدم أو غيرها من الاختبارات والإجراءات تُشير إلى الإصابة بابيضاض الدم (لُوكيميا)، فقد يُحيلكَ طبيبكَ إلى اختصاصي علاج أمراض وحالات الدم ونخاع العظم (اختصاصي الدَّمَويات).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًّا بشكل جيد للموعد الطبي. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • التزمْ بأي تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عن أي تعليمات تحتاج إلى اتباعها قبل الزيارة، كتقليل طعامك على سبيل المثال.
  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ويشمل ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتُب معلوماتكَ الشخصية الأساسية، ويشمل ذلكَ أي ضغوطات شديدة تعرَّضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثَت لكَ مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية التي تتناوَلها.
  • اطلُب من أحد أفراد العائلة أو صديقٍ المجيء معك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات المقدمة أثناء الموعد الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

قد يكون وقتك مع طبيبك محدودًا؛ لذا فإن إعداد قائمة من الأسئلة سيساعدك على تحقيق أقصى استفادة من وقتكما معًا. رتِّب الأسئلة من الأكثر أهميةً إلى الأقل أهميةً لتكون مستعدًّا في حالة نفاد الوقت. فيما يتعلق بابيضاض الدم النقوي المزمن، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • هل يمكنك شرح معنى نتائج الاختبار الخاصة بي؟
  • هل توصي بأي اختبارات أو إجراءات أخرى؟
  • ما مرحلة ابيضاض الدم النقوي المزمن الخاصة بي؟
  • ما الخيارات العلاجية المتاحة؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • ما مدى تأثير العلاج على حياتي اليومية؟
  • ما خيارات العلاج التي تعتقد أنها الأفضل بالنسبة لي؟
  • ما مدى احتمالية وصولي لمرحلة التعافي مع العلاجات الموصى بها؟
  • كم أحتاج من الوقت لاتخاذ قرار بشأن العلاج؟
  • هل يجب أن أحصل على رأي آخر من أحد اختصاصيي ابيضاض الدم النقوي المزمن؟ ما تكلفة ذلكَ، وهل سيُغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني اصطحابها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتَها لطرحها على طبيبك، لا تتردَّدْ في طرح المزيد من الأسئلة التي تخطر لك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك وقتًا لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟

ابيضاض الدم النقوي المزمن - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/09/2019
  1. Chronic myeloid leukemia. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed March 29, 2019.
  2. Kaushansky K, et al., eds. Chronic myelogenous leukemia and related disorders. In: Williams Hematology. 9th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed March 29, 2019.
  3. Hoffman R, et al. Chronic myeloid leukemia. In: Hematology: Basic Principles and Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 29, 2019.
  4. AskMayoExpert. Chronic myelogenous leukemia. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2019.
  5. Van Etten RA. Clinical manifestations and diagnosis of chronic myeloid leukemia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 12, 2019.
  6. Zulbaran-Rojas A, et al. A prospective analysis of symptom burden for patients with chronic myeloid leukemia in chronic phase treated with frontline second- and third-generation tyrosine kinase inhibitors. Cancer Medicine. 2018;7:5457.
  7. Cancer-related fatigue. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed April 15, 2019.