التشخيص

قد يقوم الطبيب بعمل تقييم بالاعتماد على العلامات والأعراض أو قد يقوم بإحالة المريض إلى أخصائي نوم في مركز اضطرابات النوم.

يمكن أن يساعد أخصائي النوم المريض في معرفة إذا احتاج تقييمًا إضافيًا. يحتوي مثل هذا التقييم في الغالب على مراقبة ليلية لتنفس المريض ودراسة وظائفه الجسدية خلال النوم والذي يسمى اختبار النوم.

خلال اختبار النوم، سيتم توصيل المريض بأجهزة تراقب نشاط القلب والرئة والدماغ وأنماط التنفس وحركات الذراع والساق ومستويات الأكسجين في الدم في أثناء النوم. قد يخضع المريض إلى دراسة لليلة كاملة أو جزء من الليل.

في دراسة النوم لجزء من الليل، تتم مراقبة المريض خلال النصف الأول من الليل. إذا تم تشخيص المريض بانقطاع النفس النومي المركزي، فقد يوقظ الطاقم المريض ويعطونه ضغط مجرى تنفس إيجابي للنصف الثاني من الليل.

يمكن لاختبار النوم مساعدة طبيبك في تشخيص انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم. كما أنه يمكن أن يساعد طبيبك في استبعاد اضطرابات النوم الأخرى، مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، أو حركة الأطراف الدورية في أثناء النوم، أو داء التغفيق، الأمر الذي يمكن أن يتسبب في النعاس المفرط في أثناء النهار لكنه يتطلب علاجًا مختلفًا.

قد يشترك الأطباء المتخصصون في أمراض الجهاز العصبي (أطباء الأعصاب)، وأمراض القلب (أطباء القلب)، وآخرون في تقييم حالتك. كما قد يأمر الأطباء بإجراء تصوير لرأسك أو قلبك بحثًا عن حالات مُساهمة.

العلاج

قد تشمل علاجات انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم ما يلي:

  • معالجة المشاكل الطبية المرتبطة به. وتشمل الأسباب المحتملة لانقطاع النفس المركزي في أثناء النوم اضطرابات أخرى، وقد يساعد معالجة هذه الحالات في حالة انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم. على سبيل المثال، قد يحسن علاج فشل القلب انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم.
  • الحد من الأدوية الأفيونية. إذا كانت الأدوية الأفيونية هي السبب في انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم، فقد يقوم الطبيب بتقليل جرعتك من تلك الأدوية تدريجيًا.
  • ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP). تستخدم هذه الطريقة أيضًا لعلاج انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم، وتتضمن ارتداء قناع على أنفك في أثناء النوم. ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر هو عادةً أول علاج يعطى لانقطاع النفس المركزي في أثناء النوم.

    يتصل القناع بمضخة صغيرة توفر كمية مستمرة من الهواء المضغوط للحفاظ على فتح مجرى الهواء العلوي. قد يمنع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر إغلاق مجرى الهواء الذي يمكن أن يؤدي إلى انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم.

    كما هو الحال مع انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم، من المهم أن يستخدم الجهاز وفقًا للتوجيهات فقط. إذا كان القناع غير مريح أو كان الضغط قويًا، فاستشر الطبيب. هناك أنواع عديدة متاحة من الأقنعة. يمكن للأطباء أيضًا ضبط ضغط الهواء.

  • التهوية المؤازرة المتكيفة (ASV). إذا لم يكن ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر فعالاً في علاج حالتك، فقد تعالج باستخدام التهوية المؤازرة المتكيفة. توفر التهوية المؤازرة المتكيفة الهواء المضغوط شأنها شأن ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر.

    وعلى عكس ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر، تضبط التهوية المؤازرة المتكيفة مقدار الضغط خلال الشهيق وفقًا لمعدل النفس لتسهيل نمط التنفس. قد يقوم الجهاز أيضًا بتوصيل النفس تلقائيًا إذا لم تكن تتنفس خلال عدد معين من الثواني.

    لا ينصح باستخدام التهوية المؤازرة المتكيفة للأشخاص الذين يعانون أعراض فشل القلب.

  • ضغط المجرى الهوائي الإيجابي ثنائي المستوى (BPAP) يوفر ضغط المجرى الهوائي الإيجابي ثنائي المستوى الهواء المضغوط شأنه شأن التهوية المؤازرة المتكيفة الهواء عند الشهيق، كما يوفر كمية مختلفة من الهواء المضغوط عند الزفير. كما يختلف عن التهوية المؤازرة المتكيفة الهواء، في أن مقدار الهواء المضغوط في أثناء الشهيق يكون ثابتًا وليس متغيرًا. قد يمكن تهيئة جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي ثنائي المستوى أيضًا لتوصيل النفس إذا لم تكن تتنفس خلال عدد معين من الثواني.
  • الأكسجين الإضافي. إن استخدام الأكسجين الإضافي في أثناء نومك قد يساعد إذا كنت تعاني انقطاع النفس النومي المركزي. تتوفر أجهزة مختلفة لتوصيل الأكسجين إلى الرئتين.
  • الأدوية. تستخدم بعض الأدوية، مثل أسيتازولاميد (دياموكس) أو تيوفيلين (ثيو -24، ثيوكرون، وغيرها)، لتحفيز التنفس لدى الأشخاص الذين يعانون انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم.

    قد توصف هذه الأدوية لمساعدتك في التنفس في أثناء النوم إذا كنت لا تتحمل ضغط مجرى الهواء الإيجابي. كما يمكن أيضًا استخدام هذه الأدوية لمنع انقطاع النفس المركزي في أثناء النوم بسبب الارتفاعات العالية.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. ومع ذلك، يمكن إحالة المريض بعد ذلك إلى اختصاصي أمراض النوم.

ولأن المواعيد يمكن أن تكون موجزة، وكما أن في الغالب هناك الكثير من الأمور الواجب التحدث بها، فمن المستحسن أن تكون على استعداد جيد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك وماذا تتوقع من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • اجلب نتائج دراسات النوم السابقة أو الاختبارات الأخرى معك، أو اطلب أن تُعطى لأخصائي طب النوم.
  • اطلب من شخص، مثل الزوج/الزوجة أو الشريك/ة، الذي قد رآك وأنت نائم الذهاب معك إلى موعدك. من المحتمل أن يكون (هو/هي) قادرًا على تقديم معلومات إضافية لطبيبك.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك قد يكون محدودًا؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة سيساعدك في الاستفادة القصوى من وقتك معه. بالنسبة لانقطاع النفس النومي المركزي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • كيف سيؤثر علاج انقطاع النفس النومي المركزي أو عدم علاجه على صحتي في الوقت الحالي وفي المستقبل؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بزيارتها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرةً، أم أنها كانت تأتي من حين لآخر؟
  • هل يمكنك وصف مواعيد نومك المعتادة؟
  • كم تنام؟ وهل تنام بعمق؟ كم مرة تستيقظ في أثناء الليل؟
  • هل تعلم ما إذا كنت تصدر شخيرًا في أثناء النوم؟
  • كيف تشعر عند الاستيقاظ؟ هل تعاني ضيق التنفس؟
  • هل تغفو بسهولة في أثناء النهار؟
  • هل سبق أن أخبرك أحد بأنك تتوقف عن التنفس في أثناء النوم؟
  • هل تعاني ضيق التنفس عندما تستيقظ ليلاً؟
  • هل لديك مشكلات بالقلب؟ هل سبق أن عانيت سكتة دماغية؟

انقطاع النفس النومي المركزي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Ropper AH, et al. Sleep and its abnormalities. In: Adams & Victor's Principles of Neurology. 10th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed March 22, 2016.
  2. Badr MS. Central sleep apnea: Risk factors, clinical presentation, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  3. Longo DL, et al. Sleep apnea. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed March 22, 2016.
  4. Central sleep apnea. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/sleep-apnea/central-sleep-apnea. Accessed April 3, 2016.
  5. Parthasarathy S. Treatment-emergent central sleep apnea. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  6. Badr MS. Central sleep apnea: Treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  7. Cowie MR, et al. Adaptive servo-ventilation for central sleep apnea in systolic heart failure. New England Journal of Medicine. 2015;373:1095.
  8. Riggs EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 2, 2016.