نظرة عامة

كسر الكاحل أو كسر القدم هو إصابة في العظم. قد تعاني كسر الكاحل أو كسر القدم خلال حادث سيارة أو نتيجة لعثرة أو سقطة بسيطة.

تتفاوت خطورة كسر الكاحل أو كسر القدم. يمكن أن تتراوح الكسور بين شقوق دقيقة في عظامك وكسور تخترق الجلد.

يعتمد علاج الكاحل المكسور أو القدم المكسور على الموقع المحدد للكسر وشدته. قد يتطلب الكسر الشديد بالكاحل أو القدم جراحة لغرس صفائح أو قضبان أو مسامير في العظم المكسور للحفاظ على الوضعية السليمة خلال الالتئام.

الأعراض

إذا كنت تعاني كسر الكاحل أو القدم، فقد تشعر ببعض من العلامات والأعراض الآتية:

  • ألم نابض وفوري
  • ألم يزداد عند النشاط ويقل عند الراحة
  • التورم
  • تكدُّمًا
  • الألم
  • التشوه
  • صعوبة في المشي أو حمل الأوزان

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى الطبيب إذا كان هناك تشوه واضح، وفي حالة عدم تحسن الألم والتورم مع الرعاية الذاتية، أو إذا تفاقم الألم والتورم. كما يُرجى الرجوع إلى الطبيب في حالة تعارض الإصابة مع المشي.

الأسباب

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لكسر الكاحل أو كسر القدم ما يلي:

  • حوادث السيارات. قد تسبب الإصابات الشائعة في حوادث السيارات كسورًا تتطلب إصلاحًا جراحيًا.
  • الوقوع. يمكن أن يؤدي الانزلاق والهبوط إلى كسر العظام في كاحليك أو قدميك، كما هو الحال عند الهبوط على قدميك بعد القفز من ارتفاع طفيف.
  • التأثير من الوزن الثقيل. من الأسباب الشائعة للسور إسقاط شيء ما ثقيل على القدم.
  • التعثر. في بعض الأحيان قد يؤدي مجرد وضع قدمك على الرض بشكل خطأ إلى كسر عظمة. يمكنك كسر إصبع قدمك من صدم أصابع قدميك في الأثاث. يمكن أن يتسبب التواء الكاحل ببساطة في حدوث التواء أو كسر في العظم.
  • فرط الاستعمال. تُعتبر كسور الإجهاد شائعة في عظام الكاحلين أو القدمين التي تحمل الأثقال. عادة ما تحدث هذه التشققات الصغيرة بمرور الوقت نتيجة للقوة أو فرط الاستخدام المتكرر، مثل الجري لمسافات طويلة. ولكنها يمكن أن تحدث أيضًا مع الاستخدام العادي لأحد العظام الذي تعرض للضعف نتيجة لحالة مرضية مثل هشاشة العظام أو كسر ناجم عن الإجهاد.

عوامل الخطر

قد تكون أكثر عرضة لخطر كسر القدم أو الكاحل إن كنت:

  • تشارك في رياضات مرتفعة الأحمال. الإجهادات، والضربات المباشرة والإصابات الالتوائية التي تحدث في رياضات مثل كرة السلة، وكرة القدم الأمريكية، والجمباز، والتنس وكرة القدم هي أسباب لكسور القدم والكاحل.
  • تستخدم تقنية أو أداة رياضية غير ملائمة. فالأدوات الخطأ، كالأحذية البالية أكثر من اللازم أو غير الملائمة، يمكن أن تسهم في الكسور الإجهادية والسقطات. تقنيات التدريب غير الملائمة، مثل عدم الإحماء والتمدد، يمكن أيضًا أن تسبب إصابات القدم والكاحل.
  • زيادة مستوى نشاطك فجأة. سواءً كنت رياضيًا مدربًا أو شخصًا بدأ التمارين الرياضية بالكاد، فإن زيادة مرات جلسات تمرينك أو مدتها يمكن أن يزيد خطر تعرضك لكسر إجهادي.
  • تعمل في مهن معينة. تعرضك بيئات عمل معينة، مثل موقع البناء، لخطر السقوط من ارتفاع أو إسقاط شيء ثقيل على قدمك.
  • تبقي على منزلك مبعثرًا أو ذا إضاءة سيئة. فالمشي في أنحاء المنزل المبعثر جدًا أو ذي الإضاءة بالغة السوء قد يؤدي إلى سقطات وإلى إصابات القدم والكاحل.
  • تعاني حالات معينة. فالإصابة نقص كثافة العظام (هشاشة العظام) قد يعرضك لخطر الإصابات في عظام قدمك وكاحلك.

المضاعفات

لا تنتشر مضاعفات لكسر الكاحل أو القدم، ولكن قد تتضمن:

  • التهاب المفاصل. يمكن أن تسبب الكسور التي تمتد إلى المفصل الإصابة بالتهاب المفاصل في سنوات لاحقة. إذا بدأت أن تشعر بألم في الكاحل أو القدم بعد الكسر بفترة، فقم بزيارة الطبيب للتقييم.
  • التهاب العظام (الْتِهابُ العَظْمِ والنِّقْي). إذا كان لديك كسر مفتوح، أي إذا كان أحد أطراف العظمة بارزًا خارج الجلد، فقد تتعرض العظمة إلى بكتيريا معدية.
  • متلازمة المقصورة. نادرًا ما يمكن أن تحدث مع كسر الكاحل. تتسبب في إحداث ألم أو تورم، وأحيانًا، إعاقة العضلات المصابة الخاصة بالساقين أو الذراعين.
  • تلف عصب أو وعاء دموي. من شأن صدمات القدم أو الكاحل أن تصيب الأعصاب المجاورة والأوعية الدموية، وأحيانًا ما تمزقها بالفعل. ابحث عن الرعاية على الفور في حال لاحظت أيّ تنميل أو مشاكل بالدورة الدموية. يمكن لنقص تدفق الدم أن يؤدي إلى موت العظمة أو انهيارها.

الوقاية

قد تساعد هذه النصائح الأساسية الخاصة بالرياضة والسلامة في الوقاية من كسر الكاحل أو القدم:

  • ارتدِ أحذية ملائمة. ارتد أحذية مخصصة للمشي على الأرضيات الوعرة. ارتد أحذية عالية العنق ذات مقدمة بواقٍ معدني في بيئة عملك إذا لزم الأمر. اختر أحذية رياضية تلائم الرياضة التي تمارسها.
  • استبدل أحذية رياضية جديدة بالقديمة بصفة منتظمة. تخلص من الأحذية الرياضية بمجرد تآكل النعل أو الكعب أو إذا كانت الأحذية تبلى بشكل غير متساو. إذا كنت عداءً، فاستبدل حذاءك كل 300 إلى 400 ميل.
  • ابدأ على مهل. يصح ذلك على برامج اللياقة البدنية الجديدة، وكل تمرين فردي.
  • جهاز اللياقة البدنية Cross-train. يمكن للأنشطة المتناوبة منع كسور الإجهادية. استبدل الركض بالسباحة أو ركوب الدرجات.
  • بناء قوة العظام. إن الأغذية الغنية بالكالسيوم، كالحليب، والزبادي، والجبن، قد تفيد جسدك بحق. ويمكن أن تفيدك أيضًا مكملات فيتامين د.
  • استخدم الإضاءة الليلية. ترجع العديد من إصابات كسر إصبع القدم إلى المشي في الظلام.
  • أزل الركام عن المنزل. يمكن أن تساعد إزالة الركام والفوضى عن الأرض في تجنب التعثر والسقوط.
  • قم بتقوية عضلات كاحلك. إذا كنت عرضة لالتواء الكاحل، فاسأل طبيبك عن تمارين تساعد في تقوية العضلات الداعمة للكاحل.

16/05/2018
References
  1. Brunicardi FC, et al., eds. Orthopedic surgery. In: Schwartz's Principles of Surgery. 10th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed Dec. 10, 2016.
  2. Sprains, strains and fractures. American Podiatric Medical Association. http://www.apma.org/Learn/FootHealth.cfm?ItemNumber=982. Accessed Dec. 17, 2016.
  3. Ankle fractures (broken ankle). American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00391. Accessed Dec. 10, 2016.
  4. Stress fractures of the foot and ankle. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00379. Accessed Dec. 10, 2016.
  5. Toe and forefoot fractures. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00165. Accessed Dec. 11, 2016.
  6. Tintinalli JE, et al. Foot injuries. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 8th ed. New York, N.Y.: The McGraw Hill Companies; 2016. http://www.accessmedicine.com. Accessed Dec. 10, 2016.
  7. Stress fracture. American Orthopedic Foot and Ankle Society. http://www.aofas.org/footcaremd/conditions/ailments-of-the-midfoot/pages/stress-fractures.aspx?PF=1. Accessed Dec. 17, 2016.
  8. Once is enough: A guide to preventing future fractures. NIH Osteoporosis and Bone Diseases National Resource Center. http://www.niams.nih.gov/Health_Info/Bone/Osteoporosis/Fracture/. Accessed Dec. 10, 2016.