التشخيص

لتشخيص حالتكَ، سيُراجِع الطبيب أعراضكَ ويُوقِّع الكشف البدني. للمساعدة في تشخيص مكان وجود وتنوُّع إصابات الضفيرة العضدية، قد تحتاج إلى إجراء أحد الاختبارات التالية:

  • تخطيط كهربائية العضلات (EMG). يُدخل طبيبكَ إبرة أقطاب أثناء قياس النشاط الكهربي للعضلة من خلال الجلد إلى العضلات المختلفة. يُقيِّم الاختبار النشاط الكهربي لعضلاتكَ عند الانقباض والانبساط. قد تشعر بألم بسيط أثناء إدخال إبرة الأقطاب، لكن يستطيع معظم الناس إكمال الاختبار من دون ألم زائد.
  • فحوصات دراسة توصيل الأعصاب. تُجرَى هذه الاختبارات عادةً كجزء من اختبار النشاط الكهربي للعضلات، وقياس سرعة التدفُّق في العصب عند مرور تيار خلاله. يُوفِّر هذا معلومات عن كيفية قيام العصب بوظيفته بشكل سليم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يَستخدِم هذا الاختبار مجالًا مغناطيسيًّا قويًّا وموجات الراديو؛ ليُنتِج صورًا مفصلة للجسم في مستويات متعدِّدة. ويُظْهِر عادةً مكان التَّلَف الناتج عن إصابات الضفيرة العضدية، ويساعد في تقييم حالة الشرايين المهمة للطرف وبنائه. تُستخدَم طريقة جديدة من التصوير بالرنين المِغناطيسي عالي الدقة، تُعرَف باسم التصوير بالرنين المِغناطيسي للأعصاب.
  • التصوير المقطعي المحوسب للنخاع. يَستخدِم التصوير المقطعي المحوسب سلسلة من الأشعة السينية للحصول على صور مقطعية لجسمك. تُحقَن مواد مُعزِّزة أثناء المسح بالأشعة المقطعية للنخاع (البزل النخاعي)؛ لإنتاج صورة مُفصَّلة للحبل الشوكي والجذور العصبية. يُجرَى هذا الاختبار أحيانًا عندما لا يُوفِّر التصوير بالرنين المِغناطيسي القدر الكافي من المعلومات.

العلاج

يعتمِد العلاج على عدَّة عوامل بما في ذلك شدَّة الإصابة، ونَوع الإصابة، ومدَّة الإصابة وغيرها من الظروف القائمة.

يمكن التِئام الأعصاب المتمدِّدة فقط دون علاج إضافي.

قد يُوصي طبيبك بالعلاج الطبيعي للحِفاظ على عمل المفاصل والعضلات بشكلٍ صحيح، والحِفاظ على مدى الحركة، ومنع تصلُّب المفاصل.

يجِب إجراء جراحةٍ لإصلاح أعصاب الضَّفيرة العضُدية بشكلٍ عام في غُضون ستَّة إلى سبعة أشهُر بعد الإصابة. ويكون نصيب العمليات الجراحية التي تحدُث في وقتٍ مُتأخِّر عن ذلك مُعدَّلات أقل من النجاح.

ينمو النسيج العصبي ببطء، لذلك يُمكن أن يستغرِق عدة سنوات لمعرفة الفائدة الكاملة للجراحة. خلال فترة النقاهة، يجِب أن تُحافظ على مرونة مفاصلك من خلال برنامج من التمارين. ويمكن استِخدام الجبائر للحِفاظ على يدكَ من الثَّني للداخل.

أنواع الجراحة

  • ترقيع العصب. في هذا الإجراء، تتمُّ إزالة الجزء التالف من الضفيرة العضدية واستبدال أجزاء من الأعصاب بها، والتي يتمُّ الحصول عليها من أجزاء أخرى من الجسم. يساعد ذلك على استعادة وظيفة ذراعك.
  • نقل العصب. عندما يتمزَّق جذر العصب من الحبل الشوكي، فغالبًا ما يأخذ الجراحون عصبًا أقل أهمية لا يزال يعمل، ويقومون بتوصيله بعَصَب أكثر أهمية ولكنه لا يعمل.
  • نَقْل العضلات. نَقْل العضلات هو إجراء يقوم فيه الجرَّاح بإزالة العضلات أو الأوتار الأقل أهمية من جزء آخر من جسمكَ، عادة الفخذ، ثم يَنْقُلها إلى ذراعكَ، ويُعيد توصيل الأعصاب والأوعية الدموية التي تُغَذِّي تلك العضلات.

السيطرة على الألم

وُصِف الألم الناتج عن أشدِّ أنواع إصابات الضَّفيرة العَضُديَّة بأنه إحساس قوي بالوَهَن أو السَّحْق الشديد أو الاحتِراق المستمِر. يَستمرُّ هذا الألَم لدى مُعظم الأشخاص خلال ثلاث سنوات. إذا لم تنجَحِ الأدوية في تخفيف الألَم، فقد َيقترِح الطبيب إجراء عمليَّةً جِراحية لقَطْع إشارات الألم التي يُرسِلها الجُزء التالِف من الحبل النخاعي.

الاستعداد لموعدك

يمكن استخدام عدد من الفحوص للمساعدة في تشخيص نوع إصابات الضفيرة العضدية وشدتها. عند تحديد موعدك، تأكد من السؤال عما إذا كنت بحاجة للتحضير لهذه الفحوص. على سبيل المثال، قد تجتاج إلى إيقاف أدوية معينة لعدة أيام أو تتفادى استخدام المستحضرات في يوم الفحص.

إن أمكن، خذ أحد أفراد العائلة أو صديقًا معك. في بعض الأحيان، قد يصعب استيعاب جميع المعلومات التي حصلت عليها خلال الموعد الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.

اقتراحات أخرى للاستفادة القصوى من موعدك تشمل:

  • دوِّن كل الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك كيفية إصابتك، ومدة إحساسك بالأعراض وما إذا كانت قد ساءت مع مرور الوقت.
  • أَعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • لا تتردَّد في طرح الأسئلة. الأطفال والكبار الذين يعانون من إصابات الضفيرة العضدية لديهم العديد من الخيارات لاستعادة الوظيفة المفقودة. تأكد من سؤالك للطبيب عن الاحتمالات المتاحة لك أو لطفلك. إذا نفد الوقت، فاطلب التحدث مع ممرضة أو اطلب من طبيبك الاتصال بك لاحقًا.

إصابة الضفيرة العضدية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Winn HR. Early management of brachial plexus injuries. In: Youmans and Winn Neurological Surgery. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 5, 2018.
  2. Brachial plexus injuries. American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/brachial-plexus-injuries. Accessed Feb. 5, 2018.
  3. Bromberg MB. Brachial plexus syndromes. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 5, 2018.
  4. AskMayoExpert. Brachial plexus injury. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  5. Burners and stingers. American Academy of Orthopaedic Surgeons. https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases--conditions/burners-and-stingers. Accessed Feb. 5, 2018.
  6. Kliegman RM, et al. Birth brachial plexus palsy. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 5, 2018.
  7. Spinner RJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 18, 2018.
  8. Morrow ES Jr. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 2, 2017.