التشخيص

لتشخيص فقدان الذاكرة، سيجري الطبيب تقييمًا شاملاً لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لفقدان الذاكرة، مثل مرض الزهايمر، وأشكال أخرى من الخرف أو الاكتئاب أو ورم في المخ.

التاريخ الطبي

يبدأ التقييم بالتاريخ الطبي التفصيلي. لأن فاقد الذاكرة قد لا يتمكن من تقديم معلومات دقيقة، ويشارك أحد الأقارب أو صديق أو مقدم رعاية آخر عمومًا في المقابلة أيضًا.

سيطرح الطبيب الكثير من الأسئلة ليفهم فقدان الذاكرة. تتضمن المشاكل التي قد يتم تناولها ما يلي:

  • نوع فقدان الذاكرة — حديث أو طويل المدى
  • متى بدأت مشاكل الذاكرة وكيف تطورت
  • العوامل المسببة، مثل إصابة في الرأس أو سكتة دماغية أو جراحة
  • التاريخ العائلي، مثل المرض في الأعصاب
  • تناول المخدرات والكحوليات
  • العلامات والأعراض الأخرى، مثل الاضطراب أو مشاكل اللغة أو التغيرات في الشخصية أو عدم القدرة على الاعتناء بالنفس
  • تاريخ النوبات أو الصداع أو الاكتئاب أو السرطان

فحص جسدي

قد يتضمن الفحص البدني فحصًا عصبيًا للتحقق من ردود الأفعال، والوظيفة الحسية، والتوازن، وغير ذلك من النواحي الفسيولوجية للمخ والجهاز العصبي.

اختبارات معرفية

سيفحص الطبيب تفكير الشخص، وآراءه، وذاكرته الحديثة على المدى الطويل. كما أنه سيتحقق من معرفة الشخص بالمعلومات العامة — مثل اسم الرئيس الحالي — بالإضافة إلى المعلومات الشخصية وأحداث الماضي. قد يطلب الطبيب من الشخص أيضًا تكرار قائمة الكلمات.

يمكن لتقييم الذاكرة أن يساعد في تحديد مدى فقدان الذاكرة وتقديم أراء ثاقبة حول نوع المساعدة التي قد يحتاجها الشخص.

الاختبارات التشخيصية

قد يطلب الطبيب ما يلي:

  • اختبارات التصوير الطبي؛ بما في ذلك التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، للتحقق من وجود تلف أو اضطرابات المخ
  • فحص الدم للتحقق من وجود عدوى أو نقص تغذية أو مشكلات أخرى
  • تخطيط كهربائي للدماغ للتحقق من وجود نشاط النوبات

العلاج

يركز علاج فقدان الذاكرة على أساليب واستراتيجيات للمساعدة في تصحيح مشكلة الذاكرة، ومعالجة أي أمراض أساسية تؤدي إلى الإصابة بفقدان الذاكرة.

العلاج الوظيفي

قد يتعاون الشخص المصاب بفقدان الذاكرة مع اختصاصي العلاج المهني كي يتعلّم معلوماتٍ جديدةً لاستبدال ما تم فقده، أو لاستخدام الذاكرة السليمة بمثابة أساسٍ لاكتساب معلوماتٍ جديدة.

قد يتضمن تدريب الذاكرة أيضًا الاستراتيجيات المختلفة لتنظيم المعلومات بحيث يسهل تذكرها ولتحسين فهم المحادثات الطويلة.

المساعدة التكنولوجية

يجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة أنه من المفيد استخدام التكنولوجيا الذكية، مثل الهاتف الذكي أو جهاز لوحي محمول باليد. مع بعض التدريب والممارسة، يمكن حتى للأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة الشديد استخدام هذه الأنظمة الإلكترونية للمساعدة في المهام اليومية. على سبيل المثال، يمكن برمجة الهواتف الذكية لتذكيرهم بالأحداث الهامة أو تناول الأدوية.

تشتمل أدوات مساعدة الذاكرة منخفضة التقنية على دفاتر ملاحظات وتقويمات حوائط وأدوات تنظيم أخذ الحبوب الدوائية وصور للأشخاص والأماكن.

الأدوية أو المكملات الغذائية

لا تتوفر أدويةٌ في الوقت الحالي لمعالجة معظم أنواع فقدان الذاكرة.

يرتبط فقدان الذاكرة الناتج عن متلازمة فيرنيك كورساكوف بنقص فيتامين الثيامين. ويتضمن علاجه تعويض نقص هذا الفيتامين وتوفير التغذية الملائمة. وبالرغم من أن العلاج، الذي يجب أن يتضمن الامتناع عن تناول الكحول، يمكن أن يساعد في تجنب المزيد من التلف، فلن يستعيد معظم الأشخاص ذاكرتهم المفقودة كاملة.

قد تؤدي الأبحاث يومًا ما إلى علاجات جديدة لاضطرابات الذاكرة. ولكنّ تعقيد عمليات الدماغ ذات الصلة تجعل من غير المرجح أن يستطيع دواءٌ وحيدٌ حلّ مشكلات الذاكرة.

التأقلم والدعم

قد يكون التعامل مع فقدان الذاكرة أمرًا محبطًا لهؤلاء المصابين بفقدان الذاكرة، ولعائلتهم وأصدقائهم أيضًا. قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون أنواع فقدان الذاكرة الأكثر شدة إلى مساعدة مباشرة من العائلة أو الأصدقاء أو مقدمي الرعاية المحترفين.

قد يكون من المفيد التحدث مع الآخرين الذين يفهمون ما تمر به، والذين فقد يكونون قادرين على تقديم المشورة أو النصائح حول التعامل مع فقدان الذاكرة. أسأل طبيبك إذا كان يعرف إحدى مجموعات الدعم في منطقتك للأشخاص المصابين بفقدان الذاكرة وأحبائهم.

إذا تم تحديد سبب أساسي لفقدان الذاكرة، فهناك منظمات قومية يمكنها توفير معلومات إضافية أو دعم للفرد وأسرته. تتضمن الأمثلة:

  • مرض الزهايمر (800-272-3900)
  • الجمعية الأمريكية لإصابة الدماغ (800-444-6443)

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب عام. ومع ذلك، قد تتم إحالتك بعد ذلك لطبيب متخصص في اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

من الجيد أن تصل مستعدًا لموعدك. إليك بعض المعلومات التي تساعدك في الاستعداد لموعدك والتعرف على ما يمكنك توقعه من الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض غير اعتيادية كما تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله موعد الزيارة.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك ما يمكنك تذكره من ضغوطات كبيرة أو تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك. اطلب من أفراد العائلة أو الأصدقاء مساعدتك لضمان اكتمال قائمتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك. حتى في أفضل الظروف، قد يكون من الصعب تذكر كافة المعلومات المقدمة لك في أثناء الموعد. يمكن لشخص موجود معك مساعدتك على تذكر كافة ما قِيل.
  • أحضر مفكرة وقلمًا جافًا أو قلم رصاص لتدوين النقاط التي ترغب في ضمان تذكرها لاحقًا.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

يمكن أن يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة في الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك بالإضافة إلى ضمان تغطية كل ما ترغب في السؤال عنه. وبالنسبة لفقدان الذاكرة، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل ستعود ذاكرتي مجددًا؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يلزم تقييد أنشطتي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

وبالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة في أي وقت تشعر فيه بعدم فهمك لأمر ما.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى لاحظت فقدان الذاكرة لأول مرة؟
  • هل عانيت أي أعراض أخرى في ذلك الوقت؟
  • هل تعرضت لصدمة؟ مثل حادث سيارة أو اصطدام عنيف في رياضة أو اعتداء؟
  • هل يبدو أن مرضًا ما أو حالة ما تحفز فقدان الذاكرة؟
  • هل يوجد أي شيء يحسّن الذاكرة؟
  • ما الذي يجعل فقدان الذاكرة يتفاقم، إن وُجد؟
  • هل مشاكل الذاكرة متقطعة أم مستمرة؟
  • هل بقيت حالة فقدان الذاكرة ثابتة أم تفاقمت؟
  • هل الإصابة بفقدان الذاكرة كانت مفاجأةً أم تدريجيًا؟
16/05/2018
  1. Amnesias. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/neurologic_disorders/function_and_dysfunction_of_the_cerebral_lobes/amnesias.html. Accessed June 5, 2017.
  2. Aminoff MJ, et al. Dementia & amnestic disorders. In: Clinical Neurology. 9th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://www.ovid.com/site/index.jsp. Accessed June 5, 2017.
  3. Longo DL, et al., eds. Aphasia, memory loss, and other focal cerebral disorders. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. http://accessmedicine.mhmedical.com.Accessed June 7, 2017.
  4. Ropper AH, et al. Delirium and other acute confusional states. In: Adams & Victor's Principles of Neurology. 10th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed June 7, 2017.
  5. Woodruff BK (expert opinion). Phoenix, Ariz. July 17, 2017.
  6. Dementia and the role of occupational therapy. The American Occupational Therapy Association, Inc. https://www.aota.org/About-Occupational-Therapy/Professionals/MH/Dementia.aspx. Accessed June 8, 2017.
  7. Strategies for short-term memory loss. Brain Aneurysm Foundation. https://www.bafound.org/patient-resources/recovery/strategies-for-short-term-memory-loss/. Accessed June 8, 2017.
  8. Prevention. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/prevention.html. Accessed June 8, 2017.
  9. Stroke warning signs and symptoms. American Stroke Association. http://www.strokeassociation.org/STROKEORG/WarningSigns/Stroke-Warning-Signs-and-Symptoms_UCM_308528_SubHomePage.jsp. Accessed June 8, 2017.