عيادة رعاية الجنين والأم بولاية مينيسوتا تعريفات

بروتين ألفا الجنيني (AFP) غير الطبيعي. بروتين ألفا الجنيني (AFP)، وهو بروتين ينتجه الجنين في مرحلة النمو. إن وجود كميات كبيرة من هذا البروتين في دم المرأة الحامل قد يشير إلى وجود احتمال كبير لتعرض الجنين لخطر وجود تشوهات في الأنبوب العصبي، من قبيل السنسنة المشقوقة.

لفحص وجود كميات غير طبيعية من بروتين ألفا الجنيني، قد تخضع المرأة الحامل لفحص البروتين الجنيني (MSAFP). وهو اختبار دم يُجرى ما بين الأسبوعين 15 و20 من الحمل. يقيس هذا الاختبار كمية البروتين المفرزة خلال فترة الحمل.

إن كانت نتيجة الاختبار إيجابية (أو مرتفعة)، ستكونين بحاجة إلى المزيد من الاختبارات قبل أن تتمكن طبيبتك من تشخيص حالتك. يعود الأمر إليك بشأن خضوعك للمزيد من الاختبارات أم لا. إن اخترت الاستمرار، ستخضعين لعملية بزل السائل الأمنيوسي. ستكون نتائج اختباراتك جاهزة خلال أسبوعين.

فقر الدم لدى الجنين. يحدث فقر الدم لدى الجنين عندما يكون هناك عدد قليل من خلايا الدم الحمراء السليمة لدى الجنين في طور النمو. وقد تحدث هذه الحالة لعدة أسباب:

  • ربما لا ينتج الجنين خلايا الدم الحمراء، وقد يرجع ذلك إلى وجود عدوى.
  • تتحطم خلايا الدم الحمراء.
  • والأكثر شيوعًا ألا تكون فئة دم الجنين والأم متوافقتين، وهي حالة يُطلق عليها اسم عدم توافق العامل الريسوسي.

إن كان جنينك مصابًا بفقر الدم، فقد يطلب منك طبيبك الحضور للمستشفى للمزيد من الزيارات والمتابعات. قد يحتاج الجنين إلى نقل دم عبر الحبل السري لعلاج فقر الدم المصاب به. وخلال هذه العملية، والتي تُجرى في غرفة العمليات، ستتناولين مسكنًا خفيفًا، ربما كان ممزوجًا بدواء ألم وريدي لتقليل الشعور بعدم الراحة. ستستخدم طبيبتك الموجات فوق الصوتية لتوجيه إبرة عبر بطنك حتى يتسنى نقل الدم إلى الحبل السري أو تجويف البطن للجنين.

العيوب الخلقية للجنين يُطلق على عيوب الأجنة اسم العيوب الخلقية. يمكن اكتشاف الكثير من هذه الحالات باستخدام تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. عيوب القلب الخلقية واحدة من أكثر العيوب الخلقية شيوعًا والتي يمكن اكتشافها باستخدام الموجات فوق الصوتية. هناك عيوب خلقية أخرى تشمل التطور غير الطبيعي للدماغ وشلل الحبل النخاعي والسنسنة المشقوقة والحنك المشقوق وانشقاق البطن الخلقي والفتق السري الولادي.

وإذا أرادت مزودة الرعاية الصحية تفاصيل أكثر عن صحة جنينك، فقد تُوصي باختبارات إضافية. أو قد تحيلك إلى استشاري جيني أو تحدد لك مواعيد دورية أخرى للتصوير بالموجات فوق الصوتية.

اضطراب النظم القلبي لدى الجنين. يحدث اضطراب النظم القلبي لدى الجنين عندما لا تكون سرعة القلب الجنين طبيعية. تُعد زيادة معدلات سرعة القلب (تسرع القلب)، أو انخفاض معدلاتسرعة القلب (بطء القلب) أو تخطي نبضات القلب أنواعًا مختلفة من اضطراب النظم القلبي. في حال اكتشاف وجود اضطراب النظم القلبي، قد تتابع مزودة خدمة رعايتك معدلات سرعة قلب طفلك لمرات أكثر خلال فترة الحمل.

انشقاق البطن الخلقي. خلال نمو الجنين تتكون الأمعاء خارج الجسم في البداية ثم تعود عادة إلى داخل تجويف البطن. وفي حالات نادرة تُسمى انشقاق البطن الخلقي، تظل الأمعاء، وفي بعض الأحيان المعدة، خارج تجويف البطن. يتسبب هذا في ترك الأمعاء معرضة للسائل السلوي ويزيد من مخاطر المضاعفات، من قبيل نقص نمو الجنين والولادة المبكرة وموت الجنين.

إن أشارت تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية إلى أن الطفل مصاب بانشقاق البطن الخلقي، قد تحتاجين إلى الخضوع إلى المزيد من الاختبارات خلال فترة الحمل للمتابعة عن كثب إن كانت هناك دلالات على حدوث ضائقة جنينية. بعد الولادة بفترة قصيرة، يوضع الجزء من الأمعاء الخارج من تجويف البطن في كيس مرطب لحمايته. وما سيحدث من أجل إصلاح العيب الخلقي يعتمد على حالة الطفل والأمعاء. تشمل الخيارات ما يلي:

  • الخضوع للجراحة بعد فترة قصيرة من الولادة
  • الانتظار لبعض الوقت حتى يخف التورم وعودة الأمعاء إلى داخل تجويف البطن

بمجرد عودة الأمعاء بالكامل إلى تجويف البطن، يغلق أحد الجراحين الفتحة في جدار البطن.

تسلسل التوأم ذي الإرواء الشرياني العكسي. التوأم ذو التروية الشريانية العكسية حالة نادرة من التوائم الذين يتشاركون مشيمة واحدة. حيث ينمو أحد التوأمين بصورة طبيعية وينمو الآخر بعيوب خلقية، عادة من دون قلب (عديم القلب). ولأن التوأمين يتشاركان في المشيمة والأوعية الدموية، يضخ التوأم الطبيعي الدم لكلا التوأمين. وحتى في هذه الحالة، لا تتوفر فرصة نجاة للتوأم عديم القلب. وإذا لم يتم علاج هذه الحالة، فإنها تتسبب في حدوث فشل في قلب الجنين السليم.

يركز العلاج على إيقاف تدفق الدم إلى التوأم عديم القلب لتجنب فشل قلب الجنين السليم. هناك خيار علاجي يُسمى الاستئصال بالترددات الراديوية، حيث تُدخل إبرة عبر بطن الأم إلى الحبل السري للتوأم عديم القلب. ثم تُغذى الطاقة عبر رأس الإبرة لسد الأوعية الدموية الداخلة إلى هذا التوأم.

متلازمة التحول من التوأم للتوأم (TTTS). متلازمة التحول من التوأم للتوأم هي حالة توأمين متطابقين بمشيمة واحدة وتجويفين أمينوسيين منفصلين، بحيث يتدفق الدم بينهما بطريقة غير متساوية بحيث يحصل أحدهما على كمية أكبر منه. التوأم الذي يحصل على كمية الدم الأكبر يُسمى التوأم المتلقي. ويُسمى الآخر التوأم المتبرع. إن لم تُعالج هذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى موت التوأمين قبل الولادة.

يعتمد العلاج على المرحلة التي وصلت إليها من حملك حين اكتُشفت الحالة وحدّتها. من بين خيارات العلاج علاج يُسمى جراحة الليزر الجنينية، حيث يُدخل منظار من الألياف الضوئية عبر بطن الأم إلى التجويف الأمينوسي للتوأم المتلقي. تُرسل طاقة الليزر عبر هذا المنظار لقطع الأوعية الدموية المتسببة في المشكلة.

07/02/2020