نظرة عامة

التنويم المغناطيسي، ويشار إلىه أيضًا بالعلاج بالتنويم المغناطيسي أو الإيحاء التنويمي، هو حالة تشبه النشوة حيث يزداد تركيزك. وعادة ما يتم التنويم المغناطيسي بمساعدة المعالج باستخدام التكرار اللفظي والصور العقلية. عندما تخضع للتنويم المغناطيسي، عادةً ما تشعر بالهدوء والاسترخاء، وتكون أكثر انفتاحًا للإيحاءات.

يمكن استخدام التنويم المغناطيسي لمساعدتك في السيطرة على السلوكيات غير المرغوبة أو لمساعدتك في التعامل بشكل أفضل مع القلق أو الألم. من المهم أن تعرف أنه على الرغم من أنك تكون أكثر انفتاحًا للإيحاءات في أثناء التنويم المغناطيسي، فإنك لا تفقد السيطرة على سلوكك.

لماذا يتم إجراء ذلك

يمكن أن يكون العلاج بالتنويم المغناطيسي طريقة فعالة في التكيف مع الضغوط والقلق. يمكن أن يقلل التنويم المغناطيسي تحديدًا من الضغوط والقلق قبل إجراء طبي، مثل خزعة الثدي.

لقد تمت دراسة استخدام التنويم المغناطيسي في حالات أخرى، بما في ذلك:

  • التحكّم في الألم. قد يساعد التنويم المغناطيسي في حالة الألم الناتج عن الحروق، والسرطان، والولادة، ومتلازمة القولون المتهيج، وتصلب العضلات والمفاصل، ومشاكل المفصل الصدغي الفكي السفلي، وعمليات الأسنان، وحالات الصداع.
  • هَبَّات الحرارة. قد يخفف التنويم المغناطيسي من أعراض هَبَّات الحرارة المرتبطة بانقطاع الطمث.
  • التغير في السلوك. لقد تم استخدام التنويم المغناطيسي مع تحقيق بعض النجاح في علاج الأرق والتبول الليلي والتدخين والإفراط في الأكل.
  • الآثار الجانبية لعلاج السرطان. لقد تم استخدام التنويم المغناطيسي لتخفيف الآثار الجانبية المرتبطة بالمعالجة الكيميائية أو العلاج الإشعاعي.
  • حالات الصحة العقلية. قد يساعد التنويم المغناطيسي في علاج أعراض القلق والرهاب وضغوط ما بعد الصدمات.

المخاطر

يعتبر التنويم المغناطيسي الذي يجريه معالج مدرب أو متخصص في الرعاية الصحية علاجًا طبيًا تكميليًا وبديلاً وآمنًا. ومع ذلك، قد لا يصلح التنويم المغناطيسي للمصابين بأمراض عقلية حادة.

نادرًا ما تحدث تفاعلات عكسية للتنويم المغناطيسي، ولكن يمكن أن تشمل ما يلي:

  • الصداع
  • النعاس
  • الدوار
  • القلق أو التوتر
  • اختلاق ذكريات وهمية

احذر عندما يُعرض عليك التنويم المغناطيسي كطريقة للتغلب على أحداث مررت بها سابقًا في حياتك وتسبب لك ضغطًا نفسيًا. فقد تسبب تلك الممارسة انفعالات قوية ويمكن أن تعرضك لخطر اختلاق ذكريات وهمية.

كيف تستعد

لا تحتاج إلى أي تحضيرات خاصة للخضوع للتنويم المغناطيسي. لكن من الجيد أن ترتدي ملابس مريحة لتساعدك على الاسترخاء. واحرص أيضًا على أن تكون في وضع مريح لكي لا تميل إلى النوم أثناء الجلسة.

اختر معالجًا أو أخصائي رعاية صحية معتمد لإجراء التنويم المغناطيسي. اطلب توصية من شخص تثق به. تعرّف على أي معالج تفكر في الذهاب إليه. ابدأ بطرح الأسئلة:

  • هل تلقيت تدريبًا في مجال مثل علم النفس أو الطب أو العمل الاجتماعي أو طب الأسنان؟
  • هل أنت معتمد في مجال تخصصك في هذه الولاية؟
  • ما الكلية التي تدرس بها وأين تلقيت تدريبك بعد التخرج؟
  • ما مقدار التدريب الذي تلقيته على العلاج بالتنويم المغناطيسي ومن أي كليات؟
  • ما المؤسسات الاحترافية التي انضممت إليها؟
  • منذ متى تزاول هذه المهنة؟
  • كم تبلغ أتعابك وهل يغطي التأمين خدماتك؟

ما يمكنك توقعه

سوف يشرح المعالج عملية التنويم المغناطيسي ويراجع ما ترجو تحقيقه. عادة ما يتحدث المعالج بنبرة لطيفة وهادئة ويوصف الصور التي تساعد في الشعور بالاسترخاء، والأمان، والسلامة.

عندما تكون مستعدًا، سوف يقترح عليك المعالج طرقًا لتحقيق أهدافك؛ مثل: خفض الألم والتخلص من حالات الرغبة في التدخين. قد يساعدك المعالج أيضًا في تصور صور ذهنية حية ذات مغزى لك وأنت تحقق أهدافك.

عندما تنتهي الجلسة، إما ستكون قادرًا على إخراج نفسك من التنويم المغناطيسي وإما سيساعدك المعالج في إنهاء الحالة التي تشبه الغيبوبة.

خلافًا لكيفية تصوير التنويم المغناطيسي أحيانا في الأفلام أو على شاشات التليفزيون، لن تفقد السيطرة على سلوكك أثناء التنويم المغناطيسي. بشكل عام ستظل واعيًا وتتذكر ما حدث خلال التنويم المغناطيسي.

قد تكون قادرًا في نهاية المطاف على ممارسة التنويم المغناطيسي الذاتي؛ حيث تحفز حالة التنويم المغناطيسي في نفسك. يمكنك استخدام هذه المهارة حسب الحاجة؛ — على سبيل المثال: بعد جلسة العلاج الكيميائي.

النتائج

بينما يكون التنويم المغناطيسي فعالًا في مساعدة الأشخاص على التكيّف مع الألم والضغط النفسي والقلق، يُعد العلاج السلوكي المعرفي خط العلاج الأول لتلك الحالات المرضية. ويمكن أن يُستخدم التنويم المغناطيسي باعتباره جزءًا من برنامج شامل للإقلاع عن التدخين أو لفقدان الوزن.

وبرغم ذلك، لا يصلح التنويم المغناطيسي لكل الأشخاص. على سبيل المثال، قد لا يستطيع الشخص الدخول في حالة التنويم المغناطيسي بشكل كافٍ حتى يكون أسلوب علاج فعّال. ويعتقد بعض المعالجين أنه كلما زادت احتمالية دخولك في التنويم المغناطيسي، زادت احتمالية استفادتك من التنويم المغناطيسي.

التنويم المغناطيسي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/07/2019
  1. AskMayoExpert. Hypnosis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2012.
  2. Frequently asked questions about hypnosis. American Society of Clinical Hypnosis. http://www.asch.net/Public/GeneralInfoonHypnosis/FAQsAboutHypnosis/tabid/161/Default.aspx. Accessed Oct. 8, 2018.
  3. Hypnotherapy. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Oct. 13, 2018.
  4. Position statement regarding hypnosis. American Psychiatric Association. https://www.psychiatry.org/home/search-results?k=hypnosis. Accessed Oct. 8, 2018.
  5. Papadakis MA, et al., eds. Integrative medicine. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2019. 58th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Oct. 8, 2018.
  6. Provencal SC, et al. Hypnosis for burn wound care pain and anxiety: A systematic review and meta-analysis. Burns. In press.
  7. Madden K, et al. Hypnosis for pain management during labour and childbirth (review). Cochrane Database of Systematic Reviews. http://www.thecochranelibrary.com. Accessed Oct. 8, 2018.
  8. Stewart JH. Hypnosis in contemporary medicine. Mayo Clinic Proceedings. 2005;80:511.
  9. Selecting a qualified professional. American Society of Clinical Hypnosis. http://www.asch.net/Public/GeneralInfoonHypnosis/SelectingaQualifiedProfessional/tabid/137/Default.aspx. Accessed Oct. 8, 2018.
  10. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 15, 2018.