تلقيت حقنة الإنفلونزا العام الماضي، ومع ذلك أُصِّبت بإنفلونزا المعدة. لماذا يجب علي أن أتكبد عناء الحصول عليه مرة أخرى هذا العام إن كان الأمر لم ينجح؟

إجابة من جيمس أم ستيكلبيرغ، (دكتور في الطب)

تحمي حقنة الإنفلونزا من الإصابة بالإنفلونزا، التي تختلف عن إنفلونزا المعدة (التهاب المعدة والأمعاء). التهاب المعدة والأمعاء هو عدوى تتسبب في حدوثها مجموعة متنوعة من الفيروسات، بما فيها عدوى الفيروسة العجلية والنوروفيروس. على الرغم من أن التهاب المعدة والأمعاء كثيرًا ما يُطلق عليه إنفلونزا المعدة، إلا أنه لا يحدث بسبب فيروسات الإنفلونزا.

تهاجن الإنفلونزا جهازك التنفسي — أنفك وحلقك ورئتيك. قد تشتمل علامات الإنفلونزا وأعراضها على ما يلي:

  • السعال
  • الاحتقان
  • الحُمّى
  • آلام في العضلات

يهاجم التهاب المعدة والأمعاء، على الجانب الآخر، الأمعاء مما يسبب علامات وأعراض مثل:

  • الإسهال
  • القيء
  • الحُمى
  • قشعريرة برد
  • الصداع
  • آلام الجسم

يمكنك تقليل مخاطر تعرضط للإصابة بالإنفلونزا والتهاب المعدة والأمعاء من خلال غسل يديك كثيرًا بالصابون والماء، بالإضافة إلى تعقيم الأسطح الملوَّثة التي يتكرر لمسها.

لقاح الإنفلونزا السنوي هو الطريقة الأكثر فعالية لتقليل مخاطر الإصابة بالإنفلونزا أو تقليل حدتها، في حالة الإصابة بها. يتوفر لقاحان فمويان للفيروسة العجلية للأطفال الصغار — روتاتيك وروتاريكس، للحماية من الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء الناتجة عن الفيروسة العجلية.

11/06/2019 See more Expert Answers