نظرة عامة

التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي هو عدوى معوية تتمُّ ملاحظتها بالإسهال المائي وتقلُّصات البطن والغثيان أو القيء، والحُمَّى في بعض الأحيان.

أكثر طرق الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي شيوعًا — وغالبًا ما تُعرَف باسم إنفلونزا المعدة — تكون عبر الاتصال بشخصٍ مصاب أو بتناوُل ماء أو طعام مُلوَّث. إن كنتَ سليمًا بخلاف ذلك، فمن المرجَّح أن تتماثَل للشفاء دون حدوث مضاعفات. ولكن يمكن أن يُؤدِّي التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي إلى الوفاة في الرُّضَّع والمسنِّين والأشخاص ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة.

لا يوجد علاجٌ فعَّال لالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي؛ لذا تُعَدُّ الوقاية أمرًا أساسيًّا. بالإضافة إلى تجنُّب المياه والطعام الذي يُمكن أن يكون ملوَّثًا، ويُعَدُّ غسيل اليدين بشكل شامل ومتكرِّر أفضل وسيلة للدفاع.

الأعراض

على الرغم من أن التهاب المعدة والأمعاء يشيع تسميته بإنفلونزا المعدة، فإنه يختلف عن الإنفلونزا. إن الإنفلونزا الحقيقية (الإنفلونزا) لا تصيب إلا جهازك التنفسي؛ أي الأنف والحلق والرئتين. على خلاف ذلك، فإن التهاب المعدة والأمعاء يهاجم الأمعاء؛ مما يسبب علامات وأعراض مثل:

  • إسهال مائي غير دموي عادةً؛ إذ إن الإسهال الدموي يعني عادةً إصابتك بعدوى مختلفة وأكثر خطورة
  • ألم وتقلصات في البطن
  • الغثيان أو القَيء أو كِلَيهما
  • آلام في العضلات أو صداع بصورة عرضية
  • حُمّى خفيفة

بحسب السبب، فقد تظهر أعراض التهاب الأمعاء والمعدة الفيروسي في غضون يوم إلى ثلاثة أيام بعد الإصابة، ويمكن أن تتراوح حدتها ما بين الخفيفة والمزمنة. عادةً لا تستمر الأعراض سوى يوم أو يومين فقط، لكنها قد تستمر في بعض الأحيان حتى عشرة أيام.

نظرًا لتشابه الأعراض، فمن السهل الخلط بين الإسهال الفيروسي والإسهال الذي تسببه البكتيريا مثل المطثية العسيرة والسَّلْمونيلَة والإشريكية القولونية، أو الطفيليات مثل الجيارديا.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنتِ بالغة، فاسألي الطبيب الخاص بكِ في الحالات الآتية:

  • إذا لم تكوني قادرة على الحفاظ على السوائل في المعدة لمدة 24 ساعة
  • إذا كنتِ تُعانين من القيء لأكثر من يومين
  • إذا كنتِ تتقيئين دمًا
  • إذا كنتِ تعانين من الجفاف، حيث إن أعراض الجفاف تشمل العطش المفرط والفم الجاف والبول الشديد الاصفرار، أو البول القليل أو انعدامه، والضعف الشديد، والدوار أو الدوخة
  • إذا ما لاحظتِ دمًا في البراز
  • إذا كنتِ تعانين الحمَّى التي تتجاوز 104 درجات فهرنهايت (40 درجة مئوية)

للرُّضَّع والأطفال

يجب زيارة الطبيب على الفور إذا كان طفلكِ يعاني من الآتي:

  • ارتفاع في درجة حرارة يبلغ 102 فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) أو أعلى
  • يبدو خاملًا أو في غاية الانفعال
  • يشعر بكثير من عدم الراحة أو الألم
  • يعاني من إسهال دموي
  • يبدو أنه يعاني من الجفاف — تُلاحَظ علامات الجفاف للرضَّع المرضى والأطفال عن طريق مقارنة كمية السوائل التي يشربونها وكمية البول مع الكمية المعتادة لهم

إذا كان لديكِ طفل رضيع، فتذكري أنه بينما يُعتبر القشط أمرًا يحدُث يوميًّا لطفلكِ، فإن القيء لا يُعَد كذلكِ. يتقيأ الأطفال الرضَّع نتيجة أسباب مختلفة؛ قد يتطلب العديد منها إجراء فحص طبي.

لذا، يجب الاتصال بالطبيب المعالِج لطفلكِ على الفور إذا كان الرضيع:

  • يعاني من التقيؤ المستمر لأكثر من عدة ساعات
  • لم يبلِّل حفاضه لمدة ست ساعات
  • يعاني من البراز الدموي أو الإسهال الشديد
  • يعاني من وجود بقعة ناعمة غائرة أعلى رأسه/رأسها (اليافوخ)
  • يعاني من جفاف بالفم أو يبكي من دون دموع
  • يعاني من النعاس أو الكسل أو عدم الاستجابة غير المعتادة

الأسباب

على الأرجح تتم إصابتك بالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي عندما تأكل أو تشرب طعامًا أو ماءً ملوثًا، أو إذا قمت بمشاركة الأواني، أو المناشف أو الطعام مع شخص مصاب.

يمكن أن يسبب عدد من الفيروسات الإصابة بالتهاب المعدة، بما في ذلك:

  • النوروفيروس. يتأثر كل من الأطفال والبالغين بإصابتهم بالنوروفيروس، وهو السبب الأكثر شيوعًا للأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية في جميع أنحاء العالم. حيث يمكن للعدوى بالنوروفيروس أن تجتاح العائلات والمجتمعات. ومن المحتمل أن تنتشر العدوى بشكل خاص بين الأشخاص في الأماكن الضيقة. في معظم الحالات، تُصاب بالفيروس من الطعام أو الماء الملوث، على الرغم من إمكانية انتقاله من شخص إلى آخر.
  • الفيروسية العجلية. في جميع أنحاء العالم، يُعد هذا السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي لدى الأطفال، والذين عادةً ما يتعرضون للإصابة عندما يضعون أصابعهم أو غيرها من الأجسام الملوثة بالفيروس في أفواههم. وتكون الإصابة بالعدوى أكثر حدة لدى الرضع والأطفال الصغار. قد لا تظهر أي أعراض على البالغين المصابين بالفيروسية العجلية، ولكنهم ما زالوا قادرين على نشر عدوى المرض — وهو ما يثير القلق بشكل خاص في الأوساط المؤسسية لأن البالغين المصابين دون علمهم يستطيعون نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين. يتوفر اللقاح ضد التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي في بعض الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، ويبدو أنه فعال في الوقاية من العدوى.

بعض المحار، وخاصةً المحار النيئ أو غير المطبوخ جيدًا، يمكن أن يُصيبك بالمرض أيضًا. على الرغم من أن مياه الشرب الملوثة هي سبب الإصابة بالإسهال الفيروسي، في كثير من الحالات يتم انتقال الفيروس من خلال مسار الانتقال من البراز إلى الفم — أي أن شخصًا مصابًا بالفيروس يقوم بتحضير الطعام الذي تتناوله دون غسل يديه بعد استخدام المرحاض.

عوامل الخطر

يحدث التهاب المعدة والأمعاء في جميع أنحاء العالم ويصيب الناس من جميع الأعمار والأعراق والخلفيات.

يتضمن الأشخاص الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء:

  • الأطفال الصغار. قد يكون الأطفال في مراكز رعاية أو المدارس الابتدائية معرضين بصفة خاصة للإصابة؛ لأن الجهاز المناعي للأطفال يستغرق وقتًا لينضج.
  • كبار السن. يتجه جهاز المناعة لدى البالغين إلى أن يصبح أقل كفاءة في المراحل المتقدمة من العمر. ويعد البالغون الأكبر سنًا في مراكز التمريض على وجه الخصوص أكثر عرضة للإصابة؛ ذلك أن جهازهم المناعي يضعف، ولمعيشتهم بالقرب من أقرانهم الذين قد ينقلون الجراثيم.
  • أطفال المدارس، أو رواد تجمعات الشعائر الدينية، أو سكان مدن الطلبة. يمكن لأي مكان تتجمع فيه مجموعات من الناس معًا في مناطق مزدحمة وعن قرب أن يصبح بيئة لنقل العدوى المعوية.
  • أي فرد يعاني من ضعف الجهاز المناعي. إذا كانت مقاومتك للعدوى منخفضة — على سبيل المثال، إذا ضَعُف جهازك المناعي جراء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، أو العلاج الكيميائي، أو حالة طبية أخرى — فقد تكون معرضًا للخطر بشكل خاص.

لكل فيروس من فيروسات الجهاز الهضمي موسم يكون فيه بأكثر حالات نشاطه. على سبيل المثال، إذا كنت تعيش في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، فمن المرجح أن تعاني حالات عدوى نوروفيروس أو الفيروسية العجلية بين شهري أكتوبر وأبريل.

المضاعفات

تتمثل المضاعفة الرئيسية لالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي في الجفاف، وهو حالة فقدان شديد للماء والمعادن والأملاح الضرورية. إذا كنت بصحة جيدة وتتناول الماء بما يكفي لتعويض السوائل المفقودة في القيء والإسهال، فمن المفترض ألا يمثل الجفاف مشكلة.

يمكن أن يتعرض كل من الأطفال والبالغين ممن يعانون كبت الجهاز المناعي إلى الجفاف الشديد عند فقدانهم سوائل أكثر مما يمكنهم تعويضه. يمكن الحاجة إلى الاحتجاز بالمستشفى للتمكن من تعويض السوائل المفقودة وريديًا. يمكن أن يؤدي الجفاف إلى الموت، ولكن في حالات نادرة.

الوقاية

أفضل طريقةٍ لتجنُّب انتِشار العدوى المَعوية هي الالتِزام بالاحتياطات الآتية:

  • أعطِ طفلَك اللِّقاح. يتوفَّر اللِّقاح المُقاوِم لالتهاب المَعِدة والأمعاء الناجِم عن الفيروسة العِجلية في بعض البلاد، من ضِمنِها الولايات المتحدة. يُعطى للأطفال في العام الأول، فاللِّقاح يبدو أنه فعَّال للوِقاية من الأعراض الحادَّة لهذا المَرَض.
  • اغسِل يديك جيِّدًا. وتأكَّد من أنَّ أطفالك يفعلون ذلك أيضًا. إذا كان أطفالكِ أكبر سِنّا، علِّميهم كيف يغسِلون أيديهم، وخاصَّة بعد استخدام المِرحاض. يُفضَّل استِخدام الماء الدافئ والصابون وافرُك يديك بقوَّة لمُدة 20 ثانية على الأقل، تذكَّر أن تغسِل حول الجلد الزائد، وتحت الأظافر وتجاعيد اليَدين. ثم اشطُف الصَّابون جيِّدًا. واستعمِل مُعقِّمَ اليدين الكُحولي أو المناديل المُعقَّمة من أجل المرَّات التي لا يَتوافَر فيها الماء والصَّابون.
  • استخدِم أدواتك الخاصَّة المُنفصِلة في منزلك. تجنَّب مُشاركة آنِية الطعام، أو أكواب الشُّرب أو الأطباق. استخدِم المَناشِف المُنفصِلة في المِرحاض.
  • حافظ على المسافة التي تتبعها. تجنَّب التواصُل القريب مع أيِّ شخصٍ مُصاب بالفيروس، إن أمكن.
  • طهِّر الأسطح الصُّلبة. إذا كان لديك شخص مُصاب بالتهاب المعدة والأمعاء الفيروسي في منزلك، طهِّر الأسطح الصُّلبة، مثل الشبابيك، والحنفيَّات ومقابض الأبواب، باستِخدام خليطٍ مكوَّن من 2 كوب (0.47 لتر) من الكلور يُضاف إلى 1 جالون (3.8 لتر) من الماء.
  • تحقَّق من مركز رعاية طفلك. تأكَّد من أنَّ المركز يحتوي على غُرَف لتغيير الحفَّاض مُنفصِلة عن غُرف تحضير الطعام. يجِب أن تحتوي الغُرفة التي بها مِنضدَة تغيير الحفَّاض على حوضٍ ومكان صحِّي للتخلُّص من الحفَّاض.

اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند السفر

عندما تكون مسافرًا إلى بلدان أخرى، يمكن أن تمرض بسبب الطعام أو الماء الملوث. قد تكون قادرًا على تقليل المخاطر باتِّباع هذه النصائح:

  • اشرب فقط المياه المعبأة أو الصودا من الزجاجات المغلقة بإحكام.
  • تَجنَّبْ مكعبات الثلج، لأنها قد تكون مصنوعة من مياه ملوثة.
  • استخدمِ المياه المعبَّأة في زجاجات عند غسل الأسنان بالفرشاة.
  • تَجنَّبِ الأطعمة النيئة — بما في ذلكَ الفواكه المقشرة والخضروات النيئة والسَّلَطات — التي تم لمسها بأيدي البشر.
  • ينبغي تجنُّب اللحم غير المطهو جيدًا والأسماك.

20/06/2019
References
  1. Alexandraki, I. Acute viral gastroenteritis in adults. https:www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 30, 2018.
  2. Norovirus. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/norovirus/. Accessed Aug. 30, 2018.
  3. Viral gastroenteritis. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/viral-gastroenteritis. Accessed Aug. 30, 2018.
  4. Matson DO. Acute viral gastroenteritis in children in resource-rich countries: Management and prevention. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 30, 2018.
  5. Rotavirus. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/rotavirus/about/index.html. Accessed Aug. 30, 2018.
  6. Travelers' health: Food and water safety. Centers for Disease Control and Prevention. https://wwwnc.cdc.gov/travel/page/food-water-safety. Accessed Aug. 30, 2018.

التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي (إنفلونزا المعدة)