الالتهاب المعدي المعوي هو تهيُّج في المعدة والأمعاء، وتتضمن أسبابه الشائعة ما يلي:

  • الفيروسات
  • الطعام أو الماء الملوث بالجراثيم أو الطفيليات.
  • تفاعل نتيجة أكل طعام جديد. ولهذا السبب قد تنشأ العلامات والأعراض لدى الأطفال الصغار. وقد يظهر لدى الأطفال الرُّضع الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية تفاعل لدى التغيير في تغذية الأُم.
  • الآثار الجانبية للأدوية

تتضمن العلامات والأعراض المميزة ما يلي:

  • الغثيان أو الإقياء
  • الإسهال
  • تقلصات بطنية
  • حمى بدرجة منخفضة (أحياناً)

وقد تستمر الأعراض حسب مُثيرات التهيُّج من يوم واحد إلى أكثر من أسبوع.

إِذا كنت تشتبه بإصابتك بالالتهاب المعدي المعوي:

  • توقف عن الأكل لبضع ساعات حتى تهدأ المعدة.
  • ارتشح السوائل للحد من الإصابة بالتجفاف، كالمشروبات الرياضية أو الماء. يُمكن أن يتفاقم الإقياء والغثيان عند شرب السوائل بسرعة كبيرة، لذا حاول أن ترتشف القليل من السوائل بتكرار على مدار ساعتين.
  • دوِّن الملاحظات الخاصة بالتبول. من المفروض أن تتبول بفترات منتظمة ويكون البول خفيف وشفاف اللون. يُعد الإفراع النادر واغمقاق لون البول مؤشراً على التجفاف، كما أن الدوار والدوخة من علامات التجفاف أيضاً. في حال حدوث أي من هذه العلامات والأعراض ولم تكن قادراً على تناول ما يكفي من السوائل فلا بُدَّ من تلقي العناية الطبية.
  • العودة إلى أكل الطعام تدريجياً: حاول أن تتناول وجبات غذائية صغيرة بتكرار إِذا كنت تعاني من الغثيان. وبخلاف ذلك ابدأ بالأكل الخفيف على نحو تدريجي كالأطعمة التي يسهل هضمها مثل المقرمشات المملحة والخبز المحمص والجيلاتين والموز والرز والدجاج، وتوقف عن الأكل في حال رجوع الغثيان. تَجَنب الحليب ومنتجات الألبان والكافيين والمشروبات الكحولية والنيكوتين والأطعمة الدسمة أو التي تكثر فيها التوابل لبضعة أيام.
  • ضع في الحسبان استعمال آسيتامينوفين (مثل تايلنول وغيره) لتخفيف التوعك إِلا إِذا كنت تعاني من مرض في الكبد.
  • احصل على الكثير من الراحة: يُمكن أن يؤدي التوعك الصحي والتجفاف إلى الإحساس بالضعف والتعب.

اسعَ إِلى تلقي العناية الطبية في حال:

  • استمرار التقيؤ لأكثر من يومين
  • استمرار الإسهال لأكثر من عدة أيام
  • خروج الدم مع الإسهال
  • حمى قدرها 101 درجة فهرنهايت أو أكثر (38.3 درجة مئوية)
  • الدوخة أو الإغماء عند الوقوف
  • حدوث الإرباك أو التشوش الذهني
  • ألم في البطن يُثير المخاوف

إِذا كنت تشتبه بإصابة طفلك بالالتهاب المعدي المعوي فقم بالتالي:

  • اسمح للطفل بالراحة.
  • عند توقف الطفل عن التقيؤ قم بإعطائه كميات صغيرة من محلول أملاح الإمهاء الفموي (مثل سيرالايت واينفالايت وبديلايت). لا تستعمل الماء أو عصير التفاح وحسب. يُمكن أن يؤدي شرب السوئل بسرعة كبيرة إلى تفاقُم الغثيان والتقيؤ لذا حاول إعطاء رشفات صغيرة بتكرار على مدار ساعتين بدلاً من شرب كمية كبيرة مرة واحدة. حاول استعمال قطارة المياه لإعطاء محلول أملاح الإمهاء الفموي بدلاً من استعمال العبوة أو الكوب.
  • ثُمَّ ابدأ بتقديم الأطعمة الخفيفة وسهلة الهضم كالخبز المحمص والرز والموز والبطاطا. تَجَنب إعطاء الطفل منتجات الألبان كاملة الدسم مثل الحليب أو البوظة كاملة الدسم والأطعمة السكرية مثل الصودا والحلوى، حيث يمكنها أن تُفاقم الإسهال.
  • ضع بعين الاعتبار استخدام آسيتامينوفين (مثل تايلنول وغيره) لتخفيف التوعك إِلا إِذا كنت تعاني من مرض في الكبد، امتنعي عن إعطاء طفلك الأسبرين.
  • وإِذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية للتغذية فمن الأفضل ارضاعه. أما إِذا كنت تعتمدين الرضاعة الصناعية في تغذية الطفل فأعطيه كمية قليلة من محلول الإمهاء الفموي أو الحليب الصناعي العادي.

احصلي على المساعدة الطبية إِذا كان الطفل:

  • ناعس بشكل غير اعتيادي.
  • يتقيأ الدم
  • يعاني من خروج الدم مع البراز.
  • تظهر عليه علامات التجفاف كجفاف الفم والبشرة والعطش الواضح والعينان الغائرتان أو البكاء بدون دموع. في حال الطفل الرضيع انتبهي على منطقة اليافوخ في أعلى رأسه التي يجب ألا تكون غائرة، وانتبهي أيضاً على حفاظة الرضيع التي يجب ألا تكون جافة لأكثر من ثلاث ساعات.
  • إِذا كان الطفل بعمر يقل عن السنتين وكان يعاني من الحمى التي تستمر لأكثر من يوم كامل، أو إِذا كان بعمر السنتين وكان يعاني من الحمي التي تستمر لأكثر من ثلاثة أيام.
18/07/2017