التشخيص

بإمكان الأطباء دائمًا أن يُثبتوا أنك مصاب بالخرف، ولكن لا يُوجد اختبار محدد يؤكد أن لديك خرفًا وعائيًّا. سيُصدر طبيبك قرارًا بشأن ما إذا كان الخرف الوعائي هو السبب المحتمل لأعراضك استنادًا إلى المعلومات التي تُقدمها، وسجلك الطبي للسكتة الدماغية أو اضطرابات القلب والأوعية الدموية، ونتائج الاختبارات التي قد تُساعد في توضيح تشخيصك.

اختبارات معملية

إذا لم يحتوِ سجل المريض الطبي على أرقام حديثة للمؤشرات الأساسية لصحة القلب والأوعية الدموية، فقد يختبر الطبيب:

  • ضغط الدم
  • الكوليسترول
  • سكر الدم

كما قد يطلب الطبيب أيضًا اختبارات لاستبعاد أسباب محتمَلة أخرى بفقدان الذاكرة والتشوش، مثل:

  • اضطرابات الغُدَّة الدرقية
  • نقص الفيتامينات

الاختبار العصبي

من المرجَّح أن يفحص طبيبكَ صحتكَ العصبية عمومًا عن طريق اختبار:

  • ردود أفعالك اللا إرادية
  • شدِّ العضلات وقوتها، ومقارنة القوة في أحد جانبَي جسمكَ بالجانب الآخر
  • القدرة على النهوض من مقعد والسير في الغرفة
  • الإحساس باللمس والإبصار
  • التناسُق
  • التوازُن

تصوير المخ

يمكن أن تظهر صور الدماغ شذوذًا ظاهرًا بسبب السكتات أو أمراض الأوعية الدموية أو الورم أو الإصابات التي قد تسبب تغيراتٍ في التفكير والمنطق. قد تساعد دراسة تصوير الدماغ الطبيب في تحديد سببٍ أو أكثر من أسباب أعراض المرض واستبعاد أسباب أخرى.

قد تشمل إجراءات تصوير الدماغ التي قد يوصي الطبيب بها للمساعدة في تشخيص الخَرَف الوعائي:

  • مَسْح التصوير المقطعي المحوسب. لفحص التصوير المقطعي المحوسب، يجب عليك أن تستلقي على طاولةٍ صغيرة وهي تنزلق لداخل حجيرةٍ صغيرة. تُمرر أشعة سينية داخل الجسم بالكامل من زوايا متعددة، ويستخدم الكمبيوتر هذه المعلومات لتكوين صورة مقطعية مستعرضة مفصلة (شرائح) للدماغ.

    يمكن أن يوفر فحص التصوير المقطعي المحوسب معلومات عن بنية الدماغ، ويُظهِر ما إذا كانت أي منطقة مصابة بالانكماش، ويكشف أدلة عن السكتات، أو السكتات المُصغَّرة (نوبات الإقفار العابرة) وكذلك تغيرات الأوعية الدموية والأورام. في بعض الأحيان يتلقى المريض حقنًا وريديًّا بمادة تباين وذلك للمساعدة في إبراز أنسجةٍ دماغية محددة.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالًا مغناطيسيًّا قويًا لإنتاج صورٍ مفصلة للدماغ. يستلقي المريض على منضدةٍ ضيقة وهي تنزلق في داخل ماكينة التصوير بالرنين المغناطيسي التي تشبه الأنبوب، وتُصدِر ضجيج تقرعاتٍ أثناء إنتاجها للصور.

    فحص التصوير بالرنين المغناطيسي غير مؤلم، ولكن يشعر بعض الأفراد برهاب الاحتجاز داخل الجهاز كما يزعجهم الضجيج. التصوير بالرنين المغناطيسي مُحبَّذ عمومًا حيث يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي تفاصيلَ أكثر مقارنةً بفحص التصوير المقطعي المحوسب عن السكتات الدماغية، والسكتات الدماغية الصغرى واضطرابات الأوعية الدموية.

الاختبارات النفسية العصبية

هذا النوع من الاختبار يساعد على تقييم قدرتك على:

  • تحدث، اكتب، وافهم اللغة
  • العمل مع الأرقام
  • تعلم وتذكر المعلومات
  • وضع خطة هجوم وحل مشكلة
  • الاستجابة بفعالية للمواقف النظرية

تظهر الاختبارات العصبية النفسية في بعض الأحيان نتائج مُميزة للأشخاص المصابين بأنواع مختلفة من الخَرَف. قد يقضي الأشخاص المصابين بالخَرَف الوعائي وقتًا صعبًا محاولين تحليل مشكلة وإيجاد حل فعال.

قد لا يعانون من مشكلة في تعلم معلومة جديدة والتذكُّر أكثر من المصابين بالخَرَف العائد لداء الزهايمر ما لم تؤثر مشاكل الأوعية الدموية لديهم على مناطق معينة من المخ هامة في عملية التذكر. على الرغم من ذلك فإن هناك قفزات كثيرة في نتائج اختبارات الأشخاص المصابين بالخَرَف الوعائي والمصابين أيضًا بتغيرات داء الزهايمر في المخ.

العلاج

يركز العلاج غالبًا على إداره الظروف الصحية وعوامل المخاطرة التي تساهم في الخرف الوعائي.

يمكن للتحجم في الظروف التي تؤثر على الصحة الاساسية للقلب والأوعية الدموية أن تُبْطئ في بعض الأحيان من معدل تفاقم الخرف، وربما أيضًا تمنع المزيد من الانخفاض في بعض الأحيان. بالاعتماد على حالتك الفردية، قد يصف الطبيب الأدوية التالية:

  • خفض ضغط الدم
  • تقليل مستوى الكوليسترول
  • منع الدم من التخثر والحفاظ على الشرايين سالكة
  • المساعدة في التحكم في سكر الدم إذا كنت مصابًا بالسكري

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

على الرغم من أنه لم يثبت أن هذه تُغَيِّر من مسار الخَرَف الوعائي، فقد ينصح طبيبكَ مع ذلك أن تقوم بالتالي:

  • شَارِكْ في نشاط بدني مُنتظم
  • تَنَاوَلْ أطعمة صحية
  • حاوِلِ المحافظة على وزن طبيعي
  • شارِكْ في الأنشطة الطبيعية
  • تحدَّ مخكَ بألعاب، وألغاز وأنشطة جديدة، مثل فصل رسم أو الاستماع إلى موسيقى جديدة

التأقلم والدعم

يعاني المرضى المصابون بأي نوع من أنواع الخَرَف سواء أكان الخرف الوعائي أو داء الزهايمر من خليط من المشاعر؛ مثل الارتباك، والإحباط، والغضب، والخوف، وعدم اليقين، والحزن، والاكتئاب.

العناية بشخص مصاب بالخرف

  • اطلب الدعم. يستفيد العديد من المصابين بالخرف وعائلاتهم من الاستشارة أو خدمات الدعم المحلية. تواصل مع المؤسسة المحلية الفرعية للزهايمر التابع لها لتصلك بمجموعات الدعم، ومصادر ومرجعيات، ووكالات الرعاية المنزلية، ودور الرعاية المقيمة، وخط تليفون للمساعدة، وندوات تعليمية.
  • خطط للمستقبل. بينما يكون مريضك في المراحل الأولى من المرض، تحدث مع محامٍ عن أنواع المستندات القانونية التي ستحتاج إليها في المستقبل، مثل توكيل المحامي، وتفويض الرعاية الطبية وتعليمات مسبقة.
  • لا تبخل بالتشجيع. يستطيع مقدمو الرعاية مساعدة شخص على التأقلم مع الخرف العصبي عن طريق التواجد والاستماع، وطمأنة الشخص بأنه لا يزال قادرًا على الاستمتاع بالحياة، وتشجيعه، وبذل كل ما في استطاعتهم لمساعدته على الحفاظ على كرامته واحترامه لنفسه.
  • وفِّر بيئة هادئة. تساعد البيئة الهادئة والمعتادة على تقليل القلق والتهيج. أسس نظامًا يوميًّا يتضمن أنشطة ممتعة تقع داخل منطقة راحة الشخص المصاب بالخرف العصبي.
  • مارسوا الأنشطة معًا. بدلًا من الجدال حول ماهو قادم، حاول إيجاد أنشطة تحبونها جميعًا، مثل درس رسم أو نزهة طويلة.
  • احترم ميله للاستقلال ما دام في أمان. ربما تمر فترة طويلة قبل أن يضطر مريضك إلى التخلي عن القيادة أو العيش مستقلًا. المراحل الأولى من الخرف قد تطول لسنوات، وسيظل المصاب قادرًا على القيام بالكثير من الأمور وحده. إذا لم تستطع أنت ومريضك الاتفاق على الوقت الذي ينبغي فيه التوقف عن ممارسة أنشطة معينة، مثل القيادة، فاطلب من طبيبه أن يقدم له النصيحة.

الرعاية المقدمة من مقدمي الرعاية

تقديم الرعاية لشخص مصاب بالخَرَف هو أمرٌ متطلب على المستويين البدني والنفسي. يشيع الشعور بالغضب والذنب والإحباط وعدم التشجيع والقلق والأسى والعزلة الاجتماعية. ولكن ينبغي لكَ التركيز على أن احتياجاتكَ واهتماماتكَ الخاصة هي أهم الأشياء التي يمكنكَ أن تمنحها لنفسكَ وللأشخاص الذين تعتني بهم.

إذا كنتَ من مقدِّمي الرعاية فـ:

  • تَعلَّمْ كل ما يمكنكَ تعلُّمه عن المرض. اطلب من طبيب الرعاية أو من طبيب الأعصاب الأساسي إخباركَ بمصدر جيد للحصول على المعلومات. يمكن لأمين المكتبة المحلي أن يساعدكَ أيضًا في إيجاد المصادر المفيدة.
  • اطرح الأسئلة عن الأطباء والإخصائيين الاجتماعيين وغيرهم من المشاركين في تقديم العناية للأشخاص الذين تُولِيهم عنايتكَ.
  • اتصِل بالأصدقاء والأقرباء طلبًا للمساعدة متى احتجتَ ذلكَ.
  • احصُل على قسط من الراحة كل يوم.
  • اعتنِ بصحتكَ عبر زيارة طبيبكَ الخاص في الموعد المحدد، وتناوَل طعامًا صحيًّا، ومارِس التمرينات الرياضية.
  • خصِّص وقتًا للأصدقاء، واهتمَّ بالانضمام لمجموعة دعم.

الاستعداد لموعدك

إذا كنتَ تعاني من السكتة الدماغية، فإن أول محادثاتكَ حوْل الأعراض والتعافي ستحدُث في المستشفى على الأرجح. إذا شعرتَ بأعراض أخفَّ، فقد تقرِّر أنكَ ترغب في التحدث إلى طبيبكَ حول التغييرات التي طرأت على عمليات التفكير لديكَ، أو قد تطلب العناية من أحد أفراد عائلتكَ، بناءً على طلبه، والذي يرتِّب لكَ موعدًا مع الطبيب ويذهب معكَ.

يمكن أن تبدأ في استشارة طبيب الرعاية الأولية، ولكنه قد يُحيلكَ/تُحيلكَ على الأرجح إلى طبيب متخصص في أمراض المخ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

فمن المهم أن تستعد جيدًا لموعدكَ الطبي. لأنه من الممكن أن يكون الموعد موجَزًا، ولأنه غالبًا ما يكون هناكَ الكثير مما يتعين عمله. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد موعدك، اسأل ما إذا كان الصيام لازمًا لإجراء اختبارات الدم أو إذا كنت بحاجة لإجراء أي شيء آخر للاستعداد للاختبارات التشخيصية.
  • دون جميع الأعراض التي ظهرت عليك. سيرغب الطبيب في معرفة تفاصيل عن مصدر قلقك بشأن ذاكرتك أو وظائفك العقلية. اكتب قائمة بأكثر الأمثلة المهمة على النسيان، أو سوء التقدير، أو أنواع أخرى من الهفوات التي تود ذكرها. حاول تذكُّر أول مرة بدأت تشتبه فيها في وجود شيء خاطئ. إذا كنت تعتقد أن الصعوبات لديك تسوء، فاستعد لتصف هذه الصعوبات.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى موعدك، إن أمكن. حيث يمكن أن تلعب أدلة الإثبات من أحد الأقارب أو الأصدقاء الموثوق فيهم دورًا رئيسيًّا في تأكيد أن الصعوبات لديك واضحة للآخرين. كما أن اصطحاب أحد الأشخاص معك من شأنه أن يساعدك في تذكر جميع المعلومات المقدَّمة خلال الموعد مع الطبيب.
  • اكتب قائمة بجميع الحالات الطبية الأخرى لديك. سيرغب طبيبك في معرفة ما إذا كنت تتلقى العلاج حاليًّا من داء السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض القلب، أو سكتات سابقة، أو أي حالات أخرى.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها، بما فيها العقاقير والفيتامينات أو المكملات الغذائية غير الموصوفة طبيًّا.

تدوين قائمة من الأسئلة قبل الموعد من شأنه مساعدتك في تذكر مخاوفك الأكبر وإتاحة الفرصة لك للاستفادة القصوى من موعدك مع الطبيب. إذا كنت تستشير الطبيب فيما يخص مخاوف بشأن الخَرَف الوعائي، فبعض الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها تشتمل على ما يلي:

  • هل تعتقد أن لديَّ مشكلات في الذاكرة؟
  • هل تعتقد أن الأعراض التي تحدث لي ناتجة عن وجود مشكلات دوران في دماغي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • إذا كنتُ مصابًا بالخَرَف الوعائي، فهل ستتولى أنت رعايتي المستمرة أم طبيب آخر؟ هل يمكنك مساعدتي في وضع خطة للعمل مع جميع الأطباء؟
  • ما العلاجات المتوفِّرة؟
  • هل ثمة شيء يمكنني فعله من شأنه إبطاء تقدم الخَرَف؟
  • هل هناك أي تجارب سريرية للعلاجات التجريبية ينبغي أن أضعها في الحُسبان؟
  • ما عليّ توقع حدوثه على المدى الطويل؟ ما الخطوات التي يلزم أن أتخذها للاستعداد؟
  • هل ستؤثر الأعراض لديّ على حالاتي الصحية الأخرى؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني اصطحابها معي للمنزل؟ ما مواقع الإنترنت ومصادر الدعم الأخرى التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها مسبقًا، لا تتردد في أن تطلب من طبيبك أن يوضح لك أي شيء لا تفهمه.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجح أن يوجِّه إليك الطبيب بعض الأسئلة. كُنْ مستعدًّا واستغرِق الوقت اللازم للرد على الأسئلة والتركيز على جميع النقاط التي قد تحتاج إلى التحدث عنها بمزيدٍ من التفصيل. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • ما هي مشاكل التفكير والهفوات الذهنية التي تشعر بها؟ متى لاحظتَها لأول مرَّة؟
  • هل تزداد سُوءًا بمرور الوقْت أم أنها تتحسَّن أحيانًا وتسُوء أحيانًا أخرى؟ هل ازدادت سوءًا فجأة؟
  • هل صارحك أي شخص قريب منك عن قلقه حيال قدراتك الذهنية والعقلية؟
  • هل أصبحت تواجه مشاكل مع الأنشطة والعادات الطويلة الأمد؟
  • هل تشعر أنك أكثر حزنًا أو أكثر قلقًا من المعتاد؟
  • هل وجدتَ نفسك تائهًا مُؤخَّرًا في طريق القيادة أو في وضعٍ كنتَ مُعتادًا عليه؟
  • هل لاحظت أيَّ تغيُّرات في الطريقة التي تتعامل بها مع الأشخاص أو الأحداث؟
  • هل تشعر بوجود أي تغيُّر في مستوى طاقتك؟
  • هل تُعالَج في الوقت الراهن من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليستيرول أو السكري أو اعتلال القلب أو السكتة الدماغية؟ هل عُولِجتَ من أيٍّ من هذه الأمراض فيما مضى؟
  • ما الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها؟
  • هل تشرب المُسكِرات أو تدخن؟ بأيِّ كميَّة؟
  • هل لاحظتَ وجود أيِّ ارتِجافٍ أو تعثُّر أثناء المَشي؟
  • هل لديك أي مشكلة في تذكُّر مواعيدك الطبية أو تناول أدويتك؟
  • هل فحصتَ سمعَك وبصرَك مُؤخَّرًا؟
  • هل لدى أي أحدٍ آخر من أفراد عائلتك مشكلة في التفكير أو التذكر مع تقدم العمر؟ هل شُخِّصَ أيُّ أحد من أقربائك في أي وقت على أنه مصاب بداء الزهايمر أو الخَرَف؟
09/05/2018
  1. Daroff RB, et al. Neuropsychology. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 16, 2018.
  2. AskMayoExpert. Vascular cognitive impairment. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  3. Wright CB. Etiology, clinical manifestations, and diagnosis of vascular dementia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 16, 2018.
  4. O'Brien JT, et al. Vascular dementia. The Lancet. 2015;386:1698.
  5. Dementia: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://catalog.ninds.nih.gov/ninds/facet/Health-Topics/term/Dementia. Accessed Feb. 16, 2018.
  6. Wright CB. Treatment and prevention of vascular dementia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 16, 2018.
  7. Dichgans M, et al. Vascular cognitive impairment. Circulation. 2017;120:573.
  8. Medications for memory loss. Alzheimer's Association. https://www.alz.org/alzheimers_disease_standard_prescriptions.asp. Accessed Feb. 16, 2018.
  9. Early-stage caregiving. Alzheimer's Association. https://www.alz.org/care/alzheimers-early-mild-stage-caregiving.asp. Accessed Feb. 16, 2018.
  10. Knopman DS (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 25, 2018.