التشخيص

قد تشكّل إصابات الدماغ الرضحية حالات طارئة. ففي حالة إصابات الدماغ الرضحية الشديدة، قد تتفاقم العواقب بسرعة من دون علاج. يحتاج الأطباء أو المسعفون إلى تقييم الموقف بسرعة.

مقياس غلاسكو للغيبوبة

يساعد هذا الفحص المؤلف من 15 نقطة في مساعدة الطبيب وطاقم الطوارئ الطبي على تقييم درجة الشدة الأولية لإصابة المخ؛ وذلك بالتحقق من قدرة الشخص على اتباع الاتجاهات وتحريك العينين والأطراف. كما يقدم ترابط الكلام دليلاً هامًا أيضًا.

وتسجل القدرات من ثلاثة إلى 15 على مقياس غلاسكو للغيبوبة. وتشير النتائج الأكثر ارتفاعًا إلى درجة إصابات أقل.

معلومات عن الإصابة والأعراض

إذا رأيت شخصًا يعاني من إصابة أو وصل فورًا بعد الإصابة، فقد تتمكن من تزويد العاملين الطبيين بمعلومات مفيدة في تقييم حالة الشخص المصاب.

قد تكون إجابة الأسئلة التالية مفيدة في الحكم على شدة الإصابة:

  • كيف حدثت الإصابة؟
  • هل فقد الشخص الوعي؟
  • كم من الوقت بقي الشخص فاقد الوعي؟
  • هل لاحظت أي تغييرات أخرى في درجة الانتباه أو التحدث أو التنسيق أو علامات الإصابة الأخرى؟
  • أين كانت ضربة الرأس أو الأجزاء الأخرى من الجسم؟
  • هل يمكنك تقديم أي معلومات عن قوة الإصابة؟ على سبيل المثال، ما الذي أصاب رأس الشخص، أو إلى أي مدى سقط، أو هل سقط الشخص من سيارة؟
  • هل ضُرب جسد الشخص أو تأذى بشدة؟

اختبارات التصوير الطبي

  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب. يكون الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب أول فحص يُجرى عادةً في غرفة الطوارئ فيما يتعلق بإصابة الدماغ الرضحية المشتبه بها. يستخدم الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية لتكوين صورة مُفصَّلة للدماغ. يمكن لفحص التصوير المقطعي المحوسب أن يصور الكسور بسرعة ويكشف عن أدلة على حدوث نزيف داخل الدماغ وجلطات دموية (أورام دموية) وكدمات في أنسجة المخ (رضوض) وتورم أنسجة المخ.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يَستخدِم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات راديوية ومغناطيسية قوية لتكوين رؤية مُفصَّلة للدماغ. يمكن استخدام هذا الفحص بعد استقرار حالة المريض، أو إذا لم تتحسن الأعراض بعد وقت قصير من الإصابة.

مراقبة الضغط داخل الجمجمة

يمكن أن يؤدي تورم الأنسجة الناجم عن إصابة الدماغ الرضحية إلى زيادة الضغط داخل الجمجمة وإحداث أضرار إضافية في الدماغ. يمكن للأطباء إدخال مسبار عبر الجمجمة لمراقبة هذا الضغط.

العلاج

يعتمد العلاج على حدة الإصابة.

الإصابة الخفيفة

عادة لا تستدعي إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة علاجًا بخلاف الراحة ومسكنات الألم التي تُصرف من دون وصفة طبية لعلاج الصداع. وعلى الرغم من ذلك، عادة ما يحتاج الشخص الذي يشتكي من إصابة الدماغ الرضحية إلى المراقبة عن كثب في المنزل للانتباه إلى أي أعراض مستمرة أو متفاقمة أو جديدة. قد يُطلب من الشخص أيضًا الذهاب في مواعيد طبية للمتابعة مع الطبيب.

سيحدد الطبيب الوقت المناسب للعودة إلى العمل أو المدرسة أو ممارسة الأنشطة الترفيهية. عادة ما يُوصى بأخذ قسط من الراحة النسبية — أي الحد من الأنشطة البدنية أو أنشطة التفكير (المعرفية) — في الأيام القليلة الأولى أو إلى أن ينصح طبيبك باستئناف الأنشطة المعتادة. لا يُنصح بالراحة الكاملة من الأنشطة الذهنية والبدنية. ويعود معظم الأشخاص إلى أنشطتهم الروتينية العادية تدريجيًا.

الرعاية الفورية في حالات الطوارئ

تركز الرعاية في حالات الطوارئ بالنسبة لإصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة على التأكد من حصول الشخص على القدر الكافي من الأكسجين ووصول الدم، والحفاظ على ضغط الدم والوقاية من التعرض لأية إصابات أخرى بالرأس أو الرقبة.

قد يكون الأشخاص المصابون بإصابات حادة مصابين أيضًا بإصابات أخرى تحتاج إلى معالجة. وستركز العلاجات الإضافية في غرفة الطوارئ أو وحدة العناية المركزة بالمستشفى على تقليل مقدار التلف الثانوي الناجم عن الالتهاب أو النزيف أو نقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ.

الأدوية

قد تتضمن الأدوية التي تحد من الضرر الثانوي للدماغ بعد الإصابة مباشرة ما يلي:

  • الأدوية المضادة للنوبات المرضية. يتعرض الأشخاص الذين اشتكوا من إصابة الدماغ الرضحية بمستويات تتراوح من المتوسطة إلى الشديدة لخطر الإصابة أيضًا بنوبات مرضية خلال الأسبوع الأول من الإصابة.

    ويمكن تناوُل دواء مضاد للنوبات المرضية خلال الأسبوع الأول لتجنب حدوث أي ضرر إضافي للدماغ قد ينجم عن النوبة المرضية. لا تستخدم العلاجات المضادة للنوبات المرضية بشكل مستمر إلا في حالة حدوث النوبات.

  • أدوية حثّ الغيبوبة. يستخدم الأطباء أحيانًا الأدوية لإدخال الأشخاص في غيبوبة مؤقتة لأن الدماغ الفاقد للوعي يحتاج إلى كمية أقل من الأكسجين ليعمل. ويمكن الاستفادة من ذلك بشكل خاص إذا كانت الأوعية الدموية، المضغوطة بسبب تزايد الضغط في الدماغ، غير قادرة على إمداد خلايا الدماغ بكميات طبيعية من العناصر المغذية والأكسجين.
  • مُدِرَّات البول. تقلل هذه العقاقير قدر السوائل الموجودة في الأنسجة وتزيد من كمية البول. تساعد مدرّات البول، التي تُعطى للأشخاص المصابين بإصابات دماغ رضحية عن طريق الوريد، على تقليل الضغط داخل الدماغ.

الجراحة

ربما يلزم إجراء عملية جراحية طارئة للحد من الضرر الإضافي لأنسجة الدماغ. ويمكن استخدام الجراحة لمعالجة المشكلات التالية:

  • إزالة الدم المتخثر (الورم الدموي). يمكن أن يؤدي النزيف خارج الدماغ أو داخله إلى تجمع الدم المتخثر (الورم الدموي) الذي يضغط على الدماغ ويُتلف أنسجته.
  • إصلاح كسور الجمجمة. قد يلزم إجراء عملية جراحية لإصلاح كسور الجمجمة الشديدة أو لإزالة أجزاء من الجمجمة موجودة في الدماغ.
  • نزيف الدماغ. إصابات الرأس التي تسبب نزيفًا في الدماغ قد تحتاج إلى التدخل الجراحي لوقف النزيف.
  • فتح نافذة في الجمجمة. يمكن استخدام الجراحة لتخفيف الضغط داخل الجمجمة عن طريق تصريف السائل الدماغي النخاعي المتراكم أو فتح نافذة في الجمجمة توفر مساحة أكبر للأنسجة المتورمة.

إعادة التأهيل

سيتطلب معظم الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة كبيرة في الدماغ إلى إعادة تأهيل. وقد يحتاجون إلى إعادة تعلم المهارات الأساسية، مثل المشي أو التحدث. والهدف هو تحسين قدراتهم على ممارسة الأنشطة اليومية.

يبدأ العلاج عادةّ في المستشفى ويستمر في وحدة إعادة التأهيل للمرضى المقيمين بالمستشفى أو في مرفق للعلاج السكني أو من خلال خدمات العيادات الخارجية. ويختلف نوع ومدة إعادة التأهيل من شخص إلى آخر، بحسب شدة إصابة الدماغ والجزء المصاب من الدماغ.

قد يتضمن اختصاصيو إعادة التأهيل ما يلي:

  • طبيب علاج طبيعي، طبيب مدرب في مجال الطب الطبيعي وإعادة التأهيل، فهو يشرف على عملية إعادة التأهيل بأكملها ويدير مشكلات إعادة التأهيل الطبي ويصف الأدوية حسب الحاجة
  • اختصاصي العلاج المهني، وهو يساعد الشخص على التعلم أو إعادة التعلم أو تحسين المهارات لممارسة الأنشطة اليومية
  • اختصاصي العلاج الطبيعي، وهو يساعد في تحسين مشكلات الحركة وإعادة تعلم أنماط الحركة والتوازن والمشي
  • اختصاصي صعوبات اللغة والنطق، وهو يساعد الشخص على تحسين مهارات الاتصال واستخدام أجهزة الاتصال المساعدة إذا لزم الأمر
  • اختصاصي طب النفس العصبي، وهو يقيّم الاختلال المعرفي والأداء، ويساعد الشخص على التحكم في السلوكيات أو تعلُّم استراتيجيات التأقلم، ويقدم العلاج النفسي حسب الحاجة لتوفير الصحة العامة عاطفيًا ونفسيًا
  • اختصاصي اجتماعي أو مدير حالة، وهو يسهل الوصول إلى وكالات الخدمات، ويقدم مساعدات بشأن قرارات الرعاية والتخطيط، ويسهل التواصل بين مختلف الاختصاصيين ومزودي الرعاية الصحية وأفراد الأسرة
  • ممرضة إعادة التأهيل، وهي تقدم الرعاية والخدمات المتعلقة بإعادة التأهيل المستمرة وتساعد في تخطيط الخروج من المستشفى أو مرفق إعادة التأهيل
  • اختصاصي تمريض إصابات الدماغ الرضحية، وهو يساعد في تنسيق الرعاية الصحية وتوعية الأسرة بشأن الإصابة وعملية التعافي
  • اختصاصي العلاج الترفيهي، وهو يساعد في إدارة الوقت والأنشطة الترفيهية
  • مستشار مهني، وهو يقيّم القدرة على العودة إلى العمل والفرص المهنية المناسبة، فضلاً عن توفير الموارد لمواجهة التحديات الشائعة في مكان العمل

للمزيد من المعلومات

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

التأقلم والدعم

يمكن أن يساعد عدد من الإستراتيجيات الشخص المصاب بإصابة دماغية رضحية على التعامل مع المضاعفات التي تؤثر على الأنشطة اليومية والاتصالات والعلاقات الشخصية. بناءً على شدة الإصابة، قد يحتاج مقدم الرعاية الخاص بالعائلة أو صديق إلى تنفيذ الطرق التالية:

  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم. تحدث إلى طبيبك أو أخصائي إعادة تأهيل حول الانضمام إلى مجموعة دعم تستطيع مساعدتك على التحدث حول المشاكل المتعلقة بإصابتك وتعلم إستراتيجيات تأقلم جديدة والحصول على الدعم العاطفي.
  • دوِّن الأشياء. احتفظ بسجل للأحداث الهامة أو أسماء الأشخاص أو المهام أو الأمور الأخرى صعبة التذكر.
  • اتبع روتينًا. احتفظ بجدول متسق واحفظ الأشياء في أماكنها المخصصة لتجنب الشعور بالارتباك واتبع نفس المسارات عند الذهاب إلى الأماكن التي تزورها كثيرًا.
  • خذ أوقات استراحة. اتخذ ما يلزم من ترتيبات في العمل أو المدرسة حتى تأخذ أوقات استراحة عند الحاجة.
  • قم بتغيير توقعات العمل أو مهامه. قد تتضمن التغييرات الملائمة في العمل أو المدرسة وجود تعليمات تُقرأ لك مما يسمح بالحصول على المزيد من الوقت لإنجاز المهام أو تقسيمها إلى خطوات أصغر.
  • تجنب حالات صرف الانتباه. قم بتقليل حالات صرف الانتباه مثل صوت ضجيج الخلفية المرتفع من تلفزيون أو راديو.
  • حافظ على تركيزك. اعمل على مهمة واحدة على حدة.
04/02/2021
  1. Traumatic brain injury: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Traumatic-Brain-Injury-Hope-Through. Accessed Dec. 17, 2020.
  2. Traumatic brain injury (TBI). American Speech-Language-Hearing Association. https://www.asha.org/public/speech/disorders/traumatic-brain-injury/. Accessed Dec. 17, 2020.
  3. Goldman L, et al., eds. Traumatic brain injury and spinal cord injury. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 17, 2020.
  4. Traumatic brain injury. Alzheimer's Association. https://www.alz.org/alzheimers-dementia/what-is-dementia/related_conditions/traumatic-brain-injury. Accessed Dec. 17, 2020.
  5. Evans RW, et al. Acute mild traumatic brain injury (concussion) in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 17, 2020.
  6. Kasper DL, et al., eds. Concussion and other traumatic brain injuries. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. McGraw-Hill Education; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Dec. 17, 2020.
  7. Hemphill JC. Traumatic brain injury: Epidemiology, classification, and pathophysiology. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 6, 2021.
  8. Weinhouse GL. Hypoxic-ischemic brain injury: Evaluation and prognosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 16, 2017.
  9. McCrory P, et al. Consensus statement on concussion in sport — The 5th international conference on concussion in sport held in Berlin, October 2016. British Journal of Sports Medicine. 2017;51:838.
  10. Adams JG, et al., eds. Traumatic brain injury (adult). In: Emergency Medicine: Clinical Essentials. 2nd ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2013. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 6, 2021.
  11. Hemphill JC. Management of acute severe traumatic brain injury. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 6, 2021.
  12. Traumatic brain injury & concussion prevention. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/prevention.html. Accessed Jan. 6, 2021.
  13. Schultz BA (expert opinion). Mayo Clinic. DATE.
  14. Schultzman S. Minor blunt head trauma in children (≥2 years): Clinical features and evaluation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 6, 2021.
  15. Traumatic brain injury. Family Caregiver Alliance. https://www.caregiver.org/traumatic-brain-injury. Accessed Jan. 6, 2021.
  16. Carney N, et al. Guidelines for the management of severe traumatic brain injury. Neurosurgery. 4th ed. 2017; doi:10.1227/NEU.0000000000001432.
  17. Heads up to youth sports: Clipboard concussion information sheet. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/headsup/youthsports/coach.html. Accessed Jan. 6, 2021.
  18. What can I do to help feel better after a traumatic brain injury? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/recovery.html. Accessed Jan. 6, 2021.
  19. Traumatic brain injury & concussion: Signs and symptoms. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/symptoms.html. Accessed Jan. 6, 2021.
  20. Bellamkonda E (expert opinion). Mayo Clinic. DATE.
  21. Pediatric traumatic brain injury. American Speech-Language-Hearing Association. https://www.asha.org/practice-portal/clinical-topics/pediatric-traumatic-brain-injury/#collapse_2. Accessed Jan. 6, 2021.
  22. Mendez MF. What is the relationship of traumatic brain injury to dementia? Journal of Alzheimer's disease. 2017; doi:10.3233/JAD-161002.