التشخيص

يشخص الأطباء التيتانوس استنادًا إلى فحص بدني والتاريخ الطبي وتاريخ التحصينات وكذلك علامات وأعراض تقلصات العضلات والتيبس والألم. وعمومًا فإن الفحوصات المختبرية ليست مفيدة في تشخيص مرض التيتانوس.

العلاج

هذا، ولم يتوصل الطب إلى علاج للتيتانوس حتى الآن. ويتضمَّن العلاج رعاية الجرح، والالتزام بالأدوية لتخفيف الأعراض، والرعاية الداعمة.

العناية بالجروح

من الضروري تنظيف الجرح لمنع نُمُوِّ جراثيم الكزاز. يتضمن هذا إزالة الأتربة التي علِقت بالجُرح والأجسام الغريبة والأنسجة الميتة.

الأدوية

  • مضاد السميات. قد يعطيك طبيبك مضادًا للسميات لمرض التيتانوس، مثل غلوبولين التيتانوس المناعي. إلا أن مضاد السميات يمكن أن يقضي على أي سم لم يصل بعد إلى النسيج العصبي.
  • المضادات الحيوية. قد يعطيك طبيبك أيضًا مضادات حيوية، إما عبر الفم أو بالحقن، لمكافحة بكتيريا التيتانوس.
  • اللقاح. ينبغي أن يتلقى كل المصابين بالتيتانوس لقاح التيتانوس بمجرد تشخيص إصابتهم بالمرض.
  • المهدئات. يستخدم الأطباء عمومًا مهدئات قوية للتحكم في التقلصات العضلية.
  • عقاقير أخرى. لا يمكن استخدام أدوية أخرى مثل سلفات المغنيسيوم وحاصرات مستقبلات بيتا معينة لتنظيم النشاط العضلي غير الإرادي مثل نبضات قلبك وتنفسك. يمكن استخدام المورفين في هذا الغرض إلى جانب المهدئات.

العلاجات الداعمة

إذا كنتَ لديكَ عدوى الكزاز، فستحتاج عادةً إلى البقاء في وحدة رعاية مركزة. حيث إن المهدِّئات قد تثبِّط التنفُّس، قد تحتاج مؤقتًا إلى جهاز تنفُّس.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يزيد من خطر إصابتك ببكتيريا الكزاز الجروح القطعية أو الجروح العميقة الأخرى، أو تحديدًا الجروح الملوَّثة. اطلب الرعاية الطبية إذا كان الجرح عميقًا وملوَّثًا، ولا سيما إذا لم تكن متأكدًا من موعد آخر مرة حصلت فيها على اللقاح. اترك الجروح الملوثة مكشوفة لتجنب اجتذاب البكتيريا في الجرح المغطاة بضمادة.

قد يحتاج طبيبك إلى تنظيف الجرج، ووصف مضاد حيوي، وحقنك بجرعة منشطة من اللقاح الواقي من الكزاز. إذا حصلت من قبل على لقاح، فينبغي أن يفرز جسمك سريعًا الأجسام المضادة لحمايتك من الكزاز.

إذا كنت مصابًا بجرح طفيف، فسوف تساعدك هذه الخطوات على الوقاية من الكزاز:

  • سيطر على النزيف. اضغط ضغطًا مباشرًا للسيطرة على النزيف.
  • حافظ على نظافة الجرح. بعد إيقاف النظيف، قم بشطف الجرح بالكامل بمياه نظيفة جارية. نَظِّف المنطقة المحيطة بالجرح بصابون ومنشفة. إذا كان هناك شيء ما في الجرح، فاذهب إلى طبيبك.
  • استخدم المضادات الحيوية. بعد أن تنظِّف الجرح، ضع طبقة رقيقة من كريم أو مرهم مضاد حيوي. لن تتسبب هذه المضادات الحيوية في التئام جُرحك سريعًا، ولكن يمكن أن تثبط نمو البكتيريا والعدوى.

    يمكن أن تتسبَّب مكونات محددة في بعض المراهم في ظهور طفح طفيف على بعض الأشخاص. أوقف استخدام المَرهم في حال ظهور طفح جلدي.

  • غطِّ الجرح. إن تعريض الجُرح للهواء قد يساهم بالإسراع في التئام الجرح، لكن يمكن أن تحافظ الضمادات على نظافة الجُرح وتمنع تراكم البكتيريا. تُعد البثور المرشحة أكثر عُرضةً للإصابة البكتيريا. غطِّها حتى تتكون القشور.
  • غَيِّر الضمادة. ضع ضمادة جديدة على الأقل مرة يوميًّا أو عندما تصبح الضمادة مبلَّلة أو متَّسخة للمساعدة على منع البكتيريا. إذا كان لديك حساسية من المواد اللاصقة المستخدمة في معظم الضمادات، فاستخدم الضمادات الخالية من المواد اللاصقة أو الشاش المعقَّم والشريط الورقي.

الاستعداد لموعدك

إذا كان الجرح صغيرًا ونظيفًا ولكنك تشعر بالقلق إزاء العدوى أو ما إذا كنت محصنًا ضد مرض الكزاز، فابدأ بزيارة مقدم الرعاية الأولية. إذا كان جرحك شديدًا أو كان لدى طفلك أعراض عدوى الكزاز، فاطلب رعاية الطوارئ.

ما يمكنك فعله

عليك بإخبار طبيبك المعلومات التالية، إن أمكن:

  • وقت، ومكان، وكيفية إصابتك
  • حالة التحصين الخاصة بك، بما في ذلك وقت تلقيك آخر حقنة تيتانوس معززة
  • كيفية اعتنائك بالجرح
  • جميع الأمراض والحالات المرضية المزمنة التي لديك مثل السكري، أو مرض القلب، أو الحمل

في حالة طلب رعاية لطفل غير طفلك، أطلع طبيبك على بلد الأم الأصلي، وحالتها المناعية وفترة إقامتها في الولايات المتحدة.

تَتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب، بالنسبة إلى التيتانوس، ما يلي:

  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكنُني إدارتهم معًا؟
  • هل أحتاج لزيارة مختص؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

في حالة وجود جرح واضح، سيقوم طبيبك بفحصه. وقد يطرح عليك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • هل عانيت من قبل أعراض الكزاز، مثل التقلصات العضلية، إذا كانت الإجابة نعم، فمتى بدأت تلك الأعراض في الظهور؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك أو يجعلها أكثر سوءًا، إن وُجد؟
  • متى كانت آخر مرة حصلت فيها على تطعيم الكزاز وما هو نوع اللقاح الذي تلقيته؟
  • هل أصبت بجرح مؤخرًا (إذا لم يكن واضحًا)؟
20/06/2019
  1. Sexton DJ. Tetanus. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 8, 2016.
  2. Baddour LM, et al. Infectious complications of puncture wounds. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 8, 2016.
  3. Tetanus. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/tetanus/about/index.html. Accessed Feb. 8, 2016.
  4. Tetanus. Vaccines.gov. http://www.vaccines.gov/diseases/tetanus/. Accessed Feb. 8, 2016.
  5. Lacerations. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/injuries-poisoning/lacerations/lacerations?qt=cuts%20and%20scrapes&sc=&alt=sh. Accessed Feb. 8, 2016.
  6. Tosh PK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 12, 2019.