التشخيص

يمكن أن يقوم الطبيب بالفحص البدني والفحوصات المعددة الأخرى وهذا بناءً على احتياجات المريض.

فحص جسدي

يقوم الطبيب بالفحص الجسدي لمحاولة تحديد مكان الناسور المستقيمي المهبلي والتحقق من وجود كتلة ورم محتملة أو عدوى أو خراج. ويتضمن الفحص الذي يقوم به الطبيب فحص المهبل والشرج والمنطقة بينهما (العجان) بيده بعد ارتداء القفاز.

ما لم يكن الناسور منخفضًا للغاية في المهبل وظاهرًا بالفعل، يمكن أن يستخدم الطبيب المنظار لرؤية المنطقة داخل المهبل. ويمكن أن يقوم بإدخال أداة مثل المنظار والمعروفة باسم المنظار السيني، في الشرج والمستقيم لفحص المشكلات.

ويمكن أن يحصل الطبيب على عينة من النسيج لفحصها في المعمل (خزعة) في أثناء العملية.

الفحوصات لتحديد الإصابة بالناسور

يمكن أن يكتشف الطبيب الناسور في أثناء الفحص الجسدي. ويمكن الاحتياج إلى الفحوصات الأخرى لتحديد موقع وتقييم الناسور المستقيمي المهبلي. كما يمكن أن تساعد هذه الفحوصات أيضًا الفريق الطبي وضع الخطة الجراحية.

  • فحوصات التباين. كما يمكن أن يساعد تصوير المهبل أو حقنة الباريوم الشرجية في تحديد موقع الناسور في الجزء العلوي من المستقيم. وتستخدم هذه الفحوصات مادة تباين لعرض المهبل أو الأمعاء على صورة بالأشعة السينية.
  • الفحص بالصبغة الزرقاء. يتضمن هذا الفحص وضع فوطة صحية في المهبل ثم حقن صبغة زرقاء في المستقيم. وتشير البقعة الزرقاء على الفوطة الصحية إلى وجود الناسور.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). يقدم الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب تفاصيل أكثر لمنطقة البطن والحوض أكثر من الأشعة السينية القياسية. ويمكن أن يساعد الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب على تحديد موقع الناسور وتحديد سببه.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يقدم هذا الفحص صورًا للأنسجة الرخوة في الجسم. ويمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي بيان موقع الناسور وبيان ما إذا كانت أعضاء الحوض الأخرى مصابة أو ما إذا كان المريض مصابًا بورم.
  • الموجات فوق الصوتية للشرج والمستقيم. يستخدم هذا الإجراء الموجات الصوتية لإنتاج صور فيديو للشرج والمستقيم. ويقوم الطبيب بإدخال أداة ضيقة تشبه العصا في الشرج والمستقيم. ويمكن لهذا الفحص تقييم تشريح العضلات العاصرة الشرجية ويمكن أن يبين الإصابة المرتبطة بالولادة.
  • قياس ضغط الشرج والمستقيم. يقيس هذا الفحص حساسية المستقيم ووظيفته ويمكن أن يقدم معلومات حول العضلات العاصرة الشرجية والقدرة على التحكم في إخراج البراز. ولا يحدد هذا الفحص موقع الناسور ولكن يمكن أن يساعد في التخطيط لعملية إصلاح الناسور.
  • اختبارات أخرى. إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بمرض التهاب الأمعاء، فقد يطلب إجراء التنظير القولوني لفحص القولون. وفي أثناء هذا الإجراء، يمكن للطبيب أخذ عينات صغيرة من الأنسجة (خزعة) للتحليل المعملي وهو ما يمكن أن يساعد في تأكيد الإصابة بمرض كرون.

العلاج

قد تكون أعراض الناسور المستقيمي مقلقة، ولكن يكون العلاج فعالاً غالبًا. يعتمد علاج الناسور على سببه وحجمه وموقعه وتأثيره على الأنسجة المحيطة.

الأدوية

قد يوصي طبيبك بتناول دواء للمساعدة في علاج الناسور أو إعدادك للجراحة:

  • المضادات الحيوية. إذا كانت المنطقة المحيطة بالناسور مصابة، فقد يتم إعطاؤك دورة علاجية من المضادات الحيوية قبل الجراحة. قد يوصى بالمضادات الحيوية أيضًا للنساء المصابات بداء كرون اللاتي يصبن بالناسور.
  • إينفليإكسيمب. قد يساعد إينفليإكسيمب (ريميكاد) في تقليل الالتهاب وعلاج النواسير عند النساء المصابات بداء كرون.

الجراحة

يحتاج معظم الناس إلى جراحة لإغلاق الناسور المستقيمي أو إصلاحه.

قبل إجراء العملية، يجب أن يكون الجلد والأنسجة الأخرى حول الناسور سليمين، خاليين من العدوى أو الالتهاب. قد يوصي طبيبك بالانتظار لمدة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر قبل إجراء الجراحة للتأكد من صحة الأنسجة المحيطة ومعرفة ما إذا كان الناسور يغلق من تلقاء نفسه.

يمكن إجراء جراحة لإغلاق ناسور عن طريق جراح أمراض النساء، أو جراح القولون والمستقيم أو كلاهما يعملان كفريق. يتمثل الهدف في إزالة قناة الناسور وإغلاق الفتحة عن طريق خياطة الأنسجة السليمة. الخيارات الجراحية تشمل:

  • خياطة حشوة الناسور أو قطعة من نسيج بيولوجي في الناسور للسماح للنسيج أن ينمو في القطعة ويُشفي الناسور.
  • باستخدام طعم نسيجي مأخوذ من جزء قريب من جسمك أو طي سديلة من الأنسجة السليمة على فتحة الناسور.
  • إصلاح عضلة مصرة الشرج إذا تعرضت للضرر من الناسور أو بسبب تلف ندوب أو نسيج ناتج عن الإشعاع أو مرض كرون.
  • إجراء فغر القولون قبل إصلاح ناسور في حالات معقدة أو متكررة لتحويل البراز عبر فتحة في البطن بدلاً من المستقيم. في معظم الأحيان، لا توجد حاجة لهذه الجراحة. ولكن قد تحتاج إلى هذا إذا كنت تعاني تلف الأنسجة، أو تندبًا من الجراحة السابقة أو العلاج الإشعاعي، أو التهابًا مستمرًا أو تلوثًا برازيًا كبيرًا، أو ورمًا سرطانيًا، أو خراجًا. إذا كانت هناك حاجة إلى فغر القولون، فقد ينتظر الجراح من 8 إلى 12 أسبوعًا قبل إصلاح الناسور. عادة بعد ما يقرب من ثلاثة إلى ستة أشهر وتأكيد أن ناسورك قد شفي، يمكن عكس فغر القولون واستعادة وظيفة الأمعاء الطبيعية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تساعد النظافة الجيدة في تخفيف عدم الشعور بالراحة وتقليل فرصة الإصابة بالالتهابات المهبلية أو التهابات المسالك البولية أثناء انتظار إجراء الإصلاح. تتضمن العلاجات المنزلية الأخرى للأشخاص الذين يعيشون مع النّاسور المستقيمي المهبلي ما يلي:

  • اغسل بالماء. استحمي أو اغسلي بلطف أعضائكِ التناسلية باستخدام ماء دافئ في كل مرة تعانين فيها من الإفرازات المهبلية أو خروج البراز.
  • تجنب المواد المهيجة. يمكن للصابون أن يجفف بشرتكِ أو يهيجها، ولكن قد تحتاجين إلى استخدام صابون لطيف غير معطر بصورة معتدلة. تجنبي استخدام الصابون الخشن أو المعطر أو استخدام التامبون أو الرفادات المعطرة. قد يؤدي الدش المهبلي إلى زيادة فرصة الإصابة بالعدوى.
  • قم بالتجفيف التام. بعد الاستحمام، اتركي هذه المنطقة تتعرض للهواء لتجف أو ربتي بلطف عليها لتجف باستخدام قطعة قماش نظيفة أو منشفة.
  • تجنبي فركها باستخدام ورق مرحاض جاف. تعتبر المناديل المبللة أو الخالية من الكحول أو المناديل غير المبللة أو كرات القطن المبللة بديلاً جيدًا.
  • ضع كريمًا أو مسحوقًا. تحمي الكريمات الحاجزة المرطبة البشرة المتهيجة من السائل أو البراز. قد يساعد كذلك مسحوق التلك غير الدوائي أو نشا الذرة في تخفيف الشعور بعدم الراحة. اسألي طبيبك ليوصي لكِ بأحد المنتجات. تأكدي من نظافة المنطقة وجفافها قبل وضع أي كريمات أو مساحيق.
  • ارتد الملابس الداخلية القطنية والملابس الفضفاضة. يمكن للملابس الضيقة أن تقيد تدفق الهواء وتؤدي إلى تزايد مشاكل البشرة. قم بتغيير الملابس الداخلية المتسخة بسرعة. يمكن أن تساعد منتجات مثل الرفادات الماصة أو الملابس الداخلية التي يمكن التخلص منها أو حفاضات الكبار عند إخراجكِ للسائل أو البراز، ولكن تأكدي من وجود طبقة ماصة فتيلية في الأعلى.

لتحقيق أفضل النتائج، تأكدي من اتباع أي توصيات أخرى مقدمة من فريق الرعاية الطبية.

الاستعداد لموعدك

قد يكون موعدك الأول مع طبيب الأسرة أو مقدم الرعاية الأولية أو طبيب أمراض النساء. بعد التقييم الأولي، قد تتم إحالتك إلى جراح متخصص في الإجراءات التي تنطوي على الجهاز التناسلي في الإناث (جراح أمراض النساء) أو متخصص في علاج حالات القولون والمستقيم (جراح المستقيم والقولون) لمناقشة الخيارات العلاجية.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك:

  • استفسر عن أي قيود لما قبل الموعد. عند تحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا من أجل الاختبارات التشخيصية.
  • أعد قائمة بالأعراض التي تعانيها. وأدرج أي شيء يبدو عليه غير مرتبط بالنّاسور المستقيمي المهبلي.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الأساسية. وأدرج الحالات الأخرى التي تعالجها، وجميع العمليات الجراحية السابقة التي أجريتها، وأسماء أي أدوية أو فيتامينات أو علاجات عشبية أو مكملات غذائية تتناولها.
  • فكر في أسئلة لطرحها على طبيبك. أعد قائمة، وأحضرها معك أثناء الموعد، ودوّن ملاحظات بشأن إجابات الطبيب عن الأسئلة.

فيما يتعلق بالنّاسور المستقيمي المهبلي، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب وراء هذه الأعراض؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • هل يوجد أي بدائل للعلاج الموصى بها؟
  • هل سأحتاج للخضوع لجراحة؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة خلال الزيارة في أي وقت لا تفهم فيه أمرًا ما.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل أنتِ قادرة على الانتظام في التبرز؟
  • هل تعانين عدم القدرة على التحكم في التبرز ويُسمى أيضًا بسلس البراز؟
  • هل تواجهين صعوبة في الإمساك الذي يجعلكي تبذلين جهدًا كبيرًا أثناء التبرز؟
  • هل أنجبتي عن طريق المهبل؟ هل كان يوجد أي مضاعفات؟
  • هل خضعتِ مسبقًا لجراحة في الحوض؟
  • هل عولجتِ من سرطانات نسائية.من قبل؟
  • هل خضعتِ للعلاج بالإشعاع الحوضي؟
  • هل لديك أي أمراض صحية أخرى، مثل داء كرون؟
20/06/2019
References
  1. deBeche-Adams TH, et al. Rectovaginal fistulas. Clinics in Colon and Rectal Surgery. 2010;23:99.
  2. Champagne BJ, et al. Rectovaginal fistula. The Surgical Clinics of North America. 2010;90:69.
  3. Tintinalli JE, et al., eds. Anorectal disorders. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 8th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 6, 2018.
  4. Browning A, et al. Characteristics, management, and outcomes of repair of rectovaginal fistula among 1100 consecutive cases of genital tract fistula in Ethiopia. International Journal of Gynecology & Obstetrics. Accessed Aug. 23, 2015.
  5. Schwartz DA, et al. The role of imaging tests in the evaluation of anal abscesses and fistulas. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 6, 2018.
  6. Fecal incontinence. National Digestive Diseases Information Clearinghouse. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/fecal-incontinence/Pages/facts.aspx. Accessed Aug. 21, 2015.
  7. Toglia MR. Rectovaginal and anovaginal fistulas. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 5, 2018.
  8. de la Poza G, et al. Genital fistulas in female Crohn's disease patients: Clinical characteristics and response to therapy. Journal of Crohn's and Colitis. 2012;6:276.
  9. Hoffman BL, et al. Anal incontinence and functional anorectal disorders. In: Williams Gynecology. 3rd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 6, 2018.
  10. Brunicardi FC, et al., eds. Colon, rectum, and anus. In: Schwartz's Principles of Surgery. 10th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 6 2018.
  11. A question for women's health: Chemicals in feminine hygiene products and personal lubricants. Environmental Health Perspectives. 2014;122:A70.