التشخيص

عند التعرض المعروف أو المحتمل لشخص لجرعة عالية من الإشعاع بسبب حادث أو هجوم، يتخذ العاملون الطبيون عددًا من الخطوات لتحديد جرعة الإشعاع التي تم امتصاصها. تعد هذه المعلومات ضرورية لتحديد مدى احتمال شدة المرض والعلاجات المقرر استخدامها وما إذا كان من المرجح أن ينجو الشخص.

تتضمن المعلومات المهمة لتحديد الجرعة التي تم امتصاصها:

  • التعرض المعروف. يمكن للمعلومات حول المسافة من مصدر الإشعاع ومدة التعرض المساعدة في توفير تقدير دقيق لشدة المرض الناجم عن الإشعاع.
  • القيء والأعراض الأخرى. يعد الوقت المنصرم بين التعرض للإشعاع وبدء القيء أداة فحص دقيقة بما يكفي لتقدير جرعة الإشعاع الممتصة. كلما قل الوقت قبل بدء هذه العلامة كانت الجرعة أعلى. يمكن أيضًا لمدى شدة العلامات والأعراض الأخرى وتوقيتها مساعدة العاملين الطبيين في تحديد الجرعة الممتصة.
  • اختبارات الدم. تسمح اختبارات الدم المتكررة خلال عدة أيام للعاملين الطبيين بالبحث عن انخفاض خلايا الدم البيضاء المهاجمة للمرض والتغييرات غير الطبيعية في الحمض النووي لخلايا الدم. تشير هذه العوامل إلى مدى تلف نخاع العظم، والذي يتم تحديده بمستوى الجرعة الممتصة.
  • مقياس الجرعات. يمكن لجهاز مقياس الجرعات قياس جرعة الإشعاع الممتصة ولكن بتعريضه لنفس حدث الإشعاع الذي تعرض له الشخص المتأثر.
  • مقياس المسح. جهاز يشبه عداد غيغر يمكن استخدامه لإحصاء الأشخاص لتحديد موقع الجسم من الجزيئات المشعة.
  • نوع الإشعاع. جزء من الاستجابة لحالات الطوارئ الكبرى لهجوم أو حادث إشعاعي ويتضمن تحديد نوع التعرض للإشعاع. يمكن لهذه المعلومات توجيه بعض القرارات فيما يتعلق بعلاج الأشخاص الذين يعانون من مرض ناجم عن الإشعاع.

العلاج

تتمثَّل أهداف علاج داء الإشعاع في منع انتشار الإشعاع إلى حدٍّ أبعد، وعلاج الإصابات التي تُهدِّد الحياة، مثل الحروق والرّضْح، وتقليل الأعراض، والسيطرة على الألم.

التعقيم

يشمل التعقيم إزالة الجزيئات المُشِعَّة الخارجية. وتساعد إزالة الثياب والأحذية على التخلص من 90% من مسبِّبات التلوث الخارجي. يزيل غسل الجلد برفق بالماء والصابون بقية الجزيئات المُشِعَّة.

يمنع التعقيم الجزيئات المُشعَّة من الانتشار. كما أنه يقلل احتمالية حدوث تلوث داخلي عبر الاستنشاق، أو البلع، أو أي جروح مفتوحة.

علاج نخاع العظم التالف

إن البروتين الذي يُطلَق عليه اسم العامل المنبه لمستعمرات الخلايا المحببة، المعزِّز لنمو كريات الدم البيضاء، قد يُقاوم تأثير داء الإشعاع على نخاع العظم. إن العلاج باستخدام الأدوية المعتمدة على البروتين، والذي يتضمَّن فيلغراستيم (نيوبوغين)، وسارغراموستيم (ليوكين)، وبيغفيلغراستيم (نيولاستا)، قد يَزيد من إنتاج كريات الدم البيضاء، ويساعد في الوقاية من العدوى اللاحقة.

إذا كنتَ تُعاني من تَلَف شديد في نخاع العظم، فقد تخضع لنقل كريات الدم الحمراء أو الصفيحات الدموية.

علاج التلوُّث الداخلي

قد تقلِّل بعض العلاجات من الضرر الذي يَحدُث للأعضاء الداخلية التي تسبِّبها الأجسام المشعَّة. لن يستخدم الطاقم الطبي هذه العلاجات إلا إذا تعرَّضَتْ لنوع معيَّن من الإشعاع. تشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • يوديد البوتاسيوم (ثيروشيلد، أيوسات). يُعدُّ هذا أحد أشكال اليود غير المُشِعِّ.

    يُعَدُّ اليود عنصرًا رئيسًا لكي تعمل الغدة الدرقية بصورة مناسبة. إذا تعرضْتَ لإشعاع كبير، فسوف تمتصُّ الغدة الدرقية اليُودَ المشع كما تفعل مع الأشكال الأخرى من اليود. ويَخْرُج اليود المشع في النهاية من الجسم في البول.

    إذا كنتَ تتناول يوديد البوتاسيوم، فقد يملأ «الأماكن الشاغرة» في الغدة الدرقية ويمنع امتصاص اليود المشع. لا يُمثِّل يوديد البوتاسيوم علاجًا لكل الأمراض، ويكون أكثر فاعلية عند تناوُله خلال يوم من التعرُّض له.

  • ‎ Prussian blue (Radiogardase)‎. يُعرَف هذا النوع من ارتباط الصبغات بجسيمات العناصر المُشِعَّة باسم السيزيوم والثاليوم. ثم بعد ذلك تُفرَز جسيمات العناصر المشعة في البراز. يسرِّع هذا العلاج من استبعاد جسيمات العناصر المشعة، ويقلِّل من مقدار الخلايا المشعة التي قد يتمُّ امتصاصها.
  • حمض ثنائي إيثيلين ثلاثي أمين خماسي الأسيتك (DTPA). ترتبط هذه المادة بالمعادن. يرتبط حمض ثنائي إيثيلين ثلاثي أمين خماسي الأسيتك بجسيمات العناصر المشعَّة بلوتونيوم وأميريسيوم وكوريوم. تمُرُّ هذه الجسيمات المشعة خارج الجسم في البول؛ مما يقلِّل من مقدار الإشعاع المُمتَصِّ.

العلاج الداعم

إذا كنت مصابًا بداء الإشعاع، فقد تتلقى علاجات إضافية أو إجراءات لعلاج:

  • العدوى البكتيرية
  • الصداع
  • الحُمّى
  • الإسهال
  • الغثيان والقيء
  • الجفاف
  • الحروق
  • القُرحة أو القُرح

الرعاية في مرحلة الاحتضار

والشخص الذي يمتص جرعات كبيرة جدًّا من الإشعاع لديه فرصة ضئيلة في الشفاء. ويمكن أن تحدث الوفاة في غضون يومين أو أسبوعين. اعتمادًا على شدَّة المرَض. يَتلَقَّى الأشخاص الذين يتعرضون لجَرعةٍ مميتةٍ من الإشعاع الأدوية للسيطرة على الألم، والغثيان، والقيء والإسهال. وبإمكانهم أيضًا الاستفادة من الرعاية النفسية أو الرَعَوِيَّة.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

22/05/2019
  1. Walls RM, et al., eds. Radiation injuries. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 22, 2018.
  2. Bersten AD, et al., eds. Background information on 'biochemical terrorism.' In: Oh's Intensive Care Manual. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 22, 2018.
  3. Radiation exposure and contamination. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/injuries-poisoning/radiation-exposure-and-contamination/radiation-exposure-and-contamination. Accessed Aug. 15, 2018.
  4. Ciottone GR, ed. Nuclear detonation. In: Ciottone's Disaster Medicine. 2nd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 22, 2018.
  5. Wingard JR, et al. Treatment of radiation injury in the adult. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed 15, 2018.
  6. Frequently asked questions about radiation emergencies. Centers for Disease Control and Prevention. https://emergency.cdc.gov/radiation/emergencyfaq.asp. Accessed Aug. 21, 2018.
  7. What to do during a radiation emergency: Get inside. Centers for Disease Control and Prevention. https://emergency.cdc.gov/radiation/getinside.asp. Accessed Aug. 21, 2018.
  8. Get a kit. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/phpr/areyouprepared/kit.htm. Accessed Aug. 21, 2018.

اعتلال التعرض للإشعاع