التشخيص

يصعب تشخيص الانصمام الرئوي، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون مرضًا بالقلب أو الرئة. لهذا السبب، على الأرجح سيطلب طبيبك أحد الاختبارات التالية أو أكثر.

فحوص الدم

قد يطلب الطبيب فحص دم لمادة (D dimer) المذيبة للجلطة الدموية. قد تشير المستويات المرتفعة إلى احتمالية زيادة تجلط الدم، على الرغم من أن هناك عوامل أخرى يمكن أن تتسبب أيضًا في ارتفاع مستويات D dimer.

يمكن أن تقيس اختبارات الدم أيضًا كمية الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم. قد تقلل جلطة في الأوعية الدموية في رئتيك مستوى الأكسجين في الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتم اختبارات الدم لتحديد ما إذا كنت مصابًا باضطرابات تخثر موروثة.

تصوير الصدر بالأشعة السينية

يعرض هذا الاختبار البسيط صورًا لقلبك ورئتيك على فيلم. على الرغم من أن الأشعة السينية لا يمكنها تشخيص الانصمام الرئوي بل وقد تظهر طبيعية رغم وجود انصمام رئوي الا انها يمكنها استبعاد المظاهر التي تميز المرض.

الموجات فوق الصوتية

يستخدم اختبار غير تدخلي يعرف باسم الموجات فوق الصوتية المزدوجة (يسمى أحيانا المسح المزدوج أو الموجات فوق الصوتية الضغطية) موجات صوتية للتحقق من وجود جلطات دموية في أوردة الفخذ.

في هذا الاختبار ، يستخدم طبيبك جهازًا على شكل عصا يدعى محولًا لتوجيه الموجات الصوتية إلى الأوردة التي يتم اختبارها. ثم تنعكس هذه الموجات مرة أخرى إلى محول الطاقة وترجمتها إلى صورة متحركة بواسطة جهاز كمبيوتر. يقلل غياب الجلطات من احتمالية الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. إذا كانت أوعية الفخذ العليا واضحة، فسيقوم التصوير بالموجات فوق الصوتية أيضًا بفحص الأوردة خلف الركبة بحثًا عن الجلطات المتبقية. إذا كانت الجلطات موجودة ، فمن المرجح أن يبدأ العلاج على الفور.

الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب الحلزوني.

في فحص التصوير المقطعي المحوسب الحلزوني، يدور جهاز الفحص حول الجسم بطريقة حلزونية، مثل الأشرطة حول عصا الحلوى، لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد. ويمكن لهذا النوع من الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب اكتشاف الحالات غير الطبيعية في الشرايين في الرئة بدقة بالغة مقارنة بفحوصات التصوير المقطعي المحوسب التقليدية. وفي بعض الحالات، يحصل المريض على مادة تباين وريديًا في أثناء الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب لتمييز الشرايين الرئوية.

مخطط الأوعية الدموية‏ الرئوي

يوفر هذا الاختبار صورة واضحة لتدفق الدم في الشرايين الرئوية. ويُعد الطريقة الأكثر دقة لتشخيص الانصمام الرئوي، ولكن لكونه يتطلب درجة عالية من المهارة لإدارته وله مخاطر محتملة خطيرة، عادة ما يتم إجراؤه عند فشل الاختبارات الأخرى في توفير تشخيص قاطع.

في مخطط الأوعية الدموية‏ للرئة يتم ادخال انبوب مرن (قسطرة) في وريد كبير- عادة من فخذك — ويمر وصولًا إلى قلبك والشرايين الرئوية. ثم تحقن القسطرة بنوع معين من الصبغات، وتؤخذ صورةالأشعة السينية بينما تمر الصبغة في شرايينك الرئوية.

أحد مخاطر هذا الإجراء حدوث تغير مؤقت في نظم قلبك. بالإضافة إلى هذا فإن الصبغة ربما تؤذي كليتك إذا كنت من الأشخاص ذوي وظائف الكلى المتدنية.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لتقديم صور تفصيلية للهياكل الداخلية, ونظرًا لأن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي باهظ التكلفة، فعادةً ما يتم تخصيصه للنساء الحوامل (لتجنب تعرض الجنين للإشعاع) والأشخاص الذين قد تتضرر الكلى لديهم بالصبغات المستخدمة في الاختبارات الأخرى.

العلاج

يهدف العلاج إلى الحفاظ على ألا يكبر تخثر الدم والوقاية من حدوث تخثرات جديدة. يكون العلاج الفوري ضروريًا لمنع حدوث مضاعفات خطيرة أو الوفاة.

الأدوية

  • مسيلات الدم (مضادات التخثر). تقي هذه الأدوية من تكون جلطات جديدة بينما يعمل جسمك على تحليل الجلطات القديمة. يُستخدم الهيبارين عادة كمضاد للتجلط والذي يمكن تلقيه عبر الوريد أو بحقنه تحت الجلد. ويتميز بسرعة عمله وأحيانًا يُستبدل بمضاد تجلد فموي لبضعة أيام مثل الوارفارين، حتى يُصبح فعالًا وقد يستغرق ذلك بضعة أيام. واختبرت فئة أجدد من مضادات التجلط يُطلق عليها مضادات التجلط الفموية الجديدة (NOACs) وحصلت على الموافقة لاستخدامها لعلاج الجلطات الدموية الوريدية بما يشمل الانصمام الرئوي. وتعمل هذه الأدوية بسرعة، وتتميز بقلة تفاعلاتها مع الأدوية الأخرى. تتميز بعض مضادات التجلط الفموية الجديدة (NOACs) بتناولها عبر الفم دون الحاجة لاستبدالها بالهيبارين. ولكن تسبب جميع مضادات التجلط آثارًا جانبية وأكثرها شيوعًا النزف.
  • مذيبات الجلطات وبينما بعض الجلطات تذوب من تلقاء نفسها، هناك بعض الأدوية تُعطى عبر الوريد لإذابة الجلطات بسرعة. ونظرًا إلى قدرة هذه الأدوية المذيبة للجلطات على التسبب في نزيف شديد مفاجئ، فإنه يُستعان بها في الحالات المهددة للحياة.

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

  • إزالة الجلطة. في حالة الإصابة بجلطة كبيرة للغاية وتهدد الحياة في الرئة، قد يقترح الطبيب إزالتها بأنبوب رفيع مرن (القسطرة) يقوم بتمريره عبر الأوعية الدموية.
  • مرشِّح الوريد. يمكن استخدام القسطرة أيضًا لوضع مرشِّح في الوريد الرئيسي بالجسم، والمعروف باسم الوريد الأجوف السفلي، والذي يمتد من الساقين إلى الجانب الأيمن من القلب. وهذا المرشِّح يمكن أن يساعد في استمرار منع نقل الجلطات إلى الرئة. ويخصص الأطباء هذه العملية للمرضى الذين يتعذر عليهم تناول الأدوية المضادة للتخثر، أو عندما تكون دون جدوى بالقدر الكافي أو غير سريعة التأثير بقدر كافٍ. ويمكن إزالة بعض المرشِّحات عند عدم استمرار الحاجة إليها.

الاستعداد لموعدك

تم إجراء تقييم مبدئي لمعظم حالات الانصمام الرئوي في المستشفيات، أو غرف الطوارئ، أو مراكز الرعاية العاجلة. إذا كنت تعتقد أنك تعاني الانصمام الرئوي، اطلب الرعاية الطبية الفورية.

ما يمكنك فعله

قد ترغب في كتابة قائمة تتضمن:

  • وصف مُفصل لأعراضك
  • معلومات بشأن المشكلات الطبية السابقة، خاصة الجراحات التي خضعت لها مؤخرًا، أو الأمراض التي جعلتك طريحًا بالفراش لعدة أيام
  • تفاصيل عن آخر الرحلات التي تضمنت رحلات طيران أو ركوب سيارة لفترة طويلة
  • معلومات حول المشكلات الطبية الخاصة بالوالدين أو الأقرباء
  • الأدوية التي تتناولها
  • الأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب

ما الذي تتوقعه من طبيبك

في أثناء الفحص البدني، قد يقوم طبيبك بفحص ساقيك بحثًا عن دليل على وجود جلطة بوريد عميق، كوجود منطقة متورمة، ومؤلمة، وحمراء اللون، ودافئة. كما أنه سيستمع إلى قلبك ورئتيك، ويقيس ضغط دمك.

07/03/2018
References
  1. Pulmonary embolism. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pe. Accessed June 27, 2016.
  2. Thompson BT. Overview of acute pulmonary embolism in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 27, 2016.
  3. Marx JA, et al., eds. Pulmonary embolism and deep vein thrombosis. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 28, 2016.
  4. Bauer KA, et al. Overview of the causes of venous thrombosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 27, 2016.
  5. Deep vein thrombosis. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00219. Accessed June 27, 2016.
  6. Goldman L, et al., eds. Pulmonary embolism. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 28, 2016.
  7. What is pulmonary hypertension? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pah. Accessed June 27, 2016.
  8. Ferri FF. Pulmonary embolism. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 28, 2016.
  9. General nuclear medicine. Radiological Society of North America. http://www.radiologyinfo.org/en/info.cfm?PG=gennuclear. Accessed June 27, 2016.
  10. Catheter angiography. Radiological Society of North America. http://www.radiologyinfo.org/en/info.cfm?PG=Angiocath. Accessed June 27, 2016.
  11. Bauer KA. Approach to the diagnosis and therapy of lower extremity deep vein thrombosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 27, 2016.
  12. Hoeper MM, et al. Chronic thromboembolic pulmonary hypertension. Circulation. 2006;113:2011.
  13. AskMayoExpert. Pulmonary embolism. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  14. Bauer KA. Drug-induced thrombosis and vascular disease in patients with malignancy. http://www.uptodate.com/home. Accessed June 27, 2016.
  15. Your guide to preventing and treating blood clots. Agency for Healthcare Quality and Research. http://www.ahrq.gov/patients-consumers/prevention/disease/bloodclots.pdf. Accessed June 27, 2016.
  16. Raja AS, et al. Evaluation of patients with suspected acute pulmonary embolism: Best practice advice from the Clinical Guidelines Committee of the American College of Physicians. Annals of Internal Medicine. 2015;163:701.
  17. Pai M, et al. Prevention of venous thromboembolism in adult travelers. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 5, 2016.