التشخيص

توصي الجمعية الأمريكية لمرض السكري (ADA) ببدء فحص السكري لمعظم البالغين من سن 45. وتوصي الجمعية الأمريكية لمرض السُّكَّري بفحص مرض السُّكَّري قبل سن 45 إذا كنت مصابًا بالسمنة ولديك عوامل خطر إضافية للإصابة بمقدمات السُّكَّري أو النوع 2 من داء السُّكَّري.

توجد العديد من اختبارات الدم لتشخيص مقدمات السُّكَّري.

فحص الهيموجلوبين المسكر (الغليكوزيلاتي) (A1C)

يوضح هذا الاختبار متوسط مستوى السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية. يقيس الاختبار النسبة المئوية لسكر الدم المرتبط بالهيموغلوبين، وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء. كلما زادت مستويات السكر في الدم، زاد الهيموغلوبين المرتبط بالسكر.

بصفة عامة:

  • يعتبر مستوى الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (A1C) الأقل من %5.7 طبيعيًّا
  • يشير مستوى الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (A1C) بين %5.7 و%6.4 بالمائة إلى مقدمات السُّكَّرِي
  • يشير مستوى الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (A1C) الذي تبلغ نسبته %6.5 أو أكثر في اختبارين منفصلين إلى الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

قد تؤثِّر بعض الحالات على دقة اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (A1C) — مثل الحمل أو وجود نوع غير طبيعي من الهيموغلوبين.

اختبار مستوي السكر في الدم الصيامي

تُؤخَذ عينة دم بعد صيام ثماني ساعات على الأقل أو طوال الليل.

بصفة عامة:

  • يُعَد مستوى السكر في الدم الأقل من 100 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملجم/ديسيلتر) — 5.6 ملليمولات لكل لتر (ملليمول/ل) — طبيعيًّا.
  • يُعَد مستوى سكر الدم للصائم من 100 إلى 125 ملليغرامًا/ديسيلتر (5.6 إلى 7.0 ملليمولات/لتر) دليلًا على مقدمات السُّكَّري. أحيانًا تُسمَّى هذه النتائج باختلال الغلوكوز الصومي.
  • يُعَد مستوى سكر الدم البالغ 126 ملليغرامًا/ديسيلتر (7.0 ملليمولات/لتر) أو أكثر دليلًا على داء السُّكَّري من النوع الثاني.

اختبار تحمل الجلوكوز الفموي

عادةً ما يُستخدَم هذا الاختبار لرصد داء السُّكَّري في فترة الحمل فقط. تُؤخَذ عينة دم بعد صيام ثماني ساعات على الأقل أو طوال الليل. بعدها سيُطلَب منك شرب محلول سكري، بعدها سيُعاد قياس نسبة السكر في دمك بعد مرور ساعتين.

بصفة عامة:

  • يُعَد مستوى سكر الدائم الأقل من 140 ملليغرامًا/ديسيلتر (7.8 ملليمولات/لتر) مستوى طبيعي.
  • يُعَد مستوى سكر الدم من 140 إلى 199 ملليغرامًا/ديسيلتر (7.8 إلى 11.0 ملليمولًا/لتر) مرحلة مقدمات السُّكَّري. يُشار إلى ذلك في بعض الأحيان على أنه اختلال تحمُّل الغلوكوز.
  • يُعَد مستوى سكر الدم البالغ 200 ملليغرام/ديسيلتر (11.1 ملليمولًا/لتر) أو أكثر، دلالة على داء السُّكَّري من النوع الثاني.

إذا كنت مصابًا بمقدمات السُّكَّري، فسيفحص طبيبك مستوى السكر في دمك مرةً كل سنة على الأقل.

الأطفال واختبار مقدمات السكري

أصبح داء السُّكَّري من النوع الثاني أكثر شيوعًا في الأطفال والمراهقين، ويرجع ذلك لتزايد نسبة السُّمْنة في الأطفال. تُوصي المنظمة الأمريكية لمرض السُّكَّري بإجراء فحوص مقدمات السُّكَّري للأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السُّمْنة ويملكون عامل خطورة واحدًا على الأقل للإصابة بالنوع الثاني من داء السُّكَّري.

تشمل عوامل الخطر الأخرى:

  • تاريخ عائلي للإصابة بداء السُّكَّري من النوع الثاني.
  • العِرْق. الأطفال ذوو الأصول العِرْقية الأفريقية الأمريكية، والأمريكية من أصول لاتينية، والأمريكيون الأصليون، والأمريكيون الآسيويون وسكان جزر المحيط الهادي هم أكثر عرضةً للإصابة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • الولادة من أم مصابة بالسُّكَّري الحملي.

معدلات سكر الدم في كل من المراحل الطبيعية، ومقدمات السُّكَّري، وداء السُّكَّري بالفعل متشابهة عند الأطفال والبالغين.

يجب فحص الأطفال المصابين بمقدمات السُّكَّري سنويًّا ترقُّبًا لداء السُّكَّري من النوع الثاني — أو على فترات أقرب إذا بدأ وزن الطفل في التغير، أو ظهرت عليه مؤشرات أو أعراض السُّكَّري، مثل العطش الشديد، أو كثرة التبوُّل، أو الإرهاق، أو تَغَيُّم الرؤية.

للمزيد من المعلومات

العلاج

تستطيع اختيارات نمط المعيشة الصحية أن تساعدكَ في إرجاع مستوى السكر في الدم لديكَ لمستوياته الطبيعية، أو على الأقل الحفاظ عليه من الارتفاع لمستويات ملحوظة في داء السُّكَّري من النوع الثاني.

عليكَ تجربة التالي؛ لمنع تطوُّر مقدمات السُّكَّري إلى داء السُّكَّري من النوع الثاني:

  • تناوَل الأطعمة الصحية. اختر الأطعمة الأقل في نسبة الدهون والسعرات الحرارية وتحتوي على نسبة ألياف مرتفعة. ركِّز على الفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة. احرص على التنوع في تناوُل الطعام لمساعدتكَ على تحقيق أهدافكَ دون المساس بالمذاق أو التغذية.
  • كن أكثر نشاطًا. اجعل هدفك ممارسة التمارين الهوائية المعتدلة لمدة 150 دقيقة أو العنيفة لمدة 75 دقيقة أسبوعيًّا.
  • تخلص من الوزن الزائد. إذا كان وزنكَ زائدًا، يمكن أن يقلل فقدان فقط 5% إلى 7% من وزن الجسم - أي نحو 14 رطلًا (6.4 كيلوغرام) إذا كنتَ تزن 200 رطل (91 كيلوغرام) - من خطر الإصابة بداء السُّكَّري من النوع الثاني. للحفاظ على وزنكَ في نطاق صحي، ركز على تغييرات دائمة لعادات تناوُل الطعام وممارسة الرياضة.
  • أقلع عن التدخين. ربما يزيد التدخين من خطورة إصابتكَ بداء السُّكَّري من النوع الثاني.
  • تناوَل الأدوية عند اللزوم. إذا كنتَ معرضًا بصورةٍ كبيرة لخطر الإصابة بالسُّكَّري، فقد يوصي طبيبكَ باستخدام الميتفورمين (جلوميتزا، وآخرون). قد يلزم تناوُل أدوية للتحكم في الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم كذلك.

الأطفال وعلاج مقدمات السكري

يجب على الأطفال المصابين بمقدمات السُّكَّري إجراء تغييرات في نمط الحياة الموصى بها للبالغين المصابين بداء السُّكَّري من النوع الثاني، بما في ذلك:

  • فقدان الوزن
  • تناول كميات أقل من الكربوهيدرات المكررة والدهون مع المزيد من الألياف
  • تقليل أحجام الحصص الغذائية
  • تناوُل الطعام خارج المنزل بشكل أقلَّ من المعتاد
  • قضاء ساعة واحدة على الأقل يوميًّا في ممارسة النشاط البدني

لا يُنصح بالأدوية بشكل عام للأطفال المصابين بمقدمات داء السكري ما لم تؤدِّ إلى تغييرات نمط الحياة إلى تحسُّن مستويات السكر في الدم. إذا كانت هناك حاجة إلى الدواء، فإن الميتفورمين (جلوميتزا، وغيرهما) عادة ما يكون الدواء الموصَى به.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

الطب البديل

ظهرت العديد من الوسائل البديلة التي يدَّعي البعض أنها قادرة على علاج داء السُّكَّري من النوع الثاني أو الوقاية منه. إلا أنه لا يوجد دليل قاطع على فعالية هذه الوسائل العلاجية. من وسائل العلاج التي تساعد حالات داء السُّكَّري من النوع الثاني وعادةً ما تكون آمنة:

  • القرفة الخشبية
  • بذور الكتان
  • الجينسنغ
  • المغنيسيوم
  • الشوفان
  • فول الصويا
  • صمغ الزانثان

تحدَّث مع طبيبك إذا كنت تريد اللجوء للمكملات الغذائية أو العلاج البديل؛ لعلاج مقدمات السُّكَّري أو الوقاية منها. تصبح بعض المكملات الغذائية أو الوسائل البديلة ضارة عند الجمع بينها وبين بعض الأدوية التي تُصرَف بوصفة طبية. يستطيع الطبيب مساعدتك على المقارنة بين مميزات وعيوب العلاج البديل الذي تختاره.

الاستعداد لموعدك

عادةً ما تكون الخطوة الأولى هي زيارة طبيبك العام. قد يُحِيلك إلى طبيب مختص في علاج داء السكري (اختصاصي الغدد الصماء)، أو اختصاصي النُّظم الغذائية أو مُثَقِّف داء السكري المعتمد.

إليكَ بعض المعلومات لمساعدتكَ على الاستعداد لموعدكَ الطبي.

ما يمكنك فعله

قم بهذه الخطوات قبل الذهاب إلى موعدك:

  • اسأل عن أي قيود قبل موعدك الطبي. ستحتاج على الأرجح إلى الصيام لمدة ثماني ساعات على الأقل قبل الموعد المحدد؛ كي يتمكن طبيبك من قياس مستوى السكر خلال الصيام في الدم.
  • اصنع قائمة بأعراضك مع ذِكر مدة تلك الأعراض.
  • اصنع قائمة بكل الأدوية، والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها بما في ذلك الجرعات.
  • اصنع قائمة بالمعلومات الشخصية والطبية الأساسية، وتتضمن الأمراض الأخرى والتغييرات الحياتية الحديثة ومسببات التوتر.
  • حضِّر الأسئلة التي ترغب بطرحها على طبيبك.

تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • كيف يمكنني منع تحوُّل مقدمات السكري إلى داء السكري من النوع الثاني؟
  • هل أحتاج إلى تناول أدوية؟ إن كنت بحاجة للأدوية، فما الآثار الجانبية التي عليَّ أن أتوقعها؟
  • أنا أعاني من حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا؟
  • لكم من الوقت عليَّ ممارسة التمارين الرياضية أسبوعيًّا؟
  • هل عليَّ أن أتجنب أطعمة معينة؟ هل لا يزال من الممكن أن أتناول السكر؟
  • هل أحتاج إلى مقابلة اختصاصي نُّظم غذائية؟
  • هل يمكنك التوصية ببعض البرامج المحلية للوقاية من داء السكري؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل تغير وزنك مؤخرًا؟
  • هل تمارس تمارين رياضية بانتظام؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فما هي مدتها ومعدل تكرارها؟
  • هل لديك تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري؟
22/09/2020
  1. American Diabetes Association. Standards of medical care in diabetes —2019. Diabetes Care. 2019; doi:10.2337/dc19-Sint01.
  2. Edwards CM, et al. Prediabetes — A worldwide epidemic. Endocrinology and Metabolism Clinics of North America. 2016; doi:10.1016/j.ecl.2016.06.007.
  3. Insulin resistance and prediabetes. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/what-is-diabetes/prediabetes-insulin-resistance. Accessed Nov. 26, 2019.
  4. Kliegman RM, et al. Diabetes mellitus in children. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 6, 2019.
  5. Andes LJ, et al. Prevalence of prediabetes among adolescents and young adults in the United States, 2005-2016. JAMA Pediatrics. 2019; doi:10.1001/jamapediatrics.2019.4498.
  6. AskMayoExpert. Type 2 diabetes mellitus (adult). Mayo Clinic; 2018.
  7. Walls RM, et al., eds. Diabetes mellitus and disorders of glucose homeostasis. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 3, 2019.
  8. Robertson RP. Risk factors for type 2 diabetes mellitus. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 6, 2019.
  9. Physical Activity Guidelines for Americans. 2nd ed. U.S. Department of Health and Human Services. https://health.gov/paguidelines/second-edition. Accessed Dec. 4, 2019.
  10. Laffel L, et al. Management of type 2 diabetes in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 6, 2019.
  11. Khokhar A, et al. Metformin use in children and adolescents with prediabetes. Pediatric Clinics of North America. 2017; doi:10.1016/j.pcl.2017.08.010.
  12. Natural medicines in the clinical management of diabetes. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Dec. 6, 2019.
  13. Castro MR (expert opinion). Mayo Clinic. Dec. 10, 2019.

ذات صلة

News from Mayo Clinic

Products & Services