التشخيص

تنصح جمعية السكري الأمريكية (ADA) ببدء فحص نسبة الجلوكوز في الدم منذ سن 45 للبالغين، أو قبل ذلك إذا كنت تعاني فرط الوزن وعوامل خطر إضافية تؤدي إلى الإصابة بمقدمات السكري أو النوع 2 من داء السكري.

هناك العديد من اختبارات الدم لتشخيص مقدمات السكري.

فحص الهيموجلوبين المسكر (الغليكوزيلاتي) (A1C)

يشير هذا الفحص إلى متوسط مستوى السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية. على وجه التحديد، يقيس الاختبار نسبة السكر المعلق على البروتين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء (الهيموغلوبين). كلما زادت مستويات السكر في الدم لديك، زاد الهيموجلوبين المتعلق بالسكر لديك.

في العموم:

  • يشير مستوى A1C الأقل من 5.7 بالمائة إلى أنه طبيعي
  • يشير مستوى A1C بين 5.7 و6.4 بالمائة إلى مقدمات السكري
  • يشير مستوى A1C الذي تبلغ نسبته 6.5 بالمائة أو أعلى في اختبارين منفصلين إلى أنك مصاب بداء السكري من النوع 2

قد تؤدي بعض الحالات إلى جعل اختبار A1C لا يتسم بالدقة — مثلما هو الحال في حالة الحمل أو وجود نوع غير طبيعي من الهيموجلوبين (متغير الهيموجلوبين).

اختبار مستوي السكر في الدم الصيامي

يتم أخذ عينة دم بعد صيامك لمدة ثماني ساعات على الأقل، أو بعد صيامك على امتداد الليل حتى صباح اليوم التالي.

في العموم:

  • يُعتبر مستوى السكر في دم الصائم الأقل من 100 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغم /دل) — 5.6 ملليمول لكل لتر (ملليمول / لتر) — طبيعيًا.
  • بينما نسبة السكر في دم الصائم ما بين 100 و 125 ملغم/دل (5.6 إلى 7.0 ملليمول/لتر) مؤشرٌ على الإصابة بمقدمات السكري. تُسمى هذه النتائج أحيانًا باختلال الكلوجوز الصومي.
  • يشير مستوى السكر في دم الصائم البالغ 126 ملغم/ديسيلتر (7.0 ملليمول/لتر) أو أعلى إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

اختبار تحمل الجلوكوز الفموي

يُستخدم هذا الاختبار في المعتاد لتشخيص الإصابة بداء السكري في أثناء الحمل فقط. يتم أخذ عينة دم بعد صيامك لمدة ثماني ساعات على الأقل، أو بعد صيامك على امتداد الليل حتى صباح اليوم التالي. ستشرب بعد ذلك محلولاً سكريًا، وسيقاس مستوى السكر في دمك مرة أخرى بعد ساعتين.

في العموم:

  • يعتبر مستوى السكر في الدم الأقل من 140 ملغم/دل (7.8 ملليمول/لتر) هو المستوى الطبيعي.
  • يعتبر مستوى السكر في الدم الذي يتراوح من 140 إلى 199 ملغم/دل (من 7.8 إلى 11.0 ملليمول/لتر) من مقدمات داء السكري. يعرف ذلك أحيانًا بضعف تحمل الجلوكوز.
  • ويشير مستوى السكر في الدم الذي يبلغ 200 ملغم/دل (11.1 ملليمول/لتر) أو أعلى إلى الإصابة بالنوع 2 من داء السكري.

إذا كنت مصابًا بمقدمات السكري، فقد توجد حاجة إلى الخضوع لمزيد من الاختبارات. سيقوم طبيبك مرة كل عام على الأقل بفحص:

  • تحليل سكر الصائم
  • الهيموغلوبين A1C
  • مستويات الكوليسترول الكلي، وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، والدهون الثلاثية

وقد تجرى الاختبارات بمعدل أكثر تواترًا إذا كان لديك مزيد من عوامل خطر الإصابة بداء السكري.

الأطفال واختبار مقدمات السكري

ينتشر حاليًا الداء السكري من النوع الثاني لدى الأطفال والمراهقين، ويترجح أن يكون السبب ارتفاع السمنة لدى الأطفال. توصي جمعية السكري الأمريكية (ADA) بإجراء فحوصات مقدمات السكري للأطفال ذوي الوزن الزائد أو المصابين بالسمنة والذين لديهم على الأقل عاملان آخران من عوامل الخطورة للإصابة بالداء السكري من النوع الثاني.

تتضمن عوامل الخطر الأخرى:

  • تاريخًا عائليًا من الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.
  • العِرق. إن الأطفال الأمريكيين من أصل أفريقي أو الهسبان أو المواطنين الأمريكيين الأصليين لديهم درجة كبيرة من الخطر.
  • الجنس والعمر. ينتشر الداء السكري من النوع الثاني أكثر بين الفتيات مقارنةً بالفتيان. يحدث تشخيص الإصابة بالداء السكري من النوع الثاني في الطفولة في سن مبكرة كبلوغ العاشرة من العمر.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • الولادة لأم مصابة بالداء سكري الحمل.

وتكون نطاقات مستوى السكر في الدم طبيعية قبل الإصابة بالداء السكري وبعده في الأطفال والبالغين.

وينبغي فحص الأطفال ممن لديهم مقدمات الداء السكري سنويًا لمعرفة إصابتهم بالداء السكري من النوع الثاني أو أكثر من مرة سنويًا إذا كان الطفل يعاني تغييرًا في الوزن أو تظهر عليه علامات أو أعراض الداء السكري مثل زيادة العطش أو التبول أو الإرهاق أو ضبابية الرؤية.

العلاج

يمكن لاختيارات نمط الحياة الصحي أن تساعدك في إعادة مستوى السكر في الدم إلى معدله الطبيعي أو على الأقل منعه من الارتفاع وصولاً للمستويات المعروفة في النوع 2 من داء السكري.

لمنع حالة ما قبل السكري من التطور إلى سكري من النوع 2، حاول ما يلي:

  • تناول طعامًا صحيًا. اختر الأطعمة منخفضة الدهون والسعرات الحرارية ومرتفعة الألياف. ركز على الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. يجب أن تسعي جاهدة إلى تناول أطعمة متنوعة ليساعدِك ذلك على تحقيق أهدافك دون المساس بالمذاق أو التغذية.
  • كن أكثر نشاطًا. ينبغي العمل على ممارسة التمارين الرياضية المتوسطة لمدة من 30 دقيقة إلى 60 دقيقة يوميًا في معظم أيام الأسبوع.
  • افقد الوزن الزائد. إذا كنت تعاني زيادة الوزن، فإن فقدان من 5 إلى 10 في المئة فقط من وزن جسمك — من 10 إلى 20 رطلاً (حوالي من 4.5 كيلو جرامات إلى 9 كيلو جرامات) إذا كان وزنك 200 رطل (91 كيلو جرام) — يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. للحفاظ على وزنك في نطاق صحي، ركز على إجراء تغييرات دائمة لعادات تناول الطعام وممارسة الرياضة. حفز نفسك عن طريق تذكر فوائد فقدان الوزن، مثل التمتع بقلب أكثر صحة والمزيد من الطاقة، وتحسين الثقة بالنفس.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأدوية حسب الحاجة. إذا كنت عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري، فقد يوصي طبيبك بتناول ميتفورمين (جلوكوفاج، وأدوية أخرى). قد يتم أيضًا وصف الأدوية التي تسيطر على الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم.

الأطفال وعلاج مقدمات السكري

ينبغي أن يجري الأطفال المصابون بمقدمات السكري التغييرات في نمط الحياة التي يُنصح بها للبالغين المصابين بالسكري من النوع 2، وتتضمن ما يلي:

  • فقدان الوزن
  • تناول كميات أقل من الكربوهيدرات والدهون المكررة، والمزيد من الألياف
  • قضاء ساعة واحدة في اليوم على الأقل في ممارسة النشاط البدني

بوجه عام، لا ينصح بالأدوية مع الأطفال المصابين بمقدمات داء السكري.

الطب البديل

وتتضمن العلاجات البديلة المتعددة التي تشير المعلومات إلى أنها طرق ممكنة لعلاج الداء السكري من النوع الثاني أو الوقاية منه، ما يلي:

  • الموز
  • قرفة الكاسيا
  • الزنجبيل
  • نبتة الجنسنج
  • الجورمار
  • المغنيسيوم
  • التوت الأبيض

وبالرغم من أن بعض هذه المواد كانت مبشِّرة في التجارب المبكرة، فلا يوجد دليل قاطع يشير إلى فاعلية هذه العلاجات البديلة.

ينبغي التحدث مع الطبيب إذا كنت تفكر في المكملات الغذائية أو العلاجات البديلة الأخرى لعلاج مقدمات الداء السكري أو الوقاية منها. قد تكون بعض هذه المكملات الغذائية أو العلاجات البديلة ضارة إذا تم مزجها مع بعض الأدوية الموصوفة. يمكن أن يساعدك الطبيب في الموازنة بين إيجابيات بعض العلاجات البديلة المعينة وسلبياتها.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. قد يحيلك أو تحيلك إلى طبيب مختص في علاج داء السكري (أخصائي الغدد الصماء).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

اتخذ هذه الخطوات قبل موعدك:

  • استفسر عن أي قيود لما قبل الموعد. يحتمل حاجتك إلى الصيام لمدة ثماني ساعات على الأقل قبل موعدك حتى يتمكن الطبيب من قياس مستوى السكر في الدم الصيامي.
  • اكتب قائمة بالأعراض التي تعانيها ومدتها.
  • اكتب قائمة بالأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك جرعاتها.
  • اكتب قائمة بالمعلومات الطبية والشخصية الأساسية، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى والتغيّرات التي تطرأ على حياتك والضغوطات التي تتعرض لها.
  • أعدّ أسئلة لطرحها على طبيبك.

بالنسبة لمقدمات السكري، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • كيف يمكنني تجنب تحول مقدمات السكري إلى النوع 2 من داء السكري؟
  • هل أحتاج إلى تناول دواء؟ إذا كانت الإجابة نعم، فما هي الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • كم من الوقت أحتاج إلى ممارسة التمارين أسبوعيًا؟
  • هل يجب علي تجنب أي أطعمة؟ هل ما زال يمكنني تناول السكريات؟
  • هل أحتاج إلى مقابلة أخصائي تغذية؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل تغير وزنك مؤخرًا؟
  • هل تمارس تمارين رياضية بانتظام؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فما هي مدتها ومعدل تكرارها؟
  • هل لديك تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري؟
16/05/2018
References
  1. Melmed S, et al. Type 2 diabetes mellitus. In: Williams Textbook of Endocrinology. 13th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 14, 2016.
  2. Jameson L, et al., eds. Type 2 diabetes mellitus: Etiology, pathogenesis, and natural history. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 14, 2016.
  3. AskMayoExpert. Type 2 diabetes mellitus (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  4. McCulloch DK, et al. Prevention of type 2 diabetes mellitus. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 14, 2016.
  5. Laffel L, et al. Epidemiology, presentation, and diagnosis of type 2 diabetes mellitus in children and adolescents. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 14, 2016.
  6. McCulloch DK, et al. Screening for type 2 diabetes mellitus. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 14, 2016.
  7. McCulloch DK, et al. Risk factors for type 2 diabetes mellitus. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 14, 2016.
  8. Kowall B, et al. Associations among sleep disturbances, nocturnal sleep duration, daytime napping, and incident prediabetes and type 2 diabetes: The Heinz Nixdorf Recall Study. Sleep Medicine. 2016;21:35.
  9. Meigs JB. The metabolic syndrome (insulin resistance syndrome or syndrome X). http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 25, 2016.
  10. McCulloch DK. Overview of medical care in adults with type 2 diabetes mellitus. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 17, 2016.
  11. Stacey RB, et al. Prediabetes and the association with unrecognized myocardial infarction in the multi-ethnic study of atherosclerosis. American Heart Journal. 2015;170:923.
  12. Melsom T, et al. Prediabetes and risk of glomerular hyperfiltration and albuminuria in the general nondiabetic population: A prospective cohort study. American Journal of Kidney Diseases. 2016;67:841.
  13. Laffel L, et al. Management of type 2 diabetes in children and adolescents. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 17, 2016.
  14. Natural medicines in the clinical management of diabetes. Natural Medicines. http://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Oct. 17, 2016.