نظرة عامة

استرواح الصدر عبارة عن هبوط في الرئة. يحدث استرواح الصدر عندما يتسرب الهواء داخل المنطقة الموجودة بين رئتك وضلوع الصدر. يضغط هذا الهواء على رئتك من الخارج ويجعلها تهبط. في معظم الحالات، يهبط جزء فقط من الرئة.

يمكن أن يحدث استرواح الصدر بسبب إصابة سطحية أو عميقة للصدر أو إجراءات طبية معينة أو تلف بسبب مرض أساسي في الرئة. أو قد يحدث بدون سبب واضح. تشمل الأعراض في العادة ألم الصدر المفاجئ وضيق النفس. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي هبوط في الرئة إلى تهديد الحياة.

عادة ما يتضمن علاج استرواح الصدر إدخال أنبوب مرن أ إبرة بين الضلوع لإخراج الهواء الزائد. إلا أن استرواح الصدر البسيط قد يتعافى من تلقاء نفسه.

الأعراض

إن الأعراض الأساسية لاسترواح الصدر ألم الصدر المفاجئ وضيق النفس. ولكن يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، وقد يكون بعضها مهددًا للحياة. إذا كان ألم الصدر شديدًا أو أصبح التنفس أكثر صعوبة، فاحصل على الرعاية الفورية في حالات الطوارئ.

الأسباب

يمكن أن يحدث استرواح الصدر بسبب:

  • إصابة الصدر. يمكن أن تتسبب أي إصابة حادة أو نافذة بالصدر في انهيار الرئة. وقد تحدث بعض الإصابات أثناء الاعتداءات الجسدية أو حوادث السيارات، بينما قد تحدث إصابات أخرى دون قصد خلال العمليات الطبية التي تنطوي على إدخال إبرة في الصدر.
  • أمراض الرئة. أنسجة الرئة التالفة هي الأكثر عرضة للانهيار. ويمكن أن يكون سبب تلف الرئة أنواعًا عديدة من الأمراض المستبطنة، تشمل مرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الكيسي والالتهاب الرئوي.
  • البثور الهوائية المتفتقة. يمكن أن تظهر البثور الهوائية الصغيرة (الفقاعات) على الجزء العلوي من الرئة. وبالرغم من أن هذه البثور (الفقاعات) لا تُعد مرضًا من أمراض الرئة، إلا أنها تنفجر في بعض الأحيان — مما يسمح للهواء بالتسرب في الحيز الذي يحيط بالرئتين.
  • جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي. يمكن أن يحدث نوع شديد من استرواح الصدر عند الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة آلية للتنفس. ويمكن أن يؤدي جهاز التنفس الصناعي إلى خلل في ضغط الهواء داخل الصدر. قد تنهار الرئة تمامًا.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة باسترواح الصدر ما يلي:

  • جنسك. بصفة عامة ، من المرجح أن يصاب الرجال باسترواح الصدر أكثر من النساء.
  • التدخين. يزيد الخطر مع طول الوقت وعدد السجائر التي يتم تدخينها، حتى دون انتفاخ الرئة.
  • العمر. ومن المرجح أن يصاب بهذا النوع من استرواح الصدر الناجم عن بثور الهواء المتمزقة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 سنة، خاصةً إذا كان الشخص طويل القامة وخفيف الوزن.
  • العوامل الوراثية. يبدو أن أنواع معينة من استرواح الصدر تنتشر بين أفراد الأسرة.
  • أمراض الرئة. الإصابة بمرض رئوي كامن، خاصة داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، يجعل انهيار الرئة أكثر احتمالاً.
  • جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي. الناس الذين يحتاجون إلى جهاز التنفس الصناعي الميكانيكي لمساعدتهم في التنفس هم أكثر عرضة لخطر استرواح الصدر.
  • استرواح صدر سابق. أي شخص كان يعاني في وقت سابق من أحد أنواع استرواح الصدر يكون في خطر متزايد للإصابة بنوع آخر، ويكون ذلك عادةً خلال سنة إلى سنتين من الإصابة الأولى.

المضاعفات

عادة، يتعرض الأشخاص الذين أصيبوا باسترواح الصدر مرة لنفس الحالة مرة أخرى خلال سنة أو سنتين بعد المرة الأولى. قد يستمر الهواء أحيانًا في التسرب إن لم يتم غلق الفتحة الموجودة بالرئة. قد تحتاج للجراحة لغلق مكان تسرب الهواء.

16/05/2018
References
  1. Mason RJ, et al. Pneumothorax, chylothorax, hemothorax, and fibrothorax. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2010. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 6, 2015.
  2. Ferri FF. Pneumothorax, spontaneous. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 6, 2015.
  3. Tintinalli JE, et al. Spontaneous and iatrogenic pneumothorax. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 7th ed. New York, N.Y.: The McGraw Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Nov. 6, 2015.
  4. AskMayoExpert. Pneumothorax. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  5. Light RW. Primary spontaneous pneumothorax in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 6, 2015.
  6. Light RW. Secondary spontaneous pneumothorax in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 6, 2015.
  7. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Collapsed lung (pneumothorax). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2009.