نظرة عامة

تُعتبر المشيمة الملتصقة حالة حمل خطيرة تحدث عندما تنمو الأوعية الدموية والأجزاء الأخرى من المشيمة عميقًا في جدار الرحم.

وعادةً تنفصل المشيمة عن جدار الرحم بعد الولادة. في حالة المشيمة الملتصقة، تبقى المشيمة أو جزء منها مثبتة بقوة. وهذا يمكن أن يتسبب في فقدان الدم الحاد بعد الولادة.

من الممكن أيضًا أن تغزو المشيمة عضلات الرحم (المشيمة الملتصقة) أو تنمو من خلال جدار الرحم (المشيمة عميقة الانغراس).

تعتبر المشيمة الملتصقة من مضاعفات الحمل عالية الخطورة. إذا اشتبهتِ بإصابتك بالمشيمة الملتصقة أثناء الحمل، فستحتاجين على الأرجح إلى إجراء الولادة القيصرية متبوعًا باستئصال الرحم جراحيًا (استئصال الرحم).

الأعراض

لا تتسبب المشيمة الملتصقة غالبًا في ظهور أيّ علامات أو أعراض خلال الحمل رغم وجود احتمالية لحدوث نزيف في المهبل خلال الثلث الثالث. وكثيرًا ما يتم اكتشاف المشيمة الملتصقة خلال إجراء الاختبار الروتيني للموجات فوق الصوتية.

إذا تعرضتِ للنزيف المهبلي خلال الثلث الثالث، فعليك الاتصال بمقدِّم الرعاية الصحية على الفور. إذا كان النزيف حادًا، فاطلب الرعاية الطارئة.

الأسباب

يُعتقد أن المشيمة الملتصقة مرتبطة بوجود تشوهات في بطانة الرحم، وعادةً ما تكون بسبب الندوب بعد الخضوع لولادة قيصرية أو جراحات أخرى في الرحم. قد يسمح هذا للمشيمة بالنمو بشكل عميق في جدار الرحم. وأحيانًا على الرغم من حدوث المشيمة الملتصقة دون تاريخ من جراحة الرحم.

عوامل الخطر

هناك عوامل كثيرة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمشيمة الملتصقة، وتتضمن:

  • جراحة رحمية سابقة. إذا أجريتِ ولادة قيصرية أو جراحات رحمية أخري، فأنتِ أكثر عرضة لخطر الأصابة بالمشيمة الملتصقة. يزداد خطر الإصابة بالمشيمة الملتصقة مع زيادة عدد الجراحات الرحمية.
  • موضع المشيمة. يزداد خطر إصابتك بالمشيمة الملتصقة، إذا كانت المشيمة تغطي عنق الرحم جزئيًا أو كُليًا (المشيمة المنزاحة) أو تكون في الجزء السفلي من الرحم.
  • العمر الأمومي. تعتبر المشيمة الملتصقة أكثر انتشارًا بين النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة.
  • ولادة سابقة. يزداد خطر الإصابة بالمشيمة الملتصقة كل مرة تلدين فيها.
  • الحالات الرحمية. يزداد خطر الإصابة بالمشيمة الملتصقة إذا كنتِ تعانين من تشوهات أو تندب في الأنسجة التي تنظم الرحم (بطانة الرحم). يزيد النمو الرحمي غير السرطاني الذي يتضخم في تجويف الرحم (الأورام الليفية المخاطية بالرحم) أيضًا من خطر الإصابة.

المضاعفات

يمكن للمشيمة الملتصقة أن تسبب مضاعفات خطيرة، بما في ذلك:

  • النزيف المهبلي الغزير. تشكل المشيمة الملتصقة خطرًا كبيرًا للتعرض للنزيف المهبلي الشديد (النزيف) بعد الولادة. يمكن للنزيف أن يسبب حالة مهددة للحياة تمنع دمكِ من التجلط بصورة طبيعية (التَّخَثُّر المُنْتَثِر داخِلَ الأَوعِيَة)، بالإضافة للفشل الرئوية (متلازمة الضائقة التنفسية في البالغين) والفشل الكلوي. سيكون نقل الدم ضروريًا على الأرجح.
  • الولادة المبكرة. قد تسبب المشيمة الملتصقة بدء المخاض مبكرًا. إن سببت المشيمة الملتصقة نزيفًا خلال حملكِ، فقد تحتاجين إلى ولادة طفلك مبكرًا.

16/05/2018
References
  1. Wortman AC, et al. Placenta accreta, increta, and percreta. Obstetrics and Gynecology Clinics of North America. 2013;40:137.
  2. Creasy RK, et al. Placenta previa, placenta accreta, abruptio placentae, and vasa previa. In: Creasy and Resnik's Maternal-Fetal Medicine: Principles and Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 3, 2015.
  3. Cunningham FG, et al. Placental abnormalities. In: Williams Obstetrics. 24th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Feb. 3, 2015.
  4. Resnik R. Clinical features and diagnosis of placenta accreta, increta, and percreta. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 4, 2015.
  5. Eshkoli T, et al. Placenta accreta: Risk factors, perinatal outcomes, and consequences for subsequent births. American Journal of Obstetrics and Gynecology. 2013;208:219e1.
  6. Resnik R. Management of placenta accreta, increta, and percreta. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 4, 2015.
  7. Legendre G, et al. Conservative management of placenta accreta: Hysteroscopic resection of retained tissues. The Journal of Minimally Invasive Gynecology. 2014;21:910.
  8. Relaxation techniques for health: An introduction. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/stress/relaxation.htm. Accessed Feb. 5, 2015.
  9. Wick MJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 19, 2015.