التشخيص

غالبًا ما يكون الفحص البدني كافيًا لتحديد تكوُّن النسيج النَّدْبي في القضيب وتشخيص حالتكَ بداء بيروني. ونادرًا ما تُسبِّب حالات مَرَضية أخرى نفس الأعراض؛ ومن ثَمَّ يجب استبعادها.

إن اختبارات تشخيص داء بيروني والوقوف بدقة على أسباب ظهور أعراضكَ قد تشمل ما يلي:

  • الفحص البدني. سيلمس طبيبُك (يَجُسُّ) قضيبَكَ وهو مرتخٍ؛ لتحديد موقع النسيج النَّدْبي وحجمه. وقد يَقيس أو تقيس أيضًا طول قضيبك. وفي حال استمرار تدهور حالتكَ، فإن هذا القياس المبدئي يُساعد في تحديد ما إذا كان قد تمَّ تقصير القضيب أم لا.

    ربما يَطلُب منكَ طبيبكَ أيضًا أن تُحْضِر له صورًا لقضيبِكَ حالَ انتصابِه مُلتقَطَةً في المنزل. وبمساعدة هذه الصور يُمكن لطبيبكَ أن يُحدِّد درجة الانحناء أو موقع النسيج النَّدْبي أو غيرها من التفاصيل التي ربما تُسهِم في تحديد أفضل نهجٍ للعلاج.

  • اختبارات أخرى. قد يَطلُب الطبيب إجراء فحصٍ بالألتراساوند (بالموجات فوق الصوتية) أو غيره من الفحوصات والاختبارات لفحص قضيبكَ حالَ انتصابِه. وقبل إجراء الفحوصات يُرجَّح أن تُحْقَن مباشرةً في قضيبِك لجعلِه ينتصب.

    إن فحص الألتراساوند هو أكثر الاختبارات المستخدَمة شيوعًا للكشف عن تشوُّهات القضيب. تَستخدِم فحوصات الألتراساوند الموجات الصوتية لتقديم صورٍ للأنسجة الرِّخوة. يُمكن أن تُظهِر هذه الفحوصات تكوُّن ‎النَّسيج النَّدْبِيِّ، ونقص تدفُّق الدم إلى القضيب وغيرها من التشوُّهات.

العلاج

تعتمد توصيات العلاج لمرض بيروني على المدة التي مرَّت منذ أن بدأتَ تشعر بالأعراض.

  • المرحلة الحادة. سوف تشعر بألم القضيب أو تغيُّرات في الانحناءة أو الطول وقد يحدث تشوُّه. تحدُث المرحلة الحادَّة مبكِّرًا في المرض، وقد تبقى أسبوعين أو أربعة أسابيع، ولكن أحيانًا تبقى لمدة عام أو أكثر.
  • المرحلة المزمنة. سوف تكون أعراضكَ مستقِرَّة، ولن تشعر بألم القضيب أو تغيُّرات في الانحناءة أو الطول، ولن يحدُث تشوُّه. تحدُث المرحلة المزمنة لاحقًا خلال المرض، وتحدث بصفة عامة في فترة من 3 شهور إلى 12 شهرًا بعد بَدْء الأعراض.

تتنوَّع علاجات المرض خلال المرحلة الحادة بين:

  • موصًى به. يقي العلاج بالسحب القضيبي من فقدان الطول ويقلل من امتداد الانحناءة التي تحدث إذا تم استخدامه مُبكِّرًا خلال المرض.
  • اختياري. العلاجات الطبية والحَقن هي خيارات تلك المرحلة، ولها فاعلية أكثر قليلًا عن الخيارات الأخرى.
  • غير موصًى بها. الجراحة غير موصًى بها حتى يستقرَّ المرض؛ لتجنُّب الحاجة لتكرار الجراحة.

لعلاج المرحلة المزمنة من المرض، هناك خيارات علاج عديدة متاحة. يُمكن إجراؤها بمفردها أو معًا:

  • الانتظار المترقِّب
  • علاجات الحَقن
  • العلاج بالسحب القضيبي
  • الجراحة

لا يُنصَح بتناوُل الأدوية الفموية في المرحلة المزمنة، حيث لم تُظهِر فاعليَّتها في هذه المرحلة من المرض. العلاج بالموجات التصادُمية، والخلايا الجذعية والبلازما الغنية بالصفائح الدموية أيضًا، لم تكن فعَّالة خلال الدراسات البشرية.

الأدوية

خضعت العديد من الأدوية الفموية للتجربة لمعالجة مرض بيروني، ولكن لم تُثبِت فعاليتها الدائمة، كما أنها ليست فعَّالة كالجراحة.

في بعض الرجال، قد يُقلِّل حَقْن العقاقير مباشرة في القضيب من الانحناء والألم المرتبطين بمرض بيروني. وَفْقًا للعلاج، قد يتمُّ إعطاؤَك مُخدِّرًا موضعيًّا لمنع الألم أثناء الحقن.

إذا كنتَ تخضع لأحد هذه العلاجات، فمن المُرجَّح أن تتلقى حُقَنًا مُتعدِّدة على مدار عدة أشهر. كما يُمكن أن تُستخدَم هذه الأدوية مع العقاقير التي تُؤخَذ عن طريق الفم أو العلاج بسحب القضيب.

الأدوية تتضمَّن:

  • كولاجيناز. الدواء الوحيد المُعتمَد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج مرض بيروني هو كولاجيناز كلوستريديوم هستوليتيكوم (زيافلكس). تمَّت الموافقة على هذا الدواء ليستخدمه الرجال البالغون الذين لديهم انحناءات مُتوسِّطة إلى شديدة والعُقَد المحسوسة.

    قد ثبت أن هذا العلاج يُحسِّن الانحناء والعناء المصاحب لمرض بيروني. يعمل العلاج عن طريق تفتيت تراكُم الكولاجين المُتسبِّب في انحناء القضيب. يبدو كولاجيناز أكثر فعالية عند استخدامه بالتزامن مع "التشكيل"، وهو تثنية قسرية للقضيب في الاتجاه المعاكس للانثناء.

  • فيراباميل. هو عَقار يُستخدَم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم. يبدو أنه يُعيق إنتاج الكولاجين، وهو بروتين قد يكون عاملًا أساسيًّا في تَكوُّن الأنسجة المتندِّبة من مرض بيروني. العقار يُمكن تحمُّله ويبدو أنه يُخفِّف الألم أيضًا.
  • إنترفيرون. إنه نوع من البروتينات يبدو أنه يُعيق إنتاج الأنسجة الليفية ويُساعد في تفتيتها. أظهرت تجربة سريرية واحدة مُراقبة تحسُّنًا عند استخدام هذا العلاج مقارنةً بالدواء الوَهْمي. ووجد أيضًا أن الإنترفيرون يُقلِّل من ألم القضيب في مرضى بيروني.

العلاج بالسحب القضيبي

يشتمل االعلاج بالسحب القضيبي على فرْدِ القضيب بجهاز ميكانيكي يَستخدمه المريض على نفسه مباشرةً لفترة من الوقت لتحسين طول القضيب وانحنائه وتشوُّهه.

اعتمادًا على الجهاز المحدَّد، قد يلزم العلاج بالسحب القضيبي لمدة تتراوح بين 30 دقيقة وثلاث أو ثماني ساعات يوميًّا لتحقيق الفوائد. قد تعتمد فعالية العلاج أيضًا على الجهاز المحدَّد المستخدَم.

يُوصى بالعلاج بالسحب القضيبي في المرحلة المبكرة من داء بيروني. فهو العلاج الوحيد الذي ثبتت قدرته على تحسين طول القضيب. يمكن أيضًا استخدام العلاج بالسحب القضيبي في المرحلة المزمنة من المرض، مع طرق العلاج الأخرى، أو بعد الجراحة للحصول على نتيجة أفضل.

الجراحة

قد يُوصِي طبيبكَ بإجراء عمليةٍ جراحية إذا كان تَشَوُّه القضيب شديدًا أو مُزعِجًا بما فيه الكفاية أو يَمْنَعُكَ من مُمارسة الجنس. وعادةً لا يُوصَى بإجراء الجراحة حتى يمُرَّ على حالتكَ ما مُدَّته من تسعة إلى 12 شهرًا، وتتوقَّف الزيادة في انحناء قضيبكَ بحيث يستقرُّ على الأقل لمدةٍ تتراوح ما بين ثلاثةٍ إلى ستة أشهر.

والأساليب الجراحية الشائعة تشمل ما يلي:

  • خياطة (طيَّ) الجانب المصاب. يُمكن القيام بعدة إجراءات مُتنوِّعة لخياطة (طيِّ) الجانب الأطول من القضيب - الجانب الذي ليس به نسيج ندْبي. وهذا الإجراء يُؤدِّي بالقضيب إلى الاعتدال والاستقامة، على الرغم من أن هذا الإجراء مقصورٌ في الغالب على انحناءاتٍ حِدَّتها أقل.

    يُمكن استخدام تقنيات الطي (الشَّدِّ) المُتعدِّدة؛ مما يَنتُج عنه بشكلٍ عام مُعدَّلات نجاح مماثلة بحَسَب خبرة الجرَّاح وأولويات اختياراته.

  • الشق أو الاستئصال والترقيع. وفي هذا النوع من العمليات الجراحية يقوم الجرَّاح بإحداث قطعٍ أو أكثر في النسيج النَّدْبي؛ مما يسمح للغِمْد‎ بالتمدُّد وبالتالي استقامة القضيب واعتداله. قد يقوم الجرَّاح بإزالة بعض الأنسجة النَّدْبية.

    غالبًا ما يُخاط جزءٌ من النسيج (الرُّقْعَة) في مكانه لترقيع الثقوب الموجودة في الغِلاَلَة البَيضاء‎. والرُّقْعَة قد تكون نسيجًا مأخوذًا من جسمكَ أو أي نسيج بَشَري أو حيواني أو نسيجٍ صناعي.

    وعمومًا يُستخدَم هذا الإجراء في الرجال الذين لديهم انحناءٌ شديد أو تشوهاتٌ مثل الفراغات العميقة (التَّفَرُّض‎). ويَكتَنِفُ هذا الإجراء مخاطر تدهورِ وظيفة الانتصاب، والتي تَفُوق في خطورتها إجراءات خياطة الطيِّ.

  • الغرسات القضيبية. إن الغرسات القضيبية المزروعة جراحيًّا تُغْرَز في النسيج الإسفنجي الذي يمتلئ بالدم أثناء الانتصاب. إن الغرسات قد تكون شبه صلبة - فتنحني يدويًّا للأسفل معظم الوقت، وتنحني للأعلى عند ممارسة الجنس.

    يُنفَخ نوعٌ آخر من الغرسات بمضخةٍ مزروعةٍ في كيس الصفن. إذا كنتَ مُصابًا بكل من داء بيروني وضعف الانتصاب فلربما تخضع لزراعة الغرسات القضيبية.

    بعد وضع الغرسات في مكانها، قد يقوم الجرَّاح بتنفيذ بعض الإجراءات الإضافية؛ لتحسين انحناء القضيب حَسَب رؤيته للحالة.

سيختار الجرَّاح نوع الجراحة الذي سيُجريه لكَ بحَسَب حالتك. سيُفكِّر طبيبُكَ في موقع النسيج النَّدْبي وحِدَّة الأعراض لديكَ وغيرها من العوامل. في حال كُنتَ غير مختونٍ قد يُوصي طبيبكَ بختانكَ خلال إجراء الجراحة.

واستنادًا لنوع الجراحة التي تُجريها، قد تتمكَّن من الخروج من المستشفى والرجوع لبيتكَ في نفس اليوم، أو ربما يَجِب أن تبقى حتى صباح اليوم التالي. سيُحدِّد لكَ جرَّاحكَ المدة التي يجب أن تَمكُثها بالمنزل قبل أن تعود للعمل - وفي العموم لن تتجاوز بضعة أيام. بعد خضوعكَ لجراحة لعلاج داء بيروني، يجب عليكَ عدم العودة لممارسة النشاط الجنسي لمدةٍ تتراوح ما بين أربعة إلى ثمانية أسابيع.

علاجات أخرى

تقنية تُعرَف باسم الإرحال الأيوني تستخدم تيارًا كهربائيًّا لإدارة مجموعة من الفيراباميل والستيرويد بوسيلة غير باضعة (لا جراحية). أظهرت الأبحاث المتوفرة نتائج متضاربة على انحناء القضيب ووظيفة الانتصاب.

تُختَبَر العديد من العلاجات غير الدوائية لمرض بيروني، ولكن الأدلة محدودة بشأن مدى نجاحها والآثار الجانبية المحتمَلة. وتشمل هذه استخدام موجات صوتية مكثَّفة لتفريق أنسجة ندبة (العلاج بموجة الصدمة)، والخلايا الجذعية، والبلازما الغنية بالصفائح الدموية والمعالجة الإشعاعية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

قد يكون مرض بيروني مصدرًا هامًّا للقلق، وقد يخلق توتُّرًا بيبنكَ وبين شريككَ الجنسي.

وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على التأقلم مع مرض بيروني:

  • اشرحْ لشريككَ ما هو مرض بيروني، وكيف يُؤثِّر على قدرتكَ على ممارسة الجنس.
  • دَعْ شريككَ يعرف كيف تشعُر حول مظهر القضيب الخاص بكَ وقدرتكَ على ممارسة الجنس.
  • تحدَّثْ مع شريككَ حول كيف يُمكن لكما الحفاظ على العلاقة الحميمة الجنسية والجسدية.
  • تحدَّثْ مع مُقدِّم رعاية الصحة العقلية والمتخصِّص في العلاقات الأسرية والمسائل الجنسية.

الاستعداد لموعدك

إذا كان لديك أعراض مرض بيروني، فمن المحتمل أن تبدأ بمراجعة طبيب الأسرة أو الطبيب العام. قد تُحوَّل إلى اختصاصي في الاضطرابات الجنسية الذكرية (اختصاصي أمراض المسالك البولية). إذا كان ذلك ممكنًا، فشجِّع شريكك على حضور الموعد الطبي معك.

الاستعداد لموعدك الطبي سوف يساعدك على تحقيق أفضل استفادة من وقتك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة في وقت مبكر حتى يمكنك مشاركتها مع طبيبك. يجب أن تشمل قائمتك:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بمرض بيروني
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  • الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك أي فيتامينات أو مكملات غذائية
  • إصابة سابقة بالقضيب
  • التاريخ العائلي بالإصابة بمرض بيروني، إذا وُجد
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

رتب الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لطرحها على الطبيب لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. قد ترغب في طرح بعض الأسئلة التالية:

  • ما الفحوصات التي سأحتاج إليها؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • هل يمكنك أن تحدد ما إذا كانت الأعراض ستتحسن أم تتفاقم؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يوفر لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى كانت أول مرة لاحظت فيها انحناء قضيبك أو نسيج تندبي تحت جلد قضيبك؟
  • هل ازداد انحناء قضيبك سوءً بمرور الوقت؟
  • هل تعاني ألام أثناء الانتصاب، وإذا كان الأمر كذلك، فهل ساءت الحالة أم تحسنت بمرور الوقت؟
  • هل تتذكر إصابة وقعت لقضيبك؟
  • هل تحد أعراضك من قدرتك على الجماع؟

يمكن أن يطالبك طبيبك بمليء استبيان، مثل المؤشر العالمي للانتصاب، للمساعدة على تحديد كيف تؤثر الحالة على قدرتك على الجماع.

مرض بيروني - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

23/11/2019
  1. Ferri FF. Peyronie's disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 9, 2019.
  2. Brandt WO, et al. Peyronie's disease: Diagnosis and medical management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 9, 2019.
  3. Peyronie's disease: AUA guideline. American Urological Association. https://www.auanet.org/guidelines/peyronies-disease-guideline. Accessed Oct. 9, 2019.
  4. Wein AJ, et al., eds. Diagnosis and management of Peyronie disease. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 9, 2019.
  5. Brandt WO, et al. Surgical management of Peyronie's disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 9, 2019.
  6. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Oct. 9, 2019.
  7. AskMayoExpert. Peyronie disease (adult). Mayo Clinic; 2018.
  8. Ziegelmann M, et al. Outcomes of a novel penile traction device in men with Peyronie's disease: A randomized, single-blind, controlled trial. The Journal of Urology. 2019; doi:10.1097/JU.0000000000000245.
  9. Alom M, et al. Efficacy of combined collagenase clostridium histolyticum and RestoreX penile traction therapy in men with Peyronie's disease. The Journal of Sexual Medicine. 2019; doi:10.1016/j.jsxm.2019.03.007.
  10. Martinez-Salamanca JI, et al. Acute phase Peyronie's disease management with traction device: A nonrandomized prospective controlled trial with ultrasound correlation. The Journal of Sexual Medicine. 2014; doi:10.1111/jsm.12400.
  11. Ziegelmann MJ (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 19, 2019.

ذات صلة

Products & Services

Products & Services