التشخيص

لا يوجد اختبار يمكنه تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات بتأكيد قاطع. من الممكن أن يبدأ طبيبك الحديث بمناقشة لتاريخك الطبي، بما في ذلك فترات الدورة الشهرية وأي تغيرات تطرأ على وزنك. يشمل الفحص البدني التحقق من علامات نمو الشعر الزائد ومقاومة الأنسولين وحب الشباب.

قد يوصي طبيبك بعد ذلك بما يلي:

  • فحص الحوض. يفحص الطبيب أعضاءك التناسلية بصريًّا ويدويًّا بحثًا عن أي تكتلات أو زوائد أو أي أشياء غير طبيعية أخرى.
  • اختبارات الدم. من الممكن أن يتم تحليل دمك لقياس مستويات الهرمونات لديكِ. ومن خلال هذا الاختبار، يمكن استبعاد الأسباب المحتملة للتغيرات غير الطبيعية في الدورة الشهرية أو فرط الأندروجين، وهي الأعراض التي تشبه أعراض متلازمة المبيض متعدد الكيسات. قد تخضعين أيضًا لاختبارات دم إضافية لقياس نسبة تحمل الغلوكوز ومستويات الكوليسترول الصائم ومستويات الدهون الثلاثية.
  • الألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) من خلال هذا التصوير، يكشف طبيبكِ على شكل المبايض لديك وسُمك بطانة رحمك. يتم هنا إدخال جهاز يُشبه العصا (تِرْجام) في مهبلك (عمل موجات فوق صوتية عن طريق المهبل). يقوم هذا الجهاز بإصدار موجات صوتية تتحول إلى صور على شاشة كمبيوتر.

إذا شُخِّصَت حالتك بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، فقد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات إضافية للكشف عن أي مضاعفات. قد تشمل هذه الاختبارات:

  • فحص دوري لضغط الدم وتحمل الغلوكوز ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • فحص للكشف عن الاكتئاب والقلق
  • فحص للكشف عن انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم

العلاج

يركز علاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات على حل المشاكل الشخصية التي تتعرضين لها، مثل العقم أو الشعرانية (كثرة الشعر) أو حب الشباب أو السِمنة. قد ينطوي علاجٌ خاصٌّ على تغييرات في نمَط الحياة أو الدواء.

تغييرات في نمط الحياة

قد يوصي طبيبكِ بفقدان الوزن عن طريق اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مع ممارسة الأنشطة الرياضية المعتدلة. فحتى لو نجحتِ في إنقاص القليل من وزنكِ، كفقدان 5 في المائة من وزن جسمكِ على سبيل المثال، فقد يحسن ذلك من حالتك. كما يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى زيادة فعالية الأدوية التي يوصي بها طبيبك لعلاج متلازِمة المبيض متعدِّد الكيسات، بالإضافة إلى أنه يساعد في علاج العقم.

الأدوية

لتنظيم دورتكِ الشهرية، قد يُوصي الطبيب بما يلي:

  • حبوب منع الحمل المركبة. تقلل الحبوب التي تحتوي على إستروجين وبروجستين من إنتاج الأندروجين وتنظم مستوى الإستروجين. ويساعد ضبط مستوى الهرمونات على تقليل مخاطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، ويعالج النزيف غير الطبيعي، ويقلل نمو الشعر الزائد وحب الشباب. وبدلاً من الأقراص، يمكن استخدام اللصيقة الجلدية أو الحلقة المهبلية التي تحتوي على تركيبة من الإستروجين والبروجستين.
  • العلاج بالبروجستين. يساعد تناول البروجستين لمدة تتراوح بين 10 أيام إلى 14 يومًا كل شهر أو شهرين على تنظيم الدورة الشهرية ويقي من الإصابة بسرطان بطانة الرحم. لكن لا يساعد العلاج بالبروجستين على تحسين مستويات الأندروجين ولا يمنع الحمل. وإذا كنتِ ترغبين في منع الحمل أيضًا، فالأفضل لكِ هو تناول الحبة الصغيرة التي تحتوي على بروجستين فقط أو اللولب الرحمي الذي يحتوي على بروجستين.

للمساعدة في التبويض، قد يُوصي الطبيب بما يلي:

  • الكلوميفين. يُؤخذ هذا الدواء الفموي المضاد للإستروجين خلال المرحلة الأولى من الدورة الشهرية.
  • الليتروزول (Femara). قد يكون هذا العلاج الخاص بسرطان الثدي فعالاً في تحفيز المِبيَضين.
  • الميتفورمين. يحسِّن هذا الدواء الفموي مقاومة الأنسولين ويقلل مستوياته لدى المريضات بداء السكري من النوع 2. في حالة عدم الحمل باستخدام الكلوميفين، قد ينصح طبيبكِ بإضافة الميتفورمين. إذا كنتِ مصابة بمقدمات السكري، فيمكن للميتفورمين أن يقلل فرص تفاقم الحالة إلى داء السكري من النوع 2 ويساعد على إنقاص الوزن.
  • الموجهات التناسلية. تُعطى هذه الأدوية الهرمونية عن طريق الحقن.

لتقليل احتمالية نمو الشعر الزائد، قد يُوصي الطبيب بما يلي:

  • حبوب تنظيم النسل. تقلل هذه الحبوب من إنتاج الأندروجين التي يمكن أن يتسبب في نمو الشعر الزائد.
  • سبيرونولاكتون (Aldactone). تمنع هذه الأدوية ظهور آثار أندروجين على الجلد. ويمكن أن يسبب سبيرونولاكتون عيوبًا خلقية؛ لذا يجب استعمال وسيلة فعالة لمنع حمل عند تناول هذا الدواء. ولا يُوصى بهذا العلاج إذا كنتِ حاملاً أو تخططين للحمل.
  • إيفلورنيثين (Vaniqa). يمكن أن يساعد هذا الكريم على تقليل نمو شعر الوجه لدى النساء.
  • التحليل الكهربائي. تُغرَز إبرة صغيرة في كل بصيلة شعر. تبعث الإبرة نبض تيار كهربائي لإتلاف المسام في نهاية البصيلة وتدميرها. قد تحتاج إلى جلسات علاجية مُتعدِّدة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للمساعدة على تقليل آثار متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، جربِّي ما يلي:

  • حافِظْ على وزن صحي. قد يساعد إنقاص الوزن على خفض مستوى الأنسولين والأندروجين واستعادة التبويض. اسألي الطبيب عن برنامج للسيطرة على الوزن، وتابعي مع اختصاصي تغذية لمساعدتكِ على تحقيق أهداف إنقاص الوزن المطلوبة.
  • قلِّلي من استهلاك الكربوهيدرات. قد تساعد الأنظمة الغذائية التي تتضمن نسبة قليلة من الدهون ونسبة عالية من الكربوهيدرات في زيادة مستويات الأنسولين. اسألي الطبيب عن نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات إذا كنتِ مصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات. واختاري كربوهيدرات مركبة ترفع مستوى سكر الدم بشكل أكثر بطئًا.
  • كن نشيطًا. تساعد التمارين الرياضية على خفض مستويات سكر الدم. وإذا كنتِ مصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، فإن زيادة نشاطكِ اليومي والمشاركة في برنامج تدريبات منتظم قد تساعدكِ على علاج مقاومة الأنسولين أو الوقاية منها والمحافظة على وزن صحي، فضلاً عن الوقاية من داء السكري.

التحضير من أجل موعدك الطبي

قد تتم إحالتكِ إلى اختصاصي الطب التناسلي الأنثوي (طبيب أمراض النساء)، أو اختصاصي الاضطرابات الهرمونية (اختصاصي الغدد الصماء)، أو اختصاصي العقم (اختصاصي الغدد الصماء التناسلية).

إليكَ بعض المعلومات لمساعدتكَ على الاستعداد لموعدكَ الطبي.

ما يمكنك فعله

  • اكتب قائمة بأعراضك ، مع ذِكر مدة تلك الأعراض
  • اصنع قائمة بكل الأدوية، والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها بما في ذلك الجرعات.
  • اصنع قائمة بالمعلومات الشخصية والطبية الأساسية، وتتضمن الأمراض الأخرى والتغييرات الحياتية الحديثة ومسببات التوتر.
  • حضِّر الأسئلة التي ترغب بطرحها على طبيبك.
  • احتفظي بسجل خاص بدورات الحيض

في حالة متلازِمة المبيض متعدد الكيسات يمكن طرح الأسئلة التالية على طبيبكِ:

  • ما الاختبارات التي تنصح بها؟
  • كيف توثرمتلازِمة المبيض متعدد الكيساتعلى قدرتي على الحمل؟
  • ما الأدوية التي توصي بها للمساعدة في تحسين الأعراض أو تحسين قدرتي على الحمل؟
  • ما تغييرات نمط الحياة التي توصي بها للمساعدة في تحسين الأعراض أو تحسين قدرتي على الحمل؟
  • ما المضاعفات الصحية طويلة المدى لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات؟
  • أواجه حالات طبية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا؟

أثناء موعدك مع الطبيب، لا تتردد في طرح أسئلة أخرى تخطر لك.

ما المُتوقع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، ومن بينها ما يلي:

  • ما العلامات والأعراض التي تشعرين بها؟ ما مدى تكرار ظهور هذه الأعراض؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • متى بدأ كل عرض من هذه الأعراض في الظهور؟
  • متى كان آخر حيض لكِ؟
  • هل زاد وزنك منذ بدأت في الحيض للمرة الأولى؟ ما مقدار الزيادة في وزنك، ومتى تعرضتِ لها؟
  • هل تحسَّن أيُّ شيء أم تفاقمت أعراضك؟
  • هل تحاولين الحمل أو ترغبين في الحمل؟
  • هل تم تشخيص والدتك أو أختك بمرض متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS)؟

مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات (PCOS). - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

29/07/2021
  1. Lobo RA, et al. Polycystic ovary syndrome. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 28, 2017.
  2. AskMayoExpert. Polycystic ovary syndrome. Mayo Clinic; 2019.
  3. Barbieri RL, et al. Clinical manifestations of polycystic ovary syndrome in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 27, 2017.
  4. Jameson JL, et al., eds. Hyperandrogenism, hirsutism, and polycystic ovary syndrome. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 27, 2017.
  5. Barbieri RL, et al. Treatment of polycystic ovary syndrome in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 27, 2017.
  6. Barbieri RL, et al. Diagnosis of polycystic ovary syndrome in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 27, 2017.
  7. Azziz R. Epidemiology and pathogenesis of the polycystic ovary syndrome in adults. https://www.uptodate.com/home. Accessed April 28, 2017.
  8. Jones MR, et al. Genetic determinants of polycystic ovary syndrome: Progress and future directions. Fertility and Sterility. 2016;106:25.
  9. Lobo RA, et al. Anatomic defects of the abdominal wall and pelvic floor: Abdominal hernias, inguinal hernias, and pelvic organ prolapse: Diagnosis and management. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 28, 2017.
  10. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Sept. 14, 2020.
  11. George JT, et al. Neurokinin B receptor antagonism in women with polycystic ovary syndrome: A randomized, placebo-controlled trial. Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2016;101:4313.
  12. Chang AY, et al. Influence of race/ethnicity on cardiovascular risk factors in polycystic ovary syndrome, the Dallas Heart Study. Clinical Endocrinology. 2016;85:92.
  13. Javed A, et al. Fasting glucose changes in adolescents with polycystic ovary syndrome compared to obese controls: A retrospective cohort study. Journal of Pediatric and Adolescent Gynecology. 2016;28:451.