التشخيص

إذا كانت لديك رغبة غير طبيعية في التبول، فسوف يفحصك الطبيب للتأكد من عدم وجود عدوى أو دم في البول. قد يحتاج الطبيب أيضًا إلى التأكد من أنك تفرغ المثانة بالكامل عند التبول.

وسوف يبحث الطبيب عن دلائل قد تشير أيضًا إلى عوامل مساهمة. وغالبًا يتضمن الفحص ما يلي:

  • التاريخ الطبي
  • الفحص البدني، مع التركيز على البطن والأعضاء التناسلية.
  • عينة البول لاختبار العدوى أو آثار الدم أو تشوهات أخرى
  • الفحص العصبي المركز والذي قد يحدد وجود مشكلات حسية أو ردود أفعال غير طبيعية.

اختبارات خاصة.

قد يطلب طبيبك اختبارًا بسيطًا لديناميكا البول لتقييم وظيفة مثانتك وقدرتها على الإفراغ بشكل ثابت وكامل. عادةً ما تتطلب هذه الاختبارات الإحالة إلى أخصائي، وقد لا تكون ضرورية للتوصل لتشخيص أو بدء العلاج. تتضمن الفحوص:

  • قياس البول المتبقي في المثانة. هذا الاختبار مهم إن كانت مثانتك لا تفرغ تمامًا عندما تتبول أو إن كنت مصابًا بالسلس البولي. قد يسبب البول المتبقي (البول المتبقي بعد التفريغ) أعراضًا مماثلة لفرط نشاط المثانة.

    قد يطلب طبيبك أشعة بالموجات فوق الصوتية لقياس البول المتبقي بعد تفريغك، وقد يطلب طبيبك أشعة بالموجات فوق الصوتية لمثانتك أو يمرر أنبوبًا رفيعًا (قسطرة) عبر الإحليل ومنه إلى المثانة لتفريغ البول المتبقي وقياسه.

  • قياس معدل تدفق البول. لقياس حجم تفريغك وسرعته، فقد يطلب منك التبول في مقياس لتدفق البول. يترجم هذا الجهاز البيانات إلى رسم بياني بالتغيرات في معدل التدفق لديك.
  • اختبارات ضغوط المثانة. يقيس قياس المثانة الضغط في المثانة والمنطقة المحيطة بها أثناء ملء المثانة. وخلال هذا الاختبار، فإن طبيبك يستخدم أنبوبًا رفيعًا (قسطرة) لملء مثانتك ببطء بالماء الدافئ. توضع قسطرة أخرى ذات جهاز استشعار لقياس الضغط في مستقيمك، أو في مهبلكِ، إن كنتِ أنثى.

    يمكن لهذا الإجراء التعرق ما إذا كنت مصابًا بانقباضات عضلية لاإرادية أو بتصلب المثانة التي لا يمكنها تخزين البول تحت ضغط منخفض.

سيراجع طبيبك نتائج أي اختبارات معك وسيقترح استراتيجية العلاج.

العلاج

قد تكون مجموعة استراتيجيات العلاجات هي أفضل نهج لتخفيف أعراض فرط نشاط المثانة.

التدخلات السلوكية

التدخلات السلوكية هي أول خيار لمحاولة السيطرة على فرط نشاط المثانة. هي دائمًا فعالة، وليس لها أي آثار جانبية. يمكن أن تضمن التدخلات السلوكية:

  • تمارين عضلات قاع الحوض. تقوي تمارين كيجل عضلات قاع الحوض والعضلة العاصرة. يمكن أن تساعدك هذه العضلات القوية على إيقاف انقباضات المثانة اللاإرادية.

    قد يساعدك طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي على تعلّم كيفية عمل تمارين كيجل بطريقة صحيحة. قد يستغرق الأمر من ستة إلى ثمانية أسابيع قبل أن تلاحظ فرقًا بأعراضك.

  • وزنًا صحيًا. إذا كنت تعاني زيادة الوزن، فخفض وزنك قد يساعد في تخفيف الأعراض. قد يساعدك خفض وزنك إذا كنت تعاني من سلس البول التوتري أيضًا.
  • تحديد مواعيد للتبوّل. إن تحديد مواعيد للتبول — على سبيل المثال، كل ساعتين أو أربع — يجعلك تتبول في نفس هذه الأوقات يوميًا بدلاً من الانتظار حتى تشعر بحاجة ملحة للتبول.
  • قسطرة غير متواصلة. قد يساعد استخدام قسطرة من وقت لآخر لإفراغ مثانتك على مساعدتها في فعل ما لا تقدر عليه بمفردها. ناقش طبيبك في ما إذا كانت هذه الطريقة مناسبة لك.
  • حشوات الامتصاص. يمكن أن يحمي ارتداء حشوات الامتصاص أو الملابس الداخلية ملابسك وأن يساعدك في تجنب المواقف المحرجة، وهذا يعني أنك غير مضطر للحدّ من نشاطك. يمكنك أن تجد العديد من حشوات الامتصاص متنوعة الأحجام ومستويات الامتصاص.
  • تدريب المثانة. يتضمن تدريب المثانة تدريب نفسك على تأخير تفريغ المثانة عند إحساسك بالحاجة العاجلة للتبول. تبدأ بفترات تأخير قصيرة، مثل 30 دقيقة، وتبدأ في زيادة الفترة لتتبول كل ثلاث أو أربع ساعات. يكون تمرين المثانة مؤثرًا إذا كنت قادرًا على تضييق (انقباض) عضلات حوضك بطريقة صحيحة فقط.

الأدوية

يمكن أن تكون الأدوية التي تعمل على استرخاء المثانة مفيدة في تخفيف أعراض فرط نشاط المثانة والتقليل من نوبات سلس البول الإلحاحي. تشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • تولتيرودين (ديترول، وديترول LA)
  • أوكسيبوتينين (ديتروبان XL)
  • أوكسيبوتينين كلصقة جلدية (أوكسيترول)
  • جل أوكسيبوتينين (جيلنيك، جيلنيك 3%)
  • تروسبيوم (سانكتورا)
  • سوليفيناسين (فيسيكير)
  • داريفيناسين (إينابليكس)
  • ميرابيغرون (ميربيتريك)
  • فيزوتيرودين (توفياز)

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمعظم هذه العقاقير جفاف العين وجفاف الفم، ولكن يمكن لشرب الماء لإرواء العطش مفاقمة أعراض فرط نشاط المثانة. الإمساك — آثر جانبي آخر محتمل — يمكنه مفاقمة أعراض المثانة. قد تتسبب هذه الأدوية ممتدة المفعول، بما في ذلك اللصقة الجلدية أو الجل، في آثار جانبية أقل.

قد يوصي طبيبك بمص قطعة حلوى خالية من السكر أو مضغ العلكة الخالية من السكر لتخفيف جفاف الفم، ويوصي أيضًا باستخدام قطرات العين لإبقاء عينيك رطبتين. يمكن أن تكون المستحضرات المصروفة دون وصفات طبية، مثل منتجات البيوتين، مفيدة لجفاف الفم طويل الأجل. ولتجنب الإمساك، قد يوصي طبيبك باتباع حمية غذائية غنية بالألياف أو استخدام منقّيات البراز.

حقن المثانة

أونابيوتولاينامتوكسين أ ، ويسمى أيضًا بوتوكس، هو بروتين من البكتيريا التي تسبب مرض التسمم السجقي. يعمل هذا البروتين على شلل العضلات من خلال استخدامه بجرعات صغيرة يتم حقنها مباشرةً في أنسجة المثانة.

توضح الأبحاث السريرية أنه قد يكون مفيدًا لعلاج سلس البول الإلحاحي الشديد. تستمر التأثيرات المؤقتة بشكل عام مدة خمسة أشهر أو أكثر، لكن يجب تكرار الحقن.

عانى نحو نصف الأشخاص آثارًا جانبية من هذه الحقن، بما في ذلك 9 بالمائة أصيبوا باحتباس البول. لذا، إذا كنت تفكر في استخدام علاجات البوتوكس، يجب أن تنوي إدخال القسطرة لنفسك في حالة حدوث احتباس البول والقدرة على ذلك.

تحفيز العصب

قد يحسن تنظيم النبضات العصبية إلى المثانة أعراض فرط نشاط المثانة.

يستخدم أحد الإجراءات سلك رفيع يوضع بالقرب من العصب العجزي — الذي يحمل الإشارات إلى المثانة — حيث يمر بالقرب من عظم الذنب (العصعص).

غالبًا ما يتم هذا الإجراء الجراحي مع تجربة السلك المؤقتة أو كإجراء متقدم حيث يتم زرع القطب الدائم، أما التجربة الأطول فيتم إجراؤها قبل الوضع الجراحي لمولد نبض يعمل بالبطارية. ثم يستخدم طبيبك جهازًا متصلًا بالسلك لتوصيل نبضات كهربية إلى المثانة، على غرار ما يفعله منظم ضربات القلب مع القلب.

إذا نجح ذلك في تقليل الأعراض، سيتصل السلك في النهاية بجهاز بطارية صغير تم وضعه تحت الجلد.

الجراحة

تقتصر جراحة علاج فرط نشاط المثانة على الأشخاص المصابين بأعراض حادة ولا يستجيبون إلى العلاجات الأخرى. يتمثل الهدف من تحسين قدرة المثانة في الاحتفاظ بالبول وتقليل الضغط على المثانة. ومع ذلك، لن تساعد هذه الإجراءات في تخفيف ألم المثانة. تتضمن التدخلات ما يلي:

  • جراجة لزيادة قدرة المثانة. يستخدم هذا الإجراء أجزاءً من الأمعاء لتبديل السائل في المثانة. تستخدم هذه الجراحة فقط في حالات السلس الإلحاحي الشديدة التي لا تستجيب لعلاجات التدابير الأخرى الأكثر تحفظية. إذا قمت بإجراء هذه الجراحة، فقد تحتاج إلى استخدام القسطرة بشكل متقطع لبقية حياتك لتفريغ المثانة.
  • إزالة المثانة. يستخدم هذا الإجراء كحل أخير ويشمل إزالة المثانة وبناء مثانة بديلة (مثانة جديدة) أو إجراء فتحة في الجسم (الفغرة) لإلصاق الكيس بالجلد لجمع البول جراحيًا.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إن إستراتيجيات نمط الحياة هذه قد تقلل من أعراض فرط نشاط المثانة:

  • حافظ على وزن صحي. إذا كنت تعاني فرط الوزن، فقد يخفف فقدان الوزن من الأعراض. يزيد خطر إصابة الأفراد ثقيلة الوزن أيضًا بسلس البول التوتري، مما قد يحسن من فقدان الوزن لديهم.
  • لا تحد من السوائل. اسأل طبيبك عن كمية السوائل التي تحتاجها يوميًا. إذا كنت لا تشرب ما يكفي من السوائل، سيصبح البول مركزًا ويمكن أن يهيج بطانة المثانة. ويزيد ذلك من الرغبة في التبول.
  • قلل من الأطعمة والمشروبات التي قد تهيج المثانة. تشمل المواد التي قد تهيج المثانة: الكافيين، والكحول، والتفاح، والمشروبات الغازية، والشوكولاتة، عصير الليمون والفواكه، وشراب الذرة، والتوت البري، والأطعمة الغنية بالتوابل، والعسل، والحليب، والسكر، والمحليات الصناعية، والشاي، والطماطم، والخل. إذا كان أي مما سبق يؤدي إلى تفاقم الأعراض، فيجب تجنبه.

الطب البديل

لم يُثبت نجاح أي علاجات تكميلية أو بديلة في علاج فرط نشاط المثانة. ولكن تتضمن العلاجات التي قد تحقق فائدة ما يلي:

  • ارتجاع بيولوجي. خلال تقنية الارتجاع البيولوجي، يتم توصيلك بأجهزة الاستشعار الكهربائي التي تساعدك في الحصول على معلومات عن جسمك وقياسها. تساعدك أجهزة استشعار الارتجاع البيولوجي في تعلم كيفية إجراء تغييرات طفيفة في جسمك، مثل تقوية عضلات الحوض، بحيث عندما تأتيك الرغبة الملحة، تكون أكثر قدرة على كبحها.
  • العلاج بالوخز بالإبر. يعالجك ممارسو العلاج بالوخز باستخدام الإبر الرفيعة للغاية والتي يمكن التخلص منها. وتشير الأبحاث إلى أن الوخز بالإبر قد يساعد في تخفيف أعراض الإصابة بفرط نشاط المثانة.

قد لا يغطي التأمين العلاجات التكميلية، ولذا احرص على التحقق مع شركة التأمين الخاصة بك أولاً.

التأقلم والدعم

قد يكون العيش مع فرط نشاط المثانة أمرًا صعبًا. يمكن لمجموعات دعم المدافعة وتثقيف المستهلك مثل الرابطة الوطنية للاستمرار أن تزودك بالموارد والمعلومات عبر الإنترنت، وتوصيلك بأشخاص يعانون فرط نشاط المثانة والسلس الإجهادي. تقدم مجموعات الدعم فرصة للتعبير عن المخاوف، وتعلم إستراتيجيات جديدة للمواجهة والتحفيز للحفاظ على إستراتيجيات الرعاية الذاتية.

وقد يساعد تعليم عائلتك وأصدقائك بشأن فرط نشاط المثانة وتجاربك معها على إنشاء شبكة دعم الخاصة بك وتقليل مشاعر الحرج. وبمجرد البدء في الحديث عن ذلك، قد تُفاجأ لمعرفة مدى شيوع هذه الحالة الطبية حقًا.

الاستعداد لموعدك

فيما يخص فرط نشاط المثانة، من المحتمل أن تبدأ بالذهاب إلى طبيبك الأولي. وبعد الموعد الأول، قد تتم إحالتك إلى اختصاصي في اضطرابات الجهاز البولي لدى الرجال والنساء (أخصائي المسالك البولية) أو اختصاصي في اضطرابات الجهاز البولي لدى النساء (أخصائي الأمراض النسائية البولية) أو اختصاصي في العلاج الطبيعي من أجل تقديم التشخيص والعلاج.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

  • احتفظ بمفكرة لمثانتك لبضعة أيام، لتسجيل أنواع السوائل التي تستهلكها وكميتها وموعد تناولها، والمواعيد التي تتبول فيها، وما إذا كنت تشعر بالحاجة الملحة للتبول، وما إذا كنت تعاني سلس البول. قد تساعد مفكرة المثانة في تحديد سبب استيقاظك من النوم في الليل للتبول.
  • أخبر طبيبك عن المدة التي تعاني فيها الأعراض وكيفية تأثيرها في أنشطتك اليومية.
  • قم بملاحظة أي أعراض أخرى تعانيها، خاصة تلك المرتبطة بوظيفة الأمعاء.
  • أخبر طبيبك إذا كنت تعاني داء السكري أو مرض عصبي أو خضعت لجراحة في الحوض أو لعلاجات إشعاعية.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، حيث يمكن أن تؤثر العديد من الأدوية في وظيفة المثانة.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة لفرط نشاط المثانة، قد تتضمن بعض الأسئلة الأساسية ما يلي:

  • ما الأسباب المحتملة لأعراضي؟
  • هل يعتبر بولي شفافًا؟
  • هل قمت بإفراغ مثانتي بشكل جيد؟
  • هل قوة عضلة قاع الحوض خاصتي جيدة بدرجة كافية لكي تمنع مثانتي من الانقباض عندما تكون عندي رغبة ملحة غير طبيعية للتبول؟
  • هل توصي بإجراء أي فحوصات أخرى؟ لماذا؟
  • ما هي العلاجات المتاحة؟ وما الخيارات التي توصيني بها؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • هل هناك أي قيود غذائية قد تساعد؟
  • كيف تؤثر مشكلاتي الصحية الأخرى في أعراض المثانة؟
  • ما الذي يمكنني توقعه، في حالة حاجتي لزيارة أخصائي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

ربما يستخدم الطبيب أحد استبيانات فرط نشاط المثانة لإجراء تقييم للأعراض، وطرح أسئلة مثل:

  • منذ متى وأنت تعاني تلك الأعراض؟
  • هل تعاني من تسرب البول بصورة فجائية؟ كم مرة؟
  • ما هي الأمور التي تحب القيام بها وتمنعك الأعراض من القيام بها؟
  • أثناء ممارسة الأنشطة اليومية، مثل السير أو الانحناء، هل تعاني من تسرب البول؟

فرط نشاط المثانة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

10/03/2018
References
  1. Wein AJ, et al., eds. Overactive bladder. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 7, 2016.
  2. What is overactive bladder? Urology Care Foundation. http://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/overactive-bladder-(oab)?article=112. Accessed Nov. 14, 2016.
  3. Gormley EA, et al. Diagnosis and treatment of overactive bladder (non-neurogenic) in adults: AUA/SUFU Guideline Amendment. Journal of Urology. 2015;193:1572.
  4. Gormley EA, et al. Diagnosis and treatment of overactive bladder (non-neurogenic) in adults: AUA/SUFU guidelines. Journal of Urology. 2012;188:2455.
  5. Overactive bladder FAQ. National Association for Continence. http://www.nafc.org/oabfaq. Accessed Nov. 14, 2016.
  6. Overactive bladder. National Association for Continence. http://www.nafc.org/oabfaq. Accessed Nov. 14, 2016.
  7. South-Paul JE, et al. Urinary incontinence. In: Current Diagnosis & Treatment in Family Medicine. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Nov. 7, 2016.
  8. Nerve disease and bladder control. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/urologic-disease/nerve-disease-and-bladder-control/pages/facts.aspx. Accessed Nov. 7, 2016.
  9. Willis-Gray MG, et al. Evaluation and management of overactive bladder: Strategies for optimizing care. Research and Reports in Urology. 2016;8:113.
  10. Lukacz ES. Evaluation of women with urinary incontinence. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 7, 2016.
  11. Kinsey D, et al. The psychological impact of overactive bladder: A systematic review. Journal of Health Psychology. 2016;21:69.
  12. Lightner DJ, et al. The overactive bladder and the AUA guidelines: A proposed clinical pathway for evaluation and effective management in a contemporary urology practice. Urology Practice. 2016;3:399.
  13. Urodynamic testing. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/diagnostic-tests/urodynamic-testing/pages/urodynamic%20testing.aspx. Accessed Nov. 7, 2016.
  14. You are what you eat and drink. National Association for Continence. http://www.nafc.org/management/. Accessed Nov. 7, 2016.
  15. Lukacz ES. Treatment and prevention of urinary incontinence in women. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 7, 2014.
  16. Mo Q, et al. Acupuncture for adults with overactive bladder: A systematic review protocol. BMJ Open. 2015;5:1.
  17. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 28, 2016.