نظرة عامة

إن التهاب العصب البصري هو التهاب يتلف العصب البصري، والعصب البصري هو مجموعة من الألياف العصبية تنقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ. يعد الألم وفقدان الرؤية المؤقت في عين واحدة من الأعراض الشائعة لالتهاب العصب البصري.

يرتبط التهاب العصب البصري بالتصلب المتعدد، وهو مرض يسبب التهاب وتلف الأعصاب في الدماغ والحبل الشوكي. يمكن أن تكون علامات وأعراض التهاب العصب البصري المؤشر الأول للتصلب المتعدد أو قد يُصاب به لاحقًا أثناء مسار مرض التصلب المتعدد. يمكن الإصابة بالتهاب العصب البصري مع حالات عدوى أخرى، إلى جانب التصلب المتعدد، أو أمراض مناعية مثل الذئبة.

في نهاية الأمر سيعود البصر إلى معظم الأشخاص المصابين بنوبة واحدة من التهاب العصب البصري. وقد يعجل العلاج باستخدام أدوية الاسترويدات من استعادة البصر بعد التهاب العصب البصري.

الأعراض

عادة ما يؤثر التهاب العصب البصري على إحدى العينين. قد تتضمن الأعراض ما يلي:

  • الألم. يعاني معظم مرضى التهاب العصب البصري من آلام العين التي تزيد مع حركة العين. أحيانًا ما تشعر بألم كليل خلف الأذن.
  • فقدان الرؤية في إحدى العينين. يعاني بعض الناس انخفاضًا مؤقتًا على الأقل في الرؤية، ولكن يختلف مدى الفقدان. عادة ما يتطور فقدان الرؤية الملحوظ خلال ساعات أو أيام ويتحسن خلال عدة أسابيع أو أشهر. يكون فقدان الرؤية دائمًا في بعض الحالات.
  • فقدان المجال البصري. يمكن حدوث فقدان رؤية جانبي بأي طراز.
  • فقدان رؤية الألوان. غالبًا ما يؤثر التهاب العصب البصري على إدراك الألوان. قد تلاحظ ظهور الألوان أقل إشراقًا من الطبيعي.
  • الأضواء الساطعة. يبلغ بعض مصابي التهاب العصب البصري برؤيتهم لأضواء ساطعة أو أضواء مرتعشة مع حركات العين.

متى تزور الطبيب

يمكن أن تكون حالات العيون خطيرة. يمكن أن تؤدي بعضها إلى فقدان البصر بشكل دائم، كما ترتبط بعضها بمشاكل طبية أخرى خطيرة. اتصل بالطبيب في الحالات التالية:

  • إذا كنت تختبر أعراض جديدة، كألم العين أو تغير في الرؤية.
  • إذا كانت أعراضك تزداد سوءً أو لا تتحسن بالعلاج.
  • إذا كنت تختبر أعراض غير طبيعية، بما في ذلك التنميل أو الضعف في إحدى الشفتين أو كليهما، مما قد يشير إلى اضطراب عصبي.

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بالتهاب العصب البصري غير معروف. ويُعتَقد أنها تحدث عندما يستهدف الجهاز المناعي المادة التي تغطي العصب البصري (الميالين) عن طريق الخطأ؛ مما يؤدي إلى التهاب وتلف في الميالين.

عادةً ما يساعد الميالين في انتقال النبضات الكهربائية سريعًا من العين إلى الدماغ، حيث يتم تحويلها إلى معلومات بصرية. يعطل التهاب العصب البصري هذه العملية، مما يؤثر في الرؤية.

وغالبًا ما ترتبط حالات المناعة الذاتية التالية بالتهاب العصب البصري:

  • التصلب المتعدد. يُعد التصلب المتعدد مرضًا يهاجم فيه الجهاز المناعي الذاتي الميالين الذي يغطي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي. في الأشخاص الذين يعانون التهاب العصب البصري، يبلغ خطر الإصابة بالتصلب المتعدد عقب نوبة من التهاب العصب البصري حوالي 50 في المئة على مدى العمر.

    ويرتفع خطر إصابتك بالتصلب المتعدد بعد الإصابة بالتهاب العصب البصري إذا أظهر التصوير بالرنين المغناطيسي وجود آفات في الدماغ.

  • التهاب النخاع والعصب البصري. في هذه الحالة، يتكرر الالتهاب في العصب البصري والحبل الشوكي. توجد أوجه تشابه بين التهاب النخاع البصري والتصلب المتعدد، غير إن التهاب العصب البصري لا يسبب ضررًا للأعصاب في الدماغ بقدر ما يتسبب التصلب المتعدد في إلحاق الضرر.

تتضمن العوامل الأخرى التي تم ربطها بالإصابة بالتهاب العصب البصري ما يلي:

  • العدوى. يمكن أن تسبب التهاب العصب البصري العدوى البكتيرية، بما فيها داء لايم وحمى خدش القطة ومرض الزهري، أو الفيروسات، مثل الحصبة والنكاف والهربس.
  • أمراض أخرى. يمكن أن تتسبب أمراض مثل الساركويد والذئبة في التهاب العصب البصري المتكرر.
  • الأدوية. ترتبط بعض العقاقير بالإصابة بالتهاب العصب البصري. وتشمل هذه العقاقير الكينين وبعض المضادات الحيوية.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بالتهاب العصب البصري ما يلي:

  • العمر. عادةً ما تؤثر الإصابة بالتهاب العصب البصري على البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 40 عامًا.
  • الجنس. تُعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب العصب البصري مقارنةً بالرجال.
  • العِرق. في الولايات المتحدة، تحدث الإصابة بالتهاب العصب البصري بشكل أكثر تكرارًا في الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر من ذوي البشرة السمراء.
  • طفرات جينية. قد تُزيد بعض الطفرات الجينية من خطر الإصابة بالتهاب العصب البصري أو التصلب المتعدد.

المضاعفات

من المضاعفات الناجمة عن التهاب العصب البصري ما يلي:

  • تلف العصب البصري. يصاب معظم الأشخاص ببعض من التلف الدائم في العصب البصري بعد إصابتهم بنوبة من نوبات التهاب العصب البصري، إلا أن هذا التلف يمكن ألا يسبب أعراضًا.
  • انخفاض حدة البصر. يستعيد معظم الأشخاص بصرهم الطبيعي أو شبه الطبيعي في غضون عدة أشهر، ولكن قد يستمر وجود فقدان جزئي في تمييز الألوان. في بعض الأشخاص، يستمر فقدان البصر حتى بعد تحسن التهاب العصب البصري.
  • الآثار الجانبية للعلاج. يقوم دواء ستيرويد المستخدم لعلاج التهاب العصب البصري بكبت الجهاز المناعي لديك، مما يجعل جسمك يصبح أكثر عرضة للعدوى. تتضمن الآثار الجانبية الأخرى تغيرات المزاج وزيادة الوزن.

16/05/2018
References
  1. Osborne B, et al. Optic neuritis: Pathophysiology, clinical features, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 19, 2016.
  2. Osborne B, et al. Optic neuritis: Prognosis and treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 19, 2016.
  3. Optic neuritis. American Association for Pediatric Ophthalmology and Strabismus. https://www.aapos.org/terms/conditions/84. Accessed Aug. 19, 2016.
  4. Gal RL, et al. Corticosteroids for treating optic neuritis (review). Cochrane Database of Systematic Reviews. http://www.cochrane.org/CD001430/EYES_corticosteroids-treating-optic-neuritis. Accessed Aug. 19, 2016.
  5. Optic neuritis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/eye-disorders/optic-nerve-disorders/optic-neuritis. Accessed Aug. 19, 2016.