نظرة عامة

مرض حثل المادة البيضاء المتبدل اللون هو اضطراب وراثي نادر يتسبَّب في تراكم المواد الدهنية في الخلايا، وخاصةً في المخ والحبل النخاعي والأعصاب المحيطية. وينتج هذا التراكم عن نقص الإنزيم الذي يساعد في تكسير مواد دهنية تسمى الكبريتيدات. كما يفقد الدماغ والجهاز العصبي وظيفته بشكلٍ تدريجي بسبب تلف المادة التي تغطي الخلايا العصبية (المايلين) وتحميها.

وهناك ثلاثة أشكال من حثل المادة البيضاء المتبدل اللون، والتي تشمل النطاقات العمرية المختلفة: الشكل الطفولي المتأخر والشكل الشبابي والشكل البالغ. وقد تختلف مؤشرات المراض والأعراض. كما يُشار إلى أن الشكل الطفولي هو الأكثر شيوعًا ويتطور بسرعة أكبر من الأشكال الأخرى.

لا يوجد علاج لحثل المادة البيضاء المتبدل اللون حتى الآن. اعتمادًا على الشكل والعمر عند بدء الإصابة، قد يساعد التحديد والعلاج المبكران في إدارة بعض مؤشرات المرض والأعراض وتأخير تطور الاضطراب.

الأعراض

يؤدي تلف الميالين الواقي الذي يغطي الأعصاب إلى تدهور تدريجي في وظائف المخ والجهاز العصبي، بما في ذلك:

  • فقدان القدرة على الإحساس، مثل اللمس والألم والحرارة والصوت
  • فقدان مهارات الإدارك والتفكير والحفظ
  • فقدان المهارات الحركية مثل المشي والحركة والتحدث والبلع
  • تصلب العضلات وتيبّسها وضعف وظائف العضلات والشلل
  • فقدان وظيفة المثانة والأمعاء
  • مشكلات المرارة
  • العمى
  • فقدان السمع
  • النوبات المرضية
  • المشكلات العاطفية والسلوكية، بما في ذلك الانفعالات غير المستقرة وإساءة استخدام المواد المخدرة

يحدث كل نوع من أنواع حثل المادة البيضاء المتبدل اللون في عمر مختلف ويمكن أن يكون له مؤشرات مرض وأعراض أولية مختلفة ومعدلات تطور:

  • نوع مرحلة الطفولة المتأخرة. هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع حثل المادة البيضاء المتبدل اللون، بدءًا من عمر سنتين تقريبًا أو أقل. حيث يحدث الفقدان التدريجي للكلام ووظيفة العضلات بسرعة. وغالبًا لا يعيش الأطفال المصابون بهذا الشكل طويلاً إذ يموتون في مرحلة الطفولة.
  • نوع مرحلة الشباب. هذا هو النوع الثاني الأكثر شيوعًا ويبدأ عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و16 عامًا. وتكمن مؤشرات المرض المبكرة في مشكلات سلوكية وإدراكية وزيادة الصعوبة في المدرسة. وقد يصاب المريض بفقدان القدرة على المشي. رغم أن النوع المتعلق بمرحلة الشباب لا يتطور بنفس سرعة النوع الخاص بمرحلة الطفولة المتأخرة، فلا يعيش المصاب بهذا النوع من المرض أكثر من 20 عامًا بعد ظهور الأعراض.
  • النوع الذي يصيب البالغين. هذا الشكل أقل شيوعًا ويبدأ عادةً بعد سن 16 عامًا. وتتطور مؤشرات المرض ببطء وقد تبدأ بمشكلات سلوكية ونفسية وإساءة استخدام المواد المخدرة والكحول ومشكلات في المدرسة والعمل. كما قد تحدث أعراض ذهانية مثل الأوهام والهلوسة. يتفاوت مسار هذا النوع بين ثبات الأعراض لفترات معينة، وحدوث تدهور سريع في الوظائف خلال فترات أخرى. وقد يعيش البالغون لعدة عقود بعد ظهور الأعراض الأولية.

متى تجب زيارة الطبيب؟

تحدث إلى طبيبك إذا لاحظت ظهور أي من مؤشرات المرض المذكورة أعلاه أو إذا كانت لديك مخاوف بشأن مؤشرات المرض أو الأعراض الخاصة به.

الأسباب

حثل المادة البيضاء المتبدل اللون هو اضطراب وراثي يسببه جين غير طبيعي (متحوّر). وتنتقل هذه الحالة بالوراثة بنمط صبغي جسدي متنحٍ. يوجد الجين المتنحي غير الطبيعي في أحد الصبغيات (الكروموسومات) غير الجنسية (الصبغيات الجسمية). ويجب لتوريث اضطراب صبغي جسدي متنحٍ ما أن يكون كلا الوالدين حاملاً للمرض، لكن لا يشترط بالضرورة أن يظهر عليه مؤشرات للحالة. يرث الطفل المصاب نسختين من الجين غير الطبيعي؛ واحدة من الأب وأخرى من الأم.

السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بحثل المادة البيضاء المتبدل اللون هو حدوث طفرة في جين ARSA. ينتج عن هذه الطفرة نقص في الإنزيم الذي يكسِّر الدهون التي يُطلق عليها الكبريتيدات التي تتراكم في الميالين.

نادرًا ما تكون الإصابة بحثل المادة البيضاء المتبدل اللون ناتجة عن نقص في نوع آخر من البروتين (البروتين المنشِّط) الذي يكسِّر الكبريتيدات. يحدث هذا بسبب طفرة في جين PSAP.

إن تراكم الكبريتيدات سام، ويدمر الخلايا المنتجة للميالين - الذي يُطلق عليه أيضًا المادة البيضاء - الذي تحمي الأعصاب. ويؤدي هذا إلى تلف وظيفة الخلايا العصبية في الدماغ والحبل النخاعي والأعصاب المحيطية.

حثل المادة البيضاء المتبدل اللون - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/03/2020
  1. Metachromatic leukodystrophy. Genetics Home Reference. https://ghr.nlm.nih.gov/condition/metachromatic-leukodystrophy. Accessed Oct. 24, 2019.
  2. Helman G, et al. Disease specific therapies in leukodystrophies and leukoencephalopathies. Molecular Genetics and Metabolism. 2015; doi:10.1016/j.ymgme.2015.01.014.
  3. Metachromatic leukodystrophy. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/inherited-disorders-of-metabolism/metachromatic-leukodystrophy?query=Metachromatic%20Leukodystrophy. Accessed Oct. 24, 2019.
  4. Van Rappard DF, et al. Slowly progressive psychiatric symptoms: Think metachromatic leukodystrophy. Journal of the American Academy of Child and Adolescent Psychiatry. 2018; doi:10.1016/j.jaac.2017.11.017.
  5. Metachromatic leukodystrophy information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/All-Disorders/Metachromatic-Leukodystrophy-Information-Page. Accessed Oct. 24, 2019.
  6. Neurological diagnostic tests and procedures fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Neurological-Diagnostic-Tests-and-Procedures-Fact. Accessed Oct. 24, 2019.
  7. de Oliveira Poswar F, et al. Lysosomal diseases: Overview on current diagnosis and treatment. Genetics and Molecular Biology. 2019; doi:10.1590/1678-4685-GMB-2018-0159.
  8. Beck M. Treatment strategies for lysosomal storage disorders. Developmental Medicine and Child Neurology. 2018; doi:10.1111/dmcn.13600.
  9. Rosenberg JB, et al. Gene therapy for metachromatic leukodystrophy. Journal of Neuroscience Research. 2016; doi:10.1002/jnr.23792.
  10. Adang LA, et al. Revised consensus statement on the preventive and symptomatic care of patients with leukodystrophies. Molecular Genetics and Metabolism. 2017; doi:10.1016/j.ymgme.2017.08.006.
  11. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 26, 2019.
  12. Harrington M, et al. Assessing the impact on caregivers caring for patients with rare pediatric lysosomal storage diseases: Development of the Caregiver Impact Questionnaire. Journal of Patient-Reported Outcomes. 2019; doi:10.1186/s41687-019-0140-3.
  13. Morava-Kozciz E (expert opinion). Mayo Clinic. Feb. 2, 2020.

ذات صلة

Products & Services