التشخيص

سيطلب الطبيب فحصك، وسيسألك عن تاريخك الطبي. يتطلب تشخيص داء منيير ما يلي:

  • التعرض لنوبتين من الدوار تستمر كلٌّ منهما 20 دقيقة، ولا تتجاوز 12 ساعة.
  • فقدان للسمع يُؤكَّد باختبار السمع.
  • طنين أو شعور بانسداد الأذن.
  • استبعاد الأسباب الأخرى المُسبِّبة لنفس هذه المشاكل.

تقييم السَّمع

يَعمل اختبار السَّمع (قياس السَّمع) على تقييم قُدرتك على سماع الأصوات بطبقاتها ودرجاتها المُختلِفة ومدى تمييزك للكلِمات المُتشابهة صَوتيًّا. لدي الأشخاص المُصابين بداء منيير دائمًا مشاكل في سماع التردُّدات المُنخفضة أو التردُّدات العالية والمُنخفِضة معًا وقُدرتهم على سماع الأصوات بالتردُّدات المُتوسِّطة بصورةٍ طبيعية.

تقييم التوازن

يعود الشعور بالتوازن إلى طبيعته بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بداء مينيير بين نوبات من الدوار. ولكن قد تستمر لديك بعض المشاكل في التوازن.

تتضمن الاختبارات التي تقيس الحالة الوظيفية للأذن الداخلية ما يلي:

  • تخطيط الرأرأة (VNG). يُقيِّم هذا الاختبار وظيفة التوازن من خلال تقييم حركة العين. ترتبط المستشعرات المرتبطة بالتوازن في الأذن الداخلية بالعضلات التي تتحكم في حركة العين. يمكنك هذا الاتصال من تحريك رأسك مع الحفاظ على عينيك مركزة على نقطة معينة.
  • اختبار الكرسي الدوار. مثل تخطيط الرأرأة (VNG)، يقيس ذلك وظيفة الأذن الداخلية بالاستناد إلى حركة العين. يمكنك الجلوس على كرسي دوار يتحكم به كمبيوتر، وهو يحفز الأذن الداخلية الخاصة بك.
  • اختبار آثار القدرات العضلية للجهاز الدهليزي (VEMP). يظهر هذا الاختبار نتائج أولية وليس بغرض التشخيص فقط، ولكن أيضًا لمتابعة داء مينيير. ويظهر التغيرات المميزة في آذان المصابين بداء مينيير.
  • تصوير الوضع. يكشف هذا الاختبار المحوسب عن أي جزء من نظام التوازن، أو الرؤية، أو وظيفة الأذن الداخلية، أو الأحاسيس من الجلد، أو العضلات، او الأوتار، أو المفاصل، التي تعتمد عليها بشكل كبير وأي منها سبب المشاكل. أثناء ارتداء حزام الأمان، ستقف على قدمين حافيتين على منصة والحفاظ على توازنك تحت ظروف مختلفة.
  • اختبار الفيديو لقياس نبض الرأس (vHIT). يستخدم هذا الاختبار الحديث الفيديو لقياس ردود فعل العين على الحركة المفاجئة. بينما تركز على نقطة معينة، تُحول رأسك بسرعة ودون توقع. إذا حدث إزاحة للهدف عند تحويل رأسك، يكون لديك منعكس غير طبيعي.
  • القوقعة الكهربائية (ECoG). يتوجه هذا الاختبار إلى الأذن الداخلية كاستجابة للأصوات. قد يساعد على تحديد ما إذا كان هناك تراكم غير طبيعي للسوائل في الأذن الداخلية، ولا يكون متصلًا بمرض مينيير.

اختبارات استبعاد الحالات الأخرى

إن اختبارات الدم وصور الأشعة، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، قد تُستخدم لاستبعاد الاضطرابات التي يمكن أن تسبب مشاكل مشابهة لتلكَ التي تصاحب داء منيير، مثل ورم في المخ أو التصلب اللويحي المتعدد.

العلاج

لا يوجد علاج شافٍ لداء منيير. هناك عدد من طرق العلاج يمكن أن تساعد في تقليل حدة وتكرار نوبات الدوار. ولكن لسوء الحظ، لا يوجد أي علاج لفقدان السمع.

أدوية نوبات الدوار الشديدة

قد يَصِف طبيبك الأدوية لتتعاطاها أثناء النوبات الحادة من الدوار؛ لتخفيف حدتها:

  • قد تقلِّل أدوية مرض الحركة، مثل الميكليزين أو ديازيبام (فاليوم) من الشعور بالدوران ويساعد في التحكم بالغثيان والقيء.
  • يمكن أن تتحكم الأدوية المضادة للغثيان مثل البرومثازين بالغثيان والقيء أثناء نوبة الدوران الشديدة.

استخدام الأدوية على المدى الطويل

قد يصف طبيبك دواءً لتقليل احتباس السوائل (مُدِرًّا للبول) ويقترح عليك الحد من تناوُل المِلح. بالنسبة لبعض الأشخاص، يساعد هذا المزيج على التحكم في شدة وتكرار أعراض مرض مينير.

الطرق العلاجية غير الجراحية

قد يستفيد بعض المصابين بداء منيير من الطرق العلاجية الأخرى غير الجراحية مثل:

  • إعادة التأهيل. إذا كنت تتعرض لمشكلات في التوازن بين نوبات الدوار، فإن العلاج التأهيلي للجهاز الدهليزي قد يساعد في تحسين توازنك.
  • جهاز مساعد على السمع. إن تركيب جهاز مساعد على السمع في الأذن المصابة بداء منيير قد يساعد على تحسين قدرتك على السمع. قد يحيلك طبيبك إلى اختصاصي السمع لمناقشة الخيارات المناسبة لك من أجهزة المساعدة على السمع.
  • العلاج بالضغط الإيجابي. بخصوص الدوار الذي يصعب علاجه، يعمل هذا العلاج بتطبيق الضغط على الأذن الوسطى لتخفيف تراكم السوائل. يبدأ جهاز يُعرف بجهاز مينيت Meniett لتوليد النبض في تطبيق نبضات من الضغط إلى قناة الأذن من خلال أنبوب تهوية. يمكنك تلقي العلاج في المنزل، عادةً لثلاث مرات يوميًّا لمدة خمس دقائق في المرة الواحدة.

    أحرز العلاج بالضغط الإيجابي تحسنًا في أعراض الدوار والطنين وضغط الأذن في بعض الدراسات دون غيرها. لم يتحدد بعد مدى فعاليته على المدى الطويل.

إذا لم تفلح طرق العلاج التحفظية الواردة آنفًا، فقد يوصي طبيبك ببعضٍ من هذه الطرق العلاجية القوية.

حقن الأذن الوسطى

الأدوية المحقونة في الأذن الوسطى والتي تمتصها الأذن الداخلية بعد ذلك، قد تحسن أعراض الدوار. يتم هذا العلاج في عيادة الطبيب. الحقن المتاحة تشمل:

  • جنتاميسين، مضاد حيوي سام لأذنك الداخلية، يقلل من وظيفة توازن أذنك، وتتحمل أذنك الأخرى مسؤولية التوازن. ومع ذلك، هناك خطر حدوث فقدان السمع بعد ذلك.
  • الستيرويدات، مثل الديكساميثازون، قد تساعد أيضًا في التحكم في نوبات الدوار لدى بعض الأشخاص. على الرغم من أن الديكساميثازون قد يكون أقل فعالية من الجنتاميسين، إلا أنه من غير المرجح أن يسبب الجنتاميسين المزيد من فقدان السمع.

الجراحة

إذا كانت نوبات الدوار المرتبطة بمرض مينيير شديدة ومنهكة ولا تُساعد العلاجات الأخرى، فقد تَكون الجراحة أحد الخيارات. وتَشمل الإجراءات ما يلي:

  • إجراء الكيس اللمفي. يَلعب الكيس اللمفي دورًا في تنظيم مستويات سوائل الأذن الداخلية. أثناء العملية، يُفك ضغط الكيس اللمفي الذي يعمل على تخفيف مستويات السوائل الزائدة. في بعض الحالات، يَقترن هذا الإجراء بوضع تحويلة، وهي أنبوب يَصرف السوائل الزائدة من أذنك الداخلية.
  • استئصال المتاهة. من خلال هذا الإجراء، يُزيل الجراح جزء التوازن من الأذن الداخلية، وبالتالي تُزال كلٌّ من وظيفة التوازن والسمع من الأذن المصابة. يُقام بهذا الاجراء فقط إذا كان لديك بالفعل فقدان شبه كلي أو فقدان كلي للسمع في الأذن المصابة.
  • قسم العصب الدهليزي. يَتضمن هذا الإجراء قطع العصب الذي يَربط أجهزة استشعار التوازن والحركة في الأذن الداخلية بالدماغ (العصب الدهليزي). يَعمل هذا الإجراء عادة على تصحيح مشاكل الدوار ومحاولة الحفاظ على السمع في الأذن المصابة. ويَتطلب التخدير العام والإقامة في المستشفى ليلة كاملة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يساعد اتباع أساليب رعاية ذاتية محدَّدة في الحدِّ من تأثير مرض مينيير. يُرجَى اتباع الإرشادات التالية أثناء التعرُّض للنوبة:

  • اجلسْ أو استلقِ عند الشعور بدُوار. خلال نوبة الدُّوار، تَجَنَّبِ الأشياء التي يمكن أن تَزيد العلامات والأعراض سوءًا، كالحركة المفاجئة، أو الأضواء الساطعة، أو مشاهدة التلفاز، أو القراءة. حاوِلِ التركيز على شيء غير متحرِّك.
  • احصُلْ على قِسط من الراحة أثناء النوبات وبعدها. لا تتعجَّلِ العودة إلى أنشطتكَ الطبيعية.
  • كُنْ على علم باحتمال فقدان توازنكَ. يمكن أن يُؤدِّي السقوط إلى إصابةٍ خطيرة. استخدِمْ إضاءةً جيِّدة إذا استيقظتَ في الليل. راعِ السير باستخدام عصًا للاتزان إذا ما كنتَ تعاني مشاكل مزمنة في الاتزان.

تغييرات في نمط الحياة

جرِّب ما يلي لتجنب حدوث نوبة دوار.

  • قلِّل من تناول الأملاح. تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الملح يمكن أن يزيد من احتباس السوائل. لصحتك العامة، تناول أقل من 2300 ملليغرام من الصوديوم يوميًّا. يوصي الخبراء أيضًا بتوزيع كمية الملح التي تتناولها بالتساوي على مدار اليوم.
  • تجنب الكافيين والكحول والتبغ. يمكن أن تؤثر هذه المواد على توازن السوائل في أذنيك.

التأقلم والدعم

يُمكِن أن يُؤثِّر داء منيير في حياتكَ الاجتماعية وإنتاجيتكَ والجودة العامة لحياتكَ. تعلَّم كل ما يمكنكَ تعلُّمه حول حالتكَ.

تَحَدَّثْ إلى الأشخاص الذين يشاركون نفس حالتكَ؛ من المحتمَل أن تجدهم في مجموعات الدعم. يمكن أن يُزوِّدك أعضاء المجموعة بالمعلومات والموارد والدعم واستراتيجيات التأقلُم. اسـألْ طبيبكَ أو معالجكَ عن المجموعات الموجودة في منطقتكَ، أو ابحث عن المعلومات من Vestibular Disorders Association (جمعية اضطرابات الدهليز الأمريكية).

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في رؤية طبيب أسرتك. قد يحيلك طبيب الرعاية الأساسية إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة (ENT)، اختصاصي سمع، أو اختصاصي جهاز عصبي (اختصاصي أعصاب).

يرد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

ما يمكنك فعله؟

عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك شيء يتعين عليك القيام به مسبقًا، مثل الصيام قبل إجراء اختبار. جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض، وخاصةً تلك التي تظهر أثناء النوبة، ومدة استمرارها، وعدد مرات حدوثها
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوطات الشديدة والتغيُّرات الحياتية التي حدثت لك مُؤخَّرًا
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إذا أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات التي ستتلقاها.
  • الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها على طبيبك

بالنسبة لداء مينير، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المحتمل لأعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتمَلة لهذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما بدائل النهج الأولى التي تقترحها؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المُرجَّح أن يطرَح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت الأعراض تظهر عليك؟
  • كم مرة تحدث أعراضك؟
  • ما مدى حدة الأعراض ومدة استمرارها؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
  • هل كان لديك مشاكل في الأذن من قبل؟ هل لدى أي فرد من عائلتك تاريخ لمشاكل الأذن الداخلية؟
20/06/2019
References
  1. Ferri FF. Ménière's disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 1, 2018.
  2. Dinces EA, et al. Meniere disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 1, 2018.
  3. Ménière's disease. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. https://www.enthealth.org/conditions/menieres-disease/. Accessed Nov. 2, 2018.
  4. Ménière's disease. Vestibular Disorders Association. http://vestibular.org/menieres-disease. Accessed Nov. 1, 2018.
  5. Ménière's disease. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/menieres-disease. Accessed Nov. 1, 2018.
  6. Diagnosis. Vestibular Disorders Association. https://vestibular.org/understanding-vestibular-disorder/diagnosis. Accessed Nov. 1, 2018.
  7. Van Sonsbeek S, et al. Positive pressure therapy for Ménière's disease or syndrome (Review). Cochrane Database of Systematic Reviews. http://www.thecochranelibrary.com. Accessed Nov. 1, 2018.
  8. How much sodium should I eat per day? American Heart Association. https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/sodium/how-much-sodium-should-i-eat-per-day. Accessed Nov. 1, 2018.
  9. Lopez-Escamez JA, et al. Diagnostic criteria for Menière's disease. Journal of Vestibular Research: Equilibrium & Orientation. 2015;25:1.