نظرة عامة

يُعتبر الحزاز المتصلب حالة مَرَضية غير شائعة يجعل الجلد مبقعًا بقعًا بيضاء ورقيقًا أكثر من الطبيعي. وهو عادةً ما يصيب المناطق التناسلية والشرجية.

يمكن أن يصاب أي شخص بالحزاز المتصلب، ولكن النساء بعد انقطاع الطمث أشد تعرُّضًا لخطر الإصابة به.

يمكن أن يقترح طبيبكَ علاجًا بالكريمات أو المراهم التي تساعد على إعادة جلدكَ إلى مظهر أكثر من الطبيعي وتقليل ميله للتندب. ولا تميل هذه الحالة إلى الارتداد؛ لذا فإنه قد يكون من الضروري متابعة الرعاية الطويلة الأجل. ونادرًا ما يتحسن الحزاز المتصلب من دون معالجة.

الأعراض

إن الأشخاص المصابين بالحزاز المتصلب الخفيف قد لا تظهر عليهم العلامات والأعراض.

عادةً ما تؤثر العلامات والأعراض على جلد المناطق التناسلية والشرجية، ولكنها قد تؤثر أيضًا على الجلد في الجزء العلوي من الجسم والذراعين العلويتين والثديين. وقد تتضمن:

  • الاحمِرار
  • الحكة والتي قد تكون شديدة
  • عدمَ الراحةِ أو الألمَ
  • بقعًا بيضاء ملساء على جلدكَ
  • مواضع مبقعة أو متجعدة
  • تهتُّك جلدكَ أو النزيف
  • وفي الحالات الحادة، النزيف أو التقرح أو القرح المؤلمة
  • الجماع المؤلم

متى تزور الطبيب؟

راجع طبيبك إذا كان لديك علامات وأعراض شائعة للحزاز المتصلب.

إذا شُخِّصَت حالتك بأن لديك بالفعل الحزاز المتصلب، استشر طبيبك كل ستة إلى 12 شهرًا للتحقق من أي تغيرات في الجلد أو أي آثار جانبية للعلاج.

الأسباب

إن سبب الحَزاز المتصلب غير معروف. قد يلعب فرط نشاط الجهاز المناعي أو عدم التوازن الهرموني دورًا في الإصابة بهذا المرض. قد يؤدي وجود تلفٍ سابق في الجلد في موضع معين من الجلد إلى زيادة فرصة الإصابة بالحزاز المتصلب في ذلك الموضع.

إن الحزاز المتصلب ليس مُعديًا ولا يمكن انتقاله بالاتصال الجنسي.

غالبًا ما يصيب الحزاز المتصلب النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، ولكنه يصيب الرجال والأطفال أيضًا. عند النساء، عادةً ما يصيب الحزاز المتصلب منطقة الفرج. وعند الصبية والرجال، يكون الذكور غير المختونين أكثر عرضة للخطر، لأن هذه الحالة المرضية عادةً ما تصيب القلفة.

وعند الأطفال، قد تتحسن العلامات والأعراض التي تظهر عليهم عند البلوغ، ولكنهم سيكونون بحاجة إلى المراقبة تحسبًا لنشاط المرض.

عوامل الخطر

غالبًا ما يحدث الحزاز المتصلب لدى النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، غير أنه يحدث أيضًا لدى الرجال والأطفال. يُعد الذكور غير المختونين أكثر عرضة للخطر؛ لأن المرض يصيب القلفة عادةً.

المضاعفات

تتضمن مضاعفات مرض الحزاز المتصلب الألم أثناء الجماع واحتباس البول والإمساك بالإضافة إلى عدم السماح بانكماش القلفة. يزداد خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية في المنطقة المصابة لدى المرضى المصابين بالحزاز المتصلب.

13/06/2019
References
  1. Ferri FF, et al., eds. Diseases and disorders. In: Ferri's Fast Facts in Dermatology: A Practical Guide to Skin Diseases and Disorders. 2nd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 24, 2018.
  2. Fistarol SK, et al. Diagnosis and treatment of lichen sclerosus. American Journal of Clinical Dermatology. 2013;14:27.
  3. What is lichen sclerosus? National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. https://www.niams.nih.gov/health-topics/lichen-sclerosus. Accessed Aug. 24, 2018.
  4. Schlosser BJ, et al. Lichen sclerosus and lichen planus in women and girls. Clinical Obstetrics and Gynecology. 2015;58:125.
  5. AskMayoExpert. Lichen sclerosus (balanitis xerotica obliterans). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.