نظرة عامة

الثآليل الأخمصية عبارة عن زوائد صغيرة تظهر عادةً على الكعب أو المناطق الأخرى الحاملة للوزن في قدميك. قد يؤدي هذا الضغط أيضًا إلى ظهور ثآليل أخمصية في الداخل تحت طبقة صلبة سميكة من الجلد (دشبذ).

تحدث الثآليل الأخمصية بسبب فيروس الورم الحليمي البشري. يدخل الفيروس إلى الجسم من خلال الجروح الصغيرة أو الكسور أو الأماكن الضعيفة الأخرى أسفل القدم.

لا تُعد معظم الثآليل الأخمصية مشكلة صحية خطيرة وعادةً ما تختفي دون علاج في نهاية المطاف. قد تحتاج إلى تجربة علاجات الرعاية الذاتية أو زيارة طبيبك لإزالة الثآليل.

الأعراض

تتضمن أعراض وعلامات الثؤلول الأخمصي ما يلي:

  • ورمًا (آفة) صغيرًا ولحميًا وخشنًا وحُبيبيًا في أسفل قدمك، وعادة ما يكون قاعدة أصابع القدم الأمامية والخلفية أو الكعب
  • جلدًا صلبًا سميكًا (تصلبًا جلديًا) حول "بقعة" محددة تمامًا، في المكان الذي ينمو فيه ثؤلول في الداخل
  • بقعًا سوداء صغيرة، والتي تسمى عادة بذور الثؤلول ولكن في الواقع هي عبارة عن أوعية دموية متجلطة صغيرة
  • آفة تقاطع الخطوط والنتوءات الطبيعية في جلد قدمك
  • ألمًا أو وخزًا عند المشي أو الوقوف

متى تزور الطبيب

زر طبيبك للكشف عن الآفة الموجودة في قدمك في الحالات التالية:

  • إذا كانت الآفة تنزف أو تؤلم أو يتغير مظهرها أو لونها
  • إذا جربت علاج الثؤلول، لكنه يستمر أو يتضاعف أو يتكرر
  • إذا كان الألم يحدك عن ممارسة الأنشطة
  • إذا كنت مصابًا أيضا بمرض السكري أو ضعف الإحساس في قدميك
  • كما أنك تعاني من ضعف في الجهاز المناعي نتيجة للأدوية المثبطة للمناعة، أو فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)، أو اضطرابات أخرى في الجهاز المناعي
  • إذا كنت غير متأكد ما إذا كانت هذه الآفة ثؤلول أم لا

الأسباب

تنتج الثآليل الأخمصية عن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري في الطبقة الخارجية بجلد باطن قدميك. فهي تظهر عندما يدخل الفيروس جسمك من خلال جروح صغيرة، أو كسور أو مناطق ضعيفة في أسفل قدميك.

إن فيروس الورم الحليمي البشري منتشر جدًا، فهناك أكثر من 100 نوع متواجد من هذا الفيروس. لكن هناك عددًا صغيرًا منها يسبب ثآليل على القدم. تسبب أنواع أخرى من فيروس الورم الحليمي البشري ثآليل على مناطق أخرى من جلدك أو أغشيتك المخاطية.

انتقال الفيروس

يتجاوب الجهاز المناعي لكل شخص بطريقة مختلفة مع فيروس الورم الحليمي البشري. لا تظهر الثآليل لكل من يُصاب بالفيروس. يتفاعل الأشخاص في العائلة نفسها مع الفيروس بصورة مختلفة.

إن سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب الثآليل الأخمصية ليست معدية بنسبة كبيرة. لذا، لا ينتقل الفيروس عن طريق الملامسة المباشرة من شخص لآخر. لكنها تنتشر في البيئة الدافئة والرطبة. من ثم، قد تُصاب بالفيروس عن طريق المشي حافي القدمين حول حمامات السباحة أو غرف تغيير الملابس. إذا كان الفيروس ينتشر من الموضع الأول للعدوى، فقد يظهر المزيد من الثآليل.

عوامل الخطر

يمكن إصابة أي شخص بالثآليل الأخمصية، ولكن من المرجح تأثير هذا النوع من الثآليل على:

  • الأطفال والمراهقون
  • الأشخاص المصابين بضعف أجهزة المناعة
  • الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بالثآليل الأخمصية من قبل
  • الأشخاص الذين يسيرون حفاة القدمين حيث يشيع التعرض للفيروس المسبب للثآليل كما هو الحال في غرف تبديل الملابس

المضاعفات

عندما تُسبب الثآليل الأخمصية الشعور بالألم، فقد تُغير وضعك أو مشيتك الطبيعية — ربما دون إدراك ذلك. وفي النهاية، قد يؤدي هذا التغيير في كيفية الوقوف، أو المشي أو الجري إلى الشعور بألم في العضلات أو المفاصل.

الوقاية

للحد من خطر الإصابة بالثآليل الأخمصية:

  • تجنّب ملامسة الثآليل بشكل مباشر. ويشمل ذلك الثآليل الموجودة في جسمك. اغسل يديك بحرص بعد لمس أحد الثآليل.
  • حافظ على نظافة قدميك وجفافهما. غيّر ما ترتديه من أحذية وجوارب يوميًا.
  • تجنب المشي حافيًا حول حمامات السباحة وغرف تغيير الملابس.
  • لا تمسك الثآليل أو تخدشها.
  • لا تستخدم نفس مبرد الأظافر أو حجر الخفاف أو مقص الأظافر الذي تستخدمه مع المناطق التي تعاني فيها الثآليل على بشرتك وأظافرك السليمة.

06/03/2018
References
  1. Goldstein BG, et al. Cutaneous warts. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 2, 2017.
  2. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 14, 2017.
  3. Some wart removers are flammable. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/ForConsumers/ConsumerUpdates/ucm381429.htm?source=govdelivery&utm_medium=email&utm_source=govdelivery. Accessed March 2, 2017.
  4. Landis MN, et al. Recalcitrant plantar warts treated with recombinant quadrivalent human papillomavirus vaccine. Journal of the American Academy of Dermatology. 2012;67:e73.
  5. Habif TP. Plantar warts. In: Clinical Dermatology: A Color Guide to Diagnosis and Therapy. 6th ed. Edinburgh, U.K.; New York, N.Y.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 2, 2017.
  6. Kwok CS, et al. Topical treatments for cutaneous warts. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD001781.pub3/abstract. Accessed March 2, 2017.
  7. Warts. American Academy of Dermatology. http://www.aad.org/dermatology-a-to-z/diseases-and-treatments/u---w/warts. Accessed March 2, 2017.