أنا أفكر في استخدام العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري. ما مدى فعالية العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP)؟

إجابة من ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

يمكن لإجراء الوقاية السابقة للتعرض لمسبب المرض أن يساعد في حماية الأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشري الفيروس والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة به. ويشمل إجراء الوقاية السابقة للتعرض لمسبب المرض تناوُل عقار إمتريسيتابين-تينوفوفير (Truvada) المركَّب أو إمتريسيتابين بالإضافة إلى تينوفوفير ألافيناميد (Descovy) يوميًّا. إن وجود أدوية العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) في مجرى الدم يُمكن أن يمنع فيروس نقص المناعة البشري من الترسخ والانتشار في جسمك.

وفقًا لتقارير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة الأمريكية، ربما يقل خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري عن طريق ممارسة الجنس بأكثر من 99% وعن طريق تعاطي المخدرات بالحقن بأكثر من 74% إذا كان الشخص يتناول عقار Truvada كل يوم. وتشير الأبحاث إلى أن عقار Descovy فعال بالمثل في تقليل خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري عن طريق ممارسة الجنس. ومع ذلك، لم تُدرس فعالية ديسكوفي في مستقبلي الجنس المهبلي.

تُشير الأبحاث إلى أن العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) يكون أقل فعالية عندما لا يُتناوَل يوميًّا. وقد يَرجع ذلك إلى عدم وجود ما يكفي من الدواء في الجسم لمنع فيروس نقص المناعة البشري من الترسخ والانتشار. بالإضافة إلى استخدام العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP)، فإن اتِّخاذ خطوات مثل استخدام الواقي الذكري من شأنه التقليل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري. لا يقي العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) من حالات العدوى الأخرى المنقولة جنسيًا، لذلك ستظل بحاجة إلى ممارسة الجنس الآمن.

سيتعيَّن عليك أيضًا إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري قبل بدء إجراء الوقاية السابقة للتعرض لمسبب المرض، ثم إجراؤه كل ثلاثة أشهر طيلة فترة تناولك للدواء.

وإن كنت تفكر في بدء إجراء الوقاية السابقة للتعرض لمسبب المرض، فتحدَّث إلى طبيبك حول ما إذا كانت هذه الاستراتيجية للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري مناسبة لحالتك.

With

ستايسي أيه ريزا، (دكتور في الطب)

29/07/2021 See more Expert Answers