التشخيص

وسيُجرِي الطبيب الفحص البدني، ويستفسر عن التاريخ الطبي للطفل، والتاريخ الأسري لارتفاع ضغط الدم، والتغذية، ومستوى النشاط.

وسيُقاس ضغط الدم للطفل. ويَلزم استخدام الحجم الصحيح للسوار للقياس بدقة. وربما يُقاس ضغط دم الطفل مرتين أو أكثر في أثناء الزيارة الواحدة للتأكيد.

ولتشخيص ارتفاع ضغط الدم، فلابد أن يكون قياس ضغط دم الطفل أعلى من الطبيعي عند قياسه أثناء الزيارات الثلاث الأخيرة للطبيب.

وإذا شُخِّص طفلكِ بارتفاع ضغط الدم، فمن الضروري تحديد نوعه سواء أوليًّا أو ثانويًّا. وربما تُستخدَم هذه الاختبارات للكشف عن حالة أخرى، قد تتسبَّب في ارتفاع ضغط دم الطفل:

  • اختبار الدم لقياس مستوى سكر الدم في الطفل، ووظيفة الكُلى، وعدد خلايا الدم الحمراء
  • اختبار عينة البول (اختبارات البول)
  • مخطَّط صدى القلب، اختبار لفحص التدفُّق الدموي القلبي للطفل، إذا كان الطبيب يتوقَّع مواجهة الطفل لمشكلة في القلب قد تتسبَّب في ارتفاع ضغط الدم
  • الأشعة فوق الصوتية على كليَتَي الطفل

المراقبة المتنقلة

قد يوصي طبيب طفلك بإجراء مراقبة متنقلة، للتأكد من تشخيص حالته بأنها ارتفاع ضغط الدم. ويستلزم ذلك أن يرتدي طفلك جهازًا يقيس ضغط الدم على مدار اليوم، بما في ذلك أثناء النوم والأنشطة المختلفة.

قد تساعد المراقبة المتنقلة على استبعاد ارتفاع ضغط الدم المؤقت بسبب خوف طفلك أثناء وجوده في عيادة الطبيب (فرط ضغط المعطف الأبيض).

العلاج

إذا شُخِّصت حالة الطفل بارتفاع طفيف أو معتدل في ضغط الدم (المرحلة 1 من ارتفاع ضغط الدم)، فمن المرجح أن يقترح طبيب طفلك بإدخال تغييرات في نمط الحياة، مثل تناول نظام غذائي صحي للقلب وأداء المزيد من التمارين، قبل وصف الأدوية.

إذا لم تساعد تغييرات نمط الحياة، فقد يوصي طبيب طفلك بدواء لعلاج ضغط الدم.

إذا شُخِّصت حالة طفلك بارتفاع حاد في ضغط الدم (المرحلة 2 من ارتفاع ضغط الدم)، فمن المرجح أن يوصي طبيب طفلك بأدوية لعلاج ضغط الدم.

يمكن أن تتضمن الأدوية ما يلي:

  • مدرَّات البول. وتُسمى أيضًا حبوب المياه، وتُستخدم هذه المدرات مع كُلى طفلك لمساعدته على التخلص من الصوديوم والماء، ومن ثَم تقليل ضغط الدم.
  • مُثبِّطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين (ACE). تساعد هذه الأدوية على إرخاء الأوعية الدموية لطفلك من خلال منع تكون مادة كيميائية طبيعية تتسبب في تضييق الأوعية الدموية. ويساعد ذلك على تسهيل عملية تدفُّق الدم لطفلك، ومن ثَم خفض ضغط الدم.
  • حاصِرات مُستقبِلات الأنغيوتينسين 2. تساعد هذه الأدوية على إرخاء الأوعية الدموية من خلال منع تكون مادة كيميائية تتسبب في تضييق الأوعية الدموية لطفلك.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تساعد هذه الأدوية على إرخاء عضلات الأوعية الدموية لطفلك وقد تعمل على إبطاء معدل نبضات القلب.
  • حاصرات بيتا. تقلل هذه الأدوية من عبء العمل على قلب طفلك، ومن ثَم تساعده على النبض ببطء وبقوة أقل. لا نوصي عادةً باستخدام هذه الأدوية كعلاج أوَّلِي للأطفال.

قد يحتاج طفلك إلى أدوية ضغط الدم مؤقتًا أو لأجل غير مُسمى. إذا كان ضغط الدم المرتفع لطفلك بسبب السمنة، فربما يكون فقدان الوزن بديلًا لتناول أي أدوية. في حالات أخرى، قد تساعد معالجة الحالات الطبية الأخرى لطفلك على التحكم في ضغط دمِه.

وعلى الرغم من معرفة القليل عن الآثار طويلة الأجل لأدوية ضغط الدم على نمو الطفل وتطوره، فعادةً ما تكون الكثير من هذه الأدوية آمنة لتناولها في فترة الطفولة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يُعالَج ضغط الدم المرتفع بنفس الطريقة في الأطفال والبالغين، وعادةً ما نبدأ بتغيير أسلوب الحياة. حتى لو كان طفلك يتناول أدوية لعلاج ضغط الدم المرتفع، فإن تغيير أسلوب الحياة يمكن أن يساعد تلك الأدوية على العمل بصورة أفضل.

  • تحكم في وزن طفلك. إن كان طفلك زائد الوزن، فإن فقدان الوزن الزائد أو حتى الحفاظ على نفس الوزن مع زيادة الطول قد يساهم في تقليل ضغط الدم.
  • أعطِ طفلك وجبة صحية. شجِّع طفلك كي يأكل وجبة مفيدة لصحة قلبه؛ الفواكه المركزة، والخضراوات، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان القليلة الدسم، ومصادر البروتين الخالية من الدهون؛ مثل الأسماك والبقوليات، وتقليل الدهون والسكريات.
  • قلِّل الملح في وجبة طفلك. انقطاع الملح «الصوديوم» في وجبة طفلك سيساعد على تقليل ضغط الدم لديه. الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و8 سنوات يجب ألَّا يتناولوا أكثر من 1200 ملليغرام (مغم) في اليوم، ويجب ألَّا يتناول الأطفال الأكبر سنًّا أكثر من 1500 مغم يوميًّا.

    ضَعْ حدًّا للأطعمة المصنَّعة، التي غالبًا ما تكون عالية الصوديوم، وتجنَّبْ تناوُل الطعام في مطاعم الوجبات السريعة؛ حيث تحتوي قوائم الطعام فيها على الكثير من الملح والدهون والسعرات الحرارية.

  • شجِّع على ممارسة النَّشاط البدني. يجب أن يحصل جميع الأطفال على 60 دقيقة من النشاط البدني يوميًّا.
  • قلِّل فترة مشاهدة التلفاز وما إليه. لتشجيع طفلك كي يكون أكثر نشاطًا، حدِّد وقتًا مخصصًا لمشاهدة التلفاز أو الحاسب الآلي أو الأجهزة الأخرى -- ممنوع التلفاز قبل عامين، وليس لمدة أكثر من ساعتين يوميًّا بعد سن العامين.
  • شارِك أفراد العائلة. سيكون من الصعب على طفلك اتباع أسلوب حياة صحي إن كان باقي أفراد العائلة لا يتناولون الطعام أو يمارسون تمارين رياضية بشكل جيد. تحديد مثال يُحتذى به. سوف تستفيد جميع أفراد العائلة من تناوُل الطعام بشكل أفضل. اصنع المرح في العائلة عن طريق اللعب معًا -- قيادة الدرَّاجات، العبوا لعبة المطاردة أو قوموا بجولة من المشي.

الاستعداد لموعدك

سيُفحص ضغط دم طفلك كجزء من الفحص البدني الكامل الروتيني أو أثناء أي موعد مع طبيب أطفال عند الحاجة. تأكَّد من عدم تناول طفلك كافين أو منشِّط آخر قبل فحص ضغط الدم.

ما يمكنك فعله؟

جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي لدى طفلك ووقت بدء حدوثها. قلما يصاحب ارتفاع ضغط الدم أعراض ولكنه أحد العوامل الخطرة لاعتلال القلب وأمراض الطفولة الأخرى.
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك تاريخ العائلة مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليستيرول في الدم أو أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو داء السكري.
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي يتناولها طفلك، بما في ذلك الجرعات.
  • عادات طفلك الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، بما في ذلك تناول الملح.
  • الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها على طبيبك.

فيما يتعلق بارتفاع ضغط الدم، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هي الفحوصات التي سيحتاج طفلي لإجرائها؟
  • هل يحتاج طفلي إلى أدوية؟
  • ما نوعية الأطعمة التي يجب أن يتناولها أو يتجنبها؟
  • ما مستوى النشاط البدني الملائم؟
  • كم مرة عليَّ تحديد مواعيد فحص ضغط دم طفلي؟
  • هل عليَّ قياس ضغط دم طفلي في المنزل؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختص بشأن طفلي؟
  • هل لديك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنك تزويدي بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

قد يطرح عليك طبيب طفلك أسئلة، مثل:

  • متى كانت آخر مرة تم قياس ضغط دم الطفل فيها؟ كم كان قياس ضغط الدم في هذا الوقت؟
  • هل تمت ولادة طفلك مبكرًا أو كان وزنه أقل من الطبيعي عندئذ؟
  • هل يدخن طفلك أو أي من أفراد العائلة؟
20/06/2019
  1. Bakris GL, et al. Hypertension in children and adolescents. Hypertension: A Companion to Braunwald's Heart Disease. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 16, 2018.
  2. Mattoo TK. Definition and diagnosis of hypertension in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 16, 2018.
  3. Rao G. Diagnosis, epidemiology and management of hypertension in children. Pediatrics. 2016;138:e20153616.
  4. Mattoo TK. Evaluation of hypertension in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 16, 2018.
  5. Flynn JT, et al. Clinical practice guideline for screening and management of high blood pressure in children and adolescents. Pediatrics. 2017;140:e20171904.
  6. AskMayoExpert. Diet and activity guidelines (child). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  7. Reducing sodium in children's diets. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/vitalsigns/children-sodium/index.html. Accessed Nov. 17, 2018.

Products & Services