نظرة عامة

ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) عند الأطفال، هو ضغط الدم الذي يماثل ما يكون عليه عند 95 بالمائة من الأطفال ممن هم من نفس جنس طفلك وسنه وطوله أو يزيد عنه. ولا توجد هناك قراءة بسيطة مستهدفة لضغط الدم تشير إلى ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال من جميع الأعمار، حيث يتغير ما يعتبر ضغط دم طبيعي مع نمو الطفل.

وعادةً ما ينجم ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال دون 10 سنوات عن وجود حالة مرضية أخرى. كما يمكن أيضًا أن يحدث ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال لأسباب حدوثه نفسها عند البالغين – وهي زيادة الوزن، وسوء النظام الغذائي، وعدم ممارسة الرياضة.

ويمكن لتغيير نمط الحياة، مثل تناول نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل أكبر، أن يساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال. ولكن، بالنسبة لبعض الأطفال، قد يحتاج الأمر تناول الأدوية.

الأعراض

لا يسبب ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال عادة أي أعراض.

متى تزور الطبيب

إذا لم يكن طفلك مصابًا بمشكلة صحية كامنة، فقد لا تحتاج إلى إجراء زيارة خاصة لطبيب طفلك للتأكد من فحص ضغط الدم لدى طفلك. ومع ذلك، يجب فحص ضغط دم طفلك في أثناء مواعيد الفحص الروتينية ابتداء من عمر 3 سنوات، وفي كل موعد إذا وجدت أن طفلك يعاني ارتفاع ضغط الدم.

إذا كان طفلك يعاني حالة طبية قد تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم — بما في ذلك الولادة المبكرة، والوزن المنخفض عند الولادة، وأمراض القلب الخلقية وبعض مشاكل الكلى — فإنه ينبغي بدء اختبارات ضغط الدم خلال فترة الطفولة.

في حالة الشعور بالقلق من أن طفلك يعاني أحد عوامل خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مثل زيادة الوزن أو السمنة، فتحدث إلى طبيب طفلك.

الأسباب

يرتبط ارتفاع ضغط الدم في الأطفال الصغار غالبًا بالحالات الصحية الأخرى مثل عيوب القلب أو مرض الكلى أو الحالات الوراثية أو الاضطرابات الهرمونية. وفي الأطفال الكبار، خاصةً أصحاب الوزن الزائد، يكون السبب الدقيق لارتفاع ضغط الدم غالبًا مجهولاً.

عوامل الخطر

عوامل الخطر لدى طفلك للإصابة بارتفاع ضغط الدم تعتمد على الحالات الصحية الكامنة، أو عوامل نمط الحياة أو العوامل الجينية.

فرط ضغط الدم الأساسي (الجوهري)

فرط ضغط الدم الجوهري هو ارتفاع في ضغط الدم يحدث من تلقاء نفسه، بدون حالة كامنة. يحدث هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم بشكل أكبر للأطفال الكبار، وبشكل عام في عمر 6 أعوام وأكبر. تتضمن عوامل خطر الإصابة بفرط ضغط الدم الجوهري:

  • زيادة الوزن أو السمنة (مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 25)
  • تاريخًا عائليًا للإصابة بضغط الدم المرتفع
  • داء السكري من النوع 2 أو ارتفاع مستوى السكر في الدم الصيامي
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

تكون إصابة بعض الأشخاص بارتفاع ضغط الدم ناجمة عن حالة مرضية كامنة. هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم هو الأكثر شيوعًا لدى الأطفال الصغار. الأسباب الأخرى لارتفاع ضغط الدم تتضمن:

  • مرض الكلى المزمن
  • داءُ الكُلَى المُتَعَدِّدَةِ الكيسات
  • مشكلات القلب، مثل تضيق الأبهر
  • اضطرابات الغدة الكظرية
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • ورم القواتم، ورم نادر في الغدة الكظرية
  • تضيق في الشريان وصولاً للكلية (تضيق الشريان الكلوي)
  • اضطرابات النوم، خاصة انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • بعض الأدوية، مثل مضادات الاحتقان ووسائل منع الحمل عن طريق الفم والستيرويدات

المضاعفات

من المرجح أن تستمر معاناة الأطفال المصابين بضغط الدم المرتفع من ارتفاع ضغط الدم عند سن البلوغ ما لم يبدؤوا في تلقي العلاج.

ويعد انقطاع النفس أثناء النوم أحد المضاعفات الشائعة المصاحبة لضغط الدم المرتفع لدى الأطفال، وهي حالة قد يقوم فيها الطفل بالشخير أو يكون تنفسه غير طبيعي عند نومه. أولِ الاهتمام بمشكلات التنفس التي قد يعاني منها طفلك أثناء النوم. وغالبًا ما يكون لدى الأطفال الذين يعانون من التنفس المضطرب أثناء النوم، مثل انقطاع النفس أثناء النوم، مشكلات مع ضغط الدم المرتفع — وخاصةً الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.

وإذا استمر ضغط الدم المرتفع لدى طفلك، مثلما يحدث في كثير من الأحيان، خلال مرحلة البلوغ، فقد يُصبح طفلك عرضة للإصابة بما يلي:

  • السكتة الدماغية
  • النوبة القلبية
  • فشل القلب
  • مرض الكلى

الوقاية

ضغط الدم العالي الناتج عن حالة مرضية أخرى يمكن التحكم فيه أحيانًا، أو حتى منعه عن طريق السيطرة على الحالة المسببة. ضغط الدم العالي يمكن منعه في الأطفال أحيانًا عن طريق عمل نفس التغييرات في أسلوب الحياة التي تساعد على معالجته — ضبط وزن طفلك، تنظيم حمية غذائية صحية وتشجيع طفلك على ممارسة الرياضة.

16/05/2018
References
  1. Black HR, et al. Hypertension in children and adolescents. Hypertension: A Companion to Braunwald's Heart Disease. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2007.
  2. Marcdante KJ, et al. Hypertension. In: Nelson Essentials of Pediatrics. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinical key.com. Accessed Oct. 3, 2015.
  3. Mattoo TK. Evaluation of hypertension in children and adolescents. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 4, 2015.
  4. High blood pressure in children. American Family Physician. 2012;85:704.
  5. Essouma M, et al. Hypertension prevalence, incidence and risk factors among children and adolescents in Africa: A systematic review and meta-analysis protocol. British Medical Journal Open. 2015;5:e008472.
  6. High blood pressure in children. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/UnderstandYourRiskforHighBloodPressure/High-Blood-Pressure-in-Children_UCM_301868_Article.jsp. Accessed Oct. 4, 2015.
  7. The fourth report on the diagnosis, evaluation, and treatment of high blood pressure in children and adolescents. Pediatrics. 2004;114(suppl):555.
  8. Tips for parents: Ideas to help children maintain a healthy weight. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/healthyweight/children/index.html. Accessed Oct. 4, 2015.
  9. Hoecker JL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 7, 2015.
  10. Flynn JT, et al. Clinical Practice Guideline for Screening and Management of High Blood Pressure in Children and Adolescents. Pediatrics. 2017;140:e20171904.

ارتفاع ضعط الدم لدى الأطفال