التشخيص

ولتحديد ما إذا كانت حرقة المعدة من أعراض ارتجاع المريء، قد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • الأشعة السينية، لعرض شكل وحالة المريء والمعدة.
  • التنظير الداخلي، للتحقق من وجود خلل في المريء. ربما تُؤخَذ عيِّنة من النسيج (خِزعة) للتحليل.
  • اختبارات فحص الحامض المتنقل، لمعرفة متى يَعود حمض المعدة إلى المريء وما مدة ذلك. تَتصل شاشة الحامض الموجودة في المريء بجهاز كمبيوتر صغير تَرتديه حول خصرك أو على حزام فوق كتفك.
  • اختبار حركية المريء، لقياس الحركة والضغط في المريء.

العلاج

يمكن للعديدِ من الأدوية التي تُباع بدون وصفة طبية أن تساعد في تخفيف حِدَّة حرقة المعدة. وتتضمَّن الخيارات ما يلي:

  • مضادات الحموضة، تساعد في تحييد حمض المعدة. قد تُعَدُّ مضادات الحموضة حلًّا سريعًا لتخفيف حدتها. لكنهم لا يستطيعون علاج المريء الذي لحق به تلف من أحماض المعدة.
  • مناهضات مستقبِلات الهيستامين (H-2) التي من شأنها تقليل حمض المعدة. لا تعمل H2RAs بنفس سرعة مضادات الحموضة، ولكنها قد توفر راحة أطول.
  • مثبطات مضخة البروتون، مثل لانسوبرازول (بريفاسيد 24‏HR)، وأوميبرازول (نيكسم 24‏HR، بريلوزيك OTC) التي تقلِّل أيضًا الأحماض في المعدة.

إذا لم تنجح العلاجات المتاحة دون وصفة طبية أو كنت تعتمد عليها كثيرًا، فاستشر طبيبك. قد تحتاج إلى وصفة طبية واختبار إضافي.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن تساعد تغيُّرات نمط الحياة في تخفيف حرقة القلب:

  • حافِظْ على وزن صحي. يُسبِّب الوزن الزائد ضغطًا على البطن؛ مما يتسبَّب في عودة حمض المعدة إلى المَرِيء.
  • تجنَّبِ ارتداء الملابس الضيقة التي تسبب ضغطًا على بطنكَ وعلى المَصَرّة المريئية السفلية.
  • تجنَّبِ الأطعمة التي تحفز الحرقة.
  • تجنَّبْ الاستلقاء بعد تَناوُل الطعام. انتظرْ ثلاث ساعات على الأقل.
  • تجنَّبْ تَناوُل الوجبات في وقت متأخر.
  • ارفعِ المخدة التي تنام عليها في سريركَ إذا كنتَ تعاني من حرقة في الليل بشكل مُنتظم أو أثناء محاولة النوم. وإذا لم يكن بإمكانكَ فعل ذلك، فقم بإدخال إسفين بين المرتبة وفراش الصندوق؛ لرفع جسمكَ من الخصر إلى أعلى. عادةً ما يكون رفع رأسكَ بوسائد إضافية غير فعال.
  • تجنَّبِ التدخين والكحول. يقلِّل كل من التدخين وشرب الكحول من قدرة المَصَرّة المريئية السفلية على العمل بشكل صحيح.
  • تجنَّبْ تَناوُل وجبات كبيرة. بدلًا من ذلك، يمكنكَ تناول الكثير من الوجبات الصغيرة طوال اليوم.

الاستعداد لموعدك

قد تُحال إلى طبيب متخصص في الحالات التي تؤُثِّر على الجهاز الهضمي (مختص الأمراض الباطنية).

ما يمكنك فعله؟

  • كن على علم بموانع ما قبل الموعد الطبي، مثل تناوُل الطعام الصلب في اليوم السابق للموعد.
  • اكتب الأعراض المَرَضية التي تشعُر بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدتَ من أجله الموعد الطبي.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتب معلوماتك الدوائية الأساسية، متضمنة الحالات الأخرى.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، متضمنة أية تغيرات حديثة أو أية ضغوطات في حياتك.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتكَ؛ لمساعدتكَ على تذكُّر ما يقوله الطبيب.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي قد يكون مَطلوبًا طرحُها على طبيبك

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل تحتاج هذه الفحوصات لأيِّ تحضيرات خاصة؟
  • ما العلاجات المتوفِّرة؟
  • هل يجب إزالة أو إضافة أي أطعمة إلى نظامي الغذائي؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة عليهم ربما يوفِّر الوقت لمناقشة أي نقاط تودُّ قضاء المزيد من الوقت في بحثِها. قد تسأل عن:

  • متى بدأت أعراضك في الظهور، وما مدى حدتها؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • هل يوجد، أي شيء، يبدو أنه يخفِّف هذه الأعراض أو يَزيد حدَّتها سوءًا؟ هل تسوء بعد الوجبات أو عند الاستلقاء؟
  • هل توقظك أعراضك ليلًا؟
  • هل سبق أن صعد الطعام أو مادة حارقة في الجزء الخلفي من حلقك؟
  • هل تشعر بالغثيان أو القيء؟
  • هل تعاني من صعوبة في البلع؟
  • هل فقدت أو اكتسبت وزنًا؟

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

حاول أن تغير من أسلوب حياتك للسيطرة على الأعراض لديك حتى تستشير طبيبك. على سبيل المثال، تجنب الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة وتجنب تناول الطعام على الأقل قبل ساعتين من موعد النوم.

20/06/2019
  1. Acid reflux. American College of Gastroenterology. http://patients.gi.org/topics/acid-reflux/. Accessed March 2, 2018.
  2. Feldman M, et al. Symptoms of esophageal disease. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 2, 2018.
  3. Kahrilas PJ. Clinical manifestations and diagnosis of gastroesophageal reflux in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 2, 2018.
  4. Warning signs of a heart attack. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartAttack/WarningSignsofaHeartAttack/Warning-Signs-of-a-Heart-Attack_UCM_002039_Article.jsp#.WqFIR66nF0w. Accessed March 8, 2018.
  5. Goldman L, et al., eds. Gastrointestinal endoscopy. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 2, 2018.
  6. Kahrilas PJ. Pathophysiology of reflux esophagitis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 2, 2018.
  7. Winter HS. Management of gastroesophageal reflux disease in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 2, 2018.
  8. Picco MF (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 15, 2018.