نظرة عامة

يُعد فقدان السمع التدريجي المصاحب للتقدم في العمر (الصمم الشيخوخي) أمرًا شائع الحدوث. هناك حوالي 25 في المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عامًا في الولايات المتحدة يعانون فقدان السمع بنسب متفاوتة. ويبلغ رقم المصابين بفقدان نسبي للسمع بين من تجاوزت أعمارهم 65 عامًا واحدًا من كل اثنين.

ويُعد التقدم في العمر والتعرض الدائم للضوضاء العالية من العوامل المهمة التي تساهم في الإصابة بفقدان السمع. بعض العوامل الأخرى، مثل شمع الأذن الزائد، قد تمنع أذنيك مؤقتًا من سماع الأصوات بذات الكفاءة التي اعتدت عليها.

معظم أنواع فقدان السمع لا يمكن التعافي منها. ولكنك لست مضطرًا للعيش في عالم صامت خالٍ من الأصوات المميزة. إذ يمكنك بالتعاون مع طبيبك أو أخصائي السمع المتابع لحالتك التوصل إلى بعض الخطوات التي تساعد في تحسين أدائك السمعي.

الأعراض

ويمكن أن تتضمن علامات وأعراض فقدان السمع ما يلي:

  • كتمان صوت الكلام أو الأصوات الأخرى
  • صعوبة فهم الكلمات، وخاصة مع صوت ضجيج الخلفية أو بين حشد من الناس
  • مشكلة في سماع الحروف الساكنة
  • الطلب من الآخرين باستمرار بالتحدث ببطء وبوضوح وبصوت عالٍ
  • الحاجة إلى رفع صوت التلفزيون أو الراديو
  • الانسحاب من المحادثات
  • تجنب بعض الأوساط الاجتماعية

متى تزور الطبيب

إذا عانيت من فقدان سمع مفاجئ؛ لا سيما في أذن واحدة، فاطلب العناية الطبية الفورية.

تحدث مع طبيبك إذا كانت صعوبة السمع تعيق سير حياتك اليومية. قد تعتبر حاسة السمع لديك متدهورة إذا:

  • كنت تجد صعوبة في فهم كل ما يُقال في المحادثة، لا سيما مع وجود صوت ضجيج الخلفية
  • كانت الأصوات تبدو مكتومة
  • كنت تجد نفسك مضطرًا إلى رفع الصوت عند الاستماع إلى الموسيقى أو الراديو أو التلفزيون

الأسباب

تتضمن بعض أسباب فقدان السمع تلف الأذن الداخلية وتراكم شمع الأذن والعدوى وتمزق طبلة الأذن. لفهم كيف يحدث فقدان السمع، قد يكون مفيدًا فهم كيف تسمع.

آلية السمع

يحدث السمع حين تصل الأمواج الصوتية إلى الهياكل الموجودة داخل الأذن، حيث تحوَّل اهتزازات الأمواج الصوتية إلى إشاراتٍ عصبيةٍ يميزها الدماغ على أنها صوت.

وتتكون الأذن من ثلاثة أجزاء رئيسية وهي: الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الداخلية. تمرّ الموجات الصوتية عبر الأذن الخارجية وتسبّب اهتزازات في طبلة الأذن. تضخم طبلة الأذن والعظيمات الثلاثة في الأذن الوسطى هذه الاهتزازات في أثناء مرورها إلى الأذن الداخلية. هناك، تمر الاهتزازات عبر سائل في بنية عظمية حلزونية الشكل في الأذن الوسطى (القوقعة).

وترتبط بالخلايا العصبية في القوقعة آلاف الشعيرات الحسية الصغيرة التي تساعد في ترجمة الاهتزازات الصوتية إلى إشاراتٍ كهربائية يتم نقلها إلى الدماغ. وتؤثر اهتزازات الأصوات المختلفة في هذه الشعيرات الدقيقة بطرقٍ مختلفة، مسببة إرسال الخلايا العصبية لإشارات مختلفة إلى الدماغ. وبهذه الطريقة يمكننا أن نميز صوتًا عن الآخر.

كيفية حدوث فقدان السمع

تتضمن أسباب فقدان السمع ما يلي:

  • تلف الأذن الداخلية. قد يسبب التقدم في العمر والتعرض إلى الضوضاء الصاخبة تدهورًا وتمزقًا في الشعيرات الحسية أو الخلايا العصبية في القوقعة التي ترسل الإشارات الصوتية إلى الدماغ. وحين تتلف هذه الشعيرات أو الخلايا العصبية أو يتم فقدانها، لا يتم نقل الإشارات الكهربائية بكفاءة، ويحدث فقدان السمع. قد تصبح الأصوات المرتفعة خافتة بالنسبة لك.

    وقد يصعب عليك التقاط الكلمات في وجود ضوضاء خلفية. وربما تجعلك الوراثة أكثر عرضة لهذه التغيرات. ويُعرف هذا النوع من فقدان السمع بفقدان السمع الحسي العصبي، وهو حالة دائمة.

  • التراكم التدريجي لشمع الأذن. قد يسد شمع الأذن قناة الأذن ويمنع توصيل الموجات الصوتية. ويمكن إصلاح ذلك من خلال إزالة شمع الأذن.
  • عدوى الأذن والنمو العظمي غير الطبيعي أو الأورام. قد يسبب حدوث أي من هذه الحالات في الأذن الخارجية أو الوسطى فقدان السمع.
  • تمزق طبلة الأذن (انثقاب الغشاء الطبلي). يمكن أن تسبب الضوضاء الصاخبة، والتغيرات المفاجئة في الضغط، وثقب طبلة الأذن بجسمٍ ما، بالإضافة إلى العدوى، تمزق طبلة الأذن والتأثير على السمع.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تتلف الشعر والخلايا العصبية في أذنك الداخلية أو تؤدي إلى فقدانهما الآتي:

  • التقدم بالعمر. يحدث انحلال لبنيات الأذن الداخلية الحساسة بمرور الوقت.
  • الضوضاء المرتفعة. التعرض إلى الضوضاء المرتفعة قد يتلف خلايا أذنك الداخلية. يحدث الضرر بعد التعرض للضوضاء الصاخبة لمدةٍ طويلة، أو بسبب صوتٍ مرتفعٍ مفاجئ، كإطلاق النار.
  • الوراثة. قد يجعلك مزيج جيناتك أكثر عرضةً لتلف الأذن بسبب الأصوات العالية أو يزيد من تدهور حالتها مع التقدم في السن.
  • ضوضاء أماكن العمل. قد يؤدي شغل الوظائف في أماكن تنتشر فيها الضوضاء كجزءٍ من العمل، مثل الزراعة، والبناء، والمصانع إلى التسبب بالضرر لأذنك.
  • الضوضاء أثناء اللعب والترفيه. قد تؤدي أصوات الإنفجارات، كأصوات الأسلحة النارية ومحركات الطائرات النفاثة إلى فقدان حاسة السمع في التو والحال وللأبد. تتضمن الأشياء الترفيهية التي تحمل خطرًا كبيرًا على حاسة السمع الزلاجات الجليدية، وقيادة الدراجات النارية، والاستماع إلى الموسيقى بصوتٍ عالٍ.
  • بعض الأدوية. قد تسبب بعض الأدوية، مثل المضاد الحيوي جنتاميسين وبعض أدوية العلاج الكيميائي تلف الأذن الداخلية. قد تحدث بعض الأضرار المؤقتة على حاسة السمع لديك — رنين بالأذن (طنين الأذن) أو فقدان السمع — عند تناول جرعاتٍ عالية من الأسبرين، أو مسكنات الألم الأخرى، أو أدوية علاج الملاريا، أو مدرات البول العروية.
  • بعض الأمراض. قد تؤدي الأمراض المتسببة في حمى شديدة، كالتهاب الأغشية السحائية، إلى الإضرار بقوقعة الأذن.

المقارنة بين درجات الضوضاء الناتجة عن الأصوات المعتادة

ما مقدار الضوضاء بالديسيبل (وحدة قياس) التي تتعرض لها في يومك العادي؟ لمعرفة الإجابة، قارن بين الأصوات المحيطة بك وهذه الأصوات المذكورة ومقدارها بوحدة الديسيبل:

معدل ارتفاع الأصوات العادية
ديسيبل مصدر الصوت
طبقًا للمعهد الوطني للصم وذوي الاحتياجات الخاصة، 2010، والمعهد الوطني لأمن وسلامة بيئة العمل، 2013
المدى الآمن
30 صوت الهمس
60 صوت المحادثات العادية
78 صوت غسالة الصحون
المدى المسبب للضرر
80 إلى 90 ضوضاء الزحام المروري في المدن، وآلة تهذيب العشب
90 الدراجات النارية
100 زلاجة الجليد، المثقاب اليدوي
110 منشار الحديد، حفلات الروك
المعدل المسبب للإصابة
120 إنذار سيارة الإسعاف
140 (بداية الشعور بالألم) إقلاع محرك طائرة نفاثة
165 إطلاق بندقية عيار 12
180 إقلاع صاروخ

المدة القصوى للتعرض لهذه الأصوات

هذه قائمة بأقصى درجة ضوضاء يمكن التعرض لها أثناء العمل دون الحاجة لواقيات الأذن، والمدة المسموح بها.

يسمح القانون بالتعرض لهذه الضوضاء أثناء العمل
معدل الضوضاء بالديسيبل مدة التعرض في اليوم الواحد
طبقًا لمنظمة أمن وسلامة بيئة العمل، 2008
90 8 ساعة
92 6 ساعة
95 4 ساعة
97 3 ساعة
100 2 ساعة
102 1.5 ساعة
105 1 ساعة
110 30 دقيقة
115 15 دقيقة أو أقل

المضاعفات

يمكن أن يكون لفقدان السمع تأثير شديد على نوعية حياتك. ومن بين البالغين الأكبر سنًا الذين يعانون فقدان السمع، تتضمن المشكلات التي تم الإبلاغ عنها مايلي:

  • الاكتئاب
  • القلق
  • شعورًا زائفًا مكررًا بأن الآخرين غاضبون منك.

ولسوء الحظ، يعيش معظم الأشخاص المصابين بفقدان السمع مع تلك الصعوبات لسنوات قبل سعيهم للعلاج—أو أنهم لا يسعون للحصول على العلاج مطلقًا. وقد يتسبب ذلك في مشكلات دائمة لهؤلاء الذين يحبونك، إذا ما حاولت التكيُّف من خلال إنكار فقدان السمع لديك أو الانسحاب من التفاعلات الاجتماعية.

الوقاية

تتضمن الوقاية من فقدان السمع خطوات یمکنك اتخاذھا لمساعدتك علی الوقاية من فقدان السمع الناجم عن الضجیج وتجنب تفاقم فقدان السمع المرتبط بالعمر:

  • قم بحماية أذنيك في مكان العمل. ويمكن لواقيات أذن مصممة خصيصًا تشبه سماعات الأذن أن تحمي أذنيك عن طريق تخفيض معظم الأصوات العالية لمستوى مقبول. كما يمكن أن تساعد سدادات الأذن المصنوعة من الفلين،سابقة التشكيل أو المصبوبة بشكل مخصص، أو المصنوعة من البلاستيك أو المطاط كذلك في حماية أذنيك من الضجيج الضار.
  • إجراء اختبار السمع. ضع في اعتبارك إجراء اختبارات السمع بشكل منتظم إذا كنت تعمل في بيئة صاخبة. الفحص المنتظم لسمعك يمكن أن يوفر الكشف المبكر عن فقدان السمع. معرفة أنك فقدت بعض السمع يعني أنك في وضع يُمكِّنك من اتخاذ الخطوات الضرورية لمنع المزيد من فقدان السمع.
  • تجنب المخاطر الترفيهية. بعض الأنشطة، مثل ركوب الثلج، الصيد أو الاستماع إلى حفلات موسيقى الروك لفترات طويلة من الزمن، يمكن أن تضر سمعك. ارتداء الواقي السمعي أو أخذ راحة من الضوضاء أثناء الأنشطة الترفيهية الصاخبة يمكن أن يحمي أذنيك. إن خفض مستوى الصوت عند الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يساعدك على تجنب تلف سمعك.

فقدان السمع care at Mayo Clinic

16/05/2018
References
  1. Lasak JM, et al. Hearing loss: Diagnosis and management. Primary Care: Clinics in Office Practice. 2014;41:19.
  2. Weber PC. Etiology of hearing loss in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 1, 2015.
  3. Age-related hearing loss. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. http://www.nidcd.nih.gov/health/hearing/Pages/Age-Related-Hearing-Loss.aspx. Accessed July 2, 2015.
  4. Longo DL, et al. Disorders of hearing. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed July 1, 2015.
  5. Common sounds. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/education/teachers/pages/common_sounds.aspx. Accessed July 2, 2015.
  6. Noise and hearing loss prevention: Noise meter. National Institute for Occupational Safety and Health. http://www.cdc.gov/niosh/topics/noise/noisemeter.html. Accessed July 2, 2015.
  7. Occupational noise exposure. Occupational Safety & Health Administration. https://www.osha.gov/pls/oshaweb/owadisp.show_document?p_table=standards&p_id=9735. Accessed July 2, 2015.
  8. Weber PC. Evaluation of hearing loss in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 1, 2015.
  9. Cook AJ. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 22, 2015.