التشخيص

سيراجع طبيبك ما يلي على الأرجح للتعرُّف على طبيعة الصداع لدى طفلك:

  • تاريخ الإصابة بالصداع. سيطلب منك الطبيب أنت وطفلك وصف نوبات الصداع بالتفصيل، للنظر في إمكانية وجود نمط للصداع أو مُحفِّز شائع له. كما قد يطلب منك الطبيب الاحتفاظ بمفكرة لتسجيل نوبات الصداع لفترة من الوقت، حتى تتمكن من تسجيل المزيد من التفاصيل بشأن نوبات الصداع لدى طفلك، مثل مدى تكرار حدوثها وشدة الألم المصاحب لها ومحفزاتها المحتملة.
  • الفحص البدني. يُجري الطبيب فحصًا بدنيًا يشمل قياس طول الطفل ووزنه ومحيط دماغه وضغط دمه ونبضه، ويفحص عينيه ورقبته ورأسه وعموده الفقري.
  • الفحص العصبي. يجري الطبيب فحصًا للبحث عن أي مشكلات في الحركة أو التناسق أو الإحساس.

إذا كان طفلك يتمتع بصحةٍ جيدةٍ ونوبات الصداع هي العرض الوحيد لديه، لا توجد حاجة عادةً لمزيد من الفحوصات. ومع ذلك، يمكن أن تساعد فحوصات التصوير والتقييمات الأخرى، في حالات قليلة، على تحديد التشخيص أو استبعاد الحالات الطبية الأخرى التي قد تسبب نوبات الصداع. قد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يَستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مغناطيسًا قويًا لإنتاج صور مفصلة للدماغ. وتساعد فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي الأطباء على تشخيص الأورام والسكتات الدماغية وتمدد الأوعية الدموية والأمراض العصبية والاعتلالات الدماغية الأخرى. يمكن أيضًا استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي لفحص الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب. يَستخدم هذا الإجراء التصويري سلسلة من الأشعة السينية المُوجهة بواسطة الكمبيوتر والتي تُقدِّم صورًا مقطعية لدماغ طفلك. مما يساعد الأطباء في تشخيص الأورام، والعدوى والمشكلات الطبية الأخرى التي يُمكن أن تُسبب نوبات الصداع.
  • البزل الشوكي (البزل القَطَني). إذا اشتبه الطبيب في وجود سبب كامن، مثل الإصابة بالتهاب السحايا البكتيري أو الفيروسي، يسبب نوبات الصداع لدى طفلك، فقد يوصي الطبيب بإجراء بزل شوكي (البزل القَطَني). في هذا الإجراء، تُدخَل إبرة رفيعة بين فقرتين في أسفل الظهر لأخذ عينة من السائل النخاعي لتحليلها في المختبر.

العلاج

يمكنك عادة علاج الصداع لدى طفلك في المنزل بالراحة وتقليل الضوضاء وتناول كمية وفيرة من السوائل وتناول وجبات متوازنة وتعاطي المسكنات المتاحة دون وصفة طبية. إذا كان طفلك في عمر أكبر ولديه نوبات صداع متكررة، فقد يفيد كذلك تعلم الاسترخاء والسيطرة على التوتر من خلال أشكال العلاج المختلفة.

الأدوية

  • مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية. يمكن أن يفيد تناول أسيتامينوفين أو إيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) عادةً في تخفيف الصداع لدى الأطفال، مع مراعاة تناولها عند الشعور بأول علامات الصداع.

    يُحظر تمامًا إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين الذين يتعافون من جدري الماء أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا. وهذا لأنه ثبت ارتباط تناول الأسبرين بالإصابة بمتلازمة راي، وهي حالة مرضية نادرة لكنها قد تشكل خطرًا يهدد حياة هؤلاء الأطفال. وتحدَّث إلى الطبيب إذا كانت لديك أي استفسارات.

  • الأدوية المقرَّرة بوصفة طبية. أدوية التريبتان، وهي أدوية يصفها الطبيب وتُستخدم لعلاج الصداع النصفي وتعد فعالة حيث يمكن استخدامها بأمان مع الأطفال الأكبر من سن 6 سنوات.

    وإذا عانى طفلك من الغثيان والقيء مع الصداع النصفي فربما يصف الطبيب دواءً مضادًا للغثيان. ومع ذلك، تختلف إستراتيجية الدواء من طفل لآخر. اسأل الطبيب أو الصيدلي عن كيفية تخفيف الغثيان.

تحذير: إن استخدام الأدوية الزائد عن الحد يُعد عاملاً مساهمًا في حدوث الصداع (ويسمى في هذه الحالة الصداع الارتدادي). فمع مرور الوقت قد تفقد مسكنات الألم والأدوية الأخرى فعاليتها. علاوةً على ذلك، فإن جميع الأدوية لها آثار جانبية. لذا، إذا كان الطفل يتناول الأدوية بصفة مستمرة، بما في ذلك الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، فعليك مناقشة مخاطرها وفوائدها مع الطبيب.

العلاجات

في حين أن الضغط قد لا يبدو أنه يسبب الصداع، فإنه يمكن أن يكون محفزًا للصداع أو أن يجعل الصداع أشدّ ألمًا. قد يكون للاكتئاب دور أيضًا. في هذه الحالات، قد يوصي طبيبك بواحد أو أكثر من العلاجات السلوكية لهذه الحالات، مثل:

  • تدريب للاسترخاء. تتضمن أساليب الاسترخاء التنفّس العميق، واليوغا، والتأمل واسترخاء العضلات التدريجي، والذي يتم الوصول إليه من خلال شد عضلة واحدة في كل مرة، ومن ثم تحرير الشد، حتى تسترخي كل العضلات في الجسم. يمكن للطفل الأكبر عمرًا تعلّم أساليب الاسترخاء في صفوف أو في المنزل باستخدام كتب أو أشرطة فيديو.
  • تمارين الارْتِجاع البَيولوجِي. تعلم تمارين الارْتِجاع البَيولوجِي طفلك التحكم في بعض الاستجابات الجسدية التي تساعد في الحد من الألم. خلال جلسة تمارين الارْتِجاع البَيولوجِي، يتم توصيل طفلك إلى أجهزة ترصد وتعطي تغذية راجعة عن وظائف الجسم، مثل التوتر العضلي ومعدل ضربات القلب وضغط الدم.

    يتعلم طفلك عندها كيفية الحد من التوتر العضلي وإبطاء معدل ضربات القلب والتنفس. الهدف من تمارين الارتجاع البَيولوجِي هو مساعدة طفلك على دخول حالة استرخاء للتأقلم بشكل أفضل مع الألم.

  • العلاج السلوكي المعرفي. يمكن أن يساعد هذا العلاج طفلك على تعلم كيفية إدارة التوتر والحد من وتيرة الصداع وشدته. خلال هذا النوع من العلاج بالتحدث، يساعد الاستشاري طفلك على تعلم طرق لرؤية الأحداث الحياتية والتأقلم معها على نحو إيجابي أكثر.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تتميز أدوية علاج الألم المتاحة دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين، والإيبوبروفين (Advil وMotrin IB، وغيرهما)، بفعاليتها في تخفيف ألم الصداع. قبل إعطاء طفلك دواء لعلاج الألم، ضعي في اعتبارك هذه النقاط:

  • اقرأْ ملصَقات التعريف بعناية واستخدِمْ فقط الجرعات الموصى بها لطفلك.
  • لا تُعْطِ جرعات تَزيد بشكل متكرِّر عما هو موصًى به.
  • لا تُعطِ طفلكَ أدوية لعلاج الألم المتاحة دون وصفة طبية لمدة تَزيد عن يومين أو ثلاثة أسبوعيًّا. الاستخدام اليومي يُمكن أن يُؤدِّي إلى التعرُّض لصداع بسبب الإفراط في تناوُل الأدوية، وهو نوع من أنواع الصداع الذي يحدث بسبب الاستخدام المُفرِط لأدوية علاج الألم.
  • يجب ألا يتناول الأطفال والمراهقون الذين يتعافون من جدري الماء أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا دواء الأسبرين أبدًا. وذلك بسبب ارتباط الأسبرين بإصابة أولئك الأطفال بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكن من الممكن أن تهدد الحياة. تحدَّث مع طبيبك إذا كانت تساورك المخاوف.

بالإضافة إلى أدوية علاج الألم الأدوية المتاحة دون وصفة طبية، فما يلي يُتيح لكَ إمكانية تقليل الصداع لدى طفلك.

  • استرِح واسترخِ. شَجِّع طفلكَ لكي يستريح في غرفة مظلمة وهادئة. عادةً ما يُسهم النوم في حل مشكلات الصداع عند الأطفال.
  • استخدِمْ ضمَّادة باردة، ومُبلَّلة. بينما يستريح طفلكَ، ضَعْ ضمَّادة باردة، ومُبلَّلة على مُقدِّمة رأسه.
  • تناوَل وجبة خفيفة صحية. إذا لم يتناوَل طفلكَ شيئًا لفترة، فاعرِضْ عليه قطعة من الفاكهة، ومقرمشات كاملة القمح، أو جبنًا قليل الدسم. قد يؤدي العزوف عن الطعام إلى زيادة حدة الصداع.

الطب البديل

اقترح البعض إمكانية استعمال عدد من المكمِّلات الغذائية لمساعدة الأطفال على التخلص من الصداع على الرغم من عدم دراستها بشكل وافٍ، ومنها ما يلي:

  • الريبوفلافين
  • المغنيسيوم
  • أنزيم Q10
  • فيتامين D

استشِر طبيب طفلك قبل تجربة أي منتجات عشبية أو مكمِّلات غذائية، للتأكد من أنها لا تتفاعل مع دواء طفلك أو تسبِّب آثارًا جانبية مضرة.

قد تكون العديد من علاجات الطب البديل مفيدة أيضًا للصداع لدى الأطفال، وتشمل ما يلي:

  • الوخز بالإبر. يستخدم ممارِسو الوخز بالإبر إبرًا أحادية الاستخدام ورفيعة للغاية، وعادةً ما ينتج عنها القليل من الألم أو الإنزعاج فقط. اقتَرحتْ بعض الأبحاث أن هذا العلاج قد يساعد في تخفيف أعراض الصداع.
  • التدليك. يمكن للتدليك المساعدة في تقليل التوتر وتخفيف الضغط، وقد يخفِّف من ألم الصداع.

الاستعداد لموعدك

عادة ما يتم تحديد الموعد مع طبيب العائلة أو مع طبيب الأطفال الخاص بطفلك. بناءً على تكرار أعراض طفلك ومدى شدتها، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في حالات الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

إليك معلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعد طفلك ولمعرفة الأمور المتوقعة من الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • اكتب المؤشرات والأعراض الظاهرة على طفلك وقت حدوثها وحدد مدة استمرارها. الاحتفاظ بسجل يومي للصداع قد يكون مفيدًا؛ حيث تُدَوَّن كل نوبة صداع ووقت حدوثها ومدة استمرارها والسبب المحتمل لحدوثها.
  • جهِّز قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائيَّة التي يتناولها طفلك.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

بالنسبة إلى الصداع في الأطفال، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب المحتمَلة لهذه الأعراض؟
  • هل يلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما العلاجات المتاحة؟ وما العلاج الذي توصيني به؟
  • هل يحتاج طفلي إلى أدوية تُصرف بوصفة طبية أم أن الأدوية المتاحة دون وصفة طبية تؤدي الغرض؟
  • ما المتابعة المطلوبة، إن وُجدت؟
  • ما الذي يمكن أن أفعله في المنزل لتقليل الألم؟
  • ما الذي يمكننا فعله في المنزل للوقاية من الصداع؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟ هل تغيرت مع مرور الوقت؟
  • كم مرة يعاني طفلك فيها تلك الأعراض؟
  • كم من الوقت يستمر الشعور بالصداع عادةً؟
  • أين موضع الألم؟
  • هل الأعراض مستمرة أم متقطعة؟
  • هل يعاني طفلك أي أعراض أخرى، مثل الشعور بالغثيان أو الدوخة؟
  • هل هناك شيء يخفف من الأعراض التي تظهر على طفلي؟
  • هل هناك شيئًا يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
  • ما هي العلاجات التي جربتها؟
  • ما الأدوية التي يتناولها طفلك؟
  • هل يصاب أفراد الأسرة الآخرون بالصداع؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

وإلى حين موعدك مع طبيب طفلك، إذا كان طفلك يعاني من الصداع، فضع قماشًا مبللًا وباردًا على جبين طفلك وشجعه على الراحة في غرفة هادئة ومظلمة.

يمكنك إعطاء طفلك الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف الألم مثل أسيتامينوفين، أو أيبوبروفين (Advil وMotrin IB، وغيرهما) لتخفيف الأعراض.

يجب ألا يتناول الأطفال والمراهقون الذين يتعافون من جدري الماء أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا دواء الأسبرين أبدًا. وذلك بسبب ارتباط الأسبرين بإصابة أولئك الأطفال بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكن من الممكن أن تهدد الحياة. تحدَّث مع طبيبك إذا كانت تساورك المخاوف.

09/10/2021
  1. Bonthius DJ, et al. Headache in children: Approach to evaluation and general management strategies. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 20, 2021.
  2. Children's headache disorders. National Headache Foundation. https://headaches.org/resources/childrens-headache-disorders/. Accessed March 20, 2021.
  3. Caring for a child with migraine. American Migraine Foundation. https://info.americanmigrainefoundation.com/caring-for-child-with-migraine. Accessed April 3, 2021.
  4. AskMayoExpert. Migraine (child). Mayo Clinic; 2020.
  5. Tintinalli JE, et al., eds. Headache in children. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 9th ed. McGraw Hill Education; 2020. https://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 3, 2021.
  6. Gelfand AA. Pathophysiology, clinical features, and diagnosis of migraine in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 20, 2021.
  7. When to go to the emergency room for a headache or migraine. American Migraine Foundation. https://americanmigrainefoundation.org/resource-library/when-to-go-to-the-er-for-headache-migraine/. Accessed April 3, 2021.
  8. Youssef PE (expert opinion). Mayo Clinic. May 3, 2021.
  9. Oskoui M, et al. Practice guideline update summary: Pharmacologic treatment for pediatric migraine. Prevention. Report of the Guideline Development, Dissemination, and Implementation Subcommittee of the American Academy of Neurology and the American Headache Society. Neurology, 2019; oi:10.1212/WNL.0000000000008105.
  10. Oskoui M, et al. Practice guideline update summary: Acute treatment of migraine in children and adolescents. Report of the Guideline Development, Dissemination, and Implementation Subcommittee of the American Academy of Neurology and the American Headache Society. Neurology. 2019; doi:10.1212/WNL.0000000000008095.
  11. Orr SL. The evidence for the role of nutraceuticals in the management of pediatric migraine: A review. Current Pain and Headache Reports. 2018; doi:10.1007/s11916-018-0692-6.
  12. Esparham A, et al. Pediatric headache clinic model: Implementation of integrative therapies in practice. Children (Basel). 2018; doi:10.3390/children5060074.