نظرة عامة

يؤدي التعرض لنوبة صرع كبير إلى فقدان الوعي وانقباضات عنيفة للعضلات. وهي نوع النوبات التي يتصورها معظم الأشخاص عند التفكير في النوبات.

تنجم نوبات الصرع الكبير، المعروفة أيضًا باسم نوبات الصرع التوترية الرمعية العامة، عن نشاط كهربائي غير طبيعي في جميع أنحاء الدماغ. وعادةً ما تنجم نوبات الصرع الكبير عن الصرع. ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يسبب هذا النوع من النوبات مشكلات صحية أخرى، مثل انخفاض بالغ في سكر الدم، وارتفاع في درجة الحرارة أو سكتة دماغية.

لا يُعاني كثير من الأشخاص الذين تعرضوا لنوبة صرع كبير نوبات أخري ولا يحتاجون إلى العلاج. ولكن قد يحتاج الشخص الذي يُعاني نوبات متكررة إلى العلاج بتناول الأدوية المضادة للنوبات اليومية للسيطرة على نوبات الصرع الكبير ومنع حدوثها في المستقبل.

الأعراض

تتكون نوبات الصرع الكبير من مرحلتين:

  • المرحلة التوترية. يحدث فقدان للوعي، وتنقبض العضلات بشكل مفاجئ وتسبب سقوط الشخص. تستمر هذه المرحلة من 10 إلى 20 ثانية.
  • المرحلة الارتعاشية. تتعرض العضلات لانقباضات نظمية، تتقلص وترتخي بالتناوب. تستمر التشنجات عادةً من دقيقة إلى دقيقتين أو أقل.

تحدث العلامات والأعراض التالية في بعض الأشخاص الذين يعانون نوبات صرع كبير وليس في جميعهم:

  • صراخ. قد يصرخ بعض الأشخاص في بداية التعرض للنوبة.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة. قد يحدث ذلك في أثناء النوبة أو بعدها.
  • عدم الاستجابة بعد التشنجات. قد يستمر فقدان الوعي لعدة دقائق بعد انتهاء حالة التشنج.
  • التشوش. قد يتبع التعرض لنوبة صرع كبير فترة من التوهان. ويشار إلى ذلك باسم تشوش ما بعد النوبة.
  • الإرهاق. يُعتبر النعاس من الأعراض الشائعة بعد التعرض لنوبة صرع كبير.
  • صداع شديد. قد تحدث نوبات صداع بعد التعرض لنوبة صرع كبير.

متى تزور الطبيب

اطلب المساعدة الطبية فورًا في حالة حدوث أيٍّ مما يلي:

  • استمرار نوبة التشنج أكثر من خمس دقائق
  • عدم عودة التنفس أو الوعي بعد توقف التشنج
  • حدوث نوبة ثانية مباشرة بعد نوبة التشنج الأولى
  • إذا كنت تعاني حمى مرتفعة
  • إذا كنت تعاني إنهاكًا حراريًا.
  • إذا كنتِ حاملاً.
  • إذا كنت مصابًا بداء السكري.
  • إذا أصبت (جرحت) نفسك خلال نوبة التشنج.

إذا تعرضت إلى التشنج للمرة الأولى، فاحصل على المشورة الطبية.

بالإضافة إلى ذلك، اطلب المشورة الطبية لنفسك أو لطفلك:

  • إذا زاد عدد النوبات بشكل كبير دون مبرر
  • إذا ظهرت علامات أو أعراض جديدة للنوبة

الأسباب

تحدث نوبة الصرع الكبير عندما يصبح النشاط الكهربائي في سطح الدماغ بأكمله متزامنًا بشكل غير طبيعي. تتواصل الخلايا العصبية في الدماغ مع بعضها البعض عادة من خلال إرسال إشارات كهربائية وكيميائية عبر الوصلات العصبية التي تربط الخلايا.

في الأفراد الذين يعانون نوبات، يتغير النشاط الكهربائي العادي في الدماغ وتتحفز العديد من الخلايا العصبية في نفس الوقت. وغالبًا لا تزال أسباب حدوث التغيُّرات غير معروفة.

ومع ذلك فإن نوبات الصرع الكبير تنجم أحيانًا عن مشاكل صحية كامنة، مثل:

الإصابة أو العدوى

  • إصابات الرأس الرضحية
  • حالات عدوى، مثل التهاب الدماغ أو التهاب السحايا، أو تاريخ للإصابة بمثل هذه الحالات
  • الإصابة نتيجة التعرض لحالة نقص سابقة في الأكسجين
  • السكتة الدماغية

التشوهات الخلقية أو التطورية

  • تشوهات الأوعية الدموية في الدماغ
  • متلازمات وراثية
  • أورام الدماغ

اضطرابات الأيض

  • إذا انخفضت مستويات الجلوكوز أو الصوديوم أو الكالسيوم أو المغنسيوم في الدم بشدة

أعراض الانسحاب

  • استخدام المخدرات أو الابتعاد عنها، بما في ذلك الكحوليات

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر نوبات الصرع الكبير:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة باضطرابات النوبة
  • أي إصابة بالدماغ إثر رضح، أو سكتة دماغية، أو عدوى سابقة، أو أسباب أخرى
  • الحرمان من النوم
  • مشكلات طبية تؤثر على توازن الكهارل
  • تعاطي المخدرات غير المشروعة
  • الإفراط في تناول الكحوليات

المضاعفات

قد تؤدي الإصابة بنوبة في أوقات معينة إلى ظروف تشكِّل خطورة عليك أو على الآخرين. فقد تتعرض لخطر:

  • السقوط. إذا سقطت أثناء النوبة، فقد تتعرض رأسك للإصابة أو قد يحدث كسر في العظام.
  • الغرق. إذا أصبت بنوبة أثناء السباحة أو الاستحمام، فستتعرض لخطر حادث غرق.
  • حوادث السيارات. يمكن للنوبة التي تتسبب في حدوث فقدان الوعي أو السيطرة أن تُشكل خطرًا عليك إذا كنت تقود سيارة أو تشغل معدات أخرى.
  • مضاعفات الحمل. تشكل النوبات التي تحدث في فترة الحمل خطرًا على الأم والجنين على حد السواء، وتزيد بعض الأدوية المضادة للصرع من خطر الإصابة بعيوب خلقية. إذا كنتِ مصابة بالصرع وتخططين للحمل، فاعملي مع طبيبك ليتمكن من تعديل أدويتك ومتابعة حملِك حسب الحاجة.
  • مشاكل الصحة النفسية. يعد الأشخاص الذين تصيبهم نوبات أكثر عرضة للمشاكل النفسية، كالاكتئاب والقلق. وقد تكون المشاكل نتيجة للصعوبات التي يواجهها المريض في التعامل مع الحالة نفسها، وكذلك نتيجة للآثار الجانبية للدواء.

18/06/2019
References
  1. The epilepsies and seizures: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://catalog.ninds.nih.gov/ninds/product/Epilepsies-and-Seizures-Hope-Through-Research/15-156. Accessed July 14, 2017.
  2. Seizure first aid. U.S. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/epilepsy/basics/first-aid.htm. Accessed July 14, 2017.
  3. Longo DL, et al., eds. Seizures and epilepsy. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed July 17, 2017.
  4. AskMayoExpert. Long-term epilepsy management. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  5. Tonic-clonic seizures. Epilepsy Foundation. http://www.epilepsy.com/learn/types-seizures/tonic-clonic-seizures. Accessed July 16, 2017.
  6. Schachter SC. Evaluation and management of the first seizure in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 13, 2017.
  7. Crepeau AZ, et al. Management of adult onset seizures. Mayo Clinic Proceedings. 2017;92:306.
  8. Harden CL, et al. Practice parameter update: Management issues for women with epilepsy — Focus on pregnancy (an evidence-based review): Teratogenesis and perinatal outcomes. Neurology. 2009;73:133.
  9. Schachter SC. Antiseizure drugs: Mechanism of action, pharmacology, and adverse effects. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 13, 2017.