نظرة عامة

تضخم الغدة الدرقية هو تضخم غير طبيعي للغدة الدرقية. الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة تقع أسفل عنقك، أدنى تفاحة آدم مباشرة. على الرغم من أن حالات تضخم الغدة الدرقية عادة ما تكون غير مؤلمة، يمكن أن يسبب تضخم الغدة الدرقية الكبير في كحة، كما يجعل الابتلاع أو التنفس أمرًا صعبًا.

السبب الأكثر شيوعًا في حالات تضخم الغدة الدرقية على مستوى العالم هو نقص اليود في النظام الغذائي. في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يشيع استخدام الملح المعالَج باليود، تكثر الإصابة بتضخم الغدة الدرقية بسبب فرط أو قلة إنتاج هرمونات الدرقية أو بسبب عقيدات تتكون في الغدة نفسها.

يعتمد العلاج على حجم تضخم الغدة الدرقية، وأعراضك، والسبب الكامن. حالات تضخم الغدة الدرقية الصغيرة غير الملحوظة والتي لا تسبب مشكلات عادةً لا تحتاج إلى علاج.

الأعراض

ليس جميع حالات الدراق تسبب علامات وأعراض. عندما تظهر العلامات والأعراض، فإنها قد تشمل:

  • تورمًا واضحًا في قاعدة عنقك قد يكون واضحًا بشكل خاص عند الحلق أو وضع الماكياج
  • شعورًا بضيق في الحلق
  • سعال
  • بحة في الصوت
  • صعوبة البلع
  • صعوبة في التنفس

الأسباب

تقوم غدتك الدرقية بإنتاج اثنين من الهرمونات الأساسية — الثيروكسين (T-4) وثلاثي اليودوثيرونين (T-3). وتنتشر الهرمونات المذكورة في مجرى الدم لديك وتساعد في تنظيم الأيض. وتحافظ على معدل استهلاك جسمك للدهون والكربوهيدرات، وتساعد على التحكم في درجة حرارة جسمك، وتؤثر على معدل ضربات القلب لديك، وتساعد على تنظيم إنتاج البروتينات.

كما تقوم غدتك الدرقية بإنتاج الكالسيتونين — وهو عبارة عن هرمون يساعد في تنظيم كمية الكالسيوم في الدم.

وتتحكم غدتك النخامية والوطاء في معدل إنتاج وانتشار تلك الهرمونات.

تبدأ العملية عندما يقوم الوطاء — وهي منطقة تقع في أسفل الدماغ وتقوم بدور ناظم الحرارة للنظام بالكامل — بإعطاء إشارة للغدة النخامية لإنتاج هرمون يُعرف باسم هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH). تقوم غدتك النخامية — التي تتواجد كذلك أسفل الدماغ — بإطلاق كمية معينة من هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH)، وفقًا لكمية الثيروكسين وثلاثي اليودوثيرونين في الدم. تقوم غدتك الدرقية، بدورها، بتنظيم إنتاج الهرمونات وفقًا لكمية هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH) التي تتلقاها من الغدة النخامية.

الإصابة بتضخم الغدة الدرقية لا يعني بالضرورة أن غدتك الدرقية لا تعمل بصورة طبيعية. فحتى في حالة تضخمها، ربما تقوم غدتك الدرقية بإنتاج كميات طبيعية من الهرمونات. ولكنها ربما تقوم كذلك بإنتاج كمية كبيرة أو صغيرة للغاية من الثيروكسين وثلاثي اليودوثيرونين.

هناك عدد من العوامل التي قد تتسبب في تضخم غدتك الدرقية. ومن بين العوامل الأكثر شيوعًا:

  • نقص اليود. يوجد اليود، الذي يعد ضروريًا لإنتاج الهرمونات الدرقية، بصورة أساسية في مياه البحر والتربة في المناطق الساحلية. في دول العالم النامي، غالبًا ما يعاني الأفراد الذين يعيشون في الأجزاء الداخلية أو على ارتفاعات عالية نقص اليود وقد يصابون بتضخم الغدة الدرقية عندما تتضخم الغدة في محاولة للحصول على قدر أكبر من اليود. ربما تتفاقم حالة الإصابة بنقص اليود الأولي بفعل النظام الغذائي القائم على أطعمة تحتوي على قدر كبير من مثبطات الهرمون، مثل الكرنب، والبروكلي والقرنبيط.

    بالرغم من أن نقص اليود الغذائي يمثل السبب الرئيسي لتضخم الغدة الدرقية في العديد من المناطق على مستوى العالم، فإنه لا يمثل السبب غالبًا في الدول التي تتم فيها إضافة اليود بصورة روتينية إلى ملح الطعام والأطعمة الأخرى.

  • داء جريفز ربما تتم الإصابة بتضخم الغدة الدرقية في بعض الأحيان عندما تقوم غدتك الدرقية بإنتاج كمية كبيرة للغاية من هرمون الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية). في حالة الإصابة بداء جريفز، تقوم الأجسام المضادة التي يقوم جهازك المناعي بإنتاجها بمهاجمة غدتك الدرقية بطريق الخطأ، مما يتسبب في قيامها بإنتاج الثيروكسين بصورة زائدة. يتسبب التنبيه المفرط المذكور في انتفاخ الغدة الدرقية.
  • مرض هاشيموتو. كما قد ينتج تضخم الغدة الدرقية عن قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية). مثلما هو الحال بالنسبة لداء جريفز، يعد مرض هاشيموتو بمثابة اضطراب يصيب المناعة الذاتية. ولكن بدلاً من التسبب في قيام غدتك الدرقية بإنتاج كمية كبيرة للغاية من الهرمون، يقوم مرض هاشيموتو بإتلاف غدتك الدرقية ولهذا السبب تقوم بإنتاج كمية قليلة للغاية.

    عند الشعور بانخفاض مستوى الهرمون، تقوم غدتك النخامية بإنتاج المزيد من هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH) لتحفيز الغدة الدرقية، مما يتسبب عندئذ في تضخم الغدة.

  • الدراق متعدد العقيدات. في هذه الحالة، يظهر العديد من الكتل الصلبة أو الممتلئة بالسائل والتي يطلق عليها اسم العقيدات في جانبي الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تضخم الغدة بشكل عام.
  • عقيدات الغدة الدرقية المنفردة. في هذه الحالة، تظهر عقيدة واحدة في أحد أجزاء غدتك الدرقية. تكون معظم العقيدات غير سرطانية (حميدة) ولا تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • سرطان الغدة الدرقية. يعتبر سرطان الغدة الدرقية أقل شيوعًا مقارنة بعقيدات الغدة الدرقية الحميدة. تتسم خزعة عقيدة الغدة الدرقية بقدر عال من الدقة في تحديد ما إذا كانت العقيدة سرطانية أم لا.
  • الحَمل. ربما يتسبب أحد الهرمونات التي يتم إنتاجها في أثناء الحمل، موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (HCG)، في تضخم الغدة الدرقية إلى حد ما.
  • التهاب. التهاب الدرقية عبارة عن حالة التهاب قد تتسبب في الشعور بألم أو تورم الغدة الدرقية. وربما تتسبب كذلك في فرط إنتاج أو قصور إنتاج الثيروكسين.

عوامل الخطر

قد يصيب تضخم الغدة الدرقية أي شخص. فقد تتم الإصابة به عند الولادة وتحدث في أي وقت طوال مراحل الحياة. وتتضمن بعض عوامل الخطر الشائعة للإصابة بتضخم الغدة الدرقية ما يلي:

  • نقص في اليود الغذائي. فالأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي تعاني من نقص في كمية اليود والذين لا يستطيعون الحصول على مكملات اليود معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بتضخم الغدة الدرقية.
  • النساء. نظرًا لأن النساء هن أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الغدة الدرقية، فإنهن أكثر عرضة للإصابة بتضخم الغدة الدرقية.
  • السن. وتشيع الإصابة بتضخم الغدة الدرقية بعد عمر 40.
  • التاريخ الطبي. يزيد التاريخ الشخصي أو العائلي بالإصابة بأمراض المناعة الذاتية من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • الحمل وانقطاع الطمث. لأسباب غير واضحة تمامًا، من المرجح الإصابة بمشكلات الغدة الدرقية خلال فترة الحمل وانقطاع الطمث.
  • أدوية معينة. بعض العلاجات الطبية، بما في ذلك دواء القلب الأميودارون (الكوردارون، والباسيرون، وغيرها من الأدوية) ودواء الليثيوم الخاص بالمشكلات النفسية (ليثوبيد، وغيره)، تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • التعرض للإشعاع. تزداد مخاطر إصابتك بالمرض إذا كنت قد خضعت إلى علاجات إشعاعية في منطقة الرقبة أو الصدر أو خضعت إلى علاج إشعاعي في منشأة أو فحص أو حادث نووي.

المضاعفات

لا يشكل الدُّراق الصغير الذي لا يتسبب في المشاكل الجسدية أو التجميلية قلقًا. ولكن يمكن أن يؤدي الدُّراق كبير الحجم إلى صعوبة في التنفس أو البلع ويمكن أن ينتج عنه سعال وبحة في الصوت.

يمكن أن يرتبط الدُّراق الذي ينجم عن الحالات الأخرى، مثل قصور الغدة الدرقية أو فرط الغدة الدرقية، بعدد من الأعراض التي تتراوح بين الإرهاق وزيادة الوزن وبين انخفاض الوزن بغير قصد والعصبية وصعوبة في النوم.

03/03/2018
  1. Goldman L, et al., eds. Thyroid. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 4, 2016.
  2. Flint PW, et al. Disorders of the thyroid gland. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 4, 2016.
  3. Medeiros-Neto G, et al. Iodine-deficiency disorders. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 4, 2016.
  4. Goiter. American Thyroid Association. http://www.thyroid.org/what-is-a-goiter/. Accessed Oct. 4, 2016.
  5. Goiter. Hormone Health Network. http://www.hormone.org/questions-and-answers/2013/goiter. Accessed Oct. 4, 2016.
  6. Iodine deficiency. American Thyroid Association. http://www.thyroid.org/iodine-deficiency/. Accessed Oct. 4, 2016.
  7. Simple nontoxic goiter (euthyroid goiter). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/endocrine-and-metabolic-disorders/thyroid-disorders/simple-nontoxic-goiter. Accessed Oct. 4, 2016.
  8. Walsh JP. Managing thyroid disease in general practice. Medical Journal of Australia. 2016;205:179.
  9. Townsend CM Jr, et al. Endocrine. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 19th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 6, 2016.
  10. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 26, 2016.