التشخيص

نظرًا لصعوبة اكتشاف الثآليل التناسلية في الغالب، ربما يقوم الطبيب المتابع لحالتك بوضع محلول حامض الخليك غير المركز على أعضائك التناسلية حتى تتحول الثآليل إلى اللون الأبيض. وبعد ذلك، ربما يقوم بفحصها بواسطة أداة تكبير خاصة، تُعرف باسم منظار المهبل.

اختبار عنق الرحم

بالنسبة للنساء، من الأهمية إجراء الفحوصات المنتظمة للحوض وفحوصات عنق الرحم وهو ما يمكن أن يساعد في اكتشاف التغييرات المهبلية وبعنق الرحم الناتجة عن ثآليل الأعضاء التناسلية أو العلامات المبكرة لسرطان عنق الرحم وهو أحد المضاعفات الممكنة لعدوى فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي.

وفي أثناء فحص عنق الرحم، يستخدم الطبيب أداة معروفة بالمنظار المهبلي لفتح المهبل وتثبيته. ويستخدم بعد ذلك أداة طويلة محمولة باليد لجمع عينة صغيرة من الخلايا من عنق الرحم، وهو المسار الموجود بين المهبل والرحم. وتخضع الخلايا للفحوصات المجهرية بحثًا عن الصفات غير الطبيعية.

اختبار فيروس الورم الحليمي البشري

أنواع قليلة فقط من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) التناسلي يمكن الربط بينها وبين سرطان عنق الرحم. يمكن اختبار عينة من خلايا عنق الرحم، التي يتم أخذها أثناء فحص عنق الرحم، للتأكد من عدم وجود هذه السلالات من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) المسببة للسرطان.

يكون الاختبار بوجه عام مقصورا على السيدات في عمر 30 عاما أو أكبر سنا. ولا يكون بنفس الدرجة من الإفادة بالنسبة للسيدات الأصغر سنا لأن أجهزتهن المناعية يمكنها عادةً أن تقتل حتى الأنواع المسببة للسرطان من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) التناسلي بدون علاج.

العلاج

إذا كانت البثور لا تسبب لك إزعاجًا، فقد لا تحتاج إلى علاج. أما إذا كانت الأعراض تشمل الحكة والحرقة والألم، أو إذا كانت البثور المرئية تسبب ضغطًا نفسيًا، يمكن للطبيب مساعدتك على إنهاء تفشي البثور باستخدام الأدوية أو الجراحة. مع ذلك، من المحتمل رجوع الآفة مرة أخرى بعد العلاج. ولا يوجد علاج للفيروس نفسه.

الأدوية

تشمل علاجات بثور الأعضاء التناسلية التي يمكن وضعها مباشرةً فوق الجلد ما يلي:

  • كريم إيميكيومود (ألدارا وزيكلارا) يساعد هذا المرهم على زيادة قدرة الجهاز المناعي على محاربة بثور الأعضاء التناسلية. تجنب الاتصال الجنسي أثناء وضع المرهم على الجلد. قد يضعف المرهم من الواقي الذكري والحاجز المهبلي وقد يسبب اهتياجًا بجلد الزوج.

    من الآثار الجانبية المحتملة احمرار الجلد. قد تشمل الآثار الجانبية الأخرى ظهور حبوب وأوجاع بالجسم أو آلام، والسعال، والطفح الجلدي، والتعب.

  • بودوفيلين وبودوفلوكس (كونديلوكس). بودوفيلين هي مادة صمغية مكونة من نباتات تعمل على تدمير أنسجة بثور الأعضاء التناسلية. يجب وضع هذا المحلول بمعرفة الطبيب. يحتوي بودوفلوكس على نفس المركب الفعال، ولكن يمكنك وضعه وأنت بالمنزل بأمان.

    قد يريد الطبيب الإشراف على أول استخدام لعلاج بودوفلوكس، وسوف يوصي بخطوات وقائية لمنع الدواء من تهييج المنطقة المحيطة من الجلد. لا يستخدم بودوفلوكس بالأجزاء الداخلية أبدًا. بالإضافة إلى ذلك، لا يوصى باستخدام الدواء خلال فترة الحمل. يمكن أن تشمل الأثار الجانبية تهيج خفيف في الجلد، أو تقرحات، أو ألام.

  • حمض التريكلوروسيتيك (TCA). يعمل هذا العلاج الكيميائي على حرق بثور الأعضاء التناسلية، ويمكن استخدامه للبثور الداخلية. يمكن أن تشمل الأثار الجانبية تهيج خفيف في الجلد، أو تقرحات، أو ألام.
  • سينيكاتيشنز (فيريجين). يستخدم هذا الكريم لعلاج البثور التناسلية الخارجية والبثور الموجودة في القناة الشرجية أو المنطقة المحيطة بها. غالبًا ما تكون الآثار الجانبية خفيفة وقد تشمل احمرار الجلد أو حكة أو الشعور بحرق أو ألم.

لا تحاول علاج البثور التناسلية باستخدام مزيلات البثور المنتاحة بدون وصفة طبيب. ليس الغرض من استخدام هذه الأدوية وضعها على الخلايا الرطبة من المنطقة التناسلية. استخدام الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لهذا الغرض قد يزيد من الألم وتهيج الجلد.

الجراحة

قد تحتاجين إلى جراحة لإزالة الثآليل كبيرة الحجم، الثآليل التي لا تستجيب للأدوية — أو إذا كنتِ حاملاً — الثآليل التي قد يتعرض لها الطفل في أثناء فترة الحمل. الخيارات الجراحية تشمل:

  • التجميد باستخدام النيتروجين السائل (العلاج بالتبريد). يعمل التبريد من خلال تكوين بثرة حول الثآليل. عندما يتعافى جلدك، تختفي الآفات؛ مما يسمح بظهور الجلد الجديد. قد تحتاج إلى تكرار علاجات التبريد. تتضمن الأعراض الجانبية الرئيسية الشعور بألم وتورم.
  • الكاوي الكهربائي. يستخدم هذا الإجراء التيار الكهربائي لحرق الثآليل. قد تعاني بعض الألم والتورم بعد الإجراء.
  • الاستئصال الجراحي. قد يستخدم الطبيب أدوات خاصة لاستئصال الثآليل. ستحتاج إلى تخدير موضعي أو كلي لهذا العلاج وقد تشعر ببعض الألم بعد ذلك.
  • علاجات بالليزر. يمكن لهذا النهج، الذي يستخدم حزمة شديدة من الضوء، أن يكون باهظ الثمن وعادة ما يقتصر على كل الثآليل الموجودة على نطاق واسع جدًا ويصعب علاجها. يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية تندبًا وألمًا.

الاستعداد لموعدك

ربما تحتاج أولاً إلى استرعاء انتباه طبيب العائلة لديك إلى النظر في هذه العلامات والأعراض. إذا كنتِ امرأة، فقد ترغبين في تحديد موعد أولاً مع طبيب النساء الخاص بك.

ما يمكنك فعله

قبل موعد زيارتك للطبيب، قد ترغب في كتابة قائمة تصف ما يلي:

  • الأعراض. قم بوصف الأعراض وحدد ما إذا كان زوجك قد عانى من أعراض مشابهة من قبل.
  • التاريخ الجنسي. قم بإدراج كل مصادر التعرض للعدوى الممكنة التي تعرضت لها مؤخرًا. قد يتضمن ذلك القيام بعلاقات جنسية غير محمية أو علاقة جنسية مع زوج جديد.
  • المعلومات الطبية الرئيسية. ضع قائمة بالأمراض الأخرى التي تمتثل للعلاج منها بالإضافة إلى أسماء الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.

يمكن أن يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لبثور الأعضاء التناسلية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك ما يلي:

  • هل أعاني من بثور الأعضاء التناسلية؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما الفحوص التي توصِي بإجرائها؟
  • هل ينبغي أن أجري اختبارًا لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بمرض آخر منقول جنسيًا؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به، إن وُجد؟
  • ما مدة التعافي المتوقعة بعد بدء العلاج؟
  • هل أنا معدي؟ كيف أقلل من خطر نقل العدوى إلى الآخرين؟
  • هل يجب إجراء اختبار على الزوج بخصوص هذا المرض؟
  • متى أستطيع إقامة علاقة جنسية مرة أخرى بأمان؟
  • هل ستعود بثور الأعضاء التناسلية مرة أخرى؟
  • هل أنا مُعرّض لخطر الإصابة بمضاعفات نتيجة بثور الأعضاء التناسلية؟
  • كم مرة يجب أن أجري فحصًا بخصوص حالات صحية أخرى تتعلق ببثور الأعضاء التناسلية؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة خلال موعدك في أي وقت إذا كنت تشعر بأن هناك شيئًا لا تفهمه.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة عن الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب في مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تعانيها، إن وُجِدَت؟
  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل تمارس الجنس الآمن؟ هل قمت بذلك منذ أن نشطت جنسيًا؟
  • هل مارست الجنس مؤخرًا مع شريك جديد؟
  • هل خضع الشريك لفحص العدوى المنقولة جنسيًا؟
  • هل تلقيت لقاحات الورم الحليمي البشري (HPV)؟ متى؟
  • هل أنتِ حامل أو تخططين لتصبحي حاملاً؟
16/05/2018
References
  1. Habif TP. Sexually transmitted viral infections. In: Clinical Dermatology: A Color Guide to Diagnosis and Therapy. 6th ed. Edinburgh, U.K.; New York, N.Y.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  2. Genital HPV infection: Fact sheet. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/std/HPV/STDFact-HPV.htm. Accessed Sept. 9, 2016.
  3. Breen E, et al. Condylomata acuminata (anogenital warts). http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 9, 2016.
  4. Bennett JE, et al. Papillomaviruses. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  5. Goldman L, et al., eds. Papillomavirus. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  6. Gynecologic cancers: What should I know about screening? Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/cancer/cervical/basic_info/screening.htm. Accessed Sept. 9, 2016.
  7. Human Papillomavirus (HPV). Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/hpv/parents/questions-answers.html. Accessed Sept. 9, 2016.