التشخيص

يشخص الطبيب التهاب المريء اليوزيني حسب الأعراض التي تظهر عليك ونتائج الاختبارات والفحص. ويشمل ذلك تحديد ما إذا كنت مصابًا بداء داء الارتجاع المعدي المريئي.

تشمل اختبارات تشخيص الإصابة بالتهاب المريء اليوزيني ما يلي:

  • التنظير الداخلي العلوي. سيستخدم طبيبك أنبوبًا رفيعًا طويلاً (منظار داخلي) مزودًا بمصباح وكاميرا صغيرين ويدخله في فمك للأسفل باتجاه المريء. سيفحص الطبيب بطانة المريء لاكتشاف أي التهاب وتورم، وحلقات أفقية، وأَتلاَم رأسية، وتضيُّقات، وبقع بيضاء. ويبدو المريء طبيعيًا لدى بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المريء.
  • خزعة (عينة من الخلايا). أثناء التنظير الداخلي، سيأخذ الطبيب خزعة من المريء. والخزعة هي إجراء يستأصل فيه الطبيب بعض النسيج لفحصه. من المرجح أن طبيبك سيأخذ عينات متعددة من المريء ثم يفحص النسيج عن طريق ميكروسكوب للخلايا اليوزينيّة.
  • اختبارات الدم. إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بالتهاب المريء اليوزيني، فقد تخضع لبعض الفحوص الإضافية لتأكيد التشخيص والكشف عن مصادر للتفاعل التحسسي (مثيرات الحساسية). قد تجري فحوص دم للكشف عن وجود أعداد كُرَيَات حمضية أعلى من الطبيعي أو مستويات الغلوبولين المناعي E المضادة الإجمالية التي توضح وجود حساسية.
  • إسفنجة المريء. يُجرى هذا الاختبار في عيادة الطبيب وفيه تتناول كبسولة متصلة بسلسلة. تتفتت الكبسولة في معدتك وتخرج إسفنجة يسحبها الطبيب من فمك باستخدام تلك السلسلة. عند سحب الإسفنجة، سيتم أخذ عينة من أنسجة المرئ وتتيح للطبيب أن يحدد درجة الالتهاب في المرئ دون الحاجة إلى تنظير داخلي.

العلاج

يعتبر التهاب المرئ اليوزيني مرضًا مزمنًا انتكاسيًا، ما يعني أن معظم الناس سيحتاجون إلى علاج مستمر للتحكم في الأعراض التي تظهر عليهم. وقد تشمل خطتك العلاجية واحدًا أو أكثر مما يلي:

العلاج الغذائي

بناءً على استجابتك لاختبارات حساسية الطعام، قد يوصي طبيبك بالتوقف عن تناول أطعمة معينة، مثل منتجات القمح أو الحليب ومشتقاته، وذلك لتخفيف الأعراض وتقليل الالتهاب. وأحيانًا تكون المواظبة على نظام غذائي صارم أمرًا ضروريًا.

الدواء

  • مُثبِط مضخة البروتون (PPI). على الأرجح سيصف لك الطبيب في البداية مُحصرات الحمض مثل مُثبِط مضخة البروتون. فهو الأسهل استخدامًا، ولكنه ليس فعالاً في تخفيف حدة الأعراض لدى معظم المصابين.
  • الستيرويدات الموضعية. في حالة عدم استجابة حالتك لمُثبِط مضخة البروتون، سيصف لك الطبيب على الأرجح دواءً ستيرويديًا موضعيًا مثل فلوتيكازون أو بيوديزونايد، وهي أدوية سائلة تُؤخذ عن طريق الفم لعلاج التهاب المريء اليوزيني. لا يصل هذا النوع من الستيرويدات إلى مجرى الدم، لذ من المرجح أنك لن تُصاب بالآثار الجانبية المعتادة لتناول الستيرويدات.

التوسيع

إذا كان لديك تضيق شديد بالمريء، فقد يُوصيك الطبيب بعمل عملية توسيع لمساعدتك على تسهيل عملية البلع. قد نلجأ للتوسيع حال لم تجدِ الستيرويدات نفعًا. وقد يصبح التوسيع أحد الخيارات العلاجية لتفادي الحاجة إلى تناول الأدوية بشكل مستمر.

احصل على أحدث المعلومات الصحية من مايو كلينك في صندوق بريدك.

اشترك مجانًا واحصل على نسختك من الدليل التفصيلي لصحة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أحدث الابتكارات والأخبار الصحية. يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت.

لتزويدك بالمعلومات الأكثر صلة وفائدة، ولمعرفة المعلومات المفيدة لك، قد نجمع بيانات تشمل بريدك الإلكتروني واستخدامك للموقع وغيرها من البيانات المتعلقة بك. إذا كنت تتلقى الرعاية في مايو كلينك، فإن هذه البيانات قد تتضمن معلومات صحية محمية. إذا دمجنا هذه المعلومات مع معلوماتك الصحية المحمية، فسنتعامل مع جميع هذه المعلومات باعتبارها معلومات صحية محمية ولن نستخدمها أو نكشف عنها إلا على النحو المنصوص عليه في إشعار ممارسات الخصوصية المعمول به لدينا. يمكنك إلغاء الاشتراك في مراسلات البريد الإلكتروني في أي وقت بالضغط على رابط إلغاء الاشتراك في البريد الإلكتروني.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنت تعاني غالبًا من حرقة المعدة، فقد تساعد هذه التغييرات في نمط الحياة على تقليل تكرار تعرضك للأعراض أو في تقليل شدتها:

  • حافِظْ على وزن صحي. يُسبِّب الوزن الزائد ضغطًا على البطن؛ مما يتسبَّب في عودة حمض المعدة إلى المَرِيء. إذا كان وزنك في مستوى صحي، فاحرص على الحفاظ عليه. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو البدانة، ليكن هدفكَ الأول إنقاص وزنك تدريجيًا ببطء، بحيث لا تفقد أكثر من رطلٍ أو اثنين من وزنكَ في الأسبوع الواحد (حوالي 0.5 كغم إلى 1 كغم). اطلب من الطبيب المساعدة في وضع خطوات إستراتيجية تناسبك لفقدان الوزن.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب حرقة المعدة. قد تؤدي العوامل الشائعة، مثل الأطعمة الدهنية أو المقلية وصلصة الطماطم والشوكولاتة والنعناع والثوم والبصل والكافيين، إلى تفاقم حرقة المعدة. تجنَّبِ الأطعمة التي تعرف أنها ستحفز حرقة المعدة لديك.
  • ارفع مسند الرأس في سريرك. استغل الجاذبية لمساعدتك إذا كنتَ تعاني من حرقة المعدة في الليل بصفة مُنتظمة أو أثناء محاولة النوم. ضع كتلاً خشبية أو إسمنتية تحت أقدام سريرك، بحيث ترفع جانب الرأس من السرير بمقدار 6 إلى 9 بوصات (152 إلى 228 ملم). وإذا لم يكن بإمكانكَ فعل ذلك، فقم بإدخال أي شيء يشبه الإسفين بين المرتبة وحوامل المرتبة الزنبركية؛ لرفع جسمكَ من الخصر إلى أعلى.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالتهاب المريء اليوزيني، فمن المحتمل أن تبدأ بزيارة طبيب الأسرة أو ممارس عام. قد يوصي طبيبك بمراجعة أخصائي في علاج أمراض الجهاز الهضمي (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي) أو أخصائي الحساسية.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًّا استعدادًا كافيًا للموعد الطبي. إليكِ بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، تأكَّد من السؤال عما إذا كان هناك ما تحتاج لفعله مقدَّمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • أحضر معك نتائج الاختبار. إذا كنت تزور اختصاصيًا جديدًا بعد إجراء التنظير الداخلي مع طبيب آخر، فأحضر النتائج معك.
  • دوِّن أي أعراض تشعر بها، ويشمل ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدت الموعد الطبي من أجله.
  • دوّن معلوماتك الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعدَّ قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • فكِّر في اصطحاب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك. فقد يكون من الصعب أحيانًا تذكُّر كل المعلومات التي سوف تُمنَح لكَ أثناء الموعد الطبي. قد يتذكَّر الشخص الذي يرافقكَ شيئًا قد فاتكَ أو نسيتَه.
  • دوّن الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك.

وقتك مع طبيبكَ محدود؛ لذلك سيساعدكَ إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من زيارتك. رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسُّبًا لنفاد الوقت. في حالة التهاب المريء اليوزيني، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب المرجَّح لظهور أعراضي؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل أحتاج للخضوع لتنظير داخلي؟
  • هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • أنا أعاني من حالات صحية أخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي قيود ينبغي لي الالتزام بها؟
  • هل يجب أن أراجع اختصاصيًّا؟ كم سيكلفني ذلك؟
  • هل هناك بديل شائع للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟
  • هل ينبغي أخذ موعد لزيارة المتابعة؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتَها لطرحها على طبيبك.

ما المُتوقع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. استعدادك للإجابة عن هذه الأسئلة قد يُوفر المزيد من الوقت بعد ذلك لتغطية النقاط التي تُريد تغطيتها.

  • ما الأعراض التي تشعر بها؟
  • متى لاحظتَها لأول مرَّة؟
  • هل هي مستمرة أم عَرَضية؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حِدّة أعراضك، إن وُجد؟
  • هل توقظك أعراضك ليلًا؟
  • هل تزداد حدة الأعراض بعد تناول الوجبات، أو بعد الاستلقاء؟
  • هل لديك صعوبة في البلع؟
  • هل سبق أن توقف الطعام في حلقك بينما تبلع؟
  • هل سبق أن صعد الطعام أو مادة حارقة في الجزء الخلفي من حلقك؟
  • هل تعاني من ألم بالصدر أو المعدة؟
  • هل أصبت بحالة توسع المريء؟
  • هل سبق لك العلاج بالسترويد الموضعي، أو باستبعاد أنواع معينة من الأطعمة من نظامك الغذائي؟
  • هل فقدتَ أو اكتسبت بعض الوزن؟
  • هل تشعر بالغثيان أو القيء؟
  • هل تزداد حدة الأعراض في أوقات معينة من العام؟
  • هل أنت مصاب بالربو، أو بأي مرض تنفسي مزمن؟
  • هل لديك أي حساسية تجاه الطعام أو تجاه أي عنصر بالبيئة المحيطة مثل الحساسية من حبوب اللقاح؟
  • هل أي فرد في عائلتك مصاب بالحساسية؟
  • هل تناولت مضادات الحموضة، أو مضادات ارتجاع المريء؟ كيف كانت النتائج؟

إذا كان لديك طفل صغير، فقد يسألك الطبيب عما إذا كان طفلك يعاني من مشاكل بالتغذية أو تم تشخيصه بقصور في النمو.

التهاب المريء اليوزيني - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

23/09/2020
  1. Surdea-Blaga T, et al. Eosinophilic esophagitis: Diagnosis and current management. Journal of Gastrointestinal and Liver Diseases. 2020;doi:10.15403/jgld-768.
  2. Spechler SJ. Eosinophilic esophagitis: Novel concepts regarding pathogenesis and clinical manifestations. Journal of Gastroenterology. 2019; doi:10.1007/s00535-019-01604-7.
  3. Eosinophilic esophagitis. American Partnership for Eosinophilic Disorders. https://apfed.org/about-ead/egids/eoe/#:~:text=Eosinophilic%20esophagitis%20(EoE)%20is%20a,and%20inflammation%20to%20the%20esophagus. Accessed Aug. 22, 2020.
  4. Eosinophilic esophagitis in pediatric and adolescent patients. American College of Gastroenterology. https://gi.org/topics/eosinophilic-esophagitis-in-pediatric-and-adolescent-patients/#:~:text=Infants%20and%20toddlers%20with%20EoE,)%2C%20especially%20with%20solid%20meals. Accessed Aug. 22, 2020.
  5. Gómez-Aldana A, et al. Eosinophilic esophagitis: Current concepts in diagnosis and treatment. World Journal of Gastroenterology. 2019; doi:10.3748/wjg.v25.i32.4598.
  6. Acid reflux. American College of Gastroenterology. https://gi.org/topics/acid-reflux/. Accessed Aug. 22, 2020.
  7. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 24, 2020.
  8. Alexander JA (expert opinion). Mayo Clinic. Aug. 27, 2020.