التشخيص

قد يشك طبيبك في التهاب الشغاف بناء على تاريخك الطبي والعلامات والأعراض التي تعاني منها ونتائج الاختبار. يعتمد تشخيص التهاب الشغاف عادةً على عدة عوامل عوضًا عن نتيجة اختبار إيجابية واحدة أو عرض ما.

قد يطلب طبيبك إجراء عدة اختبارات للمساعدة في تحديد تشخيص إيجابي، بما في ذلك:

  • اختبارات الدم. يُستخدم اختبار مزرعة الدم لتحديد أي بكتيريا أو فطريات في مجرى الدم، ويُعد أهم اختبار سيُجريه طبيبك. يمكن أن تساعد اختبارات الدم أيضًا طبيبك في تحديد حالات معينة والتي قد تكون علامة على الإصابة بالتهاب الشغاف، مثل فقر الدم — وهو نقص في خلايا الدم الحمراء السليمة.
  • مخطط صدى القلب. يستخدم تخطيط صدى القلب موجات صوتية لإنتاج صور القلب في أثناء خفقانه. يُستخدم هذا الفحص غالبًا للتحقق من وجود علامات العدوى. قد يستخدم طبيبك نوعين من تخطيط صدى القلب للمساعدة في تشخيص التهاب الشغاف.

    في تخطيط صدى القلب عبر الصدر، تُصدر الموجات الصوتية الموجهة إلى قلبك، من جهاز يشبه العصا (تِرْجام) معلق على صدرك، صور فيديو لقلبك وهو قيد الحركة. يمكن لهذا الاختبار مساعدة طبيبك في النظر في بنية القلب وفحصها للعثور على أي علامة للعدوى أو التلف.

    يمكن للأطباء إجراء نوع آخر من مخطط صدى القلب يسمى مخطط صدى القلب عبر المريء للحصول على نظرة فاحصة على صمامات القلب. في خلال هذا الاختبار، يتم إدخال تِرْجام (محول) صغير الحجم مثبت على طرف أنبوب أسفل الأنبوب الممتد من فمك إلى المعدة (المريء). يمكن لهذا الاختبار أن يسمح لطبيبك بالحصول على صور أكثر تفصيلاً لقلبك من الممكن الحصول عليها باستخدام مخطط صدى القلب عبر الصدر.

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). في حين أن جهاز تخطيط كهربية القلب لا يستخدم على وجه التحديد لتشخيص التهاب الشغاف، فإنه يمكن أن يظهر لطبيبك إذا كان هناك شيء يؤثر على النشاط الكهربائي للقلب. خلال تخطيط كهربية القلب، يتم توصيل أجهزة استشعار التي يمكنها الكشف عن النشاط الكهربائي للقلب إلى صدرك وذراعيك وساقيك. يُستخدم هذا الاختبار لقياس توقيت كل مرحلة كهربائية في ضربات القلب ومدتها.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. تساعد الأشعة السينية الطبيب على رؤية حالة رئتيك وقلبك. يمكن أن يستخدم طبيبك صور الأشعة السينية لمعرفة ما إذا كان التهاب الشغاف قد أدى إلى تضخم قلبك أو إذا انتشرت أي عدوى إلى رئتيك.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). قد تحتاج إلى إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ أو الصدر أو أجزاء أخرى من جسمك إذا اعتقد الطبيب أن العدوى قد انتشرت إلى هذه المناطق.

العلاج

تتم معالجة الكثير من حالات التهاب الشغاف القلبية باستخدام المضادات الحيوية بنجاح. في بعض الأحيان، قد تكون هناك حاجة لإجراء جراحة لإصلاح صمامات القلب التالفة وتنظيف أي علامات تدل على وجود عدوى متبقية.

المضادات الحيوية

إذا كنت تعاني الالتهاب الشغافي، فقد ينصحك الطبيب بأخذ كميات مرتفعة من المضادات الحيوية الوريدية (IV) في المستشفى. سوف يستخدم الطبيب اختبارات مزرعة الدم الخاصة بك للمساعدة على تحديد الكائن المتسبب في عدوتك. وبناءً على نتائج اختبارات الدم، سوف يختار الطبيب المضاد الحيوي أو مجموعة المضادات الحيوية الأكثر تناسبًا معك من أجل التخلص من العدوى.

بوجه عام، ستقضي أسبوعًا أو أكثر داخل المستشفى عندما تبدأ في اتخاذ المضادات الحيوية الوريدية (IV). هذا يمهل للطبيب بعض الوقت لتحديد ما إذا كانت المضادات الحيوية تتصدى إلى العدوى التي تعانيها. وبحسب العادة، سوف تتناول المضادات الحيوية لأسابيع عديدة للقضاء على العدوى.

بمجرد أن تذهب الحمى وأسوأ العلامات والأعراض التي عانيتها، فقد تستطيع مغادرة المستشفى ومتابعة العلاج بالمضادات الحيوية الوريدية IV من خلال زيارة عيادة الطبيب أو في المنزل مع تلقي الرعاية المنزلية. ستظل بحاجة إلى زيارة الطبيب باستمرار للتأكُّد من كفاءة عمل العلاج.

من الأهمية أن تخبر الطبيب بأي علامات أو أعراض قد تعني أن العدوى تزداد سوءًا لديك، مثل:

  • الحمى
  • قشعريرة
  • الصداع
  • ألم في المفصل
  • ضيق النفس

وبالإضافة إلى ذلك، إذا أصبت بالإسهال أو الطفح الجلدي أو الحكة أو ألم المفاصل، فأخبر الطبيب في أقرب وقت ممكن. تشير تلك العلامات والأعراض إلى احتمالية أنك تعاني من رد فعل تحسسي ضد المضاد الحيوي الذي قد وُصِف لك.

إذا كنت تعاني ضيقًا في التنفس أو تورمًا في الساقين أو الكاحلين أو القدمين بعد بداية العلاج بالمضاد الحيوي، فقم بزيارة الطبيب على الفور. يمكن أن تشير هذه العلامات والأعراض إلى فشل القلب.

الجراحة

إذا أدت العدوى إلى تدمير صمامات قلبك، فقد تستمر الأعراض والمضاعفات لديك لسنوات بعد العلاج. الجراحة مطلوبة أحيانًا لعلاج أنواع العدوى المستمرة أو لاستبدال الصمام التالف. كما أن الجراحة مطلوبة أحيانًا لمعالجة التهاب الشغاف الناتج عن عدوى فطرية.

على حسب حالتك، قد يوصي طبيبك إما بإصلاح الصمام التالف لديك أو استبداله بصمام صناعي مصنوع من نسيج قلب بقرة أو خنزير أو قلب بشري (صمام النسيج البيولوجي) أو مواد صناعية (صمام ميكانيكي).

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنت تعاني خطر الإصابة بالتهاب الشغاف، فدع جميع مقدمي الرعاية الصحية يعلمون بذلك. قد ترغب في طلب بطاقة حافظة التهاب الشغاف من جمعية القلب الأمريكية (American Heart Association). قم بزيارة الفرع المحلي أو اطبع البطاقة من موقع الويب الخاص بالجمعية.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن يكون أول طبيب تزوره هو طبيب العائلة أو طبيب غرفة الطوارئ. أو عند الاتصال لحجز موعد، قد تتم إحالتك إلى طبيب مدرب على تشخيص أمراض القلب وعلاجها (طبيب القلب).

ما يمكنك فعله

يمكنك المساعدة في التحضير لموعدك من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • دوِّن أي أعراض تعانيها. تأكد من ملاحظة المدة التي واجهت فيها أعراضًا معينة. إذا كنت تعاني من أعراض مشابهة وردت عليك في الماضي، فتأكد من إدراج هذه المعلومات.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الأساسية. سيحتاج طبيبك إلى معرفة أي مشاكل صحية حديثة حدثت لك وأسماء جميع الوصفات والأدوية والمكملات الطبية التي تصرف بدون وصفات طبية التي تتناولها.
  • ابحث عن أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء يمكنه الحضور معك إلى الموعد. يمكن أن يساعدك شخص يرافقك على تذكر ما يخبرك به طبيبك.

من المهم أيضًا تدوين أي أسئلة قد تكون لديك قبل الوصول إلى موعدك. بالنسبة لالتهاب بطانة القلب، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي قد ترغب في طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ كيف أحضر للفحوصات؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • متى سيبدأ إحساسي بالتحسن بعدما أبدأ العلاج؟
  • ما التأثيرات الجانبية المحتملة؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات على المدى البعيد جراء تلك الحالة؟ هل سيعاودني المرض؟
  • كم عدد مرات المتابعة التي سأحتاج إليها لهذه الحالة؟
  • هل سأحتاج إلى تناول مضادات حيوية وقائية لإجراءات طبية معينة أو تتعلق بالأسنان؟
  • أواجه حالات طبية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المحتمل أن يطرح عليك طبيبك عدة أسئلة، بما في ذلك:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى بدأت الأعراض في الظهور لديك؟ هل ظهرت بشكل مفاجئ أم بشكل تدريجي؟
  • هل كانت لديك أعراض مشابهة في الماضي؟
  • هل تعاني صعوبة التنفس؟
  • هل أصبت بالتهاب مؤخرًا؟
  • هل أصبت بحمى مؤخرًا؟
  • هل خضعت مؤخرًا لأي إجراءات طبية أو إجراءات لطب الأسنان تستخدم الإبر أو القسطرة؟
  • هل سبق استخدامك لعقاقير تحقن في الوريد؟
  • هل فقدت وزنًا دون محاولة مؤخرًا؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بأي حالات طبية أخرى، خاصة النفخات القلبية؟
  • هل لدى أي من أقاربك من الدرجة الأولى — كالوالدين أو الأشقاء أو الأطفال — تاريخ من أمراض القلب؟
06/03/2018
References
  1. Endocarditis. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/endo/. Accessed March 3, 2017.
  2. Karchmer A. Infective endocarditis. Harrison's Principles of Internal Medicine. http://accessmedicine.mhmedical.com/content.aspx?sectionid=79733720&bookid=1130&... Accessed Feb. 24, 2017.
  3. Sexton DJ, et al. Epidemiology, risk factors, and microbiology of infective endocarditis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 24, 2017.
  4. Sexton DJ, et al. Clinical manifestations and evaluation of adults with suspected native valve endocarditis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 24, 2017.
  5. Spelman D, et al. Complications and outcomes of infective endocarditis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 3, 2017.
  6. Sexton DJ, et al. Antimicrobial therapy of native valve endocarditis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 3, 2017.
  7. What is infective endocarditis? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/More/HeartValveProblemsandDisease/Heart-Valves-and-Infective-Endocarditis_UCM_450448_Article.jsp#.WOUJ42czXIV. Accessed March 14, 2017.