التشخيص

يمكن لطبيبك عادةً تشخيص عدوى الأذن أو غير ذلك من الحالات بناءً على ما تصفه من أعراض وعلى الفحص. يُرجح أن يستخدم الطبيب أداة مزودة بمصدر ضوء (منظار للأذن) لمعاينة الأذنين، والحلق، واحتقان الأنف. ويرجح أن ينصت إلى تنفس طفلك باستخدام السماعة.

منظار الأذن الهوائي

أداة يطلق عليها اسم منظار الأذن الهوائي، وهي الأداة المتخصِّصة الوحيدة التي يحتاج إليها الطبيب لتشخيص التهابات الأذن. تُتيح هذه الأداة للطبيب النظر داخل الأذن والتحقُّق من وجود سائل خلف طبلة الأذن. من خلال استخدام منظار الأذن الهوائي، يَنفُخ الطبيب برفق هواءً تجاه طبلة الأذن. حيث تُسبِّب هذه النفخات الهوائية في المعتاد تحرُّك طبلة الأذن. أمَّا في حالة امتلاء الأذن الوسطى بالسائل، فسيُلاحظ طبيبكَ تحرُّك الطبلة حركة بسيطة أو عدم تحرُّكها على الإطلاق.

فحوصات إضافية

قد يُجري الطبيب اختبارات إضافية أخرى إذا ما ساوره الشك حول التشخيص، أو كانت الحالة لا تستجيب للعلاجات السابقة، أو في حالة وجود مشكلات أخرى متواصلة أو خطيرة.

  • قِياسُ الطَّبْل. يقيس هذا الاختبار حركة طبلة الأذن. فيه يقوم الجهاز، الذي يغلق قناة الأذن بإحكام، بضبط ضغط الهواء في القناة؛ ممَّا يتسبَّب في حركة طبلة الأذن. يقيس الجهاز مدى حركة طبلة الأذن، ثم يوفر قياسًا غير مباشر للضغط داخل الأذن الوسطى.
  • قياس الانعكاس الصوتي. يقيس هذا الاختبار مدى ارتداد الصوت الذي يرسله الجهاز من طبلة الأذن؛ وهو بذلك يُعَد مقياسًا غير مباشر للسوائل المتجمِّعة داخل الأذن الوسطى. في الوضع الطبيعي، تمتص طبلة الأذن معظم الصوت. مع ذلك، كلما ازداد الضغط داخل الأذن الوسطى بسبب تراكم السوائل بها، ازداد ارتداد الصوت من طبلة الأذن.
  • بزل الطبلة. في حالات نادرة، قد يَستخدم الطبيب أنبوبًا صغيرًا جدًّا يخترق طبلة الأذن لنزح السائل من الأذن الوسطى، ويُعرف هذا الإجراء باسم بزل الطبلة. يُفحَص وجود الفيروسات والبكتريا في السائل. يُمكن أن يكون ذلك ذا فائدة في حالة عدم استجابة العدوى للعلاجات السابقة بشكل جيد.
  • اختبارات أخرى. إذا أُصيب طفلك بالتهابات الأذن المتواصلة أو تراكُم السوائل المتواصل داخل الأذن الوسطى، فقد يُحيلك الطبيب إلى طبيب متخصص في السمع (اختصاصي السمع) أو اختصاصي النطق أو معالِج تنموي، لإجراء اختبارات السمع أو مهارات التخاطب أو الاستيعاب اللغوي أو القدرات المرتبطة بالنمو.

معنى التشخيص

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد. تشخيص "عدوى الأذن" هو بصورة عامة اختزال لالتهاب الأذن الوسطى الحاد. قد يقوم طبيبك في الغالب بهذا التشخيص إذا لاحظ علامات لوجود سائل في الأذن الوسطى، إذا كان هناك علامات وأعراض لعدوى، وإذا بدأت الأعراض بشكل مفاجئ نسبيًا.
  • التهاب الأذن الوسطى بانصباب. إذا كان التشخيص هو التهاب الأذن الوسطى بانصباب، فذلك يعني أن الطبيب قد وجد دليلًا على وجود سائل في الأذن الوسطى، ولكن لا توجد حاليًا أي علامات أو أعراض للعدوى.
  • التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن. إذا قام الطبيب بتشخيص التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن، فذلك يعني أنه قد وجد عدوى طويلة المدى بالأذن أدت إلى تمزُّق في طبلة الأذن. يرتبط هذا عادةً بتصريف القيح من الأذن.

العلاج

بعض حالات عدوى الأذن تختفي دون الحاجة لعلاج بمضاد حيوي. تعتمد الخيارات الأمثل لطفلكَ على العديد من العوامل، وتتضمَّن عمر الطفل وشدة الأعراض.

نهج التريث

عادة ما تتحسن أعراض التهابات الأذن خلال أول يومين، كما أن معظم الإصابات تُشفى من تلقاء نفسها خلال أسبوع إلى أسبوعين دون أي علاج. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة باتباع نهج الانتظار والترقب كأحد الخيارات في حالات:

  • الأطفال البالغون 6 أشهر من العمر إلى 23 شهرًا المصابون بألم طفيف في الأذن الوسطى في إحدى الأذنين لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • الأطفال البالغون 24 شهرًا من العمر أو أكبر المصابون بألم طفيف في الأذن الوسطى في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية)

تُشير بعض الأدلة إلى أن العلاج بالمضادات الحيوية قد يكون مفيدًا لبعض الأطفال المصابين بالتهابات الأذن. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي استخدام المضادات الحيوية أكثر من اللازم إلى مقاومة البكتيريا للدواء. تحدث مع طبيبك حول الفوائد والمخاطر المحتملة لاستخدام المضادات الحيوية.

التعامل مع المرض

سوف ينصحك طبيبك بعلاجات لتخفيف الألم من التهاب الأذن. قد تشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • مُسَكِّنات الألم. قد ينصح طبيبك باستخدام عقار الأسِيتامينُوفين المتاح دون وصفة طبية (تايلينول، أو غيره) أو الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وغيرهم) لتخفيف الألم. استخدم الأدوية وفقًا لتوجيهات الملصق. يُنْصَح بتَوَخِّي الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين. لا ينبغي أبدًا تناول الأسبرين للأطفال والمراهقين الذين يتعافون من أعراض جدري الماء أو أعراض مشابهة للإنفلونزا لأن الأسبرين مرتبط بمتلازمة راي. تحدَّث إلى طبيبك إن كانت لديك مخاوف.
  • قطرات مخدرة. يمكن استخدامها لتخفيف الألم طالما أن طبلة الأذن لا يوجد بها ثقب أو تمزق.

العلاج بالمضادات الحيوية

بعد انقضاء فترة الملاحظة الأولية، قد يوصي طبيبك بالعلاج بالمضادات الحيوية لعدوى الأذن في الحالات التالية:

  • الأطفال البالغون 6 أشهر من العمر أو أكبر المصابون بألم في الأذن متوسط إلى شديد في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة 48 ساعة على الأقل أو درجة حرارة 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية) أو أعلى
  • الأطفال البالغون 6 أشهر من العمر إلى 23 شهرًا المصابون بألم طفيف في الأذن الوسطى في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • الأطفال البالغون 24 شهرًا من العمر أو أكبر المصابون بألم طفيف في الأذن الوسطى في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية)

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر من العمر المصابون بالتهاب الأذن الوسطى الحاد المؤكد يُعالَجُون على الأرجح بالمضادات الحيوية دون انتظار انقضاء فترة الملاحظة الأولية.

حتى بعد تحسن الأعراض، تأكد من استخدام المضادات الحيوية وفقًا لتعليمات الطبيب. يمكن أن يؤدي عدم تناول جميع الأدوية إلى تكرار العدوى ومقاومة البكتيريا لأدوية المضادات الحيوية. تحدث مع طبيبك أو الصيدلاني عمَّا يتعين عليك فعله إذا نسيت تناول إحدى الجرعات.

أنابيب الأذن

إذا كان طفلك مصابًا بحالات مرضية معينة، فقد يوصي الطبيب بالخضوع لإجراء طبي لتصريف السائل من الأذن الوسطى. إذا تكرر إصابة طفلك بأنواع عدوى الأذن (التهاب الأذن الوسطى المزمن) أو تراكم السوائل المستمر داخل الأذن بعد الشفاء من العدوى (التهاب الأذن الوسطى المصحوب بالانصباب)، فقد يُوصي طبيب طفلك بهذا الإجراء.

يُحدث الجرّاح ثقب ضئيل في طبلة الأذن أثناء إجراء جراحي في العيادة الخارجية يُسمى بضع الطبلة، ما يتيح له شفط السائل خارج الأذن الوسطى. يُوضع أنبوب ضئيل (أنبوب فغر الطبلة) في الفتحة للمساعدة على تهوية الأذن الوسطى ولمنع تراكم المزيد من السوائل. تُجهز بعض الأنابيب بحيث تظل في مكانها لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى عام ثم تسقط من تلقاء نفسها. وتُصمم أنابيب أخرى لتبقى فترة أطول وقد يحتاج إزالتها إلى إجراء جراحة.

تُغلق طبلة الأذن عادةً مرة أخرى بعد سقوط الأنبوب أو إزالته.

علاج التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن

من الصعوبة بمكان علاج العدوى المزمنة التي تُؤدِّي إلى ثَقْب أو تمزُّق طبلة الأذن - وهي الحالة التي تُعرَف بالتهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن. غالبًا ما تُعالَج هذه الحالة بالمضادات الحيوية كالقطرات. وقد تتلقَّى إرشادات حول كيفية شفط السوائل عبر قناة الأذن قبل وضع القطرات.

المراقبة

سوف يحتاجُ الأطفال الذين يُصابون بعدوى مُتكررة أو الذين لديهم سائل دائم في الأذنِ الوسطى إلى المراقبة عن كَثَب. تحدّث مع طبيبكَ بشأنِ كم مرةٍ يجب عليكَ جدولة مواعيد متابعة طبية. قد يوصي طبيبكَ بإجراءِ اختباراتٍ سمعيةٍ ولغةٍ منتظمة.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الاستعداد لموعدك

من المحتمَل أن تبدأ بزيارة طبيب الأسرة أو طبيب الأطفال الذي يتابع طفلك. وقد تُحال إلى اختصاصي في اضطرابات الأذن والأنف والحنجرة إذا استمرت المشكلة لبعض الوقت، أو لم تستجب للعلاج أو تكررت.

إذا كان طفلك كبيرًا بما يكفي للرد، تحدث إليه قبل الموعد حول الأسئلة التي قد يطرحها الطبيب، وكن مستعدًّا للإجابة عن بعض الأسئلة نيابة عن طفلك. سوف تغطي الأسئلة الموجهة للبالغين معظم القضايا نفسها.

  • ما الأعراض والعلامات التي لاحظتِها؟
  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل هناك ألم في الأذن؟ كيف تصفين شدة الألم - خفيف أو متوسط أو شديد؟
  • هل لاحظتِ علامات ألم محتملة لدى رضيعك أو طفلك الصغير، مثل شد الأذن أو صعوبة النوم أو العصبية غير العادية؟
  • هل أُصيب طفلك بالحُمّى؟
  • هل هناك أي إفرازات من الأذن؟ هل الإفرازات شفافة أم غائمة أم دموية؟
  • هل لاحظت أي ضعف في السمع؟ هل يستجيب طفلك للأصوات الهادئة؟ هل يسأل طفلك الأكبر "ماذا؟" كثيرًا؟
  • هل أُصيب طفلك في الآونة الأخيرة بنزلة برد أو إنفلونزا أو أعراض تنفسية أخرى؟
  • هل طفلك مصاب بحساسية موسمية؟
  • هل أُصيب طفلك بعدوى الأذن من قبل؟ متى؟
  • هل لدى طفلك حساسية من أي دواء، الأموكسيسيلين مثلا؟
07/09/2019
  1. Ear infections in children. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/ear-infections-children. Accessed March 19, 2019.
  2. AskMayoExpert. Acute otitis media. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  3. Jameson JL, et al., eds. Sore throat, earache, and upper respiratory symptoms. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedicalcom. Accessed March 19, 2019.
  4. Otitis media (acute). Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/otitis-media-acute. Accessed March 29, 2019.
  5. Lieberthal AS, et al. The diagnosis and management of acute otitis media. Pediatrics. 2013;131:e964.
  6. Kliegman RM, et al. Tonsils and adenoids. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 29, 2019.
  7. Kaur R, et al. Epidemiology of acute otitis media in the postpneumococcal conjugate vaccine era. Pediatrics. 2017;140:e20170181.
  8. Kliegman RM, et al. Otitis media. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 29, 2019.
  9. Lalwani AK. Otitis media. In: Current Diagnosis & Treatment in Otolaryngology--Head & Neck Surgery. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. https://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 11, 2016.
  10. Otitis media (secretory). Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/otitis-media-secretory. Accessed March 29, 2019.
  11. Ear tubes. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. https://www.enthealth.org/be_ent_smart/ear-tubes/. Accessed March 18, 2019.
  12. Coleman A, et al. The unsolved problem of otitis media in indigenous populations: A systematic review of upper respiratory and middle ear microbiology in indigenous children with otitis media. Microbiome. 2018;6:199.
  13. Rieu-Chevreau C, et al. Risk of occurrence and recurrence of otitis media with effusion in children suffering from cleft palate. International Journal of Pediatric Otorhinolaryngology. 2019;120:1.
  14. Yang R, et al. Transtympanic delivery of local anesthetics for pain in acute otitis media. Molecular Pharmaceutics. 2019;16:1555.