نظرة عامة

أنابيب الأذن هي أسطوانات مجوفة متناهية الصغر يتم عادة تصنيعها من البلاستيك أو المعدن ويتم إدخالها جراحيًا في طبلة الأذن. وتَصنع أنبوبة الأذن مسلكًا هوائيًا يعمل على تهوية الأذن الوسطى ويمنع تراكم السوائل خلف طبلة الأذن. يمكن أيضًا أن تُسمى هذه الأنابيب أنابيب فغر الطبلة أو أنابيب التهوية أو أنابيب بزل الطبلة أو أنابيب موازنة الضغط.

غالبًا ما يوصي الأطباء بأنابيب الأذن للأطفال الذين يعانون من تراكم السوائل المستمر خلف طبلة الأذن خاصة إذا كانت الحالة تسبب فقدان السمع وتؤثر على تطور القدرة على الكلام. كما قد يوصي طبيب الطفل بها إذا كان الطفل يُصاب بعدوى متكررة في الأذن.

تسقط معظم أنابيب الأذن في غضون ستة إلى تسعة أشهر، وتلتئم الثقوب من تلقاء نفسها. ولكن هناك بعض الأنابيب التي يجب إزالتها، وبعض الثقوب التي يلزم إغلاقها جراحيًا.

لماذا يتم إجراء ذلك

يتم استخدام أنبوب الأذن في معظم الأحيان لتوفير التفريغ والتهوية لفترة طويلة في الأذن الوسطى التي تعاني تراكم السائل المستمر أو التهابات الأذن الوسطى المزمنة أو العدوى المتكررة.

تهوية الأذن الطبيعية

تتم تهوية الأذن الوسطى بشكل طبيعي بواسطة قناتي استاكيوس — وهي أنابيب ضيقة تمتد من كل أذن وسطى وترتفع إلى خلف الحلق. وتنفتح نهاية القناتين الموجودتين في الحلق وتُغلق من أجل:

  • تنظيم ضغط الهواء في الأذن الوسطى
  • تجديد الهواء داخل الأذن
  • تصريف الإفرازات من الأذن الوسطى

يؤدي تورّم قنوات استاكيوس والتهابها ووجود مخاط بها نتيجة للإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي أو الحساسية إلى انسداد تلك القنوات، ما يتسبب في تراكم السوائل داخل الأذن الوسطى. يشيع حدوث هذه المشكلة لدى الأطفال إلى حد ما، لأن قنوات استاكيوس لديهم تكون أضيق وفي وضع أفقي— بشكل أكبر، مما يزيد من صعوبة تصريف الإفرازات من خلالها واحتمال تعرّضها للانسداد بدرجة كبيرة.

التهوية بأنابيب الأذن

تقدم أنابيب الأذن مجرى هوائيًا بديلًا لإبقاء الهواء في الأذن الوسطى متجددًا وتسمح بتصريف ومعادلة الضغط بداخل الأذن مع ضغط الهواء خارج الجسم. تستخدم الأنابيب عادة في الأطفال في إحدى الحالات التالية:

  • ينتج عن السائل المحصور خلف طبلة الأذن التهاب وتراكم للسوائل (انصباب) في الأذن الوسطى مع أو بدون عدوى بكتيرية أو فيروسية. قد يحدث هذا بسبب استمرار تراكم السوائل حتى بعد زوال عدوى الأذن. قد يحدث كذلك بسبب بعض الانسدادات غير الوظيفية أو غير المعدية لأنابيب استاكيوس.
  • فقدان السمع يحدث عادةً نتيجة التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب، وهو عدوى في الأذن الوسطى في السائل المحصور. يمكن أن يؤدي فقدان السمع إلى تأخر في تطور الكلام ومشاكل في التواصل ومشاكل سلوكية وأداء مدرسي ضعيف.
  • عدوى الأذن الوسطى تعتبر عامةً متكررة إذا كان هناك ثلاثة نوبات مميزة أو أكثر في خلال ستة شهور أو أربعة أو نوبات أكثر خلال عام. أنابيب الأذن قد تساعد على منع تكرار العدوى.
  • عدوى الأذن الوسطى المزمنة هي عدوى على المدى الطويل في الأذن الوسطى لا تتحسن بعلاج بالمضاد الحيوي.
  • التهاب الأذن الوسطى المتقيح المزمن هو عدوى مستمرة في الأذن الوسطى قد ينتج عنها تمزق أو ثقب في طبلة الأذن.

المخاطر

تعد عملية وضع أنبوب الأذن آمنة نسبية، ولا تمثل سوى مخاطر منخفضة من حيث حدوث مضاعفات خطيرة. وتتضمن المخاطر المحتملة ما يلي:

  • النزف والعدوى
  • تصريف السوائل المستمر
  • انسداد الأنابيب بالدم أو المخاط أو الإفرازات الأخرى
  • تندب طبلة الأذن أو ضعفها
  • سقوط الأنابيب مبكرًا للغاية أو بقاؤها بالداخل فترة طويلة للغاية
  • عدم التئام طبلة الأذن بعد سقوط الأنبوب أو إزالته

التخدير

إن جراحة وضع أنبوب الأذن عادةً ما تتطلب تخديرًا عامًا، وهو ما قد يتسبب في بعض المخاطر أيضًا. ورغم أن مخاطر التخدير منخفضة جدًا بين الأطفال الأصحاء، تتضمن المشكلات المحتملة:

  • رد فعل تحسسيًا
  • صعوبات في التنفس
  • اضطرابات القلب
  • الغثيان أو القيء بعد العملية

كيف تستعد

وستتلقون التعليمات من المستشفى حول كيفية تحضير طفلكم لإجراء جراحة وضع أنابيب الأذن.

قد تتضمن المعلومات اللازم تقديمها ما يلي:

  • جميع الأدوية التي يتناولها طفلكم بانتظام
  • تاريخ طفلك أو التاريخ العائلي للتفاعلات الضارة للمخدِّرات
  • الحساسية المعروفة أو غيرها من التفاعلات السلبية للأدوية، مثل المضادات الحيوية

الأسئلة اللازم طرحها على الطبيب أو طاقم موظفي المستشفى:

  • متى يجب على الطفل أن يبدأ الصيام؟
  • ما الأدوية التي يمكن للطفل تناولها قبل العملية الجراحية؟
  • متى ينبغي أن نصل إلى المستشفى؟
  • أين يجب علينا تسجيل الدخول؟
  • ما الوقت المتوقَّع للتعافي؟
  • كيف سيُجرى التخدير، — هل بواسطة قناع الوجه، أم الحقن، أم الأنبوب الوريدي (IV)، — ومن سيتولَّى هذا الأمر؟

تتضمن النصائح لمساعدة الطفل على الاستعداد ما يلي:

  • ابدؤوا بالتحدث عن زيارة المستشفى قبل بضعة أيام من الإجراء.
  • اشرحوا له أن العملية ستساعد على تحسين حالة أذنيه أو ستجعله يسمع بسهولة.
  • اشرحوا له أنه يوجد دواء خاص سيساعده على النوم خلال الجراحة.
  • دعوا الطفل يختار أحد ألعابه المسلية المفضلة له، مثل بطانية أو دمية محشوة، يمكنكم أن تأخذوها معكم إلى المستشفى.
  • اشرحوا أنكم ستكونون بجانبه خلال الإجراء.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

يُجري الجرّاح المتخصص في اضطرابات الأنف والأذن والحنجرة الجراحة لوضع أنابيب الأذن.

التخدير

يُجري الجرّاح العملية في العادة باستخدام مخدر كلي، ولذلك لن يكون طفلك واعيًا لأي شيء أثناء العملية الجراحية.

يضع الفريق الجراحي عدة أجهزة متابعة على جسم طفلك للمساعدة في التأكد من استمرار نبض قلبه وضغط دمه والأكسجين في دمه في مستويات آمنة طوال العملية. تشمل أجهزة المتابعة هذه سوار ضغط الدم على ذراع طفلك وأسلاك مراقبة القلب المتصلة بصدر طفلك.

في أثناء إجراء العملية

يستغرق الإجراء عادة حوالي 15 دقيقة. الجرّاح:

  • يقوم بعمل شق صغير في طبلة الأذن (بضع الطبلة) بمشرط صغير أو بالليزر
  • يقوم بشفط السوائل من الأذن الوسطى
  • يدخل الأنبوب في الفتحة الموجودة في طبلة الأذن

بعد العملية

وبعد إجراء الجراحة، يتم نقل طفلك إلى غرفة الإنعاش حيث يتابع فريق الرعاية الصحية للمضاعفات الناجمة عن الجراحة والتخدير. إذا لم تكن هناك أي مضاعفات، فسيتمكن طفلك من العودة إلى المنزل في غضون ساعات قليلة.

من المرجح أن يشعر طفلك بالنعاس ويصبح منفعلاً بقية اليوم واحتمالية الشعور بالغثيان نتيجة التخدير. وفي معظم الحالات، يمكن للطفل استئناف الأنشطة اليومية في غضون 24 ساعة من إجراء الجراحة.

يتم علاج فقدان السمع الناجم عن السائل الموجود في الأذن الوسطى فورًا عن طريق الجراحة.

الرعاية في مرحلة المتابعة

سينصحك ﻃﺒﻴﺐ ﻃﻔﻠﻚ بالرعاية في مرحلة المتابعة ﺑﻌﺪ الخضوع لجراحة وضع أنبوب الأذن.

الرعاية القياسية في مرحلة المتابعة

إذا لم يتعرض طفلك لأي مضاعفات:

  • سيتم تحديد موعد للمتابعة الأولية في غضون أول أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الإجراء. وفي ذلك الوقت، سيتحقق أخصائي الأنف والأذن والحنجرة لطفلك بحثًا عن الموضع المناسب للأنابيب ووظيفتها. سيتم تحديد مواعيد متابعة أخرى مع طبيب الأنف والأذن والحنجرة أو طبيب الرعاية الأولية لطفلك في فترة تتراوح بين أربعة وستة أشهر.
  • قد يصف أخصائي الأنف والأذن والحنجرة نقط للأذن وذلك للمساعدة في تقليل إفراز السائل من الأذن. اتبع برنامج العلاج الكامل حسب توجيهات الطبيب حتى لو لم تظهر أي مشاكل في التصريف.
  • إذا كان الطفل مصابًا بفقدان السمع قبل إجراء العملية، فقد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار السمع (مخطط سمعي) لتقييم نتائج السمع بعد ذلك.
  • قد يقترح طبيب طفلك أن يقوم طفلك بارتداء سدادات للأذن في أثناء السباحة أو الاستحمام.

متى ينبغي الاتصال بالطبيب

وتتضمن أسباب زيارة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة لطفلك بعيدًا عن مواعيد المتابعة المنتظمة ما يلي:

  • وجود إفرازات صفراء، أو بنية، أو دموية من الأذن (ثر أذني) والتي تستمر لأكثر من أسبوع
  • الشعور بألم مستمر أو مشاكل في السمع أو مشاكل في التوازن

النتائج

تساعد أنابيب الأذن في استعادة تهوية الأذن والنزح منها. عادةً ما ينتج عن وضع أنبوب الأذن ما يلي:

  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الأذن
  • استعادة السمع أو تحسينه
  • تحسين الخطاب
  • تحسينات في السلوك ومشاكل النوم ذات الصلة بأمراض الأذن المتكررة أو المستمرة

حتى مع أنبوب الأذن، لا يزل من الممكن أن يُصاب طفلك بأمراض الأذن العرضية.

عادةً ما تظل أنابيب الأذن في طبلة الأذن من ستة إلى تسعة أشهر ومن ثم تسقط بمفردها. في بعض الأحيان لا يسقط الأنبوب ويحتاج إلى إزالته جراحيًا. في بعض الحالات، يسقط أنبوب الأذن في وقت قريب للغاية وتكون هناك حاجة لوضع أنبوب آخر.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

11/06/2019
References
  1. Ear tubes. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. https://www.enthealth.org/be_ent_smart/ear-tubes/. Accessed Jan. 11, 2016.
  2. Ear infections in children. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. http://www.nidcd.nih.gov/health/hearing/pages/earinfections.aspx. Accessed Jan. 9, 2016.
  3. Longo DL, et al., eds. Sore throat, earache, and upper respiratory symptoms. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Jan. 20, 2016.
  4. Children and anesthesia. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/WhenSecondsCount. Accessed Feb. 8, 2019.
  5. Esherick JS, et al. Disease management. In: Current Practice Guidelines in Primary Care 2015. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Jan. 20, 2016.
  6. Otitis media (secretory). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/otitis-media-(secretory). Accessed Jan. 20, 2016.
  7. Preparing for surgery: Kid's checklist. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/preparing-for-surgery/prep/preparing-for-surgery-kids-checklist/. Accessed Feb. 8, 2019.
  8. Isaacson GC. Overview of typanostomy tube placement, postoperative care, and complications in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 13, 2019.
  9. Brockel MA, et al. Anesthesia in the pediatric patient. The Urologic Clinics of North America. 2018;45:551.

أنابيب الأذن