نظرة عامة

التهاب الأذن (يطلق عليه أحيانًا اسم التهاب الأذن الوسطى) عدوى تُصيب الأذن الوسطى وهي المساحة المملوءة بالهواء التي تقع خلف طبلة الأذن وتحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة. يكون الأطفال أكثر عرضةً للإصابة بعدوى الأذن من البالغين.

نظرًا لزوال التهابات الأذن غالبًا دون علاج، فقد يبدأ العلاج بالسيطرة على الألم ومراقبة المشكلة. وفي بعض الأحيان، تُستخدَم المضادات الحيوية لعلاج العدوى. بعض الأشخاص أكثر عرضةً للإصابة بعدوات متعدِّدة في الأذن. من الممكن أن يُسبِّب ذلك مشكلات في السمع وغيرها من المضاعفات الخطيرة.

الأعراض

عادة ما تظهر علامات وأعراض عدوى الأذن سريعًا.

الأطفال

تتضمن العلامات والأعراض الشائعة في الأطفال ما يلي:

  • ألم بالأذن، بالأخص عند الاستلقاء
  • ضغط أو سحب على الأذن
  • صعوبة في النوم
  • البكاء أكثر من المعتاد
  • التهيُّج
  • صعوبة السمع أو الاستجابة للأصوات
  • فقدان التوازن
  • حُمَّى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت) أو أكثر
  • تصريف سائل من الأذن
  • الصداع
  • فقدان الشهية

البالغون

تتضمَّن العلامات والأعراض الشائعة لدى البالغين ما يلي:

  • ألم الأذن
  • تصريف سائل من الأذن
  • مشكلة في السمع

متى تزور الطبيب؟

يمكن أن تشير علامات وأعراض عدوى الأذن إلى عدد من الحالات. من المهم الحصول على تشخيص دقيق وعلاج فوري. اتصل بطبيب طفلك إذا:

  • استمرت الأعراض لأكثر من يوم
  • تظهر الأعراض لدى الطفل أقل من 6 أشهر
  • ألم الأذن شديد
  • إصابة الرضيع أو الطفل الأكبر قليلًا بعدم النوم أو التهيج بعد إصابته بالبرد أو أي التهاب الجهاز التنفسي العلوي الأخرى
  • يمكن أن تلاحظ إفرازًا لسوائل أو صديد أو سائل دموي من الأذن

الأسباب

يَحدُث التهاب الأذن بسبب بكتيريا أو فيروس يصيب الأذن الوسطى. وتنتج هذه العدوى أحيانًا بسبب مرض آخر — البرد، أو الإنفلونزا أو الحساسية — مما يسبب احتقانًا وتورُّمًا في الممرات الأنفية، والحلق، والقناة السمعية.

دور أنابيب القناة السمعية

القناة السمعية زوج من الأنابيب الضيقة التي تمتد من الأذن الوسطى وترتفع إلى المنطقة خلف الحلق، خلف الممرات الأنفية. تفتح أطراف أنابيب الحلق وتغلق بهدف:

  • تعديل ضغط الهواء في الأذن الوسطى
  • تجديد الهواء داخل الأذن
  • تصريف الإفرازات الطبيعية من الأذن الوسطى

يمكن أن يؤدي تورُّم أنابيب القنوات السمعية إلى انسدادها، مما يسبب تراكم السوائل داخل الأذن الوسطى. يمكن أن يصبح هذا السائل معديًا، ويسبب أعراض عدوى الأذن.

عند الأطفال، تكون أنابيب القناة السمعية أضيق، وأفقية بشكل أكبر، وهو ما يجعلها أكثر صعوبة في تصريف الإفرازات بداخلها وأكثر ميلًا للانسداد.

دور الغُدَّانِيَّات

الغُدَّانِيَّات عبارة عن حشوتين صغيرتين من الأنسجة أعلى الجزء الخلفي من الأنف يُعتقد أنهما تلعبان دورًا في نشاط الجهاز المناعي.

ولأن الغُدَّانِيَّات قريبة من فتحة القناة السمعية، فإن تورمها قد يؤدي إلى سد القنوات السمعية. وهذا قد يؤدي إلى إصابة الأذن الوسطى والتهابها. إنه لمن المرجح أن يلعب تورم الغُدَّانِيَّات وتهيجها دورًا في الإصابة بالتهابات الأذن لدى الأطفال لأن لديهم غدانيات أكبر نسبيًّا مقارنة بالبالغين.

الشروط ذات الصلة

حالات الأذن الوسطى المرضية التي قد تكون ذات صلة بعدوى الأذن أو تتسبب في حدوث مشاكل مماثلة في الأذن الوسطى تشمل ما يلي:

  • التهاب الأذن الوسطى الانصبابي، أو تورم وتراكم السوائل (الانصباب) في الأذن الوسطى دون عدوى بكتيرية أو فيروسية. قد يحدث هذا بسبب استمرار تراكم السوائل بعد تحسن عدوى الأذن. وقد يحدث أيضًا بسبب خلل وظيفي أو انسداد غير مُعدٍ في أنابيب استاكيوس.
  • يحدث التهاب الأذن الوسطى المزمن المصحوب بانصباب، عندما يظل السائل في الأذن الوسطى ويستمر في العودة دون إصابة بكتيرية أو فيروسية. هذا يجعل الأطفال عرضة للإصابة بالتهابات الأذن الجديدة وقد يؤثر على السمع.
  • التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن، التهاب الأذن الذي لا يُشفى مع العلاجات المعتادة. وقد يؤدي هذا إلى حدوث ثقب بطبلة الأذن.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بعدوى الأذن:

  • العمر. الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين يكونون أكثر عرضةً للإصابة بعدوى الأذن بسبب حجم وشكل أنابيب النَّفير، ولأن أجهزتهم المناعية لا تزال في مرحلة النمو.
  • مجموعات رعاية الأطفال. الأطفال الذين يُعتنى بهم في مجموعات رعاية الأطفال يصبحون أكثر عرضةً للإصابة بنزلات البرد وعدوى الأذن من الأطفال الذين يمكثون في المنزل. يتعرَّض الأطفال في مجموعات رعاية الأطفال لمزيد من العدوى، مثل نزلات البرد.
  • الإرضاع. يكثر إصابة الأطفال الذين يشربون من زجاجة الرضاعة، خاصةً في وضع الاستلقاء، بعدوى الأذن مقارَنةً بالأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.
  • العوامل الموسمية. تشيع عدوى الأذن أكثر أثناء الخريف والشتاء. فقد يكون الأشخاص المصابون بالحساسية الموسمية أكثر عرضةً للإصابة بعدوى الأذن عندما ترتفع نسبة حبوب اللقاح.
  • تلوث الهواء. يمكن أن يزيد التعرض لدخان التبغ أو ارتفاع مستويات تلوث الهواء من خطر الإصابة بأمراض الأذن.
  • سكان ألاسكا الأصليين. تشيع عدوى الأذن بين سكان ألاسكا الأصليين.
  • الحنك المشقوق. قد تؤدي الاختلافات في بنية العظام والعضلات لدى الأطفال المصابين بالحنك المشقوق إلى صعوبة تصريف أنبوب النَّفير.

المضاعفات

لا تتسبَّب غالبية التهابات الأذن في مضاعفات طويلة الأجل. ولكن يمكن أن تتسبب التهابات الأذن المتكررة في مضاعفات خطيرة:

  • ضعف السمع. إن فقدان السمع الخفيف الذي يظهر ويزول، من الحالات الشائعة التي تحدث مع التهابات الأذن، ولكنه عادةً ما يتحسن بعد شفاء الالتهاب. قد تؤدي التهابات الأذن المتكررة أو وجود سائل في الأذن الوسطى إلى فقدان سمع أكثر شدة. إذا تعرَّضتْ طبلة الأذن أو بنيات أخرى في الأذن الوسطى لضرر دائم، فقد يؤدي ذلك إلى فقدان سمع دائم.
  • تأخُّر النمو أو الكلام. إذا حدث ضعف سمع مؤقت أو دائم لدى الرُّضَّع والأطفال الصغار، فقد يؤدي ذلك إلى تأخُّر في الكلام والمهارات الاجتماعية والمهارات النمائية.
  • انتشار العدوى. يمكن أن تنتشر عدوى التي لم تُعالَج، أو تلك التي لم تستجِبْ للعلاجات، إلى الأنسجة القريبة منها. يُطلق على العدوى التي تصيب الخشاء، وهو العظم البارز خلف الأذن، التهاب الخشاء. يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى تلف في العظم أو تكوين الكيسات المملؤة بالصديد. وفي حالات نادرة، تنتشر عدوى الأذن الوسطى الخطيرة إلى أنسجة أخرى في الجمجمة، وتشمل المخ أو الأغشية المحيطة بالمخ (التهاب السحايا).
  • تمزُّق طبلة الأذن. تشفى غالبية تمزقات طبلة الأذن خلال 72 ساعة. وفي بعض الأحيان، يتطلب الأمر تدخلًا جراحيًّا.

الوقاية

النصائح التالية قد تُقلِّل من خطر الإصابة بالتِهابات الأُذُن:

  • منع نَزَلات البَرْد وغيرها من الأمراض. عَلِّم أطفالك أن يَغسلوا أيديهم جيدًا وبِشكلٍ مُتكرِّر وألَّا يتشارِكوا أواني الطعام والشَّراب. علِّم أطفالك السعال أو العطس داخل ذراعه. قَلِّلي الوقتَ الذي يَقضيه طفلُك في أماكن رعاية الأطفال الجماعية، إن أمكن. قد يكون الأمر مفيدًا إذا كان مَركَز رعاية الطفل به عددٌ أقلُّ من الأطفال. حاول ألَّا تُرسِل طفلك إلى مرَكز رعاية الطفل أو المدرسة عندما يكون مريضًا.
  • تجنَّب التَّدخين السَّلبي. تأكَّد من ألَّا يُدخِّن أحد في منزلك. بعيدًا عن المنزل، وابْقَ في بيئات خالية من التَّدخين.
  • أرْضِعي طفلك رضاعة طبيعية. إن أمكن، أرْضِعي طفلَكِ رضاعة طبيعية لمدَّة ستَّةِ أشهُرٍ على الأقل. يحتوي حليب الأم على أجسامٍ مُضادَّة قد تُوفِّر الحماية من التِهابات الأُذن.
  • إذا كنتِ تُطعِمين الطِّفل صناعيًّا، فضَعِي طفلك في وضعٍ مُعتدِل. تجنَّبي وَضْع زُجاجة التَّغذية في فَمِ طفلك أثناء استلقائِه على الظهر. لا تضَعي زجاجات تَغذية في المَهد مع طفلك.
  • تحدَّثي مع الطبيب عن اللِّقاحات. اسألي طبيبك عن اللِّقاحات المناسبة لطفلِك. قد تُساعد لقاحات الإنفلونزا الموسمية ولقاحات المكوَّرات الرئوية وغيرها من اللقاحات البكتيرية على منع التهابات الأُذن.

07/09/2019
  1. Ear infections in children. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/ear-infections-children. Accessed March 19, 2019.
  2. AskMayoExpert. Acute otitis media. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  3. Jameson JL, et al., eds. Sore throat, earache, and upper respiratory symptoms. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedicalcom. Accessed March 19, 2019.
  4. Otitis media (acute). Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/otitis-media-acute. Accessed March 29, 2019.
  5. Lieberthal AS, et al. The diagnosis and management of acute otitis media. Pediatrics. 2013;131:e964.
  6. Kliegman RM, et al. Tonsils and adenoids. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 29, 2019.
  7. Kaur R, et al. Epidemiology of acute otitis media in the postpneumococcal conjugate vaccine era. Pediatrics. 2017;140:e20170181.
  8. Kliegman RM, et al. Otitis media. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 29, 2019.
  9. Lalwani AK. Otitis media. In: Current Diagnosis & Treatment in Otolaryngology--Head & Neck Surgery. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. https://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 11, 2016.
  10. Otitis media (secretory). Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/otitis-media-secretory. Accessed March 29, 2019.
  11. Ear tubes. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. https://www.enthealth.org/be_ent_smart/ear-tubes/. Accessed March 18, 2019.
  12. Coleman A, et al. The unsolved problem of otitis media in indigenous populations: A systematic review of upper respiratory and middle ear microbiology in indigenous children with otitis media. Microbiome. 2018;6:199.
  13. Rieu-Chevreau C, et al. Risk of occurrence and recurrence of otitis media with effusion in children suffering from cleft palate. International Journal of Pediatric Otorhinolaryngology. 2019;120:1.
  14. Yang R, et al. Transtympanic delivery of local anesthetics for pain in acute otitis media. Molecular Pharmaceutics. 2019;16:1555.