نظرة عامة

داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو مرض رئوي التهابي مزمن يتسبب في إعاقة تدفق الهواء خارجًا من الرئتين. تشمل الأعراض صعوبة التنفس والسعال وتكوُّن المخاط (البلغم) والأزيز. وعادةً ما تحدث الإصابة به بسبب التعرض لفترات طويلة للغازات أو الجسيمات المهيجة، وغالبًا ما تنبعث من دخان السجائر. يكون الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض القلب وسرطان الرئة ومجموعة متنوعة من الحالات المرضية الأخرى.

إنَّ انتفاخ الرئة (النُفاخ) والتهاب القصبات المُزمن هما الحالتان المرضيتان الأكثر شيوعًا اللتان تسهمان في الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن. تحدث هاتان الحالتان عادةً معًا ويمكن أن تختلفا في شدتهما بين الأفراد المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن.

التهاب القصبات المزمن هو التهاب في بطانة أنابيب الشعب الهوائية التي تحمل الهواء من الأكياس الهوائية (الحويصلات الهوائية) بالرئتين وإليها. ويتميز هذا المرض بالسعال اليومي وتكوُّن المخاط (البلغم).

انتفاخ الرئة هو حالة مرضية تتعرض فيها الحويصلات الهوائية الموجودة في نهاية أصغر الممرات الهوائية (القصيبات) في الرئتين للتدمير نتيجة للتعرض الضار لدخان السجائر والغازات والجسيمات المهيجة الأخرى.

على الرغم من أن داء الانسداد الرئوي المزمن مرض تقدمي يتفاقم بمرور الوقت، فإنه - أي داء الانسداد الرئوي المزمن - مرض قابل للعلاج. ويستطيع معظم الأشخاص المصابينبداء الانسداد الرئوي المزمن - مع الإدارة السليمة للمرض - أن يسيطروا جيدًا على الأعراض ويتحكموا في جودة حياتهم، فضلًا عن تقليل مخاطر التعرض للحالات المرضية المصاحبة الأخرى.

الأعراض

غالبًا لا تظهر أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن إلا بعد تعرض الرئة لضرر كبير، وعادةً ما تتفاقم بمرور الوقت، خصوصًا إذا استمر التعرض للتدخين.

قد تتضمن مؤشرات وأعراض داء الانسداد الرئوي المزمن ما يلي:

  • ضيق النفس، خصوصًا في أثناء الأنشطة البدنية
  • الأزيز
  • ضيق الصدر
  • سعال مزمن قد ينتج عنه مخاط (بلغم) قد يكون شفافًا أو أبيض أو أصفر أو مائلًا إلى الأخضر
  • عدوى الجهاز التنفسي المتكررة
  • قلة النشاط
  • فقدان الوزن غير المتعمَّد (في المراحل اللاحقة)
  • تورم في الكاحلين أو القدمين أو الساقين

من المرجح أن يُعاني الأشخاص المصابون بداء الانسداد الرئوي المزمن نوبات تسمى نوبات التفاقم، تصبح الأعراض خلالها أسوأ من النمط اليومي المعتاد وتستمر عدة أيام على الأقل.

متى يتحتم عليك مراجعة الطبيب

تحدث إلى طبيبك إذا كانت أعراضك لا تتحسن مع العلاج أو تزداد سوءًا، أو إذا لاحظت أعراض العدوى، مثل الحمى أو تغير في البلغم.

اطلب العناية الطبية الفورية إذا كنت لا تستطيع التقاط أنفاسك، أو إذا كان لديك زرقة حادة في شفتيك أو فراش أظافر أصابعك (زرقة) أو تسارع في ضربات القلب، أو إذا كنت تشعر بالدوار وتواجه صعوبة في التركيز.

الأسباب

يتمثل السبب الرئيسي لداء الانسداد الرئوي المزمن في البلدان المتقدمة في تدخين التبغ. وفي دول العالم النامي، غالبًا ما يحدث داء الانسداد الرئوي المزمن لدى الأشخاص المعرضين للأبخرة الناتجة عن حرق الوقود للطهي والتدفئة في المنازل سيئة التهوية.

يصاب بعض المدخنين المزمنين فقط بداء الانسداد الرئوي المزمن وفق الظواهر السريرية، على الرغم من أن العديد من المدخنين الذين لديهم تاريخ طويل من التدخين قد يعانون من ضعف في وظائف الرئة. ويصاب بعض المدخنين بأمراض رئوية أقل شيوعًا. وقد يتم تشخيصهم بشكل خاطئ على أنهم مصابون بداء الانسداد الرئوي المزمن حتى يتم إجراء تقييم أكثر شمولًا.

كيف تتأثر رئتاك

ينتقل الهواء عبر أنبوب الهواء (القصبة الهوائية) إلى رئتيك من خلال أنبوبين كبيرين (الشعب الهوائية). وداخل رئتيك، تنقسم هذه الأنابيب عدة مرات - مثل فروع الشجرة - إلى العديد من الأنابيب الأصغر (القصيبات) التي تنتهي بمجموعات من الأكياس الهوائية الدقيقة (الحويصلات الهوائية).

وتحتوي الأكياس الهوائية على جدران رقيقة جدًا مليئة بالأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية). ويمر الأكسجين الموجود في الهواء الذي تستنشقه إلى هذه الأوعية الدموية ويدخل مجرى الدم. وفي الوقت نفسه، يخرج غاز ثاني أكسيد الكربون - وهو غاز ناتج عن عملية الأيض - مع الزفير.

وتعتمد رئتيك على المرونة الطبيعية لأنابيب الشعب الهوائية والحويصلات الهوائية لإخراج الهواء من جسمك. يتسبب داء الانسداد الرئوي المزمن في فقدانها لمرونتها وزيادة تمددها بشكل مفرط، ما ينتج عنه انحباس بعض الهواء في رئتيك عند الزفير.

أسباب انسداد مجرى الهواء

من أسباب انسداد مجرى الهواء:

  • انتفاخ الرئة. يتسبّب مرض الرئة هذا في تدمير جدران الحويصلات الهوائية الهشّة وأليافها المرنة. ومن ثم تنهار الممرات الهوائية الصغيرة عند الزفير، ما يُعيق تدفق الهواء خارجًا من رئتيك.
  • التهاب القصبات المُزمن. في هذه الحالة، تلتهب الشُّعب الهوائية وتضيق، وتفرز رئتاك المزيد من المخاط، ما قد يؤدي إلى انسداد الشُّعب الضيّقة. ومن ثم تصاب بسعال مزمن كمحاولة لفتح مجرى الهواء.

دخان السجائر والمهيجات الأخرى

في الغالبية العظمى من الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن، ينتج تلف الرئة الذي يؤدي إلى داء الانسداد الرئوي المزمن عن تدخين السجائر لفترات طويلة. ولكن من المحتمل أن تكون هناك عوامل أخرى تؤدي دورًا في الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن، مثل القابلية الوراثية للإصابة بالمرض، لأنه لا يصاب جميع المدخنين بداء الانسداد الرئوي المزمن.

يمكن أن تسبب المهيجات الأخرى داء الانسداد الرئوي المزمن، بما في ذلك دخان السيجار والتدخين السلبي ودخان الغليون وتلوث الهواء والتعرض للغبار أو الدخان أو الأبخرة في مكان العمل.

عوز ألفا-1 المضاد للتريبسين

في حوالي 1% من المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن، ينتج المرض عن اضطراب وراثي يسبب انخفاض مستويات بروتين يسمى ألفا-1 المضاد للتريبسين (AAt). يتكون بروتين ألفا-1 المضاد للتريبسين في الكبد ويفرز في مجرى الدم للمساعدة على حماية الرئتين. يمكن أن يسبب عوز ألفا-1 المضاد للتريبسين الإصابة بأمراض الكبد أو أمراض الرئة أو كليهما.

لعلاج البالغين المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن المرتبط بعوز بروتين ألفا-1 المضاد للتريبسين، تشمل خيارات العلاج تلك المستخدمة للأشخاص المصابين بأنواع أكثر شيوعًا من داء الانسداد الرئوي المزمن. بالإضافة إلى ذلك، يمكن علاج بعض الأشخاص من خلال استبدال بروتين ألفا-1 المضاد للتريبسين الناقص، ما قد يمنع حدوث مزيد من الضرر للرئتين.

عوامل الخطر

تشتمل عوامل خطر داء الانسداد الرئوي المزمن على:

  • التعرُّض لدخان السجائر. أهم عامل من عوامل الخطورة المرتبطة بداء الانسداد الرئوي المزمن هو تدخين السجائر على المدى الطويل. كلما زادت عدد سنوات التدخين والعبوات المستهلكة، زاد تعرضك للمخاطر. قد يكون مدخنو الغليون ومدخنو السيجار ومدخنو الماريجوانا في خطر أيضًا، وكذلك الأشخاص المعرضون لكميات كبيرة من التدخين السلبي.
  • الأشخاص المصابون بالربو. قد يكون الربو، وهو مرض التهاب مجرى الهواء المزمن، عاملاً من عوامل الخطورة المرتبطة بالإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن. فإذا اجتمع داء الربو بالتدخين، فستزيد خطورة الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن أكثر.
  • التعرض للغبار والمواد الكيميائية في العمل. يمكن أن يؤدي التعرض على المدى الطويل للأبخرة الكيميائية والدخان والغبار في مكان العمل إلى تهيج الرئتين والتهابهما.
  • التعرض للأبخرة الناجمة عن حرق الوقود. في العالم النامي، يكون الأشخاص المعرضون للأبخرة الناتجة عن حرق الوقود للطهي والتدفئة في منازل سيئة التهوية أكثر عرضة لخطر أكبر للإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن.
  • الجينات الوراثية. يعد الاضطراب الوراثي غير الشائع لنقص ألفا-1 أنتي تريبسين سببًا في بعض الحالات المصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن. من المحتمل أن تجعل العوامل الوراثية الأخرى بعض المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

المضاعفات

يمكن أن يسبب داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) العديد من المضاعفات، ومن بينها ما يلي:

  • حالات عَدوى الجهاز التنفسي. الأشخاص المصابون بداء الانسداد الرئوي المزمن أكثر عُرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الرئة. أي عَدوى في الجهاز التنفسي يمكن أن تجعل التنفس أكثر صعوبة ويمكن أن تسبب مزيدًا من الأضرار لنسيج الرئة.
  • مشكلات في القلب. لأسباب غير معروفة نسبيًا، يمكن أن يزيد داء الانسداد الرئوي المزمن من احتمالية الإصابة بمرض القلب بما في ذلك النوبات القلبية
  • سرطان الرئة. يزداد لدى الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن احتمالية الإصابة بسرطان الرئة.
  • ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئة. قد يسبب داء الانسداد الرئوي المزمن ارتفاع ضغط الدم في الشرايين التي توصل الدم إلى الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي).
  • الاكتئاب. قد تؤدي صعوبة التنفس إلى حرمانك من ممارسة الأنشطة التي تستمتع بها. وقد ينجم عن الإصابة بمرض خطير الشعور بالاكتئاب.

الوقاية

على عكس بعض الأمراض؛ يتميز داء الانسداد الرئوي المزمن عادة بوضوح أسبابه وأساليب الوقاية منه، وتوجد طرق لإبطاء تقدّم المرض. ترتبط معظم الحالات ارتباطًا مباشرًا بتدخين السجائر، وأفضل طريقة للوقاية من داء الانسداد الرئوي المزمن هي عدم التدخين مطلقًا أو الإقلاع عن التدخين فورًا.

إذا كان لك تاريخ طويل مع التدخين، فإن هذه الجمل لن تكون بسيطة كما تبدو، لا سيما إذا كنت قد حاولت الإقلاع عن التدخين مرة أو مرتين أو أكثر في الماضي. لكن استمر في محاولة الإقلاع عن التدخين. من المهم أن تجد برنامجًا للإقلاع عن التدخين ليساعدك في تجربة الإقلاع للأبد. فهذه هي أفضل فرصة لديك لحماية رئتيك من التلف.

من عوامل الخطورة الأخرى المرتبطة بداء الانسداد الرئوي المزمن التعرض المهني للأدخنة الكيماوية والأتربة. فإذا كنت تتعرض في عملك لهذه الأنواع من مهيّجات الرئة، فتحدّث مع المشرف عليك عن أفضل الطرق لحماية نفسك، مثل استخدام معدات حماية الجهاز التنفسي.

إليك بعض التدابير التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في الوقاية من المضاعفات المرتبطة بداء الانسداد الرئوي المزمن:

  • أقلع عن التدخين للمساعدة في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب وسرطان الرئة.
  • احصل على التطعيم السنوي ضد الإنفلونزا والتطعيم المنتظم ضد التهاب المكورات الرئوية لتقليل فرص الإصابة ببعض أنواع العدوى أو الوقاية منها.
  • تحدث إلى طبيبك إذا كنت تشعر بالحزن أو العجز أو كنت تعتقد أنك مصاب بالاكتئاب.

داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

15/04/2020
  1. COPD. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/copd. Accessed May 28, 2019.
  2. Labarca G, et al. Bronchoscopic lung volume reduction with endobronchial Zephyr Valves for severe emphysema: A systematic review and meta-analysis. Respiration. 2019; doi:10.1159/000499508.
  3. Breo Ellipta (prescribing information). GlaxoSmithKline; 2019. https://www.mybreo.com/copd/index.html. Accessed May 28, 2019.
  4. Ferri FF. Chronic obstructive pulmonary disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 10, 2020.
  5. Qaseem A, et al. Diagnosis and management of stable chronic obstructive pulmonary disease. A clinical practice guideline update from the American College of Physicians, American College of Chest Physicians, American Thoracic Society, and European Respiratory Society. Annals of Internal Medicine. 2011; doi:10.7326/0003-4819-155-3-201108020-00008.
  6. Wedzicha JA, et al. Management of COPD exacerbations: A European Respiratory Society/American Thoracic Society guideline. European Respiratory Journal. 2017; doi:10.1183/13993003.00791-2016.
  7. Chronic obstructive pulmonary disease (COPD). Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/copd/basics-about.html. Accessed May 28, 2019.
  8. COPD lifestyle changes. American Lung Association. https://www.lung.org/lung-health-and-diseases/lung-disease-lookup/copd/living-with-copd/copd-lifestyle-changes.html. Accessed May 28, 2019.
  9. Jameson JL, et al., eds. Chronic obstructive pulmonary disease. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. The McGraw-Hill Companies; 2018. http://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed May 28, 2018.
  10. Ramaswamy A, et al. Bronchoscopic lung volume reduction: Recent updates. Journal of Thoracic Disease. 2018; doi:10.21037/jtd.2018.02.72.
  11. Chapman KR, et al. Alpha 1 antitrypsin to treat lung disease in alpha 1 antitrypsin deficiency: Recent developments and clinical implications. International Journal of Chronic Obstructive Pulmonary Disease. 2018; doi:10.2147/COPD.S149429.
  12. Mirza S, et al. COPD guideline: A review of the 2018 GOLD Report. Mayo Clinic Proceedings. 2018; doi:10.1016/j.mayocp.2018.05.026.
  13. Global strategy for the diagnosis, management, and prevention of chronic obstructive pulmonary disease ― 2019 report. Global Initiative for Chronic Obstructive Lung Disease (GOLD). https://goldcopd.org/. Accessed June 25, 2019.
  14. Smoking and your heart. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/smoking-and-your-heart. Accessed June 10, 2019.
  15. Shen Y, et al. Management of airway mucus hypersecretion on chronic airway inflammatory disease: Chinese expert consensus. International Journal of Chronic Obstructive Pulmonary Disease. 2018; doi:10.2147/COPD.S144312.
  16. Lung transplant. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/lung-transplant. Accessed June 26, 2019.
  17. Herath SC, et al. Prophylactic antibiotic therapy for chronic obstructive pulmonary disease (COPD). Cochrane Database of Systematic Reviews. 2018; doi:10.1002/14651858.CD009764.pub3.
  18. Wilson ME, et al. Association of home noninvasive positive pressure ventilation with clinical outcomes in chronic obstructive pulmonary disease: A systematic review and meta-analysis. Journal of the American Medical Association. 2020; doi:10.1001/jama.2019.22343.
  19. Alpha-1 antitrypsin deficiency. Genetics Home Reference. https://ghr.nlm.nih.gov/condition/alpha-1-antitrypsin-deficiency. Accessed June 26, 2019.
  20. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 28, 2019.
  21. Mallea JM (expert opinion). Mayo Clinic. March 11, 2020.