نظرة عامة

إن داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) مرض التهاب مزمن في الرئة يقوم بإعاقة تدفق الهواء من الرئتين. وتتضمن الأعراض مواجهة المشكلات في التنفس، والسعال، وتكوّن المخاط (البلغم) وإصدار صفير. ينجم هذا المرض عن التعرُّض طويل المدى للغازات المهيجة أو المواد الجسيمائية العالقة، وغالبًا ما تصدر من دخان السجائر. إن الأشخاص الذين يعانون داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أكثر عرضةً للإصابة بمرض القلب أو سرطان الرئة أو الحالات المرضية المختلفة الأخرى.

إن انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن هما الحالتان المرضيتان اللتان يسهمان في الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) على نحو منتشر. والتهاب الشعب الهوائية عبارة عن التهاب في بطانة أنابيب القصبة، والتي تحمل الهواء من وإلى الأكياس الهوائية (الأسناخ) للرئتين. وهي حالة تتسم بالسعال وتكوّن المخاط (البلغم) يوميًا.

أمّا انتفاخ الرئة، فهو حالة مرضية تُتلَف فيها الأسناخ الموجودة بطرف أصغر المسالك الهوائية حجمًا (القصيبات) للرئة، وذلك نتيجة إلى التعرُّض المدمر لدخان السجائر والغازات المهيجة الأخرى والمواد الجسيمائية العالقة.

تمكن معالجة داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD). في ظل الإدارة السليمة، يمكن للعديد من الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) التحكم في الأعراض وجودة نوعية الحياة لديهم تحكمًا جيدًا، فضلاً عن تقليل مخاطر الإصابة بالحالات المرضية الأخرى ذات الصلة.

رعاية الأشخاص المُصابين بالرئة الانسدادي المزمن في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

لا تظهر أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن غالبًا إلى أن يحدث تلف كبير في الرئة، وتزداد سوءًا في العادة مع الوقت، وخاصة إذا استمرت ممارسة التدخين. بالنسبة إلى التهاب الشعب الهوائية المزمن، العَرَض الرئيسي هو السعال اليومي وإنتاج المخاط (البصاق) طوال ثلاثة أشهر على الأقل في العام لمدة عامين متتاليين.

قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى في التهاب الشعب الهوائية المزمن:

  • ضيق في التنفس، وخاصة أثناء النشاطات البدنية
  • الصفير
  • ضيق في الصدر
  • الحاجة إلى تسليك حلقك بمجرد الاستيقاظ في الصباح بسبب المخاط الزائد في رئتيك
  • السعال المزمن الذي قد ينتج مخاطًا (بصاقًا) قد يكون شفافًا أو أبيض أو أصفر أو يميل إلى الاخضرار
  • زرقة الشفتين أو أسفل الأظافر (الازرقاق)
  • الإصابات المتكررة بعدوى في الجهاز التنفسي
  • نقص الطاقة
  • فقدان في الوزن غير مقصود (في مراحل لاحقة)
  • تورم في الكاحلين أو القدمين أو الساقين

كما أنه من المرجح أن يتعرض المصابون بالتهاب الشعب الهوائية المزمن لنوبات تُسمى الاستفحال، وتصبح أعراضهم خلالها أسوأ من المعتاد يوميًا وتستمر لعدة أيام على الأقل.

الأسباب

يتمثل السبب الرئيسي للإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) في الدول المتقدمة في تدخين التبغ. في دول العالم النامي، غالبًا ما تحدث الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) بين الأفراد المعرضين لاستنشاق الأبخرة الناتجة عن احتراق الوقود المستخدم في الطهي والتدفئة في المنازل ضعيفة التهوية.

ربما تعاني نسبة تتراوح ما بين 20 إلى 30 بالمائة فقط من المدخنين المزمنين من داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) الواضح سريريًا، بالرغم من أن العديد من المدخنين الذين يدخنون لفترات طويلة ربما يعانون من انخفاض أداء الرئة. يعاني بعض المدخنين من حالات أقل شيوعًا تتعلق بالرئة. ربما يتم تشخيص حالتهم عن طريق الخطأ على أنها إصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) حتى يخضعوا لتقييم أكثر شمولاً.

ما مدى إصابة رئتيك

يمر الهواء لأسفل عبر قصبتك الهوائية (الرغامي) وإلى داخل رئتيك عبر أنبوبين كبيرين (الشعب الهوائية). وداخل رئتيك، تنقسم الأنابيب المذكورة عدة مرات — مثل فروع الشجرة — إلى العديد من الأنابيب الأصغر حجمًا (القصيبات) التي تصل في النهاية إلى أكياس هوائية بالغة الصغر (الأسناخ).

الأكياس الهوائية لها جدران رقيقة ممتلئة بأوعية دموية بالغة الصغر (الشعيرات الدموية). يمر الأكسجين الموجود في الهواء الذي تستنشقه إلى تلك الأوعية الدموية ويدخل إلى مجرى الدم لديك. وفي نفس الوقت، يخرج ثاني أكسيد الكربون — الغاز الذي يمثل فضلات عملية الأيض — مع الزفير.

تعتمد رئتيك على المرونة الطبيعية لأنابيب الشعب الهوائية والأكياس الهوائية لإجبار الهواء على الخروج من جسمك. يؤدي داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) إلى فقدانها لمرونتها وتمددها بصورة بالغة، مما يؤدي إلى ترك بعض الهواء محتجزًا في رئتيك عند الزفير.

أسباب الإصابة بانسداد مجرى الهواء

تتضمن أسباب الإصابة بانسداد مجرى الهواء ما يلي:

  • انتفاخ الرئة. يُسبب هذا المرض الرئوي تدمير الجدران الهشة والألياف المرنة في الأسناخ. تنهار الممرات الهوائية الصغيرة عند الزفير، الأمر الذي يضعف تدفق الهواء من رئتيك.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن. في هذه الحالة، تصبح أنابيب الشعب الهوائية ملتهبة وضيقة وتنتج رئتيك المزيد من المخاط، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى انسداد أكثر للأنابيب الضيقة. يمكن أن تعاني من السعال المزمن في محاولة لإخلاء مجرى الهواء.

تدخين السجائر والمهيجات الأخرى

في الغالبية العظمى من الحالات، يحدث تلف الرئة الذي يؤدي إلى داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) بسبب تدخين السجائر على المدى الطويل. ولكن هناك عوامل أخرى محتملة تؤدي إلى تطور داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، مثل الاستعداد الوراثي للمرض، لأن حوالي 20 إلى 30% من المدخنين قد يصابون بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

ويمكن أن تسبب المهيجات الأخرى داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، بما في ذلك دخان السيجار، والتدخين السلبي، ودخان الغليون، وتلوث الهواء والتعرض للغبار، أو الدخان أو الأبخرة في أماكن العمل.

عوز مضاد التريبسين ألفا 1

حيث أن في 1 بالمائة من الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، ينتج المرض عن اضطراب وراثي يسبب معدلات منخفضة من بروتين يسمى مضاد التريبسين ألفا 1. يتم تصنيع مضاد التريبسين ألفا 1 (AAt) في الكبد ويُفرز في مجرى الدم للمساعدة في حماية الرئتين. يمكن أن يؤثر عوز مضاد التريبسين ألفا 1 على الكبد إضافةً إلى الرئتين. ويمكن أن تُصيب الأضرار التي لحقت الرئة الرضع والأطفال، ولا تقتصر على البالغين الذين لديهم تاريخ طويل من التدخين.

وبالنسبة للبالغين الذين يعانون من داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) المرتبط بنقص AAt، تشمل خيارات العلاج تلك المستخدمة للأشخاص الذين يعانون من أنواع أكثر شيوعا من داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD). وبالإضافة إلى ذلك، يمكن علاج بعض الأشخاص من خلال استبدال البروتين AAt المفقود، والذي قد يمنع حدوث المزيد من الضرر للرئتين.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ما يلي:

  • التعرض لدخان التبغ وعامل الخطورة الأكثر أهمية للإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) هو تدخين السجائر طويل المدى. كلما طالت سنوات تدخينك وازداد عدد عبوات السجائر التي تدخنها، كلما زاد لديك خطر الإصابة. كما قد يتعرض مدخنو الغليون، ومدخنو السجائر ومدخنو الماريجوانا لخطر الإصابة، وكذلك الأشخاص الذين يتعرضون لكميات كبيرة من التدخين السلبي.
  • الأشخاص المدخنين الذين يعانون من الربو. يُزيد الجمع بين الربو، ومرض التهابات مجرى الهواء المزمن، والتدخين من خطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أكثر.
  • التعرض للغبار والمواد الكيميائية أثناء العمل. قد يؤدي التعرض طويل المدى للغبار، والأبخرة والغبار الكيميائي في مكان العمل إلى تهيج رئتيك والتهابها.
  • التعرض للغبار الناجم عن حرق الوقود. في العالم النامي، يتعرض الأشخاص الذين يتعرضون للأبخرة الناجمة من حرق الوقود لأغراض الطهي والتدفئة في منازل سيئة التهوية لخطر الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  • العمر. تتطور الإصابةبداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ببطء على مر السنين، لذا فإن معظم الأشخاص لا يقل عمرهم عن 40 عامًا عندما يبدأ ظهور الأعراض.
  • العوامل الوراثية. يُعد الاضطراب الوراثي غير الشائع عوز مضاد التريبسين ألفا-1 سبب بعض حالات الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD). من المحتمل أن تُزيد العوامل الوراثية الأخرى من خطر الإصابة بالمرض لدى بعض المدخنين.

المضاعفات

داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) قد تسبب العديد من المضاعفات، تشمل الآتي:

  • عدوى الجهاز التنفسي. الأشخاص الذين يعانون داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا والالتهاب الرئوي. أي عدوى في الجهاز التنفسي يمكن أن تجعل التنفس أكثر صعوبة ويمكن أن تسبب مزيدًا من الأضرار لنسيج الرئة. يمكن أن يقي التلقيح السنوي ضد الإنفلونزا والتقليح المنتظم ضد الالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية من بعض حالات العدوى.
  • مشاكل القلب. بالنسبة إلى الأسباب التي لا يتم استيعابها تمامًا، يمكن أن يزيد داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) من احتمالية الإصابة بمرض القلب بما في ذلك نوبة قلبية. قد يحد الإقلاع عن التدخين من هذا الخطر.
  • سرطان الرئة. الأشخاص المصابون بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة. قد يحد الإقلاع عن التدخين من هذا الخطر.
  • ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئة. قد يسببداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ارتفاع ضغط الدم في الشرايين التي توصل الدم إلى الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي).
  • الاكتئاب. يمكن أن تمنعك صعوبة التنفس من ممارسة الأنشطة التي تستمتع بها. يمكن أن يؤدي مواجهة مرض خطير إلى تطور الاكتئاب. تحدّث مع طبيبك إذا كنت تشعر بالحزن أو العجز أو تعتقد إنك قد تعاني اكتئابًا.

الوقاية

على عكس بعض الأمراض، يتميز الانسداد الرئوي المزمن بوضوح أسبابه وأساليب السيطرة عليه. ترتبط معظم الحالات مباشرة بتدخين التبغ، وأفضل طريقة للوقاية من الانسداد الرئوي المزمن هو الامتناع عن التدخين أو التوقف عن التدخين الآن.

إذا كان لك تاريخ طويل مع التدخين، لن تبدو هذه الجمل بسيطة، خاصة إذا حاولت الإقلاع عن التدخين مرة أو مرتين أو أكثر في الماضي. لكن استمر في محاولة الإقلاع عن التدخين. من المهم أن تجد برنامجًا للإقلاع عن التدخين ليساعدك في تجربة الإقلاع للأبد. فهذه هي أفضل فرصة لديك لحماية رئتيك من التلف.

التعرض المهني للأدخنة الكيماوية والأتربة هو عامل آخر من عوامل خطر الانسداد الرئوي المزمن. إذا كنت تعمل وأنت مصاب بهذا النوع من مرض الرئة، فتحدّث مع مديرك عن أحسن الطرق لحماية نفسك، مثل استخدام معدات حماية التنفس.

داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

11/08/2017
References
  1. What is COPD? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/copd. Accessed Feb. 11, 2016.
  2. Ferri FF. Chronic obstructive pulmonary disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 11, 2016.
  3. Han MK, et al. Chronic obstructive pulmonary disease: Definition, clinical manifestations, diagnosis, and staging. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 15, 2016.
  4. Balkissoon R, et al. Chronic obstructive pulmonary disease: A concise review. Medical Clinics of North America. 2011;95:1125.
  5. Foreman M, et al. Genes and COPD. Medical Clinics of North America. 2012;96:699.
  6. Longo DL, et al., eds. Chronic obstructive pulmonary disease. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed Feb. 15, 2016.
  7. Pagon RA, et al., eds. Alpha-1 antitrypsin deficiency. In: GeneReviews. Seattle, Wash.: University of Seattle, Washington; 1993-2016. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK1116. Accessed March 23, 2016.
  8. Hillas G, et al. Managing comorbidities in COPD. International Journal of Chronic Obstructive Pulmonary Disease. 2015;10:95.
  9. Standards for the diagnosis and management of patients with COPD. American Thoracic Society. http://www.thoracic.org/copd-guidelines/index.php. Accessed March 23, 2016.
  10. Ferguson GT, et al. Management of stable chronic obstructive pulmonary disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 15, 2016.
  11. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Chronic obstructive pulmonary disease (COPD). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2013.
  12. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 22, 2016.
  13. Stoller JK. Management of exacerbations of chronic obstructive pulmonary disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 23, 2016.
  14. Mallea JM (expert opinion). Mayo Clinic, Jacksonville, Fla. April 26, 2016.
  15. What are the benefits of quitting smoking? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/smo/benefits. Accessed April 27, 2016.
  16. Jha P, et al. 21st-century hazards of smoking and benefits of cessation in the United States. The New England Journal of Medicine. 2013;368:341.