نظرة عامة

التوأم الملتصق هما طفلان يولدان متصلين ببعضهما البعض جسديًا.

ينمو التوأم الملتصق، عندما تنفصل المضغة جزئيًا في وقت مبكر فقط لتشكل فردين. على الرغم من تطور الجنينين من هذه المضغة، سيظلون متصلين جسديًا — غالبًا من منطقة الصدر أو البطن أو الحوض. قد يتشارك التوأم الملتصق أيضًا أحد الأعضاء الداخلية أو أكثر من عضو.

تتوفى العديد من التوائم الملتصقة في الرحم (يولدون ميتين) أو تتوفى بعد الولادة بفترة وجيزة. يمكن أن يتم فصل بعض التوائم الملتصقة جراحيًا. يعتمد نجاح العملية الجراحية على مكان التصاق التوائم والأعضاء المشتركة وعددها، بالإضافة إلى خبرة ومهارة الفريق الجراحي.

الأعراض

لا توجد علامات أو أعراض محددة تشير إلى الحمل في توأمين ملتصقين. كما هو الحال مع حالات الحمل بتوأمين الأخرى، قد ينمو الرحم أسرع من الحمل بجنين واحد، وقد يوجد المزيد من الإجهاد والغثيان والقيء في وقت مبكر من الحمل. يمكن تشخيص توأمين ملتصقين في وقت مبكر من الحمل باستخدام الفحص القياسي بالموجات فوق الصوتية.

كيفية التصاق التوأمين

يتم تصنيف التوأمين الملتصقين عادةً حسب المكان الملتصق، وهو عادةً ما يكون في مواقع مطابقة، وأحيانًا في أكثر من موقع واحد. في بعض الأحيان يتقاسمون الأعضاء أو أجزاء أخرى من أجسادهم. إن البنية التشريحية المحددة لكل زوج من التوائم الملتصقة فريدة من نوعها.

قد يلتصق التوأمان الملتصقان في أي من هذه المواقع:

  • الصدر. يلتصق التوأمان متحدا الصدر وجهًا لوجه عند منطقة الصدر. فهما غالبًا يشتركان في القلب وقد يشتركان أيضًا في الكبد والجزء العلوي من الأمعاء. وهذا هو أكثر حالات التوائم الملتصقة انتشارًا.
  • البطن. يلتصق التوأمان متحدا السرتين بالقرب من السّرة. العديد من التوائم متحدة السرتين تشترك في الكبد، وبعضها يتقاسم الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة (اللفائفي) والقولون. وهما لا يشتركان في القلب عمومًا.
  • قاعدة العمود الفقري. التوأمان الملتصقان من العجز أو الأرداف يكون التصاقهما وظهر كل منهما مواجهًا للآخر عند قاعدة العمود الفقري والأرداف. بعض التوائم الملتصقة من العجز أو الأرداف تتشارك في السبيل المعدي المعوي السفلي، وعدد قليل منها تشترك في الأعضاء التناسلية والبولية.
  • طول العمود الفقري. التوائم المتلاصقة على طول العمود الفقري يكون التوأمان منتصلين من ظهرهما على طول العمود الفقري. هذا النوع شديد الندرة.
  • الحوض. التوأمان الملتصقان عند الوركين يتصلان عند منطقة الحوض، إما وجهًا لوجه وإما من الظهر. يتشارك الكثير من التوائم الملتصقة عند الوركين في السبيل المعدي المعوي السفلي، بالإضافة إلى الكبد والأعضاء التناسلية والمسالك البولية. قد يكون لكل توأم ساقان أو يتقاسم التوأمان اثنين أو ثلاثة أرجل في الحالات الأقل شيوعًا.
  • الجذع. التوأمان الملتصقان عند الجذع يتصلان من الجانبين عند الجذع وفي جزء من البطن والصدر أو البطن والصدر بالكامل، ولكن لديهما رأسان منفصلان. يمكن أن يكون للتوأمين ذراعان أو ثلاثة أو أربعة ورجلان أو ثلاثة.
  • الرأس. التوأمان الملتصقان من الرأس يتصلان عند الرأس من الخلف أو من الجزء العلوي أو من الجانب، ولكن ليس من الوجه. يشترك التوأمان الملتصقان من الرأس في جزء من الجمجمة. لكن أدمغتهما عادة ما تكون منفصلة، على الرغم من أنهم قد يتشاركون في بعض أنسجة المخ.
  • الرأس والصدر. التوأمان الملتصقان من الرأس والصدر يتصلان عند الوجه والجزء العلوي من الجسم. يوجد الوجهان على جانبين متقابلين لرأس واحد مشترك، ويشتركان في الدماغ. هذه التوائم نادرًا ما تنجو.

وفي حالات نادرة، يلتصق التوأمان بشكل غير متوازن، فيوجد توأم أصغر من الآخر لم يتشكّل بصورة كاملة مقارنة بأخيه التوأم الآخر.

الأسباب

تحدث حالة التوائم المتماثلة (تَوأَما الزِّيجوتِ الوَاحِدَة) عندما تنقسم بويضة واحدة مخصبة وتتطور إلى شخصين. بعد 8 إلى 12 يومًا من الحمل، تبدأ الطبقات الجنينية التي ستنقسم لتكوّن تَوأَما الزِّيجوتِ الوَاحِدَة في التطور إلى أعضاء وبنى محددة.

ومن المعتقد أنه عندما ينقسم الجنين في وقت متأخر عن هذا — عادةً ما بين 13 و15 يومًا بعد الحمل — يتوقف الانفصال قبل اكتمال العملية، ويتم ضم التوائم الناتجة.

وتقترح نظرية بديلة أن الجنينين المنفصلين قد يندمجان معًا في حالة التطور المبكر.

والسبب وراء حدوث كلتا الحالتين غير معروف.

عوامل الخطر

لأن التوائم الملتصقة حالة نادرة للغاية، والسبب غير واضح، فمن غير المعروف ما قد يجعل بعض الأزواج أكثر عرضة لإنجاب توائم ملتصقة.

المضاعفات

يجب أن يتم إنجاب التوائم الملتصقة بالولادة القيصرية. يولد العديد من التوائم الملتصقة ميتين أو يتوفون بعد الولادة بفترة وجيزة. ليس جميع التوائم الذين على قيد الحياة مرشحين لإجراء جراحة فصل التوائم. يعتمد نجاح العملية الجراحية على مكان التصاق التوائم والأعضاء المشتركة وعددها، بالإضافة إلى خبرة ومهارة الفريق الجراحي.

07/03/2018
  1. O'Brien P, et al. Prenatal diagnosis and obstetric management. Seminars in Pediatric Surgery. 2015;24:203.
  2. Pierro A, et al. Classification and clinical evaluation. Seminars in Pediatric Surgery. 2015;24:207.
  3. D'Antonio F, et al. Early pregnancy assessment in multiple pregnancies. Best Practice & Research Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2014;28:201.
  4. Kiely EM, et al. Planning the operation. Seminars in Pediatric Surgery. 2015;24:221.
  5. Spitz L. Ethics in the management of conjoined twins. Seminars in Pediatric Surgery. 2015;24:263.
  6. Lockwood CJ, et al. Monoamniotic twin pregnancy. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 9, 2016.
  7. Mandy GT. Neonatal complications, outcome, and management of multiple births. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 9, 2016.
  8. Frequently asked questions. Pregnancy FAQ188. Multiple pregnancy. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/-/media/For-Patients/faq188.pdf?dmc=1&ts=20160311T1419075111. Accessed March 11, 2016.
  9. Wick MJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 14, 2016.