التشخيص

ما من فحصٍ محددٍ يمكنه تأكيد متلازمة شيرج ستروس، وممَّا يجعل تشخيصه صعبًا هو تشابُه مؤشراته وأعراضه مع تلك التي تصاحب أمراضًا أخرى.

وبسبب شيوع وانتشار مؤشراته وأعراضه المبكرة كالربو والتهاب الجيوب الأنفية، فغالبًا ما لا يُشخَّص إلا بعد أن يسبب الالتهاب ضررًا شديدًا للأعضاء والأعصاب.

المعايير الستة

وضعت الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم معايير لتحديد متلازمة شيرج ستروس. يتم اعتبارك مصابًا بهذه الحالة المرضية عادة إذا كان لديك أربعة من المعايير الستة. المعايير هي:

  • الربو. يعاني معظم الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمتلازمة شيرج ستروس من الربو المزمن والحاد في أغلب الأحيان.
  • زيادة تعداد أحد أنواع خلايا الدم البيضاء، وتسمى الكريات الحمضية، عن الحد الطبيعي. تشكل الكريات الحمضية عادة ما بين 1٪ إلى 3٪ من خلايا الدم البيضاء. إذا زاد العدد عن 10٪ فإنه يُعتبر مرتفعًا بشكل غير طبيعي ومؤشرًا قويًا على الإصابة بمتلازمة شيرج ستروس.
  • تلف مجموعة عصبية واحدة أو أكثر. لدى معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة شيرج ستروس نوع من تلف الأعصاب الذي يسبب الخدر أو ألم في يديك وقدميك.
  • ظهور بقع أو آفات متنقِّلة في الأشعة السينية على الصدر. تنتقل هذه الآفات عادة من مكان إلى آخر أو تظهر وتختفي. في صور الأشعة السينية الصدرية، تحاكي الآفات الالتهاب الرئوي.
  • مشاكل الجيوب الأنفية. إن تاريخ التهاب الجيوب الأنفية الحاد أو المزمن شائعٌ لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة شيرج ستروس.
  • وجود خلايا دم بيضاء خارج الأوعية الدموية. قد يطلب طبيبك خزعة نسيجية، إما من جلدك أو الزوائد اللحمية بالأنف التي تم استئصالها للبحث عن الكريات الحمضية خارج الأوعية الدموية.

لتشخيص متلازمة شيرج ستروس، من المرجح أن يطلب طبيبك عدة اختبارات، تشمل ما يلي:

  • اختبارات الدم. عندما يهاجم الجهاز المناعي خلايا جسمك، كما يحدث في متلازمة شيرج ستروس، فإنه يشكل بروتينات تسمى الأجسام المضادة الذاتية.

    يمكن لاختبار الدم أن يكشف عن بعض الأجسام المضادة الذاتية في دمك والتي يمكن أن تشير - ولكن لا تؤكد - إلى تشخيص متلازمة شيرج ستروس. يمكنه أيضًا قياس مستوى الكريات الحمضية، على الرغم من أن الأمراض الأخرى، منها الربو، يمكن أن تزيد من عدد هذه الكريات.

  • فحوصات التصوير. يبحث الفحص بالأشعة السينية، والفحص بالأشعة المقطعية عن تشوهات في رئتيك وجيوبك الأنفية.
  • خزعة من الأنسجة المصابة. إذا أشارت اختبارات أخرى إلى متلازمة شيرج ستروس، فقد يتم استئصال عينة صغيرة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر. قد تأتي الخزعة من رئتيك أو عضو آخر، مثل الجلد أو العضلات، لتأكيد أو استبعاد وجود التهاب الأوعية الدموية.

العلاج

لا يوجد علاج لمتلازمة شيرج ستروس، المعروفة أيضًا باسم الورم الحُبيبي يُوزِيني المصحوب بالتهاب الأوعية الدموية. لكن العلاجات يُمكن أن تُساعِد في السيطرة على أعراضك.

تشمل الأدوية التي تُستخدَم أحيانًا لعلاج متلازمة شيرج ستروس ما يلي:

  • الكورتيكوستيرويدات. بريدنيزون، الذي يُخفف من الالتهاب، هو أكثر الأدوية الموصوفة شيوعًا لعلاج متلازمة شيرج ستروس. قد يصف طبيبك جرعة عالية من الكورتيكوستيرويدات، أو زيادة الجرعة الحالية منه للسيطرة على الأعراض بسرعة.

    لكن نظرًا لأن جرعات الكورتيكوستيرويدات العالية يمكن أن تسبِّب آثارًا جانبية خطيرة، فسيقوم طبيبك بتخفيض الجرعة تدريجيًّا حتى تأخذ أقل كمية من شأنها أن تُبقي حالتك تحت السيطرة. حتى الجرعات الأقل التي يتم تناوُلها لفترات طويلة يمكن أن تسبِّب آثارًا جانبية.

    تشمل الآثار الجانبية للكورتيكوستيرويدات: فقدان كثافة العظام، وارتفاع سكر الدم، وزيادة الوزن، وإعتام عدسة العين، والإصابة بعدوى يصعب علاجها.

  • بعض الأدوية الكابتة للمناعة. في حالة الاشخاص المصابين بأعراض طفيفة، قد يكون كريم الكورتيكوستيرويد كافيًا. بينما يحتاج آخرون إلى دواء آخر كابت للمناعة، مثل سيكلوفوسفاميد أو آزاثيوبرين (آزاسان، إيميوران) أو ميثوتريكسيت (تريكسال)، لتقليل تفاعل الجسم المناعي.

    ونظرًا لأن هذه الأدوية تُضعف قدرة جسمك على مكافحة العدوى، ويمكن أن تسبِّب آثارًا جانبية خطيرة أخرى، فستُراقَب حالتك من كثب خلال تناوُلها.

  • الغلوبيولين المناعي. يُقدَّم الجلوبيولين المناعي بالتسريب الوريدي بوجه عام للأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات الأخرى. الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي أعراض شبيهة بالإنفلونزا تستمر عادةً يوم واحد أو نحو ذلك. الجلوبيولين المناعي غالي الثمن ولا يُجدي مع الجميع.
  • الأدوية البيولوجية. الأدوية مثل ميبوليزوماب (نوكالا) التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا، وكذلك بنراليزوماب (فاسينرا) وريتوكسيماب (ريتوكسان)، تغيِّر استجابة الجهاز المناعي، ويبدو أنها تحسِّن الأعراض وتقلل من عدد الحَمِضات.

    أُجرِيت دراسات صغيرة فقط على هذه الأدوية، ولا تزال سلامتها وفعاليتها على المدى الطويل غير معروفة.

العلاج الدوائي يمكن أن يخفِّف من أعراض متلازمة شيرج ستروس، ويجعل المرض في حالة الخمول. لكن الانتكاسات شائعة.

من المحتمل أن يَطلب منك الطبيب إجراء اختبارات الدم وغيرها من الاختبارات بصورة دورية لمراقبة حالتك وتأثير الأدوية التي تتناولها عليك.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تتسبب المعالجة طويلة الأجل بدواء بريدنيزون في العديد من الآثار الجانبية. يمكنك تقليل هذه المشاكل باتخاذ الخطوات التالية:

  • حماية عظامك. استشر طبيبك حول مدى احتياجك لفيتامين D والكالسيوم في غذائك واستفسر عن الوقت المناسب لتناول المكملات الغذائية.
  • مارس التمارين الرياضية. يمكن للتدريبات الرياضية أن تساعدك في المحافظة على وزن صحي، وخاصة عند تناولك لأدوية تحتوي على الكورتيكوستيرويدات التي تتسبب في زيادة الوزن. كما تساعد أيضًا تمارين القوة وتمارين تحمل الوزن مثل السير والركض على تحسين صحة العظام.
  • أقلِعْ عن التدخين. هذا واحد من أهم الأشياء التي يُمكِنكَ القيام بها للمحافظة على صحتك العامة. بجانب المشاكل الصحية الخطيرة التي يُسببها التدخين، فهو يساهم في تفاقمها بالإضافة إلى زيادة الآثار الجانبية للأدوية.
  • اتَّبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا. ويمكن أن تتسبب الاستيرويدات في ارتفاع ضغط الدم وأحيانًا داء السكري من النوع 2. تناول الأطعمة التي تساعد في استقرار سكر الدم، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

التأقلم والدعم

إليكَ بعض المقترحات لمواجهة متلازمة شيرج ستروس:

  • ثَقِّفْ نفسك. يُمكن أن يُساعدك التزوُّد بمعلومات كافية حول متلازمة شيرج ستروس في استعدادكَ للتعامل مع المضاعفات أو الانتكاسات.
  • إيجاد نظام المساندة. يُمْكِن لأفراد العائلة والأصدقاء مساعدتكَ بشكل كبير. قد تَجِد أيضًا أنه من المفيد أن تتحدَّث إلى استشاري أو اختصاصي اجتماعي طبي على علم بالمرض. أو قد يُساعدكَ التحدُّث إلى بعض الأشخاص الآخرين المصابين بمتلازمة شيرج ستروس.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت لديك مؤشرات وأعراض شائعة لمتلازمة شيرج ستروس، فحدِّدْ موعدًا مع طبيبك. قد يساعد التشخيص والعلاج المبكر في تحسين توقُّعات هذه الحالة المَرَضية.

إذا اشتبه طبيب الرعاية الأولية في متلازمة شيرج ستروس، فمن المحتمَل أن يُحِيلك إلى طبيب متخصص في الاضطرابات التي تسبِّب التهاب الأوعية الدموية (الالتهاب الوعائي)، مثل طبيب الروماتيزم أو اختصاصي المَناعيَّات. قد تزور أيضًا طبيب الرئة لأن متلازمة شيرج ستروس تؤثر على الجهاز التنفُّسي.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

عندما تحدد موعدًا طبيًّا، فاسأل عما إذا كنت بحاجة إلى القيام بأي شيء مقدمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي. اسأل أيضًا ما إذا كنت بحاجة إلى البقاء في عيادة طبيبك للمراقبة بعد الاختبارات.

جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • أعراضك ووقت بدايتها، حتى تلك التي تبدو غير مرتبطة بمتلازمة شيرج ستروس
  • المعلومات الطبية الأساسية، بما في ذلك الحالات الأخرى التي شخصت لدي
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكمِّلات الغذائية التي تتناولها مع تحديد الجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك

إذا كنت قد زرت أطباء آخرين لعلاج حالتك، فأحضر خطابًا يلخِّص نتائجهم، ونسخًا من الأشعة السينية الحديثة للصدر أو الأشعة السينية الجَيْبية. اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا لمساعدتك في تذكُّر المعلومات التي تتلقاها.

الأسئلة الأساسية التي قد تطرحها على طبيبك قد تشمل:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لحالتي؟
  • ما الأسباب الأخرى المُحتمَلة؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاج الذي تنصح به؟
  • ما التغييرات الحياتية التي يمكنني إجراؤها للمساعدة في تقليل الأعراض أو معالجتها؟
  • كم مرة سأزورك للخضوع لفحوصات المتابعة؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجَّح أن يطرح عليك الطبيب الذي يفحصك بحثًا عن الإصابة بمتلازمة شيرج ستروس، عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل ساءت الأعراض وخصوصًا المرتبطة بداء الربو بمرور الوقت؟
  • هل تتضمن الأعراض ضيق النفس أو أزيز؟
  • هل تتضمن أعراضك مشكلات في الجيب؟
  • هل تتضمن أعراضك مشكلات مَعِدية مَعوية مثل الغثيان أو القيء أو الإسهال؟
  • هل عانيت من تنميل أو ألم أو ضعف في الذراع أو الساق؟
  • هل فقدت الوزن تلقائيًّا؟
  • هل سبق أن شُخِّصَت حالتك بأي حالة طبية أخرى، بما في ذلك أنواع الحساسية الربو؟ إذا شُخِّصَت إصابتك بذلك، منذ متى وأنت مُصاب بتلك الحالة؟
03/03/2020
  1. King TE. Clinical features and diagnosis of eosinophilic granulomatosis with polyangiitis (Churg-Strauss). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 30, 2019.
  2. Eosinophilic granulomatosis with polyangiitis. Vasculitis Foundation. https://www.vasculitisfoundation.org/education/forms/eosinophilic-granulomatosis-with-polyangiitis-churg-strausssyndrome/#1545062480415-eb56cab0-e732. Accessed July 30, 2019.
  3. King TE. Treatment and prognosis of eosinophilic granulomatosis with polyangiitis (Churg-Strauss). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 30, 2019.
  4. AskMayoExpert. Eosinophilic granulomatosis with polyangiitis (Churg-Strauss syndrome). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2019.
  5. Eosinophilic granulomatosis with polyangiitis. Genetic and Rare Diseases Information Center. https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/6111/eosinophilic-granulomatosis-with-polyangiitis. Accessed July 30, 2019.
  6. Furuta S, et al. Update on eosinophilic granulomatosis with polyangiitis. Allergology International. In press. https://doi.org/10.1016/j.alit.2019.06.004. Accessed July 30, 2019.
  7. Imboden JB, et al., eds. Eosinophilic granulomatosis with polyangiitis (Churg-Strauss syndrome. In: Current Diagnosis & Treatment: Rheumatology. 3rd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2013. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed July 30, 2019.
  8. Corticosteroids: Side effects and solutions. Arthritis Foundation. https://www.arthritis.org/living-with-arthritis/treatments/medication/drug-types/corticosteroids/corticosteroids-side-effects-solutions.php. Accessed July 30, 2019.